Arts & Culture

فنون و ثقافة

The idea of the Directory is the property of Women in Front and the copyright is the property of both SMART Center and Women in Front
and can’t be used by third party unless receiving written approval from both organizations and mentioning the reference as following:
The text used was taken from «Women Leaders Directory» produced by  «Women in Front» and «SMART Center»


فكرة الدليل هي ملك لجمعية "نساء رائدات" وحقوق التأليف والنشر هي ملك لكلٍّ من «سمارت سنتر للإعلام والمناصرة» وجمعية «نساء رائدات» والتي لا يمكن استخدامها
من قبل طرف ثالث ما لم يتم الحصول على موافقة خطية من كل من المنظمتين وذكر المراجع على النحو الآتي: تم استخدام النص من «دليل النساء الرائدات»
 الذي أنتجته جمعية «نساء رائدات» و«سمارت سنتر للإعلام والمناصرة»


 Anahid Hagop Doniguian
أناهيد هاغوب دونيكيان
     
Fadila Wassef Fattal
فضيلة واصف فتال
     
 Jahida Jean Wehbe
جاهدة جان وهبه
     
 Jessica Khudeida
جسيكا خديدا
     
 Joelle Jamil Khoury
جويل جميل خوري
     
Jumana Chahal
جمانة شهال
     
 Khadijah-Hanine Lakkis
خديجة-حنين لقيس
     
 Leila Sami Barakat
ليلى سامي بركات
     
May Faysal El Khalil
مي فيصل الخليل
     
 Nancy Zakaria
نانسي زكريا
     
 Raya Daouk
ريا الداعوق
     
 Salwa El Khalil El Amine
سلوى الخليل الأمين
     
 Sandra Miskawi
ساندرا ميسكاوي
     
 Sarah Beydoun Hakim
سارة بيضون حكيم
     
 Zeina Daccache
زينة دكاش
     








  Name: Anahid Hagop Doniguian
Degree: Baccalaureate in Culinary Art from the Peter Kump’s Culinary Institute – New York
Profession: Lecturer in Hospitality Management and Culinary Art - Specialist in National and International Cuisine
  الإسم: أناهيد هاغوب دونيكيان
الدرجة العلمية: حائزة على شهادة بكالوريوس في فن الطبخ من معهد بيتر كمبس للطبخ ـ نيويورك
المهنة: أستاذة في التديبر الفندقي وفن المطبخ/ خبيرة في المطبخ الوطني والعالمي
 Anahid Doniguian studied hotel management at the Peter Kump´s Culinary Institute in New York and graduated alongside some of the world’s most distinguished chefs, becoming a pioneer in the field of hospitality management and culinary art. Her perseverance and passion for culinary art made her a woman leader in her field, and she became an expert specialized in international cuisine.
She worked as a university professor in the Department of Hotel Management at the American University of Technology. She prides herself on her ability to offer her expertise to students who later attain prime positions in the field of culinary art and hospitality on an international level.
Doniguian has written several articles for the press about the art of cooking, in addition to thirteen books. Furthermore, she has contributed towards the opening of several Arab and international restaurants, and has received multiple awards, namely that of «Best Cook Book in 2011» for Anahid’s Delicious Gourmet.
Doniguian not only contributed to improving and developing the art of cooking, but also provided educational material on nutritional and healthy cooking methods.  She established the «Cookin’Art Culinary Institute» and developed her skills to become a primary observer, monitoring food products in various institutions. In her opinion, the absence of monitoring allows abuse and violations in the food sector, which reflects negatively on tourism in general. This is why she insists on the adoption and enforcement of the food safety law, and the importance of acquiring the ISO certification for tourist organizations and institutions to gain the customers’ and tourists’ trust, and to maintain quality and cleanliness. In addition to that, she maintains her ongoing call for third parties affiliated with the government to monitor tourism organizations.

Phone Number: 009613305294 | 009614412871
Email: anahiddoniguian@hotmail.com
درست أناهيد دونيكيان التدبير الفندقي في معهد بيتر كمبس للطبخ ـ نيويورك وتخرّجت الى جانب أهم الطهاة في العالم وأصبحت رائدة في مجال التدبير الفندقي وفن الطبخ. مثابرتها وقدرتها على التصميم المتقن جعلا منها امرأة رائدة في مجالها، فأصبحت خبيرة متخصّصة في المطبخ العالمي
عملت أستاذة جامعية في قسم الفندقية في الجامعة الأميركية للتكنولوجيا، وهي تفتخر بأنها استطاعت أن تقدّم خبرتها لتلاميذ تبوأوا فيما بعد أُولى المراكز في مجال فن الطبخ والفندقية في العالم ورفعوا اسم لبنان عالياً
كتبت مقالات صحافية عدّة عن فن الطبخ وفي رصيدها حتى الآن 13 كتاباً عنه. ساهمت في افتتاح عدة مطاعم عربية وعالمية، كما حازت على جوائز تقديرية كثيرة منها جائزة أفضل كتاب للطبخ للعام2011 عن كتابها «سفرة أناهيد الشهية»، ومن قبلها  في العام2010 عن النسخة الإنكليزية منه بعنوان
 «Anahid's Gourmet Cook book»
لم تساهم دونيكيان بتحسين فن الطبخ وحسب، فقدّمت للمجتمع والعائلة مواد تثقيفية حول طرق الطبخ الغذائي والسليم. أسّست معهداً للطبخ
 «Cookin’Art Valinery Institut»
 وطوّرت قدراتها لتصبح مراقبة أولية، تشرف على المواد الغذائية وصحّتها في مؤسسات كثيرة. غياب الرقابة برأيها يسمح بتجاوزات في القطاع تنعكس سلباً في القطاع السياحي عموماً، لذلك تصرّ على اعتماد قانون سلامة الغذاء وتطبيقه وفرض ضرورة حيازة المؤسسات السياحية شهادة «آيزو»  لكسب ثقة الزبائن والسيّاح والحفاظ على الجودة والنظافة. الى جانب ذلك تتبنّى الدعوة الدائمة الى تفعيل الرقابة على المؤسسات السياحية من قبل المراقبين التابعين للدولة والوزارات المعنية والحرص على مصداقيتهم

Phone Number: 009613305294 | 009614412871
Email: anahiddoniguian@hotmail.com























 Name: Fadila Wassef Fattal
Degree: College Level
Profession: Member at the Lebanese Council for Women and Member and President of the Cultural Committee within the Municipality of Tripoli / Founder and  President of the Fadila Wassef Fattal Literary Salon 
   الإسم: فضيلة واصف فتّال
الدرجة العلمية: جامعية
المهنة: عضو في المجلس النسائيّ اللبنانيّ وعضو ورئيسة اللجنة الثقافية في بلدية طرابلس / صاحبة ورئيسة صالون فضيلة واصف فتال الأدبي
 Fadila Fattal has continuously given social conditions and human rights great significance in her life, as she dedicated most of her time to the people, their causes, and their suffering. Around 24 years ago, she launched a literary salon in her name - The Fadila Wassef Fattal Literary Salon - in an attempt to raise awareness, and highlight and research these issues through lectures and seminars discussing political, cultural and humanitarian topics.
She focused her efforts on the salon, which hosts members of parliament, ministers, and prestigious Lebanese and non-Lebanese figures to discuss social issues and develop proposals and solutions through the involvement of the public, who are directly affected by these issues.
As a member of the Lebanese Council of Women, Fattal became a delegate of the Northern region, and was later appointed treasurer. She came back to her initial position as a member after winning membership in the Municipal Council of Tripoli, where she also serves as Chairperson of the Cultural Committee. She wishes to implement several concrete projects, such as starting a television channel to specifically address all aspects of human issues - political, economic, social, cultural, as well as others that affect citizens’ livelihoods, security, health and dignity.
Fadila Fattal plans on inaugurating special study centers for needy students, and providing free hospitalization and education for all citizens. In her opinion, sensitizing women to the importance of their role is an essential step to solve major problems of the community, as women represent a pillar in reconstructing the nation, protecting it, and raising its generations to love and respect it.
Phone Number: 009613230912
Email: FadilaFattal@hotmail.com/gmail.com
أَوْلت فضيلة فتّال الأوضاع الإجتماعية وحقوق الإنسان دائماً الإهمية الكبرى في حياتها بحيث سخّرت معظم وقتها لقضايا الناس ومعاناتهم. منذ نحو أربعة وعشرين عاماً، إفتتحت صالوناً أدبياً باسمها (صالون فضيلة واصف فتال الأدبي)، في محاولة منها للتوعية الى هذه القضايا وتسليط الضوء عليها والبحث فيها عبر محاضرات وندوات تفتح على موضوعات سياسية وإنسانية وثقافية . ركّزت ثقل جهودها على  الصالون واستضافت ولا تزال نواب ووزراء وشخصيات هامة، من لبنانيين وغير لبنانيين، للبحث في قضايا إجتماعية ووضع المقترحات والحلول لها من خلال إشراك العامة الذين هم على تماس مباشر مع هذه القضايا
من عضو في المجلس النسائي اللبناني، أصبحت فتّال مندوبة محافظة الشمال ومن ثمّ عيّنت لاحقاً أمينة للسرّ فيه. عادت الى منصبها الأول كعضو بعد تفرّغها للعمل البلدي ودخولها عضوية بلدية طرابلس حيث تشغل أيضاً منصب رئيسة اللجنة الثقافية. تتمنى أن تطبقّ ما تطمح إليه من افتتاح تلفزيون خاص لمناقشة موضوعات تبحث في شؤون الإنسان وشجونه بكل عناوينها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وغيرها من القضايا التي تمسّ الموطنين في أمنهم ولقمة عيشهم وصحّتهم وكرامتهم
ترغب فضيلة فتّال في افتتاح مراكز خاصة لمتابعة دراسة طلاب المدارس المحتاجين، وفي تأمين الاستشفاء والتعليم المجاني لكلّ المواطنين. بالنسبة إليها فإنّ توعية المرأة الى أهمية دورها يشكّل المدخل الأساس لحلّ مشاكل كثيرة يتخبّط فيها المجتمع، كونها أساس في إعداد بناة الوطن وحماته ومربية الأجيال  وهي القادرة على زرع حبّه في نفوسهم منذ صغرهم
Phone Number: 009613230912
Email: FadilaFattal@hotmail.com/gmail.com
 























 Name: Jahida Jean Wehbe
Degree: BA in Psychology and Oriental Music and Higher Degrees in Acting and Directing
Profession: Music composer, singer and actress
   الإسم:  جاهدة جان وهبه
الدرجة العلمية:  إجازة في علم النفس وفي الغناء الشرقي ودراسات عليا بالتمثيل والإخراج
المهنة: مؤلّفة موسيقية، مطربة، ممثلة
 Jahida Wehbe launched her cultural and artistic career by pursuing a degree in psychology from the Faculty of Literature at the Lebanese University. Her love for music drove her to specialize in singing and acting as a post-graduate. She studied Oud for four years at the Lebanese National Higher Conservatory of Music, then studied Arabic Opera for five years, and learned Byzantine and Syriac chanting and Quranic recitation at the same institute.
Wehbe was selected out of over two thousand intellectual figures in the world to have her name and biography featured in the Cambridge International Dictionary.
Among her most important achievements are the creation of a musical backdrop for Arabic poetry, and the publication of a book Al Azrak wal Hudhod, which is currently being taught in literature classes across many secondary schools. In 2007, she released an album of melodies of her own composition and production, which included sung poems of some of the most prestigious Lebanese, Arab and foreign poets. It is today considered one of her most important musical compositions out of the albums she has composed and produced over the course of her career.
Like many, Wehbe believes that of the many problems in Lebanon, sectarianism and the political feudalism that controls key state sectors are of the most important. She believes that to address them, it is necessary to separate religion and state, and instill a sustainable culture that protects our society from ignorance.
In addition to finding solutions for political issues, she hopes, if given the opportunity, to prompt all private and public schools to adopt art and theater as standard courses. She also aspires to lead an awareness movement for citizens to help them make free and informed choices and to overcome dependence. As a woman pioneer, she has learned that women should be innovative and creative in their field of work, and should continuously learn from their mistakes, as we are all made whole by our weaknesses and strengths.

Email: jahidawehbenews@gmail.com
بدأت جاهدة وهبه مسيرتها الثقافية الفنية بالتحصيل العلمي حيث حصلت على إجازة في علم النفس من الجامعة اللبنانية كلية الآداب. محبتها للموسيقى دفعتها للتخصّص في الغناء والتمثيل حتى الدراسات العليا. درست العزف على العود مدّة 4 سنوات في المعهد العالي للموسيقى، ثمّ درست الغناء الأوبرالي باللغة العربية مدّة 5 سنوات  والإنشاد البيزنطي والسرياني والتجويد القرآني في المعهد نفسه
اختيرت وهبه من ضمن ألفي شخصية مثقّفة في العالم وورد اسمها ونبذة من حياتها العلمية ومنجزاتها ضمن
Cambridge International Dictionary
من أهمّ منجزاتها تلحين الشعر العربي، وإصدار كتاب «الأزرق والهدهد» الذي يدرّس حاليًّا في عدّة مدارس ضمن المؤلفات الأدبية للصفوف الثانوية. في العام 2007 أصدرت ألبوماً  من ألحانها وإنتاجها الخاص، تضمّن قصائد مغنّاة لأهمّ الشعراء اللبنانيين والعرب وكذلك شعراء غربيين واعتبر من أهم المؤلّفات الموسيقية كما وأنه في رصيدها عدة ألبومات من ألحانها وإنتاجها الخاص
كما الكثيرين، ترى وهبه أن هناك مشاكل كثيرة في لبنان أوّلها بذور الطائفية والإقطاع السياسيّ المتحكّم بمفاتيح ومرافق الدولة، ولمعالجتها يجب السعي لفصل الدين عن الدولة وإرساء ثقافة مستدامة تحمي مجتمعنا من الجهل والمشاكل الإجتماعية
في موازاة كمّ المشاكل هناك مشاريعَ كثيرة ترغب في تنفيذها إذا ما أتيحت لها الفرصة، بدءاً بالعمل لاعتماد المسرح والموسيقى مادة تدريس في كلّ المدارس الخاصة والرسمية، وصولاً إلى تأسيس حركة توعية للمواطنين تساعدهم على أخذ خيارات واعية وحرّة، للتغلّب على التبعيّة. كامرأة رائدة قهي ترى أنّ المرأة يجب أن تضيف إبداعاً جديداً في مجال عملها وأن تتعلّم من أخطائها حيث خذلتها قوتها، لأن الإنسان كائن كلّي قوته من ضعفه وضعفه من قوته

Email: jahidawehbenews@gmail.com
 























  Name: Jessica Khudeida
Degree: MA in «Feng Shui» & Chinese Metaphysics disciplines, Diploma in NLP (UK)
MBA in Entrepreneurship & NTIC from Saint Joseph University (USJ).   
Profession: Owner of a consulting company for Business Management and Metaphysical Sciences for Self-Development / Consultant & Trainer in Business Management & Metaphysical Sciences for Self-development
   الإسم: جسيكا خديدا
الدرجة العلمية: ماستر في «الفانغ شوي» والعلوم اليتافيزيكية الصينية، ديبلوم من المملكة المتحدة وماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة اليسوعية
المهنة: رئيسة شركة إستشارية لإدارة الأعمال والعلوم الميتافيزيكية لتطوير الذات . مستشارة ومدربة في إدارة الأعمال والعلوم الميتافيزيكية لتطوير الذات
 Jessica Khudeida began studying Chinese Metaphysics disciplines such as Feng Shui and Face reading in 2004 at academies in both the UK and Malaysia. She believes in self-development and the importance of reading body language in order to emphasize creating positive energy in our lives.
She was the first to introduce this science to Lebanon, and spoke about it to the media through several TV appearances, and through a program she presented on public television in 2007.
She chose her specialty to fulfill her passion for new cultures and civilizations, a passion that goes back to her family and her diverse lineage, a mix of Lebanese, Armenian, Argentinian, Greek, Polish and Iraqi. Thanks to her academic expertise, Khudeida acquired in 2011 the trust of the Malaysian Academy to train, certify and sign certificates of long distance learning in Feng Shui in Lebanon and the Arab world.
In 2013, her research on physiognomy «The Art of Mian Xiang and Al Ferasah for Human Resources in Defensive Times» was published in American Scientific: Journal of Defense Management. She is seriously striving to integrate the subject of face reading as a training course within the academic curriculum of Lebanese universities.
She began her mission to support Lebanese women through face reading to help them read the facial expressions of opponents, and provide them with strength to choose and manage a suitable team. In the coming phase, she is pursuing issuing a book, as she has over 100 articles published so far, and believes that Chinese sciences help promote an atmosphere of mutual understanding and harmony between Lebanese, which has the potential to lessen the tension in the country.
Phone Number: 009613986031
Email: jessica.khudeida@gmail.com
بدأت جيسيكا خديدا بدراسة العلوم الميتافيزيكية الصينية في العام  2004 في أكاديميات في بريطانيا وماليزيا، لتطوير الذات ولقراءة لغة الجسد ولتركيز أكبر على خلق الطاقة الإيجابية في المساحات
كانت أول من أدخل هذا العلم الى لبنان وعرّف عنه عبر الإعلام، من خلال مداخلات تلفزيونية عديدة و برنامج قدّمته على التلفزيون الرسمي في العام 2007. هي تعمل على تدريب عناصر كثر في شركات كبيرة بهدف معرفة الآخر وتطوير مهارات أصحاب العمل والموظفين
إختارت إختصاصها لإشباع حبّها للثقافات والحضارات الجديدة، حبٌّ يعود الى عائلتها ونسبها المتنوع ما بين اللبناني والأرمني واليوناني والبولندي والعراقي والأرجنتيني. عملت في مؤسسات وجمعيات عني عدد منها بالأفراد ذوي الإحتياجات الخاصة
بفضل كفاءتها الأكاديمية،  تمكنت خديدا في الـ 2011 من الحصول على ثقة أكاديمية ماليزيا للتصديق على الشهادات بدراسة الفينغ شوي عن بعد في لبنان وفي العالم العربي
في الـ2013، تمّ نشر بحثها عن علم الفراسة ''فن ميان شيانغ والفراسة للموارد البشرية في ألأوقات الدفاعية'' في مجلة علمية أميركية: مجلة إدارة الدفاع. توفر هذه المجلة تحليلاً مستقلاً وموثوقاً على مساحات واسعة من الموضوعات بما في ذلك المواضيع الدفاعية ومنها السياسات والاستراتيجية، والمشتريات، والخدمات اللوجستية، والموارد البشرية، والتدريب، والجيش والقوات الجوية والمركبات العسكرية  والدفاع  وغيرها
تسعى بجدية لأن تدخل مادة الـ (فيس ريدنغ) ، أي قراءة الوجوه، كحصّة تدريبية ضمن البرنامج الأكاديمي للجامعات اللبنانية. هي تعرف أنها ستعاني لتحقيق ذلك كمعاناتها مع المادة الجديدة التي تحدّد الطاقة الإيجابية في الأمكنة التي تشيّد حديثاً، غير أنها لن تيأس. بدأت مسيرتها لدعم المرأة اللبنانية من خلال الـ ( face reading)، لمساعدتها في قراءة معالم وجه خصمها ومنحها القوة لتستطيع  اختيار فريق العمل المناسب لها وإدارته. في المرحلة المقبلة، ستصدر كتاباً متخصّصاً بهذا الشأن وأكثر من مئة مقال منشور حول العلوم الصينية تساعد في إشاعة جوّ من التفاهم والتناغم بين اللبنانيين بعيداً من التوتر الذي يعيشون
Phone Number: 009613986031
Email: jessica.khudeida@gmail.com
 























  Name: Joelle Jamil Khoury
Degree: BA in Economics and Musicology, MA in Philosophy
Profession: Music composer and Piano player
  الإسم: جويل جميل خوري
الدرجة العلمية:  إجازة في الاقتصاد والموسيقى وماستر في علم الفلسفة
المهنة: مؤلّفة موسيقى وعازفة بيانو
 
 Joelle Khoury began her artistic and cultural career by playing piano and composing music. She is the ambassador of the modern-contemporary trend on the Arab arena. She founded the band "In Version - The Joelle Khoury Quintet" in 1995, a jazz band playing original compositions. She studied economics and musicology at George Mason University in the state of Virginia, and received a master's degree from the University of Saint Joseph (USJ) in Beirut for her thesis «Being and Music» She was granted a fellowship at Macdowell Colony, the famous artist residency in 2013. Currently, she teaches piano, composition and introduction to contemporary music at the Conservatoire, in addition to teaching music appreciation at the American University of Beirut, USJ, and Assabil Public Library.
 She loved music enough to take it on as a career, and struggled through her work to maintain hope and achieve success. Khoury chooses poems from German literature (Goethe and Rilke) to pair with her compositions, as well as Nadia Tueni and other poets, which gives a dramatic sense to her classical music compositions and particularly those for the opera. Her compositions and pieces are distinct, some of the most popular pieces being «Between the Acts» and «Dream She Is,» a monodrama in Arabic. In addition to that, her music revived films, plays and exhibitions, and her participation in the series Cine Concert in Beirut was considered a cinematic event blending the movie «The Ship Potemkine» by the Soviet Sergei Eisenstein, and her piano accompaniment. Her music was performed several times by the Lebanese Philharmonic.
She notes that there is a lack of adequate state support for cultural art projects, and that this is where she hopes to contribute if she has the chance. She aspires to make a difference in society by supporting artists and music composers in Lebanon. As a woman pioneer in her field, she focuses her work and achievements on quality over quantity, and believes that a woman leader should be open minded and a good listener. She hopes to soon achieve a cultural art project through the support of the Ministry of Culture.
Phone Number: 009613812959
Email: joellekhoury@gmail.com
بدأت جويل خوري مشوارها الفني الثقافي بالعزف على البيانو والتأليف الموسيقي. هي سفيرة التوجه الحداثوي ـ المعاصر على الساحة العربية. أسّست فرقة «إن فيرجين ـ خماسية جويل خوري» في العام 1995، وهي فرقة جاز للمؤلفات الأصلية. درست الإقتصاد وعلم الموسيقى في جامعة جورج ماسون في ولاية فرجينيا، وحصلت على الماجيستير من جامعة القديس يوسف في بيروت عن أطروحتها «النفس والموسيقى». حصلت على منحة من كولوني
ماكدويل المقصد الشهير للفنانين في 2013. تدرّس حاليا البيانو و مادة الموسيقى المعاصرة في المعهد الموسيقي, بالإضافة إلى تدريس «التقدير الموسيقي» في الجامعة الأميريكية في بيروت, جامعة القديس يوسف ومكتبة السبيل العامة
أحبّت الموسيقى وامتهنت العمل بها،  وجاهدت في عملها لتكمل مشوارها على ألحان النجاح والأمل. اختارت خوري في مقطوعاتها قصائد من الأدب الألماني(غوته وريلكه) وكذلك من ناديا تويني وشعراء آخرين، ما أضفى نفساً درامياً على مؤلّفاتها الموسيقية الكلاسيكية وخصوصاً الأوبرالية منها. مؤلّفاتها وأعمالها كثيرة ومتميّزة، لعلّ أبرزها معزوفة
(BETWEEN THE ACTS) و(Dream She Is)
وهو مونودراما باللغة العربية. بالإضافة إلى ذلك أحيت بموسيقاها أفلام ومسرحيات ومعارض وقد شكّلت مشاركتها في سلسلة
(CINE CONCERT )
في بيروت حدثاً سينمائياً جمع فيلم «البارجة بو تمكين» للسوفياتي سيرغي إيزنشتاين بموسيقاها وعزفها على البيانو
تلحظ عدم دعم الدولة الكافي للمشاريع الفنية الثقافية، من هنا ترغب إذا ما أتيحت لها الفرصة في تنفيذ مشروع ما لإحداث تغيير في المجتمع ودعم الفن الثقافي والفنانين والمؤلفين الموسيقيين في لبنان. كامرأة رائدة تركّز في عملها ومنجزاتها على النوعية أكثر من الكمية، وترى في المرأة القيادية عقل كبير ومستمعة جيّدة، وتأمل في تحقيق مشروع الفن الثقافي من خلال دعم وزارة الثقافة لهذا الفن
Phone Number: 009613812959
Email: joellekhoury@gmail.com
 
 























  Name: Jumana Chahal
Degree: PhD in French Literature from the Sorbonne University in Paris
Profession: University Professor and Researcher in Literature and Heritage in the Middle Ages/ Founder and President of the French Association for Preserving Heritage
  الإسم: جُمانة شهَّال
الدرجة العلميِّة: دكتوراه في الأدب الفرنسي من جامعة السوربون في باريس
المهنة: أستاذة جامعيِّة وباحثة في مجال الأدب والتُراث في العُصور الوسطى / مؤسِّسة ورئيسة الجمعيِّة الفرنسيِّة للحفاظ على التُراث
 
 Jumana Chahal is a Lebanese icon in the field of culture, heritage and literature. She has spread her mission throughout Europe and the world, through her foundation «The French Association for Preserving Heritage».
Preserving, renovating, spreading awareness about and integrating heritage in education programs and the tourism sector have always concerned her. She moved between European capitals and international conferences and seminars on heritage and literature, working to spread a positive image of Lebanon and its education, intellect and beauty.
She has also organized many conferences and struggled to maintain the cultural image of her country, carrying the authentic message of its people around the world.
Chahal has for decades worked on enriching the global library with literary and intellectual writings and articles. As a professor, her university students are greatly influenced by her intellect and line of thought. She believes that the progress of the nation resides in its stability and security, and in the attachment of its people to their heritage, and their intellectual and cultural legacy.
Chahal has a vision to unite the people of the nation based on projects empowering heritage, modernizing it and caring for its different sectors. She also strives to preserve historical sites that represent the intellectual and literary histories of Lebanon, and developing them as they carry considerable value for Lebanon’s cultural future.
According to her, empowering heritage is the way to unite the people of the nation around a common identity, and to enhance their sense of belonging. She also dreams of this for her city, Tripoli, which is at the top of her priorities, and for which she has many new ideas and initiatives.
Because she believes that women represent a fortress to preserve history and maintain the future, she maintains the significance of their political participation based on competence and electoral platforms, in order to enable them to play a real role in the educational, intellectual and economic sectors.

Phone Number: 009613885944 | 009616411461
Email: j.timery@aol.fr
 تُعتبر جمانة شهَّال منارة مُشعَّة للُبنان في إطار الثقافة والتراث والأدب،وهي التي نشرَت رسالته في أوروبا وأرجاء العالم، عبر مؤسّستها «الجمعية الفرنسيَّة للحفاظ على التُراث». لطالما  شكل موضوع الحفاظ على التراث وتحديثه، ونشر الوعي ودمجه مع برامج التعليم والتثقيف والقطاعات السياحيَّة الشغل الشاغل لها. تنقّلت بين العواصم الأوروبيَّة والعالميَّة في مؤتمرات وندوات حول التراث والأدب، وعملت على نشر صورة لبنان ـ الوعي والفكر والجمال. نظّمت العديد من المؤتمرات وكافَحت من أجل إبقاء صورة بلدها الحضارة والتُراث، وحملت رسالة أهله بما فيها من ثقَل حضاري وتُراثي كبيرين
قضت شهّال عقوداً ولا تزال، في العمل لإغناء المكتبة العالميَّة بالكتابات والمقالات الأدبيَّة والفكريَّة. تأثَّر طلابها في الجامعة بخطِّها الفكري، فـكانت الأستاذة والمُرشدة إلى طريق الخلاص والفِكر.هي المؤمنة بأن نهوض الوطن في أمنه واستقراره كما في رُقي أهله وتمسكِّهم بتراثهم وإرثهم الفكري والثقافي
تمتلك جمانة شهّال رؤية جديدة باتجاه توحيد أبناء الوطن، إنطلاقاً من مشاريع تمكين التراث وتطويره والإهتمام بقطاعاته، والحفاظ على الأثارات التي تمثِّل التاريخ والنتاج الفكري والأدبي، وتطويرهما بما  يُمثِّلان من قيمة ترسم مُستقبل لُبنان الحضاري. تمكين التُراث والإهتمام به بالنسبة إليها هو السبيل لتوحيد أبناء البلد الواحد حول الهويِّة وتعزيز شعورهم بالإنتماء. هذا ما تتمنّاه أيضاً لمدينتها طرابلس، التي تحتل جزءاً كبيراً من سِلَّم أولويتها وفي حوزتها لها مشاريع وأفكار متنوِّعة وجديدة يجب تداولها
ولأنَّ المرأة، هي الحُصن الحصين للحفاظ على التاريخ، وصون المستقبل، لا تنسى أهميِّة مُشاركتها السياسيِّة   على أساس الكفاءة والبرنامج الإنتخابي، لتمكينها من لعب دورها الحقيقي في القطاعات التربويَّة والفكريَّة والإقتصاديَّة كافة
Phone Number: 009613885944 | 009616411461
Email: j.timery@aol.fr























 Name: Khadijah-Hanine Lakkis
Degree: MA in Linguistics, American University of Beirut; MA in Cultural Projects for Development, University of Turin
Profession: Executive Director, Conference Management Unit, the Arab Administrative Development Organization, League of Arab States; Lecturer at different Lebanese Universities/ Expert in Cultural Affairs
  الإسم: خديجة ـ حنين لقيس
الدرجة العلمية: ماجستير في الألسنية وماجستير في مجال المشاريع الثقافية
المهنة: مديرة تنفيذية في وحدة المؤتمرات والمنظمة العربية للتنمية الإدارية وجامعة الدول العربية، وأستاذة محاضرة في عدد من الجامعات اللبنانية   / متخصّصة في الشؤون الثقافية 
 Khadijah-Hanine Lakkis, a pioneer for Lebanese women, is well informed on the cultural and educational scene in Lebanon and the region, and is open-minded, professional and pragmatic.
Having taught English and communication courses at the American University of Beirut for 15 years, Lakkis was selected to start, for the first time in the history of the university, the new faculty office in 2000. There, she worked on supporting faculty members to integrate smoothly and quickly into the new academic environment and the cultural and social life in Lebanon.
She was chosen to be the curator and a founding board member of the Museum of the Baalbeck International Festival. From this position, she worked on reinforcing the feeling of belonging of the new Baalbecki generation to their city, and supported the festival by training a team of young women and men to help with the organization.
She led a faculty team at the AUB to commemorate late PM Rafic Hariri by planting a cedar tree in front of the museum at AUB. She has attended and presented papers at a large number of international and regional conferences. Through her position as the executive director of the Conferences Unit within the Arab League, she executed a number of regional conferences, most important of which was the launching of the forums of festivals in Arab countries.
Believing in cultural diversity and the distinguished heritage treasures of Lebanon, Lakkis complains that the state lacks cultural and tourism policies to keep the locals in their regions and create job opportunities. Given that they are a major source of economic growth, particularly women in rural areas, she believes that the Ministry of Culture should enact legislation in cooperation with the Ministry of Economy and international organizations to support this sector and invest in it properly, as is the case in the West.
In addition, there are numerous problems that must be addressed, the most significant of which is sectarianism, the lack of respect for laws, and the issue of women, who are exiled from the political scene in Lebanon. While she prioritises the need to focus on civic education in school curricula to solve the first issue, she proposes deeper and longer-term solutions for the issue of women, such as forming a specialized lobby for Lebanese women where the position of each is determined according to her area of expertise. She also wants to strengthen the exchange of experiences with international organisations, and train women in developed countries on management and awareness of the importance of their role.

Phone Number: 009613887621 | 009611363222
Email: lakkis2009@gmail.com | klakkis@arado.org.eg
 خديجة ـ حنين لقيس واحدة من النساء الرائدات في لبنان، مطّلعة على كل ما يجري من حولها منفتحة العقل ومستمعة لكل الناس. خلال عملها في الجامعة الأميركية لمدة 15 عاماً كأستاذة للغة الإنكليزية و مهارات التواصل، اختيرت في العام 2000 لإطلاق  مكتب الأساتذة الجدد لأول مرّة في تاريخ الجامعة، حيث عملت على مساعدة الأساتذة للانطلاق سريعاً في عملية الاندماج في الجو الأكاديمي الجديد  والحياة الثقافية والاجتماعية في لبنان
هي قيّمة على مهرجانات متحف بعلبك الدولية وإدارتها وأمينة للمتحف وعضو مجلس المؤسّسين. من موقعها هذا، عملت على توثيق وتعزيز روابط الانتماء الثقافي والاجتماعي للجيل الجديد في بعلبك ودعم المهرجانات بتدريبها فريق عمل من الشابات والشبان. قادت فريقاً من الأساتذة في الجامعة الأميركية لإطلاق لجنة تكريم وتخليد الشهيد الرئيس رفيق الحريري وذلك من خلال غرس شجرة أرز باسمه أمام متحف الجامعة الأميركية. حاضرت و شاركت في دورات تدريبية في مواضيع ثقافية وتربوية متنوّعة في مؤتمرات عالمية، ومن خلال عملها كمديرة تنفيذية في وحدة المؤتمرات في الجامعة العربية  نفذت  عددأ من المؤتمرات الدولية وكان أهمها إطلاق مؤتمرات المهرجانات في البلاد العربية
من موقعها تشكو لقيس عدم إيلاء الدولة كنوز التراث الثقافي الإهتمام اللازم، علماً أنها مصدر رئيسي للإقتصاد خصوصاً لأبناء المناطق الريفية وتحديداً منهم النساء، زد على ذلك مشاكل كثيرة أوّلها الطائفية وعدم احترام القوانين وليس آخرها قضيّة المرأة المغيّبة قسراً عن الحياة السياسية في لبنان. وإذ كانت تؤكد على ضرورة التركيز على التربية المدنية في المناهج المدرسية لحلّ المعضلة الأولى، إلاّ أنها في موضوع المرأة تقترح حلول أكثر بعداً تتمثّل في تشكيل لوبي للمرأة اللبنانية يحدّد موقع كلّ واحدة فيه بحسب فئة اختصاصها
Phone Number: 009613887621 | 009611363222
Email: lakkis2009@gmail.com | klakkis@arado.org.eg























  Name: Leila Sami Barakat
Degree: PhD in Francophone Cultural Politics from the University of Sorbonne - France, PhD in Public Sector Management from University of Paris 2 - France
Profession: Francophone novelist and writer, international expert and consultant
   الإسم: ليلى سامي بركات
الدرجة العلمية: دكتوراه في السياسة الثقافية الفرنكوفونية من جامعة السوربون في فرنسا
دكتوراه في إدارة القطاع العام من جامعة باريس 2 في فرنسا
المهنة: مستشارة وخبيرة دولية / كاتبة وروائية فرنكوفونية
 It was not easy for Leila Sami Barakat to accept the rampant corruption in the cultural sector in Lebanon, having experienced it directly the day she took office as a coordinator for «Beirut World Book Capital.» Because culture requires a minimum level of sophistication, she revolted against this corruption and published a book in which she documented the corrupt incidents that took place within the Directorate General of Culture. The case sparked commotion in the media, prompting the Lebanese judiciary to withdraw it from the market, hence removing the issue from deliberation. Barakat paid dearly for her stance and principles, both on the material and moral levels due to the defamation to which she was subjected. However, despite the setbacks, she never regretted her decision.
Barakat worked as an international expert on projects funded by the European Union and the American Agency for Development in the Arab countries, but always returned to Lebanon.
Her battle with corruption did not happen by chance, or overnight. It was the product of ten years spent in the executive authority halls as a consultant for many ministers and heads of public institutions in various sectors. This experience also led her to write. She published her book Gamblers in Public Sector Management, a summary of her research for her second doctoral dissertation titled «Lebanese Public Sector Management».
Barakat believes in her words, and decided not to make a living from writing, so that the word of writing does not become an income of money, but stays pure, as should be the world of literature. She authored five books in the areas of public administration, political thought and sociology as well as four socio-political novels. She was honored for her novel Happy Yemen Sadness at the French Senate in 1994, and the French Parliament for her novel Why is the Euphrates crying? in 1995.
Phone Number: 0096133915324
Email: barakat.leila@gmail.com
لم يكن من السهل على ليلى سامي بركات أن تتقبل الفساد المتفشّي في القطاع الثقافي وهي التي اختبرته مباشرة يوم تولّت مهامها كمنسّقة عامة لـ«بيروت عاصمة عالمية للكتاب». لأن الثقافة تتطلّب حداً أدنى من الرقي والقيم عند من يمتهنها ثارت على هذا الفساد، ونشرت كتاباً وثّقت فيه عملياته التي كانت تحصل في المديرية العامة للثقافة. أثارت القضية ضجة كبيرة في الإعلام، ما دفع بالقضاء اللبناني إلى سحبه من الأسواق وتوقفت القضية عن التدوال. دفعت ثمن موقفها غالياً، على المستويين المادي والمعنوي بفعل التشويه الذي مورس بحقها، لكنها لم تندم يوماً على ما فعلت
عملت بركات كخبيرة دولية في مشاريع مموّلة من الإتحاد الأوروبي والوكالة الأميركية للتنمية في البلدان العربية، لكنها كانت دائماً تعود إلى لبنان. معركتها مع الفساد لم تكن وليدة الصدفة، فهي نتاج مسيرة عشر سنوات قضتها في السلطة التنفيذية كمستشارة للعديد من الوزراء ورؤساء المؤسّسات العامة في مختلف القطاعات. تجربتها هذه دفعتها إلى الكتابة أيضا، فكان كتابها «المغامرون في إدارة القطاع العام» وهو بحث وجيز لأطروحة الدكتوراه الثانية تحت عنوان إدارة القطاع العام اللبناني
تؤمن بركات كثيراً بقلمها فلم تتخذ من الكتابة مهنة لها لكي يبقى عالم الأدب ملك الأدب. في رصيدها خمسة كتب في الإدارة والفكر والاجتماع السياسييْن، وأربع روايات من النوع الاجتماعي السياسي. تمّ تكريمها عن روايتها "حزن اليمن السعيد" في مجلس الشيوخ الفرنسي في العام 1994، وفي مجلس النواب الفرنسي عن روايتها "لماذا يبكي الفرات؟"، في العام 1995

Phone Number: 0096133915324
Email: barakat.leila@gmail.com























  Name: May Faysal El Khalil
Profession: Founder and President of Beirut Marathon Association &  Board of Trustees
   الإسم: مي فيصل الخليل
المهنة: المؤسّسة والرئيسة لجمعية بيروت ماراتون ومجلس الأمناء
 May El Khalil put Lebanon on the athletic map thanks to the Beirut International Marathon, which she organizes as the president of the Beirut Marathon Association. Despite her significant professional acheivements, she considers her family to be the most important. She is a mother of four and is proud to have equipped her children against the disintegration of values and principles present in these times.
On the professional level, she has significant achievements. In addition to the international awards she earned in recognition of the success of the marathon, she has been recognized for launching and consolidating the culture of running nationwide, as sports, and specifically running, have gained serious popularity in Lebanon.
She believes that the most serious of Lebanon’s problems is loyalty. While everyone cheers for Lebanon, they also offer their loyalties to other allegiances, which weakens the Lebanese and wastes their potential. She notes that the country's economy continues to suffer, weakened by security conditions and declining growth rates at all levels, including in the sports sector. She believes that the only solution to save Lebanon is to return to the institutions, the law and a unified stance that would complement the potential of all its people.
May El Khalil strives tirelessly to improve the situation of Lebanese women and believes that a healthy society cannot be built without healthy women with protected rights. From this premise, she seeks to enact the nationality right for the children of Lebanese women married to non-nationals, and tries her best to entrench the conviction of the need for a women’s quota in parliament and the ministerial cabinet, and aspires for a draft law ensuring full protection from domestic violence.

Phone Number: 009613266055 | 009615959262
Email: president@beirutmarathon.org
وضعت مي الخليل لبنان على الخارطة الرياضيّة الدوليّة بفضل سباق ماراثون بيروت، الذي تنظّمه من موقعها كرئيسة جمعية بيروت ماراتون. ترفض الحديث عن منجزاتها قبل الحديث عن عائلتها، التي ترى فيها الإنجاز الأهم. هي أم لاربعة أولاد، نجحت في تنشئتهم ضمن عائلة مثاليّة وحصّنتهم في وجه موجات تذويب القيم والمبادئ التي نعيشها في عصرنا الحالي
من الناحية العملية حقّقت منجزات هامة لعلّ أبرزها، إلى جانب الجوائز العالمية التي استحقّتها تتويجاً لنجاحات وشهرة الحدث الماراتوني، نجاحها في إطلاق وترسيخ ثقافة تعميم الركض على مساحة الوطن حيث بات الجميع يؤمنون بالرياضة عموماً والركض على الوجه الخصوص
أخطر المشاكل في لبنان، بنظر الخليل، هي قضية الولاء حيث يهتف الجميع للبنان أولاً لكنهم يوزّعون ولاءاتهم بين الشرق والغرب، الأمر الذي يضعف اللبنانيين ويبدّد إمكاناتهم وقدراتهم. تعاني من تأثر اقتصاد البلد بالأوضاع الأمنية، وما تؤدي إليه من تراجع في نسب النمو على كل الصعد والقطاعات بما فيها القطاع الرياضي
هي تؤمن بأن الحلّ الوحيد لإنقاذ لبنان هو بالعودة إلى المؤسّسات والقانون ووحدة الموقف وتكامل الإمكاناّت بين كل مكوّنات شعبه. بلا كلل ولا ملل، تسعى مي الخليل إلى تحسين أوضاع المرأة اللبنانية، وتؤمن بأن المجتمع السليم لا يُبنى إلاّ بوجود امرأة معافاة ومصانة الحقوق انطلاقاً من القوانين. ومن هذا المنطلق تناضل في سبيل إقرار مشروع حقّ الجنسية لأولاد المتزوجة من أجنبي، وتبذل أقصى جهودها من أجل ترسيخ القناعة بضرورة إقرار مشروع تحديد الكوتا النسائية في مجلس النواب والحكومة، كما تطمح لإقرار مشروع قانون يكفل الحماية التامة من العنف الأسري
 Phone Number: 009613266055 | 009615959262
Email: president@beirutmarathon.org























 Name: Nancy Zakaria
Degree: Directing and Acting and a Degree in Tourism and Ticketing
Profession: Director and Actress 
  الإسم: نانسي زكريا
الدرجة العلمية: إجازة في الإخراج والتمثيل وشهادة في السياحة وإصدار التذاكر
المهنة: مخرجة وممثلة 
 Through her position as a director and actress, Nancy Zakaria has continuously supported women and followed up on issues in her community. She wrote and directed a short film, «For My Brother» telling the story of a girl who killed her stepfather because he beat her brother, breaking the stereotype of women as helpless and dependent on men.
She is currently in the process of writing a script about a homeless girl who found success after being sponsored and raised by a generous family.
While several of Zakaria’s projects to support women have been achieved, she has many others she hopes to accomplish. Among these is the goal of amending the constitution to allow women to reach presidency or the position of airplane pilots on equal footing as men in Lebanon. Even core issues such as upgrading women’s positions in state administration and in the management of private institutions and major corporations need to be addressed. Zakaria feels she often observes a superficial mentality in some Lebanese women, as many are hesitant to claim their rights, focusing instead on outside beauty.
Given the role that external appearances often play in employment, she proposes, without provocation, that the media keeps pace with the activities of women and supports them to reach the parliament in the hopes of effecting change.
In addition to women’s causes, Zakaria tries, through her artistic work, to highlight the issue of political heredity, which kills the ambitions of many, and deters candidates - men and women alike - from entering the political arena and accessing decision-making positions. Political heredity, she believes, blocks the hope for change in this country, which will not improve if leadership remains dominated by connections rather than merit.
Phone Number: 0096171787610
Email: veb16@hotmail.com
 دعمت نانسي زكريا من موقعها كمخرجة وممثّلة، المرأة وتابعت قضاياها في المجتمع. كتبت وأخرجت فيلماً قصيراً عنوانه : «من أجل أخي». يروي الفيلم قصة  فتاة قتلت زوج أمها لأنه كان يعامل أخاها بعنف ويضربه، لإثبات أن المرأة يمكنها أن تكون قوية بتصرّفها كالرجال. هي اليوم بصدد كتابة سيناريو عن فتاة مشرّدة أصبحت إمرأة مهمّة وناجحة بعدما كفلتها عائلة وربّتها تربية صالحة
 في جعبة دعم زكريا للمرأة مشاريع تحقّقت وأخرى ما زالت أسيرة الرغبة والحلم. من بين هذه المشاريع، تعديل الدستور للوصول بها إلى رئاسة الجمهورية، أو قيادة الطائرة على حدّ متساوٍ مع الرجال في لبنان، أو حتى إعلاء رتبها في إدارات الدولة وفي إدارة المؤسّسات الخاصة والشركات الهامة. ترى في بعض اللبنانيات عقلية سطحية، إذ إنهن يتكلمن كثيراً ويفعلن قليلاً لأن همّهن في جمالهن أو يخفن من المطالبة بحقهن. ونظراً إلى أن الجمال يلعب دوره في آداء التوظيف والمركز، فهي تقترح من دون استفزاز، أن يواكب الإعلام النشاطات التي تقوم بها الجميلات كونه الداعم الأول لكلّ المشاريع، وأن يصار الى إدخال بعضهن إلى مجلس النواب علّنا بذلك نحدث بعضاً من التغيير المرجو في البلد
الى قضية المرأة تحاول نانسي زكريا من خلال أعمالها تسليط الضوء على إشكالية الوراثة السياسيّة، التي تقتل الطموح في نفوس الكثيرين، وتمنع كلّ المرشحين والمرشّحات غيرالمدعومين من رجال ونساء من دخول المعترك السياسيّ والوصول الى مراكز القرار . الوراثة التي تقطع الطريق على الأمل في تغيير وضع بلد ما زال يتخبط في المحسوبيات والمحاصصة منذ عشرات السنين ولن يتخلص منها أذا ما بقي حال من في السلطة على ما هو عليه
 Phone Number: 0096171787610
Email: veb16@hotmail.com
























  Name: Raya Daouk
Degree: BA in Law from Saint Joseph University
Profession: President of the Organization «APSAD» and the Association of Owners and Tenants in Beirut downtown district - Activist in Public Affairs and Humanitarian Issues
   الإسم: ريا الداعوق
الدرجة العلمية: إجازة في الحقوق من جامعة القديس يوسف
المهنة: رئيسة جمعية أبساد وجمعية المالكين والمستأجرين في منطقة وسط بيروت / ناشطة في الشأن العام والمجال الإنساني
 Raya Daouk launched her social activity at age 17, when she founded, with the help of her university’s Dean of Theology, a community center in Karantina comprised of a sewing factory, nursery and youth club. She spent 16 years working at the center, refusing to abandon it even during the war.
She moved to Beit Shabab where she contributed to the establishment of a dispensary that also comprised workshops for prosthetics, that allowed trainees to be sent to Germany to learn how to treat the disabled, one of the largest human costs of the war.
Today, she is president of «APSAD» which addresses heritage preservation, and the "Collective of Rights Holders in Downtown Beirut." She has many achievements, most notably the founding of OTV broadcast channel, and its contribution to the upbringing of a generation of mindful youths, many of whom became leaders in various fields in Lebanon.
She believes in changing the existing system and its legacies that ravaged the country, and that such a revolution should be mobilized in the streets, on condition that it is based on real citizenship concerns rather than blind affiliation.
Though Lebanon has numerous issues, she believes that solutions are made possible by raising awareness and educating citizens on the dangers of corruption and the need to overcome it. She maintains that women should be ensured equal rights, and supports the separation of religion and state.
Daouk believes that Lebanese women are very resilient, as in spite of what they suffered during and after the war, they insisted on educating their children. After such an experience, she no longer believes in the impossible, and trusts that inspiring women will overcome their challenges.
Phone Number: 0096170262613 | 009611812918
 باشرت ريّا الداعوق نشاطها الإجتماعي في عمر السابعة عشرة، حين أسّست في  جامعتها مع عميد كلية اللاهوت مركزاً إجتماعياً في الكرنتينا، ضم مشغلاً  للسيّدات ودار حضانة ونادياً لتلاقي الشباب. قضت ستة عشر عاماً في العمل الدؤوب في المركز الذي لم تتركه  حتى في أيام الحرب. انتقلت إلى بيت شباب وساهمت  في تأسيس مستوصف ضمّ  ورش عمل لتركيب الأطراف الإصطناعية، حيث تمّ إرسال متدربين إلى ألمانيا لتعلّم كيفية إصلاح بعض من آثار الحرب.  هي اليوم رئيسة لجمعيتين هما، ( أبساد) التي تعنى بالحفاظ على التراث و"جمعية تجمّع أصحاب الحقوق في وسط بيروت التجاري". تطلّعاتها كبيرة ومنجزاتها كثيرة لعلّ أبرزها، مشاركتها في تأسيس تلفزيون الـ (OTV) ومساهمتها في تنشئة جيل من الشباب الواعي الذي أصبح رائداً في شتّى المجالات في لبنان ومنها السياسيّة
في داخل الداعوق  ثورة على النظام القائم  والموروثات التي تفتك بالبلد، ثورة تدعو إلى قيامها ولو عبر التحرّك في الشارع على أن يكون لقضايا مواطنة حقيقية وليس من أجل تبعيّة ما. المشاكل كثيرة، لكن حلولها كلّها تمرّ في خانة التوعية  والتربية والتعليم، إذ لا بدّ للمواطن من أن يعي خطر الفساد ويتعلّم أن يرفضه  ليتغلّب عليه. عليه أن يعي أهمية الإختلاف واحترامه وإعطاء المرأة حقوقها بما يضمن تطبيق مبدأ المساواة  وفصل الدين عن الدولة
 المرأة اللبنانية في نظر ريّا الداعوق قوية جداً، فهي على الرغم من كل ما عانته خلال الحرب ومن بعدها أصرّت على تعليم أولادها وعملت وكافحت. بعد التجربة لم تعد تؤمن بالمستحيل ، لأن المرأة الرائدة برأيها تولد كذلك
Phone Number: 0096170262613 | 009611812918























  Name: Salwa El Khalil El Amine
Degree: PhD in Arab Civilization from the Free University of Brussels
Profession: Consultant on Cultural Affairs to the Minister of Tourism / President of the «Forum of Literary People» and «Creativity Session»
   الإسم:  سلوى الخليل الأمين
الدرجة العلمية: دكتوراه في الحضارة العربية من جامعة بروكسل الحرة في بلجيكا
المهنة: مستشار للشؤون الثقافية في وزارة السياحة / رئيسة ديوان أهل القلم وندوة الإبداع
 Salwa El Khalil El Amine is a distinctive novelist, speaker and poet, and has collected several awards and honors from various parts of the world in recognition of her work.
 The philosopher and poet Robert Ghanem  described her as a mobile culture ministry, and wrote about her that she’s «a minister without ministry». The great poet Said Akl also awarded her with a prize in 2001. The minister and poet Joseph Hachem wrote about her : «on the executive level, she topped high ranked institutions in a role that should be that of the state».
 She was very active in cultural festivals, and participated in most of the international and Arab cultural forums. Her lectures have always had a special impact in literary seminars, intellectual conferences and poetry readings.
She authored prose and poetic writings, and her research has been published in several magazines and newspapers, including: «Qoutouf min Layli Lwahat», «Hymns from the Remnants of Silence», «Wednesday Saying» and others.
El Amine chaired the Jeita Office at the Ministry of Tourism, representing it in local and international conferences. She does not miss any opportunity to establish cultural activity abroad to confirm that the Lebanese are both generous and creative souls wherever they may land.
Among her most important achievements is the establishment of the "Creativity Symposium» and the "Forum of the Literary People," through which she shed light on the Lebanese creative energies in diaspora. As a result of this work, she was able to break through the iron wall of the U.S. space agency NASA, by inviting three of the space scientists of Lebanese origin, the most prominent of them is the professor Charles Al Achi who landed the first vehicle on Mars. This event had a resounding echo on the Lebanese arena due to their important status in the United States of America. She has been hosted by the Australian-Lebanese governor, Professor Mary Bachir, the Ecuadorian minister who was nominated for the presidency of the Republic of Ecuador, Yvonne Abdul Baki and others.
Her ambitions are great and her projects numerous. Her priorities are summarized by preparing a team to inspire the national spirit, to unify the civic education book, modify the curricula, increase orientation programs, bring justice to women and have faith in their role as an active agent in society just like men. In 2006, the President of the Republic granted her the Lebanese recognition palm award in honor of her services to the country.

Phone Number: 009613232730 | 009615468968
Email: salwaelamine@hotmail.com
ﺳﻠﻮى اﻟﺨﻠﻴﻞ الأﻣﻴﻦ أدﻳﺒﺔ وباحثة ﻣﻤﻴﺰة، ﺧﻄﻴﺒﺔ وﺷﺎﻋﺮة ﻣﺮﻫﻔﺔ . ﺣﺼﺪت ﺑﺎﻗﺎت من الدروع وشهادات التقدير والأوسمة من لبنان والخارج ، شبهها الفيلسوف والشاعر روبير عبدالله غانم بـ « وزارة ثقافة متنقلة» وكتب عنها أنها : «وزيرة بدون وزارة» ومنحها الشاعر الكبير سعيد عقل في العام   2001 جائزته، وكتب عنها الوزير والشاعر جوزيف الهاشم: «إنها على المستوى التنفيذي تفوقت على مؤسسات هي صاحبة الشأن وعلى دور هو من شأن الدولة»
 ﻟﻬﺎ ﺟﻮﻻت ﻓﻲ اﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ. ﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻤﻨﺘﺪﻳﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واللبنانية وﻟﻤﺤﺎﺿﺮاﺗﻬﺎ وﻗﻊ ﺧﺎص ﻓﻲ اﻟﻨﺪوات واﻟﻤﺆﺗﻤﺮات والأمسيات اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ والأدﺑﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ .  ﻟﻬﺎ ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻧﺜﺮﻳﺔ وﺷﻌﺮﻳﺔ وأﺑﺤﺎث ومقالات ﻧﺸﺮت: وما زالت تنشر في العديد من الصحف اللبنانية والعربية . من مؤلفاتها : «ﺗﺮاﻧﻴﻢ ﻣﻦ ﺑﻘﺎﻳﺎ اﻟﺼﻤﺖ»  و«ﻗﻄﻮف ﻣﻦ ﻟﻴﻞ اﻟﻮاﺣﺎت» و «أحاديث الأربعاء»  وﻏﻴﺮﻫﺎ
ﺗﺮأﺳﺖ الأﻣﻴﻦ داﺋــﺮة ﺟﻌﻴﺘﺎ والمغاور ﻓﻲ وزارة اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ، وﻣﺜﻠت وزراء السياحة والوزارة  ﻓﻲ العديد من اﻟﻤﺆﺗﻤﺮات المحلية والدولية والعربية. لا تفوت مناسبة لإقامة أي نشاط ثقافي حيث تتمتع بديناميكية  جريئة وقادرة على إنجاح كل عمل تترأسه أو تقوم به ، لهذا  تؤكد على أن اللبناني طاقة مبدعة ومعطاءة . أﻫﻢ إﻨﺠاﺰاﺗﻬﺎ ﺗﺄﺳﻴﺲ «ندوة الإبداع» و«ديوان أهل القلم» الذي اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﻤﺒﺪﻋﺔ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ اﻻﻧﺘﺸﺎر . ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺧﺮق اﻟﺠﺪار اﻟﺤﺪﻳﺪي ﻟ «ﻛﺎﻟﺔ اﻟﻔﻀﺎء الأميركية  ناسا» عبر دعوة ثلاثة من علماء الفضاء من أصل لبناني أبرزهم البروفسور شارل العشي الذي أنزل أول مركبة على سطح المريخ  وقد كان لهذا الحدث وقعه المميز على الساحة  اللبنانية ﻧﺘﻴﺠﺔ لأهمية  ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ في الولايات المتحدة الأميركية . كما اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ اﻻﺳﺘﺮاﻟﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ الأﺻﻞ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻣﺎري بشير، واﻟﻮزﻳﺮة الاﻛﻮادورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺷﺤﺖ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ الاﻛــﻮادور إﻳﻔﻮن ﻋﺒﺪ اﻟﺒﺎﻗﻲ وﻏﻴﺮﻫﻢ . ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﺎ ﻛﺒﻴﺮة وﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮة وأوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺗﺘﻠﺨص بالعمل على تجهيز فريق عمل يعمل على بث  اﻟﺮوح اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﻔﻮس من أجل العودة إلى مفهوم المواطنة الحقيقية، إضافة إلى الاهتمام بالتربية وتعديل مناهجها وإرساء عملية التوعية الجماعية بالعودة إلى التدريس في كتاب التربية الوطنية، وتكثيف  اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴﺔ في وسائل الإعلام، وإعطاء اﻟﻤﺮأة حقوقها الكاملة المكرسة في الدستور اللبناني لأنها تؤمن أن الوطن لا يكبر ويستقيم إلا بتكاتف جميع أبنائه من ذكور  وأناث . منحت وسام الاستحقاق اللبناني ذو السعف من فخامة رئيس الجمهورية في العام 2006 وذيّل المرسوم بعبارة: «منحت هذا الوسام تقديرا، نظرا لخدماتها الجلى التي أدتها للبلاد»
Phone Number: 009613232730 | 009615468968
Email: salwaelamine@hotmail.com























 Name: Sandra Miskawi
Degree: BA in International Tourism from St. Joseph University
Profession: Organizer of the International Jounieh Festival 
   الإسم: ساندرا ميسكاوي
الدرجة العلمية: إجازة في السّياحة العالمية من الجامعة اليسوعيّة
المهنة: منظمة مهرجانات جونيه الدولية
 Honest, clear and bold. This is Sandra Miskawi, the daughter of Jounieh who dedicated her time to develop her hometown and work on improving all its sectors, under the theme «I love Jounieh», She started working in public affairs and joined the organization «Phelipollis» (meaning «Friends of the City»), with the goal of developing Jounieh.
Three years ago, she volunteered to work on the organization of the Jounieh International Festival with a number of women. From her position, she worked to revive tourism, improve the roads and raise the level of culture in the region.
In parallel with her work in developmental tourism, Miskawi focused on social affairs to motivate women to progress in their social, professional and family lives, and to spread awareness of the protection of women from domestic violence. To strengthen the position of women, which she believes is a priority in society, a true partnership should be built to integrate them into the different sectors and rebuild communication. The absence of such communication is a huge problem, particularly between the ruling elite and the people because of the corruption and sectarianism rampant in Lebanon. It is thus essential to rebuild the trust of the Lebanese by spreading awareness through the media.
Miskawi’s engagement in public affairs and social work is an endless mission; and to effect change she believes we must work on the development of regions through joint projects with municipalities. She also believes in raising awareness of women's rights in dispensaries, community centers and educational institutions. She places tremendous significance on the issue of educating children and youth on the difficulties and risks they will face throughout life, as well as educating parents to be on the continuous lookout for their children, and build trust among them to rebuild family values.
Phone Number: 009613952406 | 009619832317
Email: sandramiskawi@hotmail.com
صريحة واضحة وجريئة، صفات تمتاز بها ساندرا ميسكاوي، إبنة «جونيه» التي كرًست وقتها لإنماء منطقتها والعمل على تحسينها في المجالات كافة، تحت شعارها  الدائم «أحبُّ جونيه». بدأت بالعمل في الشأن العام وانضمّت إلى جمعية «فيليبوليس» أي أصدقاء المدينة والتي هدفها إنماء جونيه. تطوّعت منذ 3 سنوات للعمل على تنظيم مهرجانات جونيه الدولية مع عدد من النساء. من موقعها هذا عملت على إحياء السّياحة وتحسين الطرقات ورفع مستوى الثقافة في المنطقة
 في موازاة عملها في الشأن السّياحي الإنمائي، اهتمّت ميسكاوي بالشأن الإجتماعي فعملت على تحفيز النساء على التقدّم في الحياة الإجتماعية والعملية والعائلية ونشر التوعية لحماية المرأة من العنف الأسري. ولتعزيز موقع المرأة التي تشكّل أولوية في المجتمع بالنسبة إليها، يجب برأيها إعادة بناء شراكة حقيقية لدمجها في القطاعات كافة لإعادة بناء التواصل. تواصُل يُعتبر انعدامه مشكلة كبيرة خصوصاً بين الطبقة السياسية الحاكمة والشعب، بسبب الفساد والطائفية والمذهبية التي يعاني منها لبنان، لذلك من الضروري إعادة بناء الثقة بين اللبنانيين بمساعدة الإعلام الذي عليه نشر الوعي
انخراط ساندرا ميسكاوي في الشأن العام والعمل الإجتماعي رسالة بالنسبة إليها لا تنتهي، ولإحداث التغيير يجب العمل على إنماء المناطق من خلال مشاريع مشتركة مع البلديات، والعمل على نشر التوعية حول حقوق المرأة في المستوصفات والمراكز الإجتماعيّة والتربوية. كما تولي أهمية كبيرة لموضوع توعية الأطفال والشباب على صعوبات الحياة ومخاطرها، وفي المقابل توعية الأهل على ضرورة التنبّه الدائم لأولادهم، وبناء الثقة فيما بينهم لإعادة بناء القيم العائلية التي نفقدها يوماً بعد يوم

Phone Number: 009613952406 | 009619832317
Email: sandramiskawi@hotmail.com























  Name: Sarah Beydoun Hakim
Degree: Higher degree in Sociology from the American University of Beirut, MA from the St. Joseph University
Profession: Skills in Training, Art and Innovation / Founder and Creative Director of Sarah’s Bag
  الإسم: سارة بيضون حكِيم
الدرجة العلمية: درجة عليا في سوسيولوجيا المؤسّسات من جامعة القديس يوسف
المهنة: مهارات التدريب، والخلق والإبداع / المؤسّسة والمديرة الفنية لـساراز باغ
 Sarah Beydoun Hakim demonstrates an ability to communicate in a diverse manner. As a woman pioneer, she was able to balance between her interaction with the least privileged of women and dealing with individuals in positions of power in order to inspire the most powerful to help the least able.
She is the founder and creative director of the company «Sarah’s Bag», which started with the aim of teaching women the skills to secure their revenues and financial independence. In 2000, the company launched with 12 bags, embroidered by female prisoners in Baabda prison, and then expanded to include a larger number of women who suffer discrimination as a result of time they spent in prison.
Beydoun studied sociology at the University of St. Joseph and strives to maintain a balance between the commercial growth of her company and the preservation of the social aspect of her work. Her continuous interactions with at risk women and female prisoners over 13 years have made her more aware of inequality and the need to reform the Lebanese system, particularly in terms of the protection of the least privileged and able.
Sarah Beydoun believes that the Lebanese mentality must change through educational reforms to become more receptive and tolerant of differences, and more protective of basic human rights. The existing legal injustice disturbs her, especially at the level of the protection of women’s and the lower classes’ rights. In this context, she sees the need to get women, who were convicted and sent to jail pending verdicts, legal aid.
In addition to her social work, she is concerned with environmental affairs and is interested in the impact of the lack of appropriate laws to protect our environment. She hopes to implement laws and educational reforms on environmental issues including recycling, and to introduce laws dealing with civil regulation and the prohibition of buildings in certain areas to maintain our cultural heritage.
Phone Number: 009611575585
Email: info@sarahsbag.com
تُبدي سارة بيضون حكيم قدرة على التواصل المتنوّع. كإمرأة رائدة استطاعت إيجاد التوازن، ما بين تفاعلها مع النساء الأقل تمايزاً وبين تعاطيها مع الأفراد في مواقع السلطة من أجل إلهام الأقوى لمساعدة ألأقل قدرة. هي المؤسّسة والمديرة الفنية لشركة حقيبة سارة  أو «ساراز باغ»، التي أقيمت بهدف تعليم النساء مهارات لتأمين مدخولهن واستقلاليتهن. في العام 2000، أُطلقت الشركة ب12 حقيبة مطرّزة على أيدي سجينات في سجن بعبدا، ومن ثم اتّسعت لتشمل عدداً أكبر من اللواتي يعانين تمييزاً نتيجة العقوبات التي قضينها في السجن
 درست بيضون علم الإجتماع في جامعة القديس يوسف، وتسعى جاهدة للحفاظ على التوازن بين النمو التجاري لشركتها وبين الحفاظ على الشقّ الإجتماعي من عملها. تفاعلاتها المتواصلة مع النساء المعرّضات للخطر والسجينات على مدى 13 عاماً ، جعلتها أكثر إدراكاً لمسألة اللا مساواة والحاجة إلى الإصلاح داخل النظام اللبناني خصوصاً  لجهة حماية حقوق أصحاب الإمتيازات الأقل وفرصهم
تؤمن سارة بيضون بأن عقلية اللبناني يجب ان تتغيّر، من خلال الإصلاحات التعليمية، لتصبح أكثر تقبّلاً للإختلافات وأكثر حماية لحقوق الإنسان الأساسيّة. يزعجها الظلم القضائي الموجود لا سيّما على صعيد حماية حقوق المرأة والطبقات الدنيا. في هذا الإطار ترى وجوب أن تحصل النساء، اللواتي تمّت إدانتهن وأرسلن الى السجن بإنتظار صدور أحكام، على معونة قضائية
بالإضافة إلى عملها الإجتماعي، تهتم بالشأن البيئي وبتأثير عدم وجود القوانين المناسبة لحماية بيئتنا. تأمل في أن تطبّق القوانين والإصلاحات التربوية على قضايا بيئية مثل إعادة التدوير، واستحداث قوانين تُعنى بالتنظيم المدني وحظر المباني في بعض المناطق للحفاظ على تراثنا الثقافي

Phone Number: 009611575585
Email: info@sarahsbag.com





















 Name: Zeina Daccache
Degree: Registered Drama Therapist with NADTA, MA Clinical Psychology, BA Theatre Studies
Profession: Executive Director, Drama therapist, Director and Actress, University instructor/ Founder and Director of Catharsis- Lebanese Center for Drama Therapy
   الإسم: زينة دكاش
الدرجة العلمية: ماجيستير في علم النفس السريري ودراسات عليا في العلاج بالدراما
المهنة: مديرة تنفيذية، معالجة بالدراما، مخرجة وممثلة، أستاذة جامعية ومؤسِّسة ومديرة مركز كثارسيس
 Armed with her faith and determination to pursue her passion in life, Zeina Daccache founded Catharsis Center- Lebanese Center for drama therapy.
Catharsis promotes and offers therapeutic actions through the use of theater and art processes for individuals and groups of all ages.  It offers services and programs in various social, educational and therapeutic settings such as substance abuse treatment centers, mental health facilities, hospitals, correctional facilities, schools, theaters and corporations. In corporate settings, it offers various programs such as team building, stress relief and enhancing communications. In several cases, but not always, the drama therapy sessions can result in an artistic product that gives special populations a tool for self-advocacy, thereby communicating their message to the society and decision makers. Such as the pioneering artistic project 12 Angry Lebanese presented by the inmates of Roumieh Prison in 2009/2010  that led to the implementation of the law 463 for the reduction of sentences for good behavior and Scheherazade in Baabda presented by the women inmates of Baabda Prison in 2012, and the play From the Bottom of my brain presented by the residents of Al Fanar psychiatric hospital in 2013.
In 2010, Catharsis produced the winning award documentary «12 Angry Lebanese» based on the theatrical project held in Roumieh Prison.
Daccache believes in raising future generations on the notion that the difference between the variety of religions is a source of wealth for Lebanon. She struggles to push the Lebanese citizen towards initiating change starting from the status quo, instead of surrendering to the same political elite and focusing on negative criticism as a mode of thinking and behavior.
She is convinced that working in a team whose members complement one another, despite their differences, is the only way for Lebanon to advance. She rejects the authority of favoritism and mediations and calls for the adoption of a modern electoral law that guarantees the proper representation of all segments of Lebanese society. She strives to find a comprehensive law for the protection of women in various fields.
Because achievement alone is not enough, in her opinion, she is working tirelessly to expand her reach and ensure its continuity, and to make sure that it is benefitting the largest sector of society possible.

Phone Number: 009613162573 | 00 9619914932
Email: zeinada@hotmail.com

 متسلّحة بإيمانها وإصرارها على تحقيق شغفها في الحياة، أسّست زينة دكّاش مركز كثارسيس ـ المركز اللبناني للعلاج بالدراما. من خلال هذا المركز أنجزت البرنامج الفني التأهيلي ـ العلاج بالدراما داخل السجن الذي أثمر، سنة 2012 بتمويل  من  مؤسسة دروسوس، مسرحية شهرزاد التي لعبت شخصياتها سجينات سجن بعبدا بعد عشرة أشهر من الخضوع للبرنامج. و أخرجت «مسرحية 12 لبناني غاضب» التي مثّلها 45 سجيناً في سجن رومية بين 2008 و2009 بتمويل من الإتحاد الأوروبي، وفيلمي «أني» في العام 2007 و 12 لبناني غاضب «الوثائقي» من تمويل السفارة الإيطالية الذي حاز على جائزة المهر لأفضل فيلم وثائقي وجائزة اختيار الجمهور في مهرجان دبي السينمائي الدوليفي العام 2009
تؤمن دكّاش بضرورة تربية الأجيال المقبلة على أن اختلاف الأديان وتعدّدها هومصدر غنى للبنان. تناضل لدفع المواطن اللبناني في اتجاه المبادرة للتغيير انطلاقاً من واقع الحال، بدلاً من الاستسلام للطبقة السياسية نفسها والتركيز على النقد السلبي كنمط سلوك وتفكير. مقتنعة بأن العمل كفريق واحد يتكامل أعضاؤه على اختلافاتهم من أجل المصلحة العليا، هو السبيل الوحيد للنهوض بلبنان. ترفض سلطة المحسوبيات والوساطات، وتدعو الى إقرار قانون إنتخابي عصري يؤمّن التمثيل الصحيح لكل فئات المجتمع اللبناني. تناضل من إجل إيجاد قانون متكامل لحماية المرأة في شتّى المجالات
ولأن الإنجاز وحده لا يكفي بنظرها، تعمل بدون كلل او ملل على التوسّع في إنجازها وتأمين استمراريته وإفادته أكبر شريحة ممكنة من المجتمع. تحضّر حالياً مسرحية مع المرضى النفسيين والعقليين في مستشفى الأمراض العقلية في الفنار ـ الزهراني. تعمل على تطوير برامج التأهيل داخل السجون، وتطمح لتطوير برنامج بدأت بتطبيقه يهدف إلى متابعة أوضاع السجناء بعد خروجهم من السجن
Phone Number: 009613162573 | 00 9619914932
Email: zeinada@hotmail.com