Development
التطوير والتنمية

The idea of the Directory is the property of Women in Front and the copyright is the property of both SMART Center and Women in Front
and can’t be used by third party unless receiving written approval from both organizations and mentioning the reference as following:
The text used was taken from «Women Leaders Directory» produced by  «Women in Front» and «SMART Center»


فكرة الدليل هي ملك لجمعية "نساء رائدات" وحقوق التأليف والنشر هي ملك لكلٍّ من «سمارت سنتر للإعلام والمناصرة» وجمعية «نساء رائدات» والتي لا يمكن استخدامها
من قبل طرف ثالث ما لم يتم الحصول على موافقة خطية من كل من المنظمتين وذكر المراجع على النحو الآتي: تم استخدام النص من «دليل النساء الرائدات»
 الذي أنتجته جمعية «نساء رائدات» و«سمارت سنتر للإعلام والمناصرة»


 Angel Khawand Zeeni
أنجيل خوند زعني
     
 Christine Gabriel Arzoumanian
كريستين غابريال أرزومانيان
     
 Denise Karam Bou Maachar
دنيز كرم بو معشر
     
 Elham Rafic Abi Hanna Kallab
إلهام رفيق ابي حنا الكلاب
     
 Fifi Nassif Kallab
فيفي ناصيف كلاب
     
 Ghina Hammoud
غنى صلاح حمود
     
 Gina J. Chammas
جينا جميل الشماس
     
 Guitta Chami Germanos
غيتا انطوان الشامي جيرمانوس
     
 Hosn Abboud
حُسن عبود
     
 Joelle Samir Elias Sidawy
جويل سمير الياس صيداوي
     
 Josephine Antoine Zgheib
جوزفين انطوان زغيب
     
 Josiane Adib Tarabay
جوزيان أديب طربيه
     
 Jumana Chahal
جمانة شهال
     
 Lamia Moubayed Bissat
لمياء المبيض بساط
     
 Lamia Rustum Shehadeh
لميا رستم شحادة
     
 Laury Haytayan
لوري هيتايان
     
 Layla Hassan Chahoud
ليلى حسن شحود
     
 Leila Adib Jiryes Ghantous
ليلى أديب جريس غنطوس
     
 Leila Sami Barakat
ليلى سامي بركات
     
 Linda Matar
ليندا مطر
     
 Linda Najib Qays
ليندا نجيب قيس
     
 Linda Zuheir Maktabi
ليندا زهير مكتبي
     
 Marguerite Michel El Helou
مرغريت ميشال الحلو
     
 Mary Naaman
ماري نعمان
     
 May Makarem Hilal
مي مكارم هلال
     
 May Toufic Hazaz
ماي توفيق هزاز
     
 Nadine Chahine Abdel Khalek
نادين شاهين عبد الخالق
     
 Nadine George Moawad
نادين جورج معوض
     
 Nassab Youssef El Rabih
نسب يوسف الربيع
     
 Nayla Akl Chamoun
نايلا عقل شمعون
     
 Nazek El Khoury
نازك الخوري
     
 Nimat Asaad Kanaan
نعمت أسعد كنعان
     
 Noha Al Chammas Sadaka
نهى الشماس صدقة
     
 Norma Adib Ferzli
نورما أديب الفرزلي
     
 Pamela Chrabieh
باميلا شرابيه
     
 Patricia Bitar Cherfan
باتريسيا بيطار شرفان
     
 Pauline Elias Al Irani
بولين الياس عيراني
     
 Rouba Abed El Hadi Mhaissen
ربى عبد الهادي محيسن
     
 Roula Azar Douglas
رلى عزار دوغلاس
     
 Roula El Mourad
رولا المراد
     
 Sarah Beydoun Hakim
سارة بيضون حكيم
     
 Saraa Mustafa Al Dannawi
سراء مصطفى الضناوي
     
 Wafa Saghieh Khoury
وفا صاغيه خوري
     
Zoya Jureidini Rouhana
زويا جريديني روحانا
     








  Name: Angèle Khawand Zeeni
Profession: University Professor, Militant, Researcher and Media Practitioner
Foundation President of many civil society organizations, including:  Association for Prevention, Peace Tower, Democratic University militants and Development of Lebanese villages and regions.
   الإسم: أنجيل خَوَند زعني
المهنة:  استاذة جامعية ومناضِلة وباحثة وإعلاميَّة
رئيسة مؤسسة للعديد من منظمات المجتمع المدني  ، منها:
جمعية الوقاية/ برج السلام/ الجامعيات المناضلات الديمقراطيات/ انماء القرى والمناطق اللبنانية
 Angèle Khawand has been a pioneer of the Lebanese feminist movement for over sixty years, and is a known militant within civil society organizations. She is a media practitioner, writer, lecturer, researcher and university professor. She practiced teaching as a profession and as a mission, and was able to turn women’s rights into a university-level curriculum in order to demonstrate the extent of the inequality that exists within the law, as well as in society’s customs and traditions.
She served as a consultant in educational affairs for a number of ministers of Education. In the mid-twentieth century, she broke the glass ceiling in teaching and education sector, and raised her concerns through demonstrations to take back women’s rights from the historical injustice that has limited women for generations.
Her revolution set off as results of the worst kind of discriminatory practices carried out against women and children. For over fifty years, Khawand presided over experienced organizations in the defense of human rights, and represented Lebanon at international conferences.
Angele Khawand is a top-notch journalist and researcher, and has written for some of the most important Arab and Lebanese magazines and newspapers. Among those she has interviewed Bechara El Khoury, Lebanon's first president after independence, and President Charles Helou.
Even till today, she still follow her struggle for human rights, particularly the right of women in the justice equality, she is a leader in the true sense of the word. She remains a militant and a lady with projects and plans, as she recently established three new organizations. Today, she is putting the final touches on her book «Platform of Struggle» and working on to enact the temporary electoral women’s quota in addition to the legal right of women to run and vote. In addition to all that she is one of the candidates on the parliamentary elections 2013 for the Maronite seat of Jezzine region.
Phone Number: 009613829113 | 009615452982
Email: angelekhawand@yahoo.com
أنجبل خوَند، رائدة من رائدات الحركة النسائية اللبنانية ومناضلة في منظّمات المجتمع المدني منذ ستين عاماً. إعلامية، كاتبة، مُحاضرة، باحثة وأُستاذة جامعية. مارست  التعليم مهنةً ورسالة، ولعلّها من ندرة تيسَّر لها أن تجعل من حقوق المرأة مادَّةً تعليميَّة جامعيَّة، تُظهر للاجيال مخاطر التمييز والإجحاف في القوانين ، والظلم في العادات والتقاليد
شغلت منصب مستشارة في الشؤون التربوية  لعدد من  وزراء التربية.  منذ أواسط القرن العشرين بدأت رحلة نضالها وهي في سن مبكرة وكانت الرائدة بما للكلمة من معنى . يوم كانت كلمة المراة جرحا في الكلام، وصوت المراة ممنوعا على السمع إنتفضَت على واقعها،إخترقت سقف التعليم، واعتلت المنابر النضالية ورفعت الصوت  في التظاهرات لاسترداد حقوق المرأة  من ذمة  ظلم  تاريخي سجنَها في منمَّطات تقليديَّة مضلَّلة
إنطلقت ثورتها  نتيجة  ممارسة أبشع أنواع التمييز ضد المرأة، فكانت المُدافعة عن حقوقها كذلك عن حقوق  الطفل والإنسان
انجال خوند  رئيسة مؤسسة للعديد من جمعيات المجتمع المدني، ترأّست  طوال خمسين عاماً، جمعيات عريقة  في الدفاع عن حقوق الإنسان، صحافيَّة وباحثة، كتبت في أهم المجلّات والصُحُف العربيَّة واللُبنانيَّة
 حاورت من رؤساء الجمهورية اللبنانية  صاحبي الفخامة الرئيسين بشارة الخوري وشارل الحلو. مثَّلت لبنان في مؤتمرات عالمية ، ورفعت صوت لبنان مدوّياً في الحق  من أعلى المنابر الدولية
لا تزال  تتابع مسيرتها النضالية من أجل حقوق الانسان ولاسيما حق المرأة في العدالة المساواة. تطالب اعتماد الكوتا النِّسائية الإنتخابيَّة المؤقتة، بالإضافةً إلى حقّ المرأة  القانوني بالترشُّح والإنتخاب، وتناضل  من أجل تحرير حقوق الانسان وتطبيقها
كما أنها  تضَع اليوم  اللمسات الأخيرة على كتابها  (منبر نضال)، الذي يتضمَّن سيرتها النضاليَّة. بالإضافة إلى كونها مرشحة على الإنتخابات النيابية 2013  عن المقعد الماروني قضاء جزين
Phone Number: 009613829113 | 009615452982
Email: angelekhawand@yahoo.com

 




  Name: Christine Gabriel Arzoumanian
Degree: BA in Business Management and MA in International Relations
Profession: Social entrepreneur and Business Owner 
 الإسم: كريستين غابريال أرزومانيان
الدرجة العلمية: إجازة في إدارة الأعمال وماستر في العلاقات الدولية.
المهنة: صاحبة شركة /  رائدة إجتماعية
 Christine Arzoumanian is known for her diligence and perseverance. A young patriotic woman, whose zeal for Lebanon and faith in its youth drove her back to Lebanon 2003 to continue her education and invest in youth services to empower citizenship and entrepreneurship instead of immigration. Her education and experience helped her develop the necessary backbone to make a difference in the public and private sectors.
She established her own business in management, marketing, trade and promotion of Korean products in the Middle East. She also partners in her family business, and works on business development projects and consultancies with governments and corporations. Currently she is working on providing electricity projects for Lebanon.
As a Social Entrepreneur, Arzoumanian has passion in organizing diverse health awareness campaigns, and designs many with the Lebanese Ministry of Public Health. She is an awardee from the World Health Organization for the tobacco control awareness initiatives organized in Lebanon for many years with her team members in Rotaract clubs. She was the first Lebanese woman to be elected year 2009 after 33 years to represent, lead and structure the Rotaract Clubs in 10 countries of District 2450, an international service organization for youth. She is currently working on her book to convey the many ways to strengthen the civil society, and preparing her PhD proposal in economics and social development.
Arzoumanian is also an athlete, and practices sports in mountain and rock climbing. She is the silver medal winner in the year 2009 «Raid Des Cedres» 21 KM snowshoeing competition of the Lebanese Special Security forces. In July 2012, she succeeded in climbing Mount Ararat Summit (5165M).
Arzoumanian’s ambitions are limitless, and she believes that she can initiate change in society as a social pioneer. Among her priorities is working on Lebanese policy making, and the implementation and activation of civil laws. She also highly encourages and supports education for woman and youth through workshops, coaching, and lectures in order to sustain strong generations.
Phone Number: 009613506400 | 009611879660
Email: christinearz@gmail.com
امتازت كريستين أرزومانيان بالمثابرة والنضال. شابّة دفعها حبّها للوطن وإيمانها بشبابه للعودة إليه في العام 2003، لإكمال دراستها ولإستثمارها في خدمة الشباب اللبناني للحؤول دون هجرتهم الى الخارج. تحدّت كلّ الصعوبات، ساعدها مجالها الجامعي على بناء الأسس الضرورية لتفعيل الإصلاح والتطوير في القطاع العام وقطاع الشركات. أسّست شركتها الخاصّة، التي تمثّل صلة الوصل لتسويق المنتجات الكورية في الشرق الأوسط. هذا إلى جانب شركة العائلة الثانية التي تديرها، والتي تعنى بالإستشارات والمشاريع الإنمائية بالاشتراك مع الحكومات والشركات المختصّة، وحاليا" يتمّ العمل فيها على مشاريع تجهيز محطات كهربائية
كونها رائدة إجتماعية، لم ينحصر نشاط أرزومانيان في الأعمال، إذ قامت بحملات توعية بالتعاون مع وزارة الصحة اللبنانية. كُرّمت من قبل منظمة الصحة العالمية على الأعمال التي قامت بها مع أعضاء نوادي الروتاركت في لبنان فيما يخصّ الحدّ من التدخين في الأماكن المغلقة، كرئيسة منتخبة لهذه المؤسسة الخدماتية العالمية للشباب وكأول امرأة تنتخب من لبنان بسنة 2009 بعد 33سنة لمنطقة 2450 التي تضمّ عشر دول. حاليا" تعمل على كتابها الذي سيجمع خبراتها العلمية والعملية لتطوير المجتمع المدني، كما تتحضّر لبدء بحوثها في الدكتوراه في الإقتصاد والتنمية الإجتماعية

للرياضة حصّتها عندها وتحديداً تسلّق الجبال. فقد حازت على الميدالية الفضية (21كلم) بسباق غارة الأرز سنة ٢٠٠٩  مع فوج المغاوير في الجيش اللبناني ،  كما نجحت في تسلّق أعلى قمّة في جبل آرارات ( 5165م) في العام2012
طموحات كريستين أرزومانيان لا حدود لها. كرائدة إجتماعية باستطاعتها إحداث تغيير، ومن أولويّاتها العمل على تطبيق وتفعيل القوانين المدنية. بالإضافة الى جهودها لتعليم المرأة المسؤولة عن تنشئة الأجيال، وتوجيه عنصر الشباب في العمل على حلّ مشاكلهم من خلال ورشات عمل واجتماعات ومحاضرات

Phone Number: 009613506400 | 009611879660
Email: christinearz@gmail.com
 





 Name: Denise Karam Bou Maachar
Degree: BA in Law from the Lebanese University
Profession: Lawyer, Member of Jounieh Municipality, Member of the Saint Lourdes Clinic 
  الإسم: دنيز كرم بو معشر
الدرجة العلمية: إجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية
المهنة: محامية وعضو في بلدية جونية وعضو في جمعية مستوصف سانت لورد 
 Denise Farid Karam Bou Maachar is a licensed lawyer, having graduated from the Lebanese University in 1989. She is a member of the Lebanese Bar Association Committees, a member of Jounieh Municipality since 2010 and a member of the St. Lourdes clinic. As soon as she took office at the municipality, she took the initiative of addressing social affairs. She worked on deducting an amount from the municipal budget, and, after the approval of its board, directed it towards a program to support the elderly, which allocates financial assistance every two months to those who fulfill the criteria set by the program.
Because she believes in unified efforts, Bou Maachar achieved a lot with the participation and support of those she collaborated with, including the Red Cross and Bayt Al Diyafa, which supported the organizations operating within Jounieh such as Caritas, Al Younbou’ and Auxilia.
She is known for her struggle for transparency, which was further reflected in her perseverance, hard work, and commitment to attain justice and move away from favoritism. She willfully faced the challenges that came with being the only female member in a group of 18 municipal members, and proved herself and her competence through her dedication.
She works towards ensuring continuous support for all projects facilitating and organizing the daily life of Jounieh residents, including the development of the public park that is currently underway, and the Park Meter project.
She additionally works on social issues by practicing law, and is currently striving to find a women’s organization to gather a number of active women lawyers in the social field. One of her dreams is also to  establish a home for the entertainment of the elderly.
As a mechanism for enhancing women’s presence in parliament, she firmly believes in the women’s quota as a gateway for this work, in addition to strengthening, educating and empowering women to be active in organizations that channel their energies and prepare them for political work. In the political dimension, sectarian pluralism remains a major issue, and in her opinion, the solution lies in the development of a secular civil law creating balance among all Lebanese communities.
Phone Number: 009613517122
Email: denisekbm@hotmail.com
دنيز فريد كرم بو معشر، محامية مجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية في العام 1989. هي عضو في لجان نقابة المحامين وعضو بلدية جونية منذ العام 2010 وعضو في جمعية مستوصف سانت لورد. فور تسلّمها مهامها في البلدية، بادرت إلى الاهتمام بملف الشؤون الإجتماعية فعملت على اقتطاع مبلغ من موازنة البلدية بعد موافقة مجلسها لدعم برنامج إعانة المسنين، الذي يقضي بتحويل مساعدات ماديّة كل شهرين لمن تتوافر لديهم شروط ومعايير يحدّدها البرنامج. منطلقةً من إيمانها بتوحيد الجهود، نجحت بو معشر في تحقيق منجزات بمشاركة آخرين تثق بهم، وعملت على تقديم المساعدات للجمعيات التي تعمل ضمن مدينة جونيه منها بيت الضيافة والصليب الاحمر وكاريتاس ، والينبوع، واوكسيليا
امتازت بكفاحها وشفافيتها وأكثر ما تجلّى ذلك في عملها الدؤوب وحرصها على تحقيق العدالة والابتعاد عن المحسوبيات. واجهت بعزم التحديات التي اعترضتها كونها عضواً نسائياً وحيداً  ضمن مجموعة 18 عضواً بلدياً فأثبتت ذاتها وكفاءتها. لطالما شكّلت وما زالت الداعم الدائم لكلّ المشاريع التي تنظّم الحياة اليومية لسكان مدينة جونيه، منها الحديقة العامة التي هي طور الإنشاء ومشروع البارك ميتر
عملت على محاور إجتماعية من خلال ممارستها للمحاماة، وتسعى حالياً إلى إنشاء جمعية تعنى بشؤون المرأة، وتضمّ عدداً من المحاميات الناشطات في الحقل الاجتماعي . من أحلامها أيضاً تأسيس دار تُعنى بالترفيه عن العجزة
بالنسبة إلى تعزيز حضور المرأة في البرلمان،  تؤمن بالكوتا النسائية كمدخل لذلك مع العمل في المقابل على تقوية المرأة وتثقيفها لتكون ناشطة في جمعيات تبلور طاقاتها وتهيئها لذلك. في الشقّ السياسيّ فإن تعدّد الطوائف المشكلة الكبرى، ووفقاً لها الحل يكمن في بلورة قانون مدني علماني يعدُل بين الجميع
Phone Number: 009613517122
Email: denisekbm@hotmail.com
 




  Name: Elham Rafic Abi Hanna Kallab
Degree: PhD in Art History and Archaeology from Sorbonne University - France / Holds a BA in Literature from the Lebanese University - Faculty of Education
Profession: University Professor and Researcher in Cultural Studies, History, Art, Literature and Social Causes
   الإسم: إلهام رفيق أبي حنّا الكلاّب
الدرجة العلمية: دكتوراه في تاريخ الفن والآثار من جامعة السوربون ـ فرنسا/ حائزة على إجازة تعليمية في الآداب من الجامعة اللبنانية ـ كلية التربية
أستاذة جامعية وباحثة في مجال الحضارات والفنون والآداب والقضايا الاجتماعية
 Dr. Elham Kallab has been striving since the beginning of her educational career to entrench the concepts of freedom and dialogue in the hearts and minds of her students. It’s the freedom she expressed by having a civil marriage in a country of sectarian governance; it’s the freedom that enriched her life mission with numerous sacrifices and achievements, which led to a series of studies and research on issues such as women’s rights, dialogue between communities, and the role of civil society. Her book (The image of women in school textbooks - She’s cooking, He’s reading) laid ground to the development of the concept of gender.
 Presiding over a number of organizations, notably the «Family Planning Organization» and the «Cultural Dialogue Organization» granted her the opportunity to accumulate experience and address various issues, mainly the sectarian system and the personal status laws that affect the position of women in Lebanese society. She works tirelessly to establish the conviction of the need to replace these laws with a civil one that would pave the way for abolishing sectarianism. She also aspires to update the electoral laws to ensure the replenishment of the ruling class, and to facilitate women's access to the center of decision-making. This in turn would contribute to a change in political notions, and a reinforcement of the principle of political accountability.
As president of the «Organization of Lebanese Women University Graduates»، Kallab opposes - practically, not merely theoretically, all violence against women. She cares for the environmental, archeological and cultural heritage of Lebanon, and calls for protecting and respecting it. She oversees and manages the «Expression and creativity» multi-disciplinary contest, which she hopes to expand across all Lebanese schools to encourage artistic creativity.
She has several publishing projects in the pipeline, covering subjects such as understanding history through everyday objects, and viewing the events of the twentieth century through art, fashion and costumes. Other projects include a study on the relationship between the East and the West as seen in the Arab Novels, and history of Jbeil. She is also working on her autobiography.
Phone Number: 009613221750 | 009611860477
Email: Elhamkallab@gmail.com

سعت الدكتورة إلهام كلّاب، منذ بداية مسيرتها التربوية، الى تجذير مفاهيم الحرية والحوار في نفوس طلابها. مفاهيم دفعتها في بلد الحكم الطوائفي، الى خيارات رائدة في الحياة والزواج وفي الأفق الفكري والعلمي، وأغنت مسيرتها بالكثير من العطاءات والإنجازات، مهّد لها كتاب «صورة المرأة في الكتب المدرسيّة هي تطبخ هو يقرأ» ـ الذي كان باكورة ما سميّ بعد ذلك بالجندر ـ، لتكرّ السبحة من بعده نحو سلسلة دراسات وأبحاث ومؤتمرات وندوات وبرامج تلفزيونية انطلقت من تجاربها الفكرية والإنسانية والعملية
شرّع ترؤسّها جمعيات عدّة، أبرزها «جمعية تنظيم الأسرة» و«حلقة الحوار الثقافي»، وعضويتها للعديد من الجمعيات، الأفق أمامها لمراكمة المزيد من الخبرات ولمقاربة العديد من القضايا وأهمها النظام الطائفي وقوانين الأحوال الشخصية التي تؤثّر على مفهوم المواطنة كما على موقع النساء في العائلة والمجتمع. هي تسعى من دون كللٍ لترسيخ القناعة بضرورة استبدال هذه القوانين بقانون مدني كما تسعى الى تحديث القوانين الانتخابية بما يسهّل وصول النساء إلى واقع القرار ويسهم بالتالي في تطوير مفهوم السياسة وفي تكريس مبدأ المحاسبة
هي رئيسة «لجنة التربية والشباب في الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية» ومن موقعها في رئاسة جمعية اللبنانيات الجامعيات تناهض كلاّب عملياً وفي مشاريع هادفة العنف الاجتماعي والعنف ضد النساء
هي قيّمة على مسابقة «التعبير والإبداع» التي تطمح إلى نشرها في كل مدارس لبنان لأهميتها في تحفيز الإبداع الفني بكل تجلياته لأن لا إبداع بدون حرية. تتطلّع الى طباعة عدة مخطوطات تشمل سيرتها الذاتية، و«تاريخ الإنسانية من خلال الأشياء اليومية»،  و«أحداث القرن العشرين من خلال فنونه وأزيائه»، و«علاقات الشرق والغرب في الرواية العربية». الى ذلك، تطمح الى تصنيف مكتبة العائلة الخاصة المكونة من 12 الف كتاب، بما تمثّل من ثقافة وتاريخ جيل بكامله
Phone Number: 009613221750 | 009611860477
Email: Elhamkallab@gmail.com

 




  Name: Fifi Nassif Kallab
Degree: MA in Math and Higher Diploma in Environmental Socio-Economy
Profession: Founder, President and Executive Board Member of several organizations / Consultant in Environmental Socio-Economy
   الإسم: فيفي ناصيف كلاب
الدرجة العلمية: ماجستير في الرياضيات ودبلوم دراسات عليا في علم الإقتصاد الاجتماعي البيئيّ
المهنة: مؤسسة، رئيسة وعضو هيئة إدارية في عدة جمعيات / مستشارة في علم الاقتصاد الاجتماعي البيئي
 Fifi Kallab’s expertise on multiple levels has made of her the founder, president and executive board member of a number of organizations working on women's and citizens’ rights, Environment and Heritage such as  Byblos Ecologia, Green Square, Zero Waste Coalition, Lebanese Environmental Forum and Lebanese Council for Freedom of Association.
Kallab is a member of national steering committees (Small Grant Program - Global Environmental Fund - UNDP, and Wastewater Treatment program -European Union and Inwent Germany). She has conducted, at the national level, field studies for United Nation agencies, among them projects to address poverty in Akkar and Hermel regions. She is also a volunteer consultant for a number of municipalities and municipal unions and a lecturer at several universities (Lebanese University, Lebanese American University and University of Balamand.) She has participated in many international conferences organized by the United Nations and the Arab League, during which she lectured on the role of Arab women in sustainable development, climate change, waste treatment.
Kallab succeeded in number of advocacies through the central inspection, the state council and the public prosecutor  (air pollution in Chekka, the separation of gas from gasoline in Amchit, preventing the extraction of sand from Jiyeh and Nahr ElKalb River, deterring the establishment of a marina on the southern coast of Byblos, and addressing the pollution of Nahr Ibrahim River.
She has worked on educating youth on their rights and duties, and raising public awareness of civil and political rights. She organized a seminar followed by a handbook aiming to increase the understanding of accountability and promote its application, in addition to various publications and scientific studies, including ones related to the impacts of climate change in Lebanon from 1998 until 2008. She is constantly calling for an electoral law reform, the adoption of women representation quota, and the improvement of governance through transparency and accountability.

Phone Number: 009613444401 | 009619623001
Email: fifi@kallab.net

خبرتها على أكثر من مستوى، جعلت من فيفي كلّاب مؤسّسة ورئيسة وعضو هيئة إدارية لعدد من الجمعيات و التحالفات المدافعة عن  حقوق المرأة والمواطن،  البيئة  والتراث  مثل (بيبلوس أيكولوجيا، المربع الأخضر، التحالف اللبناني نحو صفر نفايات، التجمع اللبناني للبيئة، والمجلس الوطني للحق في التجمع ، ايام التراث اللبناني
كلّاب عضو لجان تيسير وطنية (برنامج المنح الصغيرة التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية، وبرنامج معالجة النفايات السائلة مع الاتحاد الأوروبي وانونت المانيا).  أعدت دراسات ميدانية لعدد من منظمات الأمم المتحدة، من بينها سلسلة مشاريع لمواجهة الفقر في منطقتي عكار والهرمل
 مستشارة متطوّعة لعدد من البلديات واتحاداتها، ومحاضرة في عدّة جامعات: (اللبنانية واللبنانية ـ الأميركية والبلمند)
 شاركت في مؤتمرات دوليّة، منظّمة من قبل الأمم المتحدة والجامعة العربية، حاضرت خلالها في مواضيع عدة: دور المرأة العربية في التنمية المستدامة والآثار الاقتصادية والاجتماعية  لتغير ، المناخ والنفايات
 نجحت فيفي كلّاب في الدفاع عن الحق العام عبر احتكامها الى  التفتيش المركزي ومجلس شورى الدولة والنائب العام لعدة قضايا، منها تلوّث الهواء في شكا، فصل الغاز عن البنزين في عمشيت، منع استخراج الرمال من الجية ونهر الكلب، منع إقامة مارينا على شاطئ جبيل الجنوبيّ
 اهتمت بتوعية الشباب على حقوقهم وواجباتهم، وتوعية المواطنين على حقوقهم المدنية والسياسية لتحفيزهم على المساءلة .أعدّت مؤتمراً وكتيباً عن المساءلة والشفافية، بالإضافة الى إصدارات ومنشورات ودراسات علميّة عديدة، منها تلك المتعلقة بتأثير تغيّر المناخ في لبنان من سنة 1998 حتى سنة 2008.  هي دائمة الدعوة الى بلورة مشروع إنتخابيّ عادل، واعتماد الكوتا النسائية في التمثيل واعتماد مبدأ الحوكمة
Phone Number: 009613444401 | 009619623001
Email: fifi@kallab.net
 




  Name: Ghina Hammoud
Degree: PHD in Islamic Sharia’, BA in English from American University of Beirut
Profession: Islamic Preacher, Director of a Cultural center, Head of AlGhina Association, Media and Social Activist and Educator
   الإسم: غِنى صلاح حمود
الدرجة العلمية: دكتوراه في الشريعة الإسلاميّة، درسَتِ الإنكليزيّة في الجامعة الأميركيّة
المهنة: داعية إسلامية ومُديرة مركزٍ ثقافيّ ورئيسة جمعيّة الغِنى الخيريّة / ناشطة إجتماعيّة وإعلاميّة
 Humanitarian work is one of Dr Ghina’s priorities. She has always spread the message to people of all sects to return to faith and one's luminous innate, pure spirit, to build a relationship of love with God and humans, in order to bring happiness to oneself and others. She eradicates religious intolerance and extremism, and teaches the youth to deal with others. She encourages them to make good use of their time, have ambition and become tomorrow's leaders in every aspect. She's the founder and president of «AlGhina Association» since 2001, which educates, and provides medical and financial help for orphans and widows. AlGhina recently launched a campaign to support Syrian refugees in Lebanon (10,000 registered beneficiaries).
 For 17 years, she worked in the field of visual, audio and written media to deliver the word of truth and fight injustice. She was the first veiled woman on televisions worldwide, which paved the way for other veiled women in the media world. She received first place in the Holy Qur'an in Lebanon, and has participated in Christian Islamic discussions, United Nations conferences, and the leagues of Islamic women associations worldwide. Hammoud is the first Arab woman to implement a charity housing project for orphans and widows together under one roof, plus a school, institutes, a clinic, and a kitchen; the proceeds of which will go to empower and support families. Dr. Ghina aspires for more charity work to support youth and women, and teach modern skills to empower individuals and push them toward self-sufficiency and excelling in life and afterlife.
Phone Number: 0096170697171 | 009611375672
Email: alghina-association@hotmail.com
 العمل الإنساني هو من أولويات الإعلامية الشيخة د. غنى حمود. هي التي لطالما حملت رسالة العودة الى الإيمان ومحو التعصّب والتطرّف الديني، وتعليم الشباب كيفية التعامل مع الآخرين بدعْوتِهم إلى الله بالحِكمة وحُسنِ الخُلُق، وحثِّهم على إستغلال الوقت، والطُّموح. نجحت في تأسيس ورئاسة «جمعية الغِنى» منذ العام 2001، التي تهتمّ بتدريب وتعليم الفقراء والأيتام والأرامل والعجزة بالإضافة إلى تأمين الطبابة والإحتياجات المادية لهم. وفي الفترة الأخيرة أطلقت من خلال جمعيتها  حملةً لكفالة اللاجئين السوريين ووصل عدد المنتسبين المستفيدين الى  عشرة آلاف
لا تتوجّه حمود في رسالتها إلى شريحة طائفيّة معينة، بل ذهبت بكلماتها نحو الإنسان بشكل عام داعيةً إياه للعودة الى فِطرته النورانية وروحِه الصافية ليَبنيَ علاقة محبة مع الله والإنسان ليَسعد ويُسعِد. عملت 17 عاماً في مجال الإعلام المرئي بغية توصيل كلمة الحقّ، فكانت أول إمرأة مرتدية للحجاب على الشاشات التلفزيونية في العالم ما فتح المجال أمام المحجّبات لدخول العالم الإعلامي. نالَتِ المرتبة الأولى في القرآن الكريم بلبنان، وشاركَتْ في حوارات مسيحية ـ إسلامية وفي مؤتمرات الأمم المتحدة
إحتلت حمّود مكانتها كأول إمرأة عربية تبدأ بتنفيذ مشروع سكني خيري يَجمع الأيتام والأرامل (معاً) بالإضافة إلى بناء (36 شقة) لمساعدة الشباب على الزواج. وهذا المشروع الإنساني الذي يحتوي على (72 شقة)، ويضم داراً للأيتام والأرامل ومدرسة ومعاهد ومستوصفاً وصيدلية وسوبرماركت ومطبخاً وسيعود ريعهم لتمكين الأسرة
لم تكتفِ د. غنى حمود بالمشاريع التي قامت بها، إذ أنها تطمح إلى المزيد من الأعمال الخيرية التي تدعم الشباب والمرأة بالإضافة الى تعليم المهارات العلمية والعملية وكل ما هو مواكب للعصر من أجل تمكين الأفراد ودفعهم نحو الإكتفاء الذاتي والإنخراط في الحياة العملية والتفوّق في الحياة الدنيا والآخرة
Phone Number: 0096170697171 | 009611375672
Email: alghina-association@hotmail.com





  Name: Gina J. Chammas
Degree: MSC in Global Leadership from the University of San Diego, CA
Profession: Expert in Finance, Accounting, and Economics / Former President of the Lebanese Association of Certified Public Accountants (LACPA)
   الإسم: جينا جميل الشماس
الدرجة العلمية: ماجستير في القيادة الدولية من جامعة سان ديغو في ولاية كاليفورنيا
 المهنة: خبيرة في شؤون المال والمحاسبة و الإقتصاد / نقيب سابق لنقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان 
 Being the first woman to attain certain public professional responsibilities, President Chammas was the first woman elected to head the LACPA.  She revived the disciplinary council which then issued its first verdict as a special court by LACPA.
After Advising the Minister of Economy and Trade for over a year, Chammas was the first woman Advisor on Finance and Budget to the President of the Lebanese Republic.  She reduced inefficient spending after a General National Budget study and emphasized effective use of Public Funds.  She reported to the President and suggested plans, draft laws, and regulations promoting economic growth.
The United Nations Center for International Crime Prevention in Vienna recommended her for appointment in an official capacity to fight corruption in Lebanon.  She was the first woman to be officially appointed as a member of the National Integrity Steering Committee in 2000 by Council of Ministers decree. She was hosted in the «Personalités de l’Avenir» presented by the French Government.
She founded and chaired «Tomorrow’s Advice», a management, financial and economic consulting firm which successful, serves the public and private sectors.
Chammas practices the profession of a sworn auditor at the Lebanese courts, and performs external audits with International experience acquired from the Audit firm «Deloitte» USA.
President Chammas aspires to build good public institutions well deserved by the people. Independence of the judiciary, proper use of resources for the public interest, and a sustainable economic development are among her top priorities. She aims for non-confessional unprejudiced civil laws that preserve equal rights of citizens, men and women.
Phone Number: 009613509000 | 009611750190
Email: Chammas28@gmail.com
اعتادت النقيب الشماس أن تكون «أوّل إمرأة» في المجالات التي تخوضها.  فهي أول إمرأة منتخبة لرئاسة نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان، حيث أحيت المجلس التأديبي بعد أكثر من 18 سنة على صدور قانون النقابة.  وبرآستها صدر أول حكم عن هذا المجلس بصفته محكمة خاصة
أول إمرأة في موقع مستشارة لدى رئيس الجمهورية اللبنانية في شؤون المال والموازنة، أحدثت نقلة نوعية في دراسة تفاصيل الموازنة العامة للبلاد وبلورت أماكن الهدر والمال السياسي غير المجدي للمصلحة العامة.  ساهمت على مدى تسع سنوات  بدراسة تأثير بنود جدول أعمال مجلس الوزراء على المالية العامة، وقدمت الإقتراحات والسياسات والخطط ومشاريع قوانين محذرة من مغبة الإنزلاق في الإنفاق غير المجدي أو السياسات المضرة بالإقتصاد الوطني. وذلك بعد أن تولت مهام مستشارة لدى وزارة الإقتصاد وقدمت الدراسات واﻹقتراحات لتنمية الإقتصاد الوطني. كما حصلت على توصية المكتب الدولي لمكافحة الجريمة في الأمم المتحدة
 United Nations Center for International Crime Prevention
في فينّا لتولي منصب رسمي لمكافحة الفساد في لبنان.  فكانت أول إمرأة يتم تعيينها رسمياً عام 2000 بقرار من مجلس الوزراء عضواً في اللجنة الوطنية للنزاهة
 National Integrity Steering Committee
التي وضعت استراتيجية لمكافحة الفساد ومعالجته ودعت لتأسيس يوم النزاهة في لبنان. أسست وترأست شركة ﻟﻺستشارات اﻹدارية والمالية واﻹقتصادية. "إستشارة الغد
 Tomorrow’s Advice
 حققت نجاحاً في القطاعين العام والخاص. تمارس النقيب الشماس مهنة التدقيق كخبيرة محلفة لدى المحاكم اللبنانية وكمدققة حسابات على مستوى عالمي بسبب خبرتها لمدة تتعدى 12 سنة في مجالها في الولايات المتحدة الأميركية وأهمها في شركة «ديلويت» لتدقيق الحسابات
تطمح النقيب جينا الشمّاس الى بناء دولة المؤسّسات التي تليق بأبناء الوطن الغالي لبنان. ومن أولوياتها تحصين العدالة من خلال نظام قضائي يضمن استقلالية القضاء، استخدام ثروات لبنان والأموال العامة بما فيه المصلحة العامة لتنمية إقتصادية مستدامة وتنظيم الأحوال الشخصية في إطار دولة مدنية تحفظ حقوق كلّ مواطن بالتساوي كما المساواة بين الرجل والمرأة في جميع الميادين

Phone Number: 009613509000 | 009611750190
Email: Chammas28@gmail.com
  




  Name: Guitta Chami Germanos
Degree: LLB in Law, MA in Mediation from the Saint Joseph University
Profession: President of the Christian Women Association – Byblos branch
  الإسم: غيتا أنطوان الشامي جيرمانوس
الدرجة العلمية: إجازة في الحقوق وماستر في الوساطة من الجامعة اليسوعيّة
المهنة: رئيسة جمعية الشابات المسيحيات-فرع جبيل 
 Guitta Chami Germanos has been active in the humanitarian field and in public affairs since her youth. While completing her secondary education, she founded a summer camp that catered to around 50 impoverished children, and was one of the first people to have worked on the concept of starting a summer school in Jbeil.
In the context of her work as a president of the YWCA, Germanos held a massive meeting titled «Co-existence: choice and responsibility,» and gathered a Bishop, an Imam and a Sheikh to sign a co-existence charter to ease people out of extremism. She worked hard to secure funding for the organization to ensure the continuity of its work, especially as it affects a large number of women and helps families in need.
She is currently working on establishing a mediation and free listening center in her region, gathering a group of specialists in this field to provide advice for those who want to resolve their personal, family, and even professional issues.
Germanos is concerned about the rights of farmers, and is working on an agricultural cooperative project in the Majdal Akoura region to help them sell their products fairly and protect them from damage. She also hopes to work in the field of youth and sports by establishing projects promoting sports clubs in all Lebanese regions and building public playgrounds comprising different kinds of activities for children.
She aspires to eliminate the scourge of sectarianism by legislating a secular civil law that would impose real equality between men and women, and would treat her as a first class citizen. She also believes strongly in the principle of strict accountability within institutions through the establishment of effective regulation bodies ensuring that no employee breaches the laws, preserving the right of the state and the citizen alike.
Phone Number: 009613643429
Email: guittachami@gmail.com
 غيتا شامي جيرمانوس ناشطة في المجال الإنساني ومساعدة في الشأن العام منذ ريعان شبابها. في فترة تعليمها الثانوي، قامت بتأسيس مخيم صيفيّ متواضع جمع نحو 50 طفلاً  فقيراً للترفيه عنهم وكانت من أوائل من عملوا على تحقيق فكرة المدارس الصيفية في جبيل
في إطار عملها كرئيسة لـ «جمعية الشابات المسيحيات»، قامت جيرمانوس بعقد لقاء ضخم تحت عنوان "العيش المشترك خيار ومسؤولية" جمعت فيه المطران والإمام والشيخ للتوقيع على ميثاق للعيش المشترك بهدف إخراج الناس من جوّ التطرف. عملت جاهدة للبحث عن تمويل للجمعية لضمان استمرارية عملها، خصوصاً أنها تحتضن عدداً كبيراً من النساء وتساعد الكثير من العائلات. في الوقت الحالي تعمل على تأسيس مركز  وساطة وإصغاء مجاني ، في منطقتها كبداية، يضمّ مجموعة من المتخصّصين في هذا المجال لإسداء النصائح الى الراغبين في حلّ مشاكلهم العائلية والشخصية وحتى المهنية
تهتمّ  غيتا جيرمانوس بحقوق المزارعين، وتعمل على مشروع تعاونية زراعية في منطقة مجدل العاقورة لمساعدتهم على تصريف منتوجاتهم الزراعية وحمايتها من التلف. ومن جهة أخرى  تطمح للعمل على موضوع الشباب والرياضة، من خلال السعي لإقامة مشاريع تعزّز الأندية في جميع المناطق اللبنانية وبناء ملاعب للعامّة تتضمّن مختلف أنواع النشاطات الرياضيّة. ترغب في القضاء على آفة الطائفية، من خلال تشريع  قانون مدني علماني يفرض مساواة حقيقيّة بين الرجل والمرأة ويتعامل معها كمواطن درجة أولى. بالإضافة الى العمل بمبدأ المحاسبة الصارمة في المؤسّسات، من خلال إنشاء هيئات رقابة فاعلة تضمن عدم إخلال الموظّف بالقوانين وتحفظ حقّ الدولة والمواطن على حدٍّ سواء
Phone Number: 009613643429
Email: guittachami@gmail.com




  Name: Hosn Abboud
Degree:  BA in Political Science from the American University of Beirut (1978)- PhD in Islam and Islamic Philosophy from the University of Toronto, Canada (2006)
Profession: Writer and researcher/ Lecturer of Qur’anic Studies and Literary Perspectives, Feminist issues in Islam and Contemporary Arab Women’s Writings.
Member of the Lebanese Association of Women Researchers, Co-founder of the Path of Mary, a movement that spreads the culture of amicability and peace in Lebanon.
   الإسم: حُسْن عبّود
الدرجة العلمية: مجازة في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت (1978) وحائزة على دكتوراة من جامعة تورنتو ـ كندا في الإسلام والفلسفة الإسلامية 2006
المهنة: كاتبة وباحثة ومحاضِرة في الدراسات القرآنية والمنطلق الأدبي، النِسوية والمنظور الإسلامي، والأدب النسائي المعاصر.
عضو ناشط في تجمع الباحثات اللبنانيات ـ  ومشاركة في تأسيس حركة درب مريم لنشر ثقافة الود والسلام بين اللبنانيين
 Hosn Abboud pursued her higher education at the University of Toronto in Canada, after having immigrated during very difficult circumstances during the Lebanese civil war.
She specialized in Islam and Islamic philosophy, with a focus on women’s issues in Islam and Arabic literature. She did her PhD thesis on the representations of Mary in the Qur’an, in addition to studying modern Arab feminist’s writings in an attempt to theorize the contemporary discourse by Arab women and her ways of expression.
Abboud has always believed in collective work to achieve success and change on multiple social levels. She acted on her beliefs through her activities in the Association of Lebanese Women Researchers, through her part-time job as a lecturer at the University of Haigazian, and as a contributor to different academic and scientific institutes addressing women’s studies (such as the Institute for Women Studies in the Arab World - LAU) in Beirut. She lectures at numerous universities, academic institutes, and Arab and European cultural centers addressing issues of contemporary Islam and women issues in Islam.
As a writer and lecturer, Hosn Abboud has achieved considerable milestones in her academic career. She also aspires to be politically active because of her commitment to public matters and her belief in the responsibility of every citizen to contribute in the wellbeing of our society. She aspires for the abolition of political sectarianism and the problematizing of the media, which has come to corrupt the national interest.
As for granting women the right to full citizenship, this, in Abboud’s opinion is only possible by educating women about their civil and political rights, eliminating all discriminatory legal codes, enforcing a fair nationality law, promoting a legal system that would protect them from domestic violence and establishing a unified civil personal status law.
Phone Number:  009611945984
Email: hosnabboud@gmail.com
 ناضلت حُسْن عبود في سبيل إكمال تعليمها العالي في جامعة تورنتو كندا ما شكّل إنجازاً كونها هاجرت في ظروف الحرب الأهلية اللبنانية الصعبة.  تخصّصت في الإسلام والفلسفة الإسلامية مع التركيز على قضية المرأة في الإسلام والأدب. كتبت أطروحة دكتوراة حول تمثّلات الشخصيّة المريمية والنص القرآني، إلى جانب دراستها الأدب النسائي المعاصر في محاولة للتنظير لخطاب المرأة العربية المعاصر وطرق التعبير لديها
لطالما آمنت عبّود بالعمل الجماعي لتحقيق النجاح وإيصال الكلمة على مستويات إجتماعية مختلفة٬ من خلال التزامها كباحثة في تجمع الباحثات اللبنانيات٬ وكمحاضرة بدوام جزئي في جامعة هايكازيان٬ وكمشاركة في مؤسّسات علمية تعنى بالدراسات النسائية (معهد النسائي في العالم العربي، LAU)، في بيروت. حاضرت في العديد من الجامعات والمعاهد العلمية والمراكز الثقافية العربية والأوروبية التي تعنى بقضايا الإسلام المعاصر والتجديد والمرأة في الإسلام
من موقعها ككاتبة ومحاضرة، تمكنت حُسْن عبود من تحقيق منجزات في حقل دراساتها الأكاديمية. ولديها رغبة في العمل السياسي لالتزامها بالشأن العام والمسؤولية الوطنية أمام هذا الانسداد في الحياة المدنية والمجتمع ككل. تؤمن بقدرة المرأة على قلب الموازين لصالح التنمية وتطوير المعرفة والحفاظ على البيئة الطبيعية المهددة في لبنان. تطمح إلى إلغاء الطائفية السياسية ومسائلة الإعلام الذي بات يفسد المصلحة الوطنية، وتفعيل تطبيق القانون على سائر المواطنين، وتدريب الشباب والمرأة على المشاركة في صنع القرار. أما بالنسبة الى إعطاء المرأة حقوقها بالمواطنة كاملة فهذا برأيها ممكن من خلال توعيتها على حقوقها المدنية والسياسية، وإلغاء كل المواد القانونية المجحفة بحقّها، وإقرار قانون جنسية عادل وقانون أحوال شخصيّة موّحد لجميع الطوائف
Phone Number:  009611945984
Email: hosnabboud@gmail.com





  Name: Joelle Samir Elias Sidawy
Degree: MA in Political Science from the Saint Joseph University
Profession: Marketing Manager at Sesobel
   الإسم: جويل سمير الياس صيداوي
الدرجة العلمية: مجازة في العلوم السياسيّة من جامعة القديس يوسف
المهنة: مديرة تسويق في مؤسّسة السيزوبال
 Apart from her work in administrative affairs and marketing at the Sesobel institution, Joelle Sidawy has worked as a logistics officer in the Organizing Committee of the Arab and French summits. Through these positions, she faced challenges and difficulties that she overcame assertively, without errors or diplomatic accidents.
Former President Emile Lahoud and Culture Minister Ghassan Salameh congratulated her on her efforts to ensure the success of this summit at the administrative level.
With her organization, she worked to improve the sales and marketing department, the main source of financing for the institution. She succeeded, in collaboration with the team, to improve the department by increasing its productivity and efficiency.
She is both a patient listener to the problems of others, and a diplomat in decision-making. Among the most important projects that she aspires to implement are improving the retirement program, as well as enabling women to grant their children their nationality as well as financial rights.
The administrative decentralization project is also among her plans, and she is striving to accelerate its implementation with stakeholders. She believes that it has the potential to greatly facilitate growth in our community.
Sidawy calls for women's rights, supporting lobbying campaigns to stop violence against women, and the implementation of laws and accountability. To preserve children’s right to education, she believes there must be laws making school mandatory until the age of 15. She is also concerned for Lebanese citizens, who travel frequently for work and who should be entitled to travel without recquiring visas.

Phone Number: 009613643130
Email: josidawy@gmail.com
بعيداً من عملها  في الشأن الإداري والتسويق في مؤسّسة السيزوبال، عملت جويل صيداوي في اللجنة التنظيمية كمسؤولة الخدمات اللوجستية خلال القمتين العربية والفرنسية، حيث واجهت صعوبات استطاعت تخطّيها بجدارة من دون أخطاء أو حوادث ديبلوماسية. هنّأها آنذاك رئيس الجمهورية السابق إميل لحود ووزير الثقافة غسان سلامة على المجهود الذي قامت به من أجل إنجاح هذه القمة على الصعيد الإداري. أما على صعيد مؤسّستها فقد عملت على تحسين الوضع المالي والتسويقي لها من خلال مركزها. تمكنت، بالتعاون مع فريق العمل، من رفع وضع هذه المؤسّسة وتحسينها
هي المستمعة إلى مشاكل غيرها والديبلوماسة في قرارتها. من أهم المشاريع التي تطمح إلى تنفيذها مشروع برنامج التقاعد وتحسينه، الى جانب مشروع يمكّن المرأة من إعطاء طفلها الجنسية وحقوقه المالية. أما مشروع  اللامركزية الإدارية فله حصّة أيضاً ضمن مشاريعها، وهي تؤيده وتعمل لتعجيل  تطبيقه مع المعنيين لأنه بنظرها مشروعاً  يسهّل النمو في مجتمعنا
تنادي صيداوي بحقوق المرأة، والطريق الى تحقيقها بنظرها لا يكون إلا بحملات ضغط توقف العنف ضدها وبتطبيق القوانين والمحاسبة. ولحفظ حقّ الأطفال في لبنان بالتعلّم، يجب إيجاد قانون يلزمهم ارتياد المدرسة حتى عمر الخامسة عشر عاماً. وللمواطن اللبناني حصّة من تفكيرها، فهو الذي يتردّد كثيراً إلى الخارج بحكم أعماله من حقّه السفر من دون اللجوء إلى السّفارات للحصول على تأشيرات للذهاب كلّما أراد ذلك، كما الأجنبي فإن المواطن اللبناني يجب أن يعامل بالمثل
Phone Number: 009613643130
Email: josidawy@gmail.com
 




 Name: Josephine Antoine Zgheib
Degree: BA in Physical Therapy - Leadership and Management
Profession: Owner of «Auberge Beity» Hotel in Kfardebian / Activist in Social Development 
   الإسم: جوزفين انطوان زغيب
الدرجة العلمية: إجازة في العلاج الفيزيائي ـ الإدارة والقيادة
المهنة: صاحبة فندق
 Auberge Beity  
في كفردبيان / ناشطة في التنمية الإجتماعية
 Josephine Zgheib chose her specialization in physical therapy alongside her journey in social work. She works hard to integrate youth and empower Lebanese women. She has participated in several training courses about organizations and «youth center.» Her expertise is not confined to the cultural aspect, as she turned to action and implementation by establishing a «youth center» in Kfardebian to bring young people together to develop new friendships and build their dreams. She founded, in the same area, a women’s development bureau. Her interests went beyond youth and women to the environment in which she worked. After being elected as a member within the municipal council of Kfardebian, she implemented an environmental project to classify a 5000 square meter space as a natural reserve in Oyoun Al Siman.
Zgheib’s national sense is not limited to social work, as she sees that Lebanon suffers from many problems, including transportation. She believes that the solution lies in rebuilding the railway and using trains as a means of transport. She cannot turn a blind eye to the issue of education in Lebanese schools, where public and social service should be part of the curriculum. She believes that sectarianism is a major issue that should be abolished through a civil secular system, and by organizing parliament and establishing a Senate House to regulate sects.
Zgheib strives to take back the parliament by introducing youth and women to the government and Lebanese ministries. She aspires to reduce the salaries of deputies and ministers in such a way that they become 4 or 5% of the minimum gross salary (GDP), as well as reducing the number of deputies to 90 or 95. She also wishes to implement youth policies to support young people, and other policies to maintain Lebanon’s environment.
Phone Number: 009619710109 | 009619214871
Email: zouzouz@hotmail.com / info@beity.org
إختارت جوزفين زغيب إختصاصها العلاج الفيزيائي إلى جانب مسارها في العمل الإجتماعي. إجتهدت في سبيل دمج الشباب وتمكين المرأة اللبنانية. شاركت في دورات تدريبية عدّة عن الجمعيات و«بيوت الشباب». لم تقتصر خبرتها على الناحية الثقافية فتحوّلت إلى تنفيذ وعمل بإنشائها «بيت الشباب» في منطقة كفردبيان، بهدف جمعهم في صداقات جديدة وبناء الأحلام. أسّست في المنطقة نفسها مكتباً نسائياً إنمائياً بهدف تنمية المرأة اللبنانية. اهتماماتها تعدّت الشباب والمرأة الى البيئة حيث عملت، بعد انتخابها عضواً في المجلس البلدي في كفردبيان، على تنفيذ مشروع بيئي وتصنيف مساحة 5000 متر مربع  محمية طبيعية  في عيون السيمان
حسّ زغيب الوطني لم يقتصر على عملها الإجتماعي، هي ترى أن لبنان يعاني من مشاكل كثيرة أوّلها مشكلة المواصلات، والحلّ يكمن في إعادة بناء السكك الحديد واستخدام القطارات كوسيلة للمواصلات. لا يمكنها أن تغضّ النظر عن مشكلة التربية في المدارس اللبنانية، حيث يجب أن تكون الخدمة الإجتماعية جزءاً من المنهج الدراسي. أما الطائفية بالنسبة إليها، فهي مشكلة أساسية يجب إلغاؤها عبر نظام مدني علماني ومن خلال تنظيم البرلمان وإنشاء مجلس شيوخ لتنظيم المذاهب
انطلاقاً من هنا تسعى جوزفين زغيب إلى استرجاع  البرلمان وإدخال العنصر الشبابي والنسائي الى المجلس النيابي والوزارات اللبنانية. تطمح إلى خفض رواتب النواب والوزراء بحيث يكون بنسبة 4 أو 5 % من الحد الأدنى للراتب الإجمالي، كما خفض عدد النواب الى 90 أو 95 كحد أقصى. بالإضافة الى ذلك ترغب في تطبيق سياسات شبابية تدعم الشباب، وأخرى بيئية للحفاظ على بيئة لبنان
Phone Number: 009619710109 | 009619214871
Email: zouzouz@hotmail.com / info@beity.org
 




  Name: Josiane Adib Tarabay
Degree: Architecture from Academie Libanaise des Beaux-Arts (ALBA) and Columbia University
Profession: Architect and University Lecturer/ Development Projects Designe
الإسم: جوزيان أديب طربيه
الدرجة العلميِّة: هندسة معماريِّة من جامعة ألبا ومن جامعة كولومبيا
المهنة: مُهندسة معماريِّة ومُحاضِرة جامعيِّة / مُصمِّمة مشاريع إنمائية
 
 Josiane Adib Tarabay has made her own mark as an architect and as an artist. With exquisite taste and creative sense in designing and implementing development projects and creative entrepreneurial ideas, she works towards developing the education sector and designing model schools following the highest architectural and environmental standards.
She set off from her Northern village of Sabe’el, where she re-designed and rehabilitated the public school. The school, had endured and suffered much, and had been waiting on the promises of the Lebanese government since 1970, was transformed by Adib into a model environmental school in Lebanon. Adib developed an action plan to reconstruct it, benefiting from the climate and environment in Lebanon so that the students could enjoy their basic right to learn in a healthy environment.
Tarabay turned the small Sabe’el library into what now resembles a cultural center, developing and modernizing it to include more than five thousand books and twenty volunteers, and making it a focal point for the Northern region.
In the development-deprived North, the small village was transformed into a shining beacon that includes a model environmental school and a library attracting the attention of various European institutions for cultural exchange.
All these achievements were the result of Tarabay’s hard work. She now aspires to develop and replicate the models of the library and school nationwide in Lebanon, with the country's supporting environmental conditions and its intellectuals and student body.
Adib mixed and matched between her career as an architect and her perspective and vision of developing science, culture and education in Lebanon. She is now seeking to develop a program to encourage cultural and eco-tourism in the country. She never fails to remember to leave her own special mark as a woman and mother in the process of modernizing and developing her own country, as she sees it as a warm home accommodating all spectra of culture, science and model environmental architecture.
Phone Number: 009613326000 | 009611329205
Email: jtorbey@inco.com.lb
تضع جوزيان أديب طربيه بصمتها الخاصة كمُهندسة معماريَّة، وفنانة تمتلك ذوقاً وحسَّاً إبداعياً، في تصميم وتنفيذ المشاريع الإنمائية والأفكار الرياديَّة الخلاّقة، باتجاه تطوير قطاعات التربية وتصميم المدارس النموذجيَّة التي تمتلك أعلى المعايير البيئيَّة والمعماريِّة. إنطلقت من قريتها الشمالية (سبعل) في إعادة تصميم وتأهيل، مدرسة سبعل الرسميَّة. المدرسة التي كانت تُعاني الأمرَّين، وتنتظر وعود الدولة اللبنانية منذُ العام 1970 ، أصبحت معها نموذجيَّة بيئية على مستوى لبنان. وضَعت خطة عمل، لإعادة بنائها من جديد مستفيدَة من العناصر المناخيَّة المتوفِّرة في لُبنان، كي يتسنّى للطُلاب التمتُّع بحقّّهم الطبيعي بالتعلُّم في مناخ صحِّي
حوَّلت طربيه  مكتبة سبعل الصغيرة إلى ما يُشبه المركز الثقافي، فطوَّرتها وحدّثتها لتضمّ أكثر من خمسة آلاف كتاب وعشرين متطوعاً، ولتصبح نقطة استقطاب لمناطق الشمال
في ذلك الشمال المحروم من خُطط التنمية، تحوّلت القرية الصغيرة الى منارة مُشرقة ضمّت مدرسة نموذجيَّة بيئيَّة  ومشروع المكتبة التي تستقطب أنظار جهات أوروبيَّة في إطار التبادل الثقافي
كلّ تلكَ المنجزات شكّلت ثمرة عمل دؤوب قامت به جوزيان أديب طربيه  التي تطمح لتطوير مشروعي المكتبات والمدارس النموذجيَّة على صعيد لُبنان ككُل، مع ما يمتلك من عوامل بيئية مُساعدة وكوادر طلابيَّة وفكريَّة.جَمَعت بين مهنتها كمهندسة معماريَّة، وبين نظرتها في تطوير العلم والثقافة والتربية في لُبنان، وهي تسعى إلى وضع برنامج مشروع، يُشجِّع السياحة البيئية والثقافيَّة فيه . لا تنسى دوماً أن تضع بصمتها الخاصة  كسيِّدة، باتجاه تحديث وتطوير بلدها، كأنهُ المنزل الدافىء الذي تتَّسع أركانهُ لكُل أطياف الثقافة والعلم والهندسة المعماريَّة البيئيَّة والنموذجيَّة

 Phone Number: 009613326000 | 009611329205
Email: jtorbey@inco.com.lb
 




 Name: Jumana Chahal
Degree: PhD in French Literature from the Sorbonne University in Paris
Profession: University Professor and Researcher in Literature and Heritage in the Middle Ages/ Founder and President of the French Association for Preserving Heritage 
   الإسم: جُمانة شهَّال
الدرجة العلميِّة: دكتوراه في الأدب الفرنسي من جامعة السوربون في باريس
المهنة: أستاذة جامعيِّة وباحثة في مجال الأدب والتُراث في العُصور الوسطى / مؤسِّسة ورئيسة الجمعيِّة الفرنسيِّة للحفاظ على التُراث
 Jumana Chahal is a Lebanese icon in the field of culture, heritage and literature. She has spread her mission throughout Europe and the world, through her foundation «The French Association for Preserving Heritage».
Preserving, renovating, spreading awareness about and integrating heritage in education programs and the tourism sector have always concerned her. She moved between European capitals and international conferences and seminars on heritage and literature, working to spread a positive image of Lebanon and its education, intellect and beauty.
She has also organized many conferences and struggled to maintain the cultural image of her country, carrying the authentic message of its people around the world.
Chahal has for decades worked on enriching the global library with literary and intellectual writings and articles. As a professor, her university students are greatly influenced by her intellect and line of thought. She believes that the progress of the nation resides in its stability and security, and in the attachment of its people to their heritage, and their intellectual and cultural legacy.
Chahal has a vision to unite the people of the nation based on projects empowering heritage, modernizing it and caring for its different sectors. She also strives to preserve historical sites that represent the intellectual and literary histories of Lebanon, and developing them as they carry considerable value for Lebanon’s cultural future.
According to her, empowering heritage is the way to unite the people of the nation around a common identity, and to enhance their sense of belonging. She also dreams of this for her city, Tripoli, which is at the top of her priorities, and for which she has many new ideas and initiatives.
Because she believes that women represent a fortress to preserve history and maintain the future, she maintains the significance of their political participation based on competence and electoral platforms, in order to enable them to play a real role in the educational, intellectual and economic sectors.

Phone Number: 009613885944 | 009616411461
Email: j.timery@aol.fr
  تُعتبر جمانة شهَّال منارة مُشعَّة للُبنان في إطار الثقافة والتراث والأدب،وهي التي نشرَت رسالته في أوروبا وأرجاء العالم، عبر مؤسّستها «الجمعية الفرنسيَّة للحفاظ على التُراث». لطالما  شكل موضوع الحفاظ على التراث وتحديثه، ونشر الوعي ودمجه مع برامج التعليم والتثقيف والقطاعات السياحيَّة الشغل الشاغل لها. تنقّلت بين العواصم الأوروبيَّة والعالميَّة في مؤتمرات وندوات حول التراث والأدب، وعملت على نشر صورة لبنان ـ الوعي والفكر والجمال. نظّمت العديد من المؤتمرات وكافَحت من أجل إبقاء صورة بلدها الحضارة والتُراث، وحملت رسالة أهله بما فيها من ثقَل حضاري وتُراثي كبيرين
قضت شهّال عقوداً ولا تزال، في العمل لإغناء المكتبة العالميَّة بالكتابات والمقالات الأدبيَّة والفكريَّة. تأثَّر طلابها في الجامعة بخطِّها الفكري، فـكانت الأستاذة والمُرشدة إلى طريق الخلاص والفِكر.هي المؤمنة بأن نهوض الوطن في أمنه واستقراره كما في رُقي أهله وتمسكِّهم بتراثهم وإرثهم الفكري والثقافي
تمتلك جمانة شهّال رؤية جديدة باتجاه توحيد أبناء الوطن، إنطلاقاً من مشاريع تمكين التراث وتطويره والإهتمام بقطاعاته، والحفاظ على الأثارات التي تمثِّل التاريخ والنتاج الفكري والأدبي، وتطويرهما بما  يُمثِّلان من قيمة ترسم مُستقبل لُبنان الحضاري. تمكين التُراث والإهتمام به بالنسبة إليها هو السبيل لتوحيد أبناء البلد الواحد حول الهويِّة وتعزيز شعورهم بالإنتماء. هذا ما تتمنّاه أيضاً لمدينتها طرابلس، التي تحتل جزءاً كبيراً من سِلَّم أولويتها وفي حوزتها لها مشاريع وأفكار متنوِّعة وجديدة يجب تداولها
ولأنَّ المرأة، هي الحُصن الحصين للحفاظ على التاريخ، وصون المستقبل، لا تنسى أهميِّة مُشاركتها السياسيِّة   على أساس الكفاءة والبرنامج الإنتخابي، لتمكينها من لعب دورها الحقيقي في القطاعات التربويَّة والفكريَّة والإقتصاديَّة كافة
Phone Number: 009613885944 | 009616411461
Email: j.timery@aol.fr




  Name: Lamia Moubayed Bissat
Degree: Agricultural Engineering and MA in Economy and Development Educational
Profession:  Head of the Basil Fuleihan Institute of Finance
  الإسم: لمياء المبيّض بساط
الدرجة العلمية: هندسة زراعيّة وماجستر في الإقتصاد والتنمية
المهنة: رئيسة معهد باسل فليحان المالي والإقتصادي 
 Lamia Moubayed Bissat heads, since the year 2000, the BASIL FULEIHAN INSTITUTE of FINANCE. She was selected through a competitive process to lead the Institute and position it nationally and internationally as a center of excellence in public financial management.
Ms. Moubayed contributes to civil service reform efforts in Lebanon, focusing on human capital formation, and is active in promoting lifelong learning among newly recruited and confirmed leaders. Her work won her recognition and she was awarded the French distinction:  «Chevalier de l’Ordre National du Mérite», for her contribution to the development of cooperation ties between France and Lebanon, her commitment to state building and to the values of neutral and impartial civil service. She is a fervent supporter of women talents and has put forth her commitment at many occasions.
Ms Moubayed's experience in program management and development cooperation that she gained in the private sector and United Nations agencies benefited the Institute. She is a founding member of the network of civil service training schools in the Middle East and North Africa. She contributed to advisory committees and publications, most recent of which is the magazine «Sixth», specialized in public money and state building. She represented Lebanon and has been a speaker at numerous events.
In her assessment of the Lebanese economy, she revealed many problems manifested in the decline of the culture of work, productivity, and competitiveness; which requires community revival and a reconsideration of the culture of merit and reward.
Among her plans to bring about real change to people’s life, she focuses on financial literacy as a powerful tool to empower youth. Financial literacy is key to promoting accountability as citizens will be better able to understand public money matters including how their state spends and creates value.
Phone Number: 009613377499
Email: lamiam@finance.gov.lb
تشغل لمياء المبيّض بساط منصب رئيسة معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي منذ العام 2000، وقد جرى اصطفاؤها من بين عدة مرشحين لتكون المديرة الوطنية التي تتسلم إدارته من الجانب الفرنسي. من موقعها هذا ساعدت في تعزيز حضوره المحلّي والدولي واستطاعت تحويله الى مركز متميّز. ساهمت في جعل ثقافة التعليم المستمرّ أكثر تجذّرًا في إدارات الدولة ومؤسّساتها، لاسيما وسط القيادات والعناصر الشابة وفي تسليط الضوء على أهميّة الاستثمار في رأس المال البشري. حازت تقدير وتنويه جهات متعدّدة من بينها وسام الإستحقاق الوطني الفرنسي برتبة فارس، تقديرًا لجهودها في تعزيز التعاون بين لبنان وفرنسا. آمنت بالمرأة وبقدراتها وقد ظهر ذلك جليّاً من خلال ما وصلت إليه في المجال الإقتصادي والمالي. أضافت المبيّض الى المعهد المالي خبرة واسعة وشراكات متعددة اكتسبتها من خلال عملها كباحثة ومستشارة اقتصادية ومديرة برامج لدى مؤسسات استشارية خاصة ووكالات الامم المتحدة. هي خبيرة في الشؤون التنمويّة وعضو مؤسّس في شبكة معاهد ومراكز التدريب الحكومية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد مثّلت لبنان في مؤتمرات وندوات إقليمية ودولية عديدة. عملت بصفة مستشارة إقتصاديّة ومديرة برامج لدى مؤسّسات إستشاريّة خاصّة ووكالات الأمم المتّحدة. إلى جانب مهامها في قيادة المعهد، قدّمت خدمات إستشارية لعدد من وزراء المالية في لبنان في شؤون الموارد البشرية وتنمية قدراتها. ساهمت في عدد من اللجان الإستشارية والدراسات والمطبوعات آخرها مجلّة "السادسة" المتخصّصة في شؤون المال العام وبناء الدولة
في تقييمها للإقتصاد في لبنان تكشف بساط عن مشاكل كثيرة، تتمثّل في تراجع ثقافة حبّ العمل والإنتاجية والتنافسية ما يستدعي نهضة مجتمعيّة وإعادة الاعتبار لثقافة الإنتاجية والجدارة ومكافأة العمل. وفي الموازاة فإن المشاريع التي ترغب في تنفيذها لإحداث التغيير في المجتمع كثيرة، تبدأ في نهضة في المدارس الحكومية ولا تنتهي عند تعزيز التثقيف المالي للمواطنين لكي يدركوا أهمية إدارة المال العام وليفهموا كيف تعمل دولتهم ومؤسّساتها وكيف تصرف أموالهم. كما تشمل المشاريع أيضاً استقطاب الكفاءة إلى مواقع المسؤولية وإعطاءها ما يكفي من الإستقلالية لتحقيق أحلامهم بدولة ووطن
Phone Number: 009613377499
Email: lamiam@finance.gov.lb
 
 




  Name: Lamia Rustum Shehadeh
Degree: PhD in the History of the Ancient Near East and Semitic Languages from Harvard University
Profession: University Professor of History - Cultures and Languages of the Ancient Near East
  الإسم: لميا رستم شحادة
الدرجة العلمية: حائزة على دكتوراه في التاريخ القديم للشرق الأدنى واللغات السامية من جامعة هارفرد
المهنة: أستاذة جامعية / متخصّصة في تاريخ الحضارات واللغات في الشرق الأدنى 
 The woman’s cause has been a significant turning point in Lamia Rustum Shehadeh’s academic life. After specializing in the history of civilizations and languages of the ancient Near East, the negative image of women transmitted in historians’ books provoked her, leading her to broaden her knowledge and readings on women. From her position as a university professor, she worked on integrating feminist theory, Arab Feminism, gender and society and a minor in gender studies as basic study material at the Civilization Sequence Program at the American University of Beirut, as a contribution to raising awareness on women's rights among the youth. She published several books on women, most important of which were Women and War in Lebanon and The Idea of Woman in Islamic Fundamentalism.
In addition to this, and through her membership in the National Committee for the Follow-up of Women's Issues in Lebanon (1996 - 2010), Shehadeh played an important role in the publication of numerous studies and recommendations, notably the drafting of the Lebanese document equivalent to the Convention for the Elimination of All Forms of Discrimination against Women (CEDAW) document. She is aware that achieving this goal requires the concerted efforts of all the parties involved in the process of change, including all civil society organizations, elites, intellectuals and social institutions; but she asserts that this process begins with the modification of school curricula for the young to educate generations about the positive and productive image of women. The new curriculum should include an image of women that highlights their competency, potential and qualifications rather than picturing them as performing household-based chores as their only social role, while on the other hand showcasing the man as the intellectual director.
Shehadeh will carry on her struggle to eliminate all forms of discrimination against women in Lebanese laws and to promote their participation in public affairs, in decision-making positions and in boards of trade unions and political parties; and to lobby for  the legislation of the quota system in the Lebanese parliament to ensure fair political representation for women.
Email: lshehade@cyberia.net.lb
 شكّلت قضية المرأة انعطافة مهمّة في حياة لميا رستم شحادة الأكاديمية. فبعدما كانت دراستها مركّزة على تاريخ الحضارات واللغات في الشرق الأدنى، إستفزتها الصورة السلبيّة المنقولة عن المرأة في كتب المؤرخين، ما دفعها إلى توسيع قراءاتها عن المرأة. من موقعها كأستاذة جامعية، عملت على إدخال «تاريخ الحركة النسوية» و«الجندرة والمجتمع» كمواد دراسيّة أساسيّة في قسم الآداب في الجامعة الأميركية، مساهَمة منها في رفع الوعي الى حقوق المرأة عند جيل الشباب. أصدرت العديد من الكتب عن المرأة أهمها «المرأة في الحرب الأهلية اللبنانية» و المرأة في الخطاب الإسلامي الأصولي
إلى جانب ذلك، لعبت شحادة، من خلال عضويّتها في اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة في لبنان (1996 ـ 2010)، دوراً هامًّا في إصدار العديد من الدراسات والتوصيات أهمها صياغة الوثيقة اللبنانية الموازية لوثيقة «سيداو» للقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة. هي تعي أنّ تحقيق هذا الهدف يتطلّب تضافر جهود الأطراف المشاركة في عملية التغيير، من منظمات مجتمع مدني ونُخب ومثقفين ومؤسّسات اجتماعية، لكنها تؤكد أن هذه العملية تبدأ من تعديل المناهج الدراسية للصغار لتوعية الأجيال وتنشئتهم على صورة إيجابية وفاعلة للمرأة. صورة تبرز إمكاناتها ومؤهلاتها بدلاً من تظهيرها تقوم بالأعمال المنزلية كدور اجتماعي وحيد، بينما يظهر في المقابل الرجل المدير والمثقف. ستمكل مسيرة نضالها للعمل على إلغاء  أشكال التمييز ضد المرأة في القوانين اللبنانية وتعزيز مشاركتها في الشأن العام وفي مراكز القرار، في مجالس النقابات وفي الأحزاب، وصولاً إلى تشريع الكوتا النسائية، التي تُنصفها في التمثيل السياسي
Email: lshehade@cyberia.net.lb




  Name: Laury Haytayan
Degree: MA in Middle Eastern Politics from the University of Exeter
Profession: Senior Associate of the «Revenue Watch» Institute
  الإسم: لوري هيتايان
الدرجة العلمية: ماجستير في سياسات الشرق الأوسط من جامعة إكستر
المهنة: مديرة برنامج في «معهد رصد العائدات 
  Laury Haytayan has worked for 15 years in public affairs to enhance the concepts of transparency and integrity. As a journalist, she has covered the Lebanese reality and the suffering of its people, especially in the border areas most affected by the Israeli occupation. As a trainer, she has worked with Lebanese youth to resolve conflicts, and has gathered many of them from various sects and affiliations to participate in workshops to find solutions for the rampant corruption in their country.
Haytayan contributed to peace building work and spreading the concepts of civil society in Iraq in 2005 and 2006. She additionally worked within an international civil society team, who oversaw the first democratic elections in Tunisia after the fall of President Zine El Abidine Ben Ali, and is currently managing parliamentary capacity development projects in the field of oil and gas in Arab countries such as Iraq, Libya and Tunisia.
In this context, she continues her struggle to help Lebanon benefit from its oil resources. She contributes to the establishment of transparent rules and regulations to allow effective gains from gas revenues by monitoring and regulating the management of the sector.
Haytayan strives to limit women’s concerns by working on the adoption of the right of the Lebanese woman to grant her citizenship to her children, and laws condemning violence against women in all its forms. She will also work to re-examine the conditions of the marginalized and sexual minorities, as they are an integral part of Lebanese society. She believes that the biggest problem in Lebanon lies in the political class that plays on sectarian chords in a multi-sectarian country, believing that there must be common ground between them, and a civil system based on civil laws, for true progress to become a reality.
Phone Number: 009613810466
Email: lauryhaytayan@gmail.com
 عملت لوري هياتيان على مدى 15 عاماً في الشأن العام عبر ترسيخ مفاهيم الشفافيّة والنزاهة. كصحافية، قامت بتغطية أحداث من الواقع اللبناني ومعاناة أهله، خصوصاً في المناطق الحدوديّة مع الإحتلال الإسرائيلي. كمدرّبة عملت مع الشباب اللبناني على حلّ النزاعات، إستطاعت جمع الكثيرين منهم من مختلف الطوائف والإنتماءات على مفاهيم مشتركة من خلال إشراكهم في ورش عمل لإيجاد حلول للفساد المستشري والعابر للطوائف في بلدهم
ساهمت هيتايان في تطوير العمل على موضوع السلام ونشر مفاهيم المجتمع المدني في العراق، خلال عامي ( 2005 ـ 2006 ). عملت ضمن فريق المجتمع المدني الدولي الذي أشرف على أوّل انتخابات ديمقراطية في تونس بُعيد سقوط حكم الرئيس زين العابدين بن علي، وهي حالياً تتولّى إدارة مشاريع تطوير القدرات البرلمانية في مجال النفط والغاز في الدول العربية كالعراق وليبيا وتونس. في هذا الإطار تعمل على أن يستفيد لبنان من ثروته النفطية، عبر المساهمة في إرساء قواعد وأنظمة شفّافة تسمح له بالإستفادة بطريقة فاعلة من عائدات الغاز  وذلك عبر الرقابة لعملية إدارة قطاعه
تسعى لوري هيتايان جاهدة للحدّ من الهموم النسائية، من خلال العمل على إقرار حقّ المرأة اللبنانية بإعطاء الجنسية لأولادها وقوانين تدين العنف ضدّها بجميع أشكاله، كما ستعمل على إعادة النظر بأحوال المهمّشين والأقليات الجنسيّة باعتبارهم  جزء لا يتجزأ من المجتمع اللبناني. أكبر مشكلة في لبنان بالنسبة إليها، تكمن في الطبقة السياسيّة التي تلعب على وتر الطائفية في بلد  تكثر فيه الطوائف، لذا لابد من إيجاد الجامع لهم وهو نظام مدني قائم على القوانين المدنية
Phone Number: 009613810466
Email: lauryhaytayan@gmail.com
 




  Name: Layla Hassan Chahoud
Degree: MA in Media from Al Janan University
Profession: Member of the Tripoli Municipal Council, Banking Sector
   الإسم : ليلى حسن شحود
الدرجة العلمية: ماجستير في الإعلام _ جامعة الجنان
المهنة: عضو مجلس بلدية طرابلس بالإضافة للعمل المصرفي
 Layla Chahoud worked in print journalism and was one of the founders of the political newspaper «Al Adib» in 1993. She was one of the first three women to enter the Municipal Council in Tripoli in 2004, and the first woman from the Alawite Muslim community to win municipal elections. During her mandate at the municipal council, she proposed the development of the committee for popular areas, which she presided over and used to complete several heritage projects. She has also established a 5500 square meter public park in the area of Jabal Mohsen. Recently, she has developed a project to build a cultural activities hall, which is set to be implemented soon in the same region.  
Chahoud has the ambition of starting economic-humanitarian initiatives that would reflect positively on the interest of the citizen and the nation at large. The most prominent of these initiatives would be the introduction of laws and provisions of security to encourage investment and tourism in the northern underserved regions, which would boast an environmental potential that deserves to be highlighted, especially in Tripoli, Akkar and Denniyeh.
On the other hand, she is looking to update the law regulating national non-sectarian political parties to produce a political ruling class that would instill the notion of a democratic civil state, in addition to laws that would guarantee human rights and the protection of citizens from humiliation and insult, particularly in prisons.
Numerous issues are on Chahoud’s agenda. However, she also has solutions that she is trying to implement to ease the burden of injustice. The issues of her concern include child delinquency, child labor, the necessity of enforcing obligatory education and promoting technical education; as well as the necessity of developing a housing plan that includes incentives leading citizens to newly-created residence areas, and more importantly, the issue of lifting the monopoly of medication by implementing control and supervision.
Phone Number: 0096171989567
Email: layla_chahoud@hotmail.com
 عملت ليلى شحود  في مجال الصحافة المكتوبة وكانت من مؤسّسي جريدة الأديب السياسية في العام 1993.  هي واحدة من أوّل ثلاث نساء دخلن المجلس البلدي في طرابلس في العام 2004، وأول إمرأة في الطائفة الإسلامية العلوية  تفوز في الإنتخابات البلدية. خلال عملها في المجلس البلدي اقترحت استحداث لجنة شؤون المناطق الشعبيّة التي تولّت رئاستها وقامت من خلالها بإنجاز مشاريع عدّة ذات بعد خدماتي و تأهيلي للأحياء، بالإضافة الى إنشائها حديقة عامة في منطقة جبل محسن على مساحة 5500 متر مربع، عدا عن مشروع جديد سيأخذ طريقه للتنفيذ يقوم على بناء قاعة ثقافية في المنطقة عينها
تطمح شحود إلى القيام بمشاريع ذات طابع إقتصادي ـ إنساني تنعكس إيجاباً في مصلحة المواطن والوطن عموماً. لعلّ أبرزها استحداث قوانين وتوفير الأمن، من أجل تشجيع الإستثمارات والسياحة في المناطق الشمالية المهملة التي تمتلك مقوّمات طبيعية تستحق تسليط الضوء عليها خصوصاً في طرابلس وعكار  والضنية. على صعيد آخر تتطلّع  إلى  تحديث قانون الأحزاب الوطنية غير الطائفية لإنتاج طبقة سياسية تكرّس مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية، بالإضافة الى قوانين تضمن حقوق الإنسان وتحميه من الذل والإهانة وتحديداً في السجون
 عناوين كثيرة تملأ أجندة همومها ومعها حلول تأمل اعتمادها لرفع الغبن عن الناس. عناوين تبدأ بمشكلة التسرّب المدرسي وعمالة الأطفال وضرورة تطبيق إلزامية التعليم وتعزيز المهني والتقني منه، ولا تنتهي عند مشكلة السكن وضرورة اعتماد خطّة سكنية تتضمن حوافز لدفع الناس باتجاه مناطق سكنية مستحدثة، مروراً بقضية الدواء وتحريره من المافيات المحتكرة له عبر تطبيق الرقابة وإلغاء المحسوبيات
Phone Number: 0096171989567
Email: layla_chahoud@hotmail.com




 Name: Leila Adib Jiryes Ghantous
Degree: BA in Business Management from the Lebanese American University
Profession: Social Activist / Former President of the Women’s League
 
   الإسم: ليلى أديب جريس غنطوس
الدرجة العلمية: مجازة في إدارة الأعمال من الجامعة اللبنانية ـ الأميركية
المهنة: ناشطة إجتماعية / رئيسة سابقة لجمعية عصبة السيدات
 Women›s League
 Leila Jiryes Ghantous played a critical role through her presidency of the Women's League over the course of two mandates, first from 2003 to 2005, and then from 2009 to 2011. She strengthened cultural relations between Lebanon and the world through activities that introduced the world to Lebanon and its heritage, and became familiarized with the customs and traditions of the countries from which a large number of the League’s members originated.
In addition to this, she contributed to supporting the League’s annual tradition based on sponsoring students with special needs at the American University of Beirut, by allocating the amount collected to help them. She believes in the power of humanity, and is consistent with the identity of the League, which launched at the beginning of the past century to serve humanitarian goals after World War One.
In 2005, President Emile Lahoud awarded Ghantous the Presidential Award of Merit in honor of her efforts as the League’s president for four years. She held many positions within the League, as she was elected as vice president for a mandate, as the League’s advisor for another, and represented the League within the Lebanese Council for Women. Age was never an obstacle for her, as she continued her education with determination, and received a degree in Business Management from the Lebanese American University at the age of 40.
Ghantous is looking forward to the concerted efforts of civil society organizations, particularly women's organizations, to activate the participation of women in political life, in the belief that women can improve their situations through their presence in decision-making positions. She believes that full equality with men can be achieved through the amendment of all unjust laws, most notable of which is the right to pass Lebanese nationality to their children and husbands, so that they may overcome  the patriarchal society’s control over their decisions.
Phone Number: 009613842620
Email: laghantous@gmail.com
لعبت ليلى جريس غنطوس من خلال رئاستها جمعية عصبة السيدات
Women's League
 لدورتين (2003 ـ 2005  و2009 ـ 2011)، دوراً هامّاً في تعزيز العلاقات الثقافية بين لبنان والعالم. تعزيز أوجدته من خلال النشاطات التي تقوم بها للتعريف بلبنان الثقافة والتراث والحضارة، والتعرّف على عادات وتقاليد البلدان التي يتحدّر منها جزء كبير من أعضاء الجمعية الأجانب المقيمين فيه. إلى ذلك ساهمت في دعم التقليد السنوي للجمعية والقائم على دعم طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في الجامعة الأميركية في بيروت، للمساعدة من خلال رفع المبلغ الممنوح إيماناً منها بالانسان وتماشياً مع هوية الجمعية التي انطلقت في مطلع القرن الماضي لأهداف إنسانية بعد الحرب العالمية الأولى
في العام 2005 منح الرئيس إميل لحود، غنطوس وسام الاستحقاق الرئاسي الفضّي تكريماً لجهودها، بعد النجاحات التي حقّقتها كرئيسة للجمعية طوال أربع سنوات من ولايتها. تنقّلت في مناصب كثيرة فيها، فانتخبت لدورة نائب الرئيسة ولدورة أخرى مستشارة لها ومثّلت الجمعية في المجلس النسائي اللبناني. لم يشكّل العمر عائقاَ أمامها لإكمال دراستها، فتابعت تحصيلها العلمي بإصرار وحصلت على شهادة في إدارة الأعمال من الجامعة اللبنانية - الأميركية في سن الأربعين
تتطلّع غنطوس إلى تضافر جهود منظمات المجتمع المدني وخصوصاً الجمعيات النّسائية لتفعيل مشاركة المرأة في الحياة السياسيّة، إيماناً منها بأن هذه الأخيرة تستطيع أن تحسّن أوضاعها من خلال وجودها في مراكز القرار. كما أنها بذلك يمكن أن تحقّق مساواة كاملة بالرجل من خلال تعديل جميع القوانين المجحفة بحقّها، وأهمها حقّها في منح جنسيتها لأولادها ولزوجها، فتخرج بالتالي من سيطرة المجتمع الذكوري على قراراتها
Phone Number: 009613842620
Email: laghantous@gmail.com




  Name: Leila Sami Barakat
Degree: PhD in Francophone Cultural Politics from the University of Sorbonne - France, PhD in Public Sector Management from University of Paris 2 - France
Profession: Francophone novelist and writer, international expert and consultant
   الإسم: ليلى سامي بركات
الدرجة العلمية: دكتوراه في السياسة الثقافية الفرنكوفونية من جامعة السوربون في فرنسا
دكتوراه في إدارة القطاع العام من جامعة باريس 2 في فرنسا
المهنة: مستشارة وخبيرة دولية / كاتبة وروائية فرنكوفونية
  It was not easy for Leila Sami Barakat to accept the rampant corruption in the cultural sector in Lebanon, having experienced it directly the day she took office as a coordinator for «Beirut World Book Capital.» Because culture requires a minimum level of sophistication, she revolted against this corruption and published a book in which she documented the corrupt incidents that took place within the Directorate General of Culture. The case sparked commotion in the media, prompting the Lebanese judiciary to withdraw it from the market, hence removing the issue from deliberation. Barakat paid dearly for her stance and principles, both on the material and moral levels due to the defamation to which she was subjected. However, despite the setbacks, she never regretted her decision.
Barakat worked as an international expert on projects funded by the European Union and the American Agency for Development in the Arab countries, but always returned to Lebanon.
Her battle with corruption did not happen by chance, or overnight. It was the product of ten years spent in the executive authority halls as a consultant for many ministers and heads of public institutions in various sectors. This experience also led her to write. She published her book Gamblers in Public Sector Management, a summary of her research for her second doctoral dissertation titled «Lebanese Public Sector Management».
Barakat believes in her words, and decided not to make a living from writing, so that the word of writing does not become an income of money, but stays pure, as should be the world of literature. She authored five books in the areas of public administration, political thought and sociology as well as four socio-political novels. She was honored for her novel Happy Yemen Sadness at the French Senate in 1994, and the French Parliament for her novel Why is the Euphrates crying? in 1995.
Phone Number: 0096133915324
Email: barakat.leila@gmail.com
لم يكن من السهل على ليلى سامي بركات أن تتقبل الفساد المتفشّي في القطاع الثقافي وهي التي اختبرته مباشرة يوم تولّت مهامها كمنسّقة عامة لـ«بيروت عاصمة عالمية للكتاب». لأن الثقافة تتطلّب حداً أدنى من الرقي والقيم عند من يمتهنها ثارت على هذا الفساد، ونشرت كتاباً وثّقت فيه عملياته التي كانت تحصل في المديرية العامة للثقافة. أثارت القضية ضجة كبيرة في الإعلام، ما دفع بالقضاء اللبناني إلى سحبه من الأسواق وتوقفت القضية عن التدوال. دفعت ثمن موقفها غالياً، على المستويين المادي والمعنوي بفعل التشويه الذي مورس بحقها، لكنها لم تندم يوماً على ما فعلت
عملت بركات كخبيرة دولية في مشاريع مموّلة من الإتحاد الأوروبي والوكالة الأميركية للتنمية في البلدان العربية، لكنها كانت دائماً تعود إلى لبنان. معركتها مع الفساد لم تكن وليدة الصدفة، فهي نتاج مسيرة عشر سنوات قضتها في السلطة التنفيذية كمستشارة للعديد من الوزراء ورؤساء المؤسّسات العامة في مختلف القطاعات. تجربتها هذه دفعتها إلى الكتابة أيضا، فكان كتابها «المغامرون في إدارة القطاع العام» وهو بحث وجيز لأطروحة الدكتوراه الثانية تحت عنوان إدارة القطاع العام اللبناني
تؤمن بركات كثيراً بقلمها فلم تتخذ من الكتابة مهنة لها لكي يبقى عالم الأدب ملك الأدب. في رصيدها خمسة كتب في الإدارة والفكر والاجتماع السياسييْن، وأربع روايات من النوع الاجتماعي السياسي. تمّ تكريمها عن روايتها "حزن اليمن السعيد" في مجلس الشيوخ الفرنسي في العام 1994، وفي مجلس النواب الفرنسي عن روايتها "لماذا يبكي الفرات؟"، في العام 1995

Phone Number: 0096133915324
Email: barakat.leila@gmail.com
 




  Name: Linda Matar
Profession: member of Committee for Women’s Rights - External Relations 
  الإسم: ليندا مطر
المهنة: عضو في لجنة حقوق المرأة اللبنانية ـ  علاقات خارجية  
  Throughout her career, Linda Matar has taken the issue of women’s rights upon herself. In the early 1950s, she was introduced to the Committee for Women’s Rights, where she served in positions ranging from Member, Branch Director, Treasurer and finally President in 1978, where she remained for 30 years. She was elected President of the Lebanese Council of Women in 1996.
In 1998, she was awarded the National Medal with the Knight rank, and in 2010 with the Officer rank.
Matar was selected as a pioneer of women’s rights work in Lebanon in 2002. She participated in the establishment of a number of women's bodies, such as the Committee of Mothers in Lebanon, and the Lebanese Council to Combat Violence against Women. She is also a member of the leadership of the International Democratic Women's Union, and coordinator of the Arab Regional Centre for the said union. She has participated in more than sixty Arab and international conferences, including several organized by the United Nations.
Linda Matar struggled to amend the laws discriminating against Lebanese women and for the Lebanese democratic civil state. She has given public speeches and written several newspaper articles about the issues of women, equality and democracy.
From her position and work in women’s causes, she sees that the issue of violence against women, and that of granting their citizenship to their children are two of the most important problems. The solutions to these essential issues lie in amending the penal code. Regarding the nationality issue, it should be amended to: «is considered Lebanese, who is born of a Lebanese father or mother».
To bring about change in society and in the lives of other women, she aims to establish a civil personal status law, and a women's quota of 30% in Lebanese parliament, in order to do justice to women and to recognize their valuable and equal qualities and capabilities.
Phone Number: 009613398632
Email: linda_matar@hotmail.com
 حملت ليندا مطر قضيّة حقوق المرأة اللبنانية على عاتقها. في بداية الخمسينيّات تعرّفت على لجنة حقوق المرأة، تدرّجت من عضو الى مسؤولة فرع ومنطقة فأمانة السر، وأخيراً الى رئيسة في العام 1978 حيث بقيت لمدة ثلاثين سنة. انتخبت رئيسة للمجلس النسائي اللبناني في العام 1996
في العام 1998 مُنحت وسام الأرز الوطني برتبة فارس، وفي العام 2010 برتبة ضابط
اختيرت مطر رائدة العمل النسائي في لبنان للعام 2002. شاركت في تأسيس عدد من الهيئات النسائية، مثل  لجنة الأمهات في لبنان والهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، كما وأنها عضو في قيادة الإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، ومنسّقة المركز الإقليمي العربي للاتحاد المذكور. شاركت في أكثر من ستين مؤتمرًا عربيًّا وعالميًّا، منها المؤتمرات التي نظمتها هيئة الأمم المتحدة
ناضلت ليندا مطر من أجل تعديل القوانين المجحفة بحقّ المرأة اللبنانية ومن أجل وطن ديمقراطي ودولة مدنية. علت المنابر ورفعت صوتها، بالإضافة الى كتابتها عدّة مقالات صحفية حول قضية المرأة والمساواة والديمقراطية. من موقعها وعملها في قضية المرأة ترى أن  قضية العنف ضد المرأة وقضية إعطائها الجنسية لأولادها هما من أهم المشاكل، وحلّهما يكمن في تعديل قانون العقوبات لأنّ المعنِّف يجب أن يأخذ عقوبته، أما على صعيد الجنسية فيجب التعديل بحيث «يعتبر لبنانيّ المولود من أب لبناني أو أم لبنانية». لإحداث تغيير في المجتمع وفي حياة النساء الأخريات، ترغب في إيجاد قانون مدني للأحوال الشخصية والكوتا النسائية في البرلمان اللبناني بنسبة 30% من النساء، لإنصاف المرأة والاعتراف بميزاتها الكثيرة وبقدراتها
Phone Number: 009613398632
Email: linda_matar@hotmail.com
 




  Name: Linda Najib Qays
Degree: Brevet, in addition to history, geography and Arabic literature courses.
Profession: Social Activist
  الإسم: ليندا نجيب قيس
الدرجة العلمية: بريفيه بالاضافة الى دراسات فرعيّة في التاريخ والادب العربي والجغرافيا وأصول اللغة العربية
المهنة: ناشطة إجتماعية
 
 Throughout her life, Linda Saab struggled to reconcile between her roles as a mother and as an activist. A single mother who raised four children on her own after her husband passed away, she always believed that building a family represented building the nation. Simultaneously, her role as a social activist impacted her career path as a working woman.
During the Jabal war, she helped families forced to migrate from their home villages by establishing a wool factory to create jobs. Since then, she has continuously funded it, designed models and organized exhibitions for their products in the United States.
She founded the «Women of Choueifat Association» in 1967 and is a member of the «Druze Charity Organization».
She is one of the founders of the «University Student House» and has worked as a volunteer in the Islamic Home for the Elderly for twenty years. She has also worked at the Lebanese Women’s Council, where she has been a member of the Administrative Committee for ten years, and where she now serves as chair of the Social Committee, in addition to her active participation with the Organization for Social Development.
Saab's ambitions and contributions are boundless. She aspires to implement plans that would reform and advance society in general, and improve the situation of Lebanese women in particular. She believes that this reform must happen through secularism, which would deter sectarian exploitation, as well as through a new electoral law granting each their rights.
Her activities reach beyond promoting the role of women in politics and include agriculture, which she aspires to revive in Lebanon, a country abound with goods but lacking in markets to promote them. Through this revival, she hopes to create opportunities for women to develop small projects from home to ultimately produce homemade goods for export, thereby securing their financial autonomy.
To complement her mission of voluntary social work, she is now directing her efforts towards re-opening the workshop she previously began in Beirut in the Choueifat region. She is also in the process of writing a book about her family history, including the Wadi Al Teem and Qays families, in conjunction with historical events in Lebanon.

Phone Number: 009613225506 | 009611614084
Email: linda_ksaab@hotmail.com

 جهدت ليندا صعب للتوفيق بين دورها كأم لأربعة أولاد، ربّتهم بمفردها بعد وفاة زوجها إيمانا" منها بأنّ بناء العائلة من بناء الوطن، وكناشطة إجتماعية ظهرت بصماتها جليّة في سجلّ حياتها العملية. أثناء حرب الجبل عملت على مساعدة عائلات عدّة هجّرت من قراها، كما أنشأت معملاً للصوف  لإيجاد فرص عمل للعديد من العائلات فكانت تموّله وتضع التصاميم وتقيم معرضاً للمنتجات في أميركا
نشاطها الاجتماعي حكاية تطول. هي صاحبة فكرة «رابطة سيّدات الشويفات» ومؤسّستها في العام 1967 وعضو في «الجمعية الخيريّة الدرزية». واحدة من مؤسِّسات بيت الطالبة الجامعية، ومتطوّعة منذ عشرين عاماً في دار العجزة الإسلامية، بالإضافة إلى عضويتها منذ عشر سنوات في الهيئة الإدارية في المجلس النسائي اللبناني الذي تشغل فيه حالياً منصب رئيسة اللجنة الاجتماعية الى جانب نشاطها في جمعية الإنماء الاجتماعي
طموح صعب وعطاءاتها لا حدود لها، فهي تطمح الى تنفيذ مخطّطات تنهض بالمجتمع بشكل عام وبالمرأة اللبنانية بشكل خاص. نهوض يتحقّق بالعلمنة، التي من شأنها قطع الطريق على الإستغلال الطائفي، وبقانون انتخابي جديد يعطي لكلّ ذي حقّ حقّه. تتّسع نشاطاتها الى خارج دائرة المرأة وتفعيل دورها على الساحة السياسيّة، لتشمل الزراعة التي تطمح لإحيائها من جديد في بلد تكثر فيه الخيرات وتقلّ فيه أسواق تصريف الإنتاج. هدفها من الإحياء، فتح الأبواب على مشاريع صغيرة للسيدات للعمل في منازلهنّ وإنتاج المونة اللبنانية وتصديرها لتأمين استقلالهن المادي. وإكمالاً لمسيرتها في العمل التطوّعي الاجتماعي، تصبّ جهدها اليوم على إعادة فتح المشغل في مدينة الشويفات الذي سبق وأنشأته في بيروت خلال فترة الحرب لمساعدة بعض العائلات، كما أنها بصدد تأليف كتاب عن تاريخ وادي التيم وآل قيس فيها بالتزامن مع الأحداث التاريخية في لبنان
Phone Number: 009613225506 | 009611614084
Email: linda_ksaab@hotmail.com





   Name: Linda Zuheir Maktaby
Degree: BA in psychology from the Lebanese University, MA in Theology
Profession: Theologist - Psychotherapist - Youth Encounter & Dialogue Coordinator 
    الإسم: ليندا زهير مكتبي
الدرجة العلمية: علم النفس من الجامعة اللبنانية و ماجستير في اللاهوت
المهنة: لاهوتية ـ معالجة نفسية ـ منسّقة ملتقى الشبيبة والحوار
  Psychotherapist and theological analyst Linda Maktaby believes in the value of dialogue and the freedom of self-expression. She is eager to find spaces for young people to share their views and express their revolution. Her eagerness is reflected in her facilitation of several lectures and youth camps in more than 15 countries within the framework of the Forum for Development, Culture and Dialogue, and her preaching at the Evangelical Church, especially on the psychology of conflicts and matters relating to peace.
Maktaby is a revolutionary woman in her own way. Throughout her journey and her struggle, she served in numerous positions that brought her closer to people, particularly youth, allowing her to experience their concerns and problems closely. She worked as the coordinator for the Forum for Youth and Dialogue since 2010, as a psychotherapist since 2006, and as a presenter and theological and psychological analyst on SAT 7 since 2007. She has also worked in the field of education and psychotherapy in several places, and was chosen as a "peacemaker" to represent Lebanon at the Presbyterian church of USA (PCUSA).
Maktaby is motivated by her passion for justice, freedom of expression, peace, and from revolutions that must originate from love. Through her work with youth and through her scientific expertise, she believes that negative judgments of others is growing, and that everyday conflicts are the inevitable consequences of a blind dependence on impulse.
Using her ease with words, she develops and delivers her message with clarity and honesty. She believes that spaces for peace should be supported by municipalities and individuals, and should remain open for all. Through such spaces, the needs of each country may be determined, and solutions in cooperation with the government implemented.
Maktaby sees the duality in everything, along with the impact of details, and, from this premise, always strives for perfection. Her willingness to express herself, and her distinct communication style have broadened her scope of interaction, and continue to develop her ideas and projects.
Phone Number: 0096170604659
Email: lindamacktaby@gmail.com
    تؤمن ليندا مكتبي، المعالجة النفسيّة والمحلّلة اللاهوتية، بقيمة الحوار وحرية التعبير عن الذات وتتوق الى إيجاد مساحات تفسح المجال أمام الشبيبة لتتشارك الآراء وتعبّرعن ثورتها. توقها هذا يتجلّى بتسهيلها لعدّة محاضرات ومخيّمات شبابيّة لأكثر من 15 بلداً في إطار منتدى التنمية والثقافة والحوار، والوعظ في الكنيسة الإنجيلية خاصةً حول بسيكولوجية الصراعات وأمور تتعلّق بالسلام
 مكتبي هي امرأة ثائرة على طريقتها. خلال مسيرة نضالها شغلت مراكز عدّة، قرّبتها من الناس والشباب بشكل خاص فعاشت همومهم ومشاكلهم عن قرب. عملت منسّقة في ملتقى الشبيبة والحوار منذ العام 2010، ومعالجة نفسية منذ العام 2006، ومقدّمة ومعدّة ومحللة نفسية ولاهوتية على سات 7  (2007) كما أنها عملت في مجال التعليم والعلاج النفسي في عدّة أماكن واختيرت «صانعة سلام» لتمثّل لبنان عند
 Presbyterian Church of USA - PCUSA
تنطلق ليندا مكتبي في شغفها للحقّ وحرية التعبير من السلام إلى الثورة التي يجب أن تنبع من محبة الإنسان للإنسان. من خلال عملها مع الشباب ومن خلال خبرتها العلمية، ترى أن الحكم السلبي على الآخر الى تزايد وصراعات الشارع ما هي إلّا نتيجة حتمية للتبعية العمياء للشبيبة الانفعالية. بمهاراتها الكلامية تستطيع بلورة رأي معين وإيصاله بطريقة جيّدة للمستمع. نحتاج برأيها إلى مساحات للسلام مدعومة من البلديات والأفراد ومفتوحة للجميع ، لتحديد حاجات كل بلد وإيجاد الحلول بالتعاون مع الحكومة. تؤمن بثنائية كل شيء وبتأثير التفاصيل ، ومن هذا المنطلق فهي لا تقبل الخطأ وتسعى دائماً الى الكمال. قابليتها على التعبير وأسلوبها في التعاطي مع الناس، وسّعا رحاب التحاور عندها فعملت على تثقيف ذاتها وبلورة أفكارها
Phone Number: 0096170604659
Email: lindamacktaby@gmail.com
 




  Name: Marguerite Michel El Helou
Degree: PhD in Political Science
Profession: Tenured Professor at the Lebanese University / Specialist in gender issues and democracy
   الإسم:  مرغريت ميشال الحلو
الدرجة العلمية:  دكتوراه في علم السياسة  
المهنة: بروفسور في الجامعة اللبنانية / متخصّصة في القضايا الجندرية و الديمقراطية
 Marguerite El Helou is  a tenured professor  at the Lebanese University since 1979 and was a part time  lecturer at three major private universities in Lebanon between 1979 and 2011.
Besides teaching and research, her work experience includes  consultancy is for governmental and non governmental international organizations’ projects and programs such as USAID, UNDP, IFES, IRI, and WFD; contributions to the drafting of the section on Lebanese women's political participation in two of the periodical reports submitted by the Lebanese state to the CEDAW Committee; training on women's political participation in Lebanon, electoral laws, women's quotas and democratic issues; and  serving as a senior research analyst for a major Lebanese statistics company.
El Helou was a member of a specialized UNESCO  funded committee  that conducted self-assessment and proposed a plan for reforming the Lebanese University in 2006.
Her published works reflect her political vision, and her belief that the major cause of Lebanon’s problems is not necessarily the sectarian distribution of power, but rather the feudal, familial, and clientelist networks prevailing within the various sects, - which use political confessionalism as a cover for their - mostly undemocratic political practices.  
Marguerite El Helou aspires to create a specialized center for the collection and documentation of all available research and data on women, assessing the gender implications of laws, policies and programs and placing this information at the disposal of members of parliament and civil society organizations to guide decision making and advocacy processes. She stresses the need for  civil society to put more effort into raising the political awareness of the Lebanese youth, training them on concepts of transparency and accountability, and the importance of  democratic exercise for advancing the nation.

Phone Number: 009613353832
Email: guittahelou@yahoo.com

مرغريت الحلو بروفسور محاضر في الجامعة اللبنانية منذ العام 1979 و في ثلاث جامعات خاصة كبرى في لبنان بين 1979 و2011
بالاضافة الى خبرتها في التعليم الجامعي والابحاث، قامت الحلو بالعمل
أ) كمستشارة لمنظمات دولية حكومية وغير حكومية
UNDP, IRI, IFES, WFD, USAID
ب) كخبيرة شاركت بكتابة القسم المخصّص للمشاركة السياسية للمرأة اللبنانية في تقريرين من التقارير الدورية التي رفعتها الدولة اللبنانية للجنة سيداو
ج) كمدربة حول مواضيع المشاركة السياسية للمرأة اللبنانية، قوانين الانتخاب، الكوتا النسائية، وقضايا الديمقراطية
د) وكباحثة محللة للدراسات في مؤسسة احصائية لبنانية كبرى
عام 2006 عينت الحلو عضواً في لجنة مموّلة من منظمة الاونيسكو لإجراء تقييم ذاتي للجامعة اللبنانية ووضع خطة عمل لإصلاحها
تعكس دراسات وابحاث مرغريت الحلو المنشورة قناعتها السياسية التي تقول بأن مصدر العلل اللبنانية لا يكمن في التوزيع الطائفي للمناصب السياسية،أي الطائفية السياسية، بل في شبكات الإقطاعية  والعائلية والزبائنية السائدة داخل مختلف الطوائف والتي تستخدم الطائفية السياسية غطاء لممارساتها السياسية غير الديمقراطية
تطمح الحلو إلى إنشاء مركز متخصّص بجمع وتوثيق الابحاث والاحصاءات حول المرأة، وتقييم الانعكاسات الجندرية للقوانين والبرامج والسياسات، ووضع هذه المعلومات بتصرف اعضاء البرلمان وهيئات المجتمع المدني لترشيد عمليتا صنع القرار والمناصرة. وتشدد على ضرورة ايلاء المجتمع المدني اهتماما اكبر لعملية رفع الوعي السياسي لدى الشباب اللبناني وتدريبهم/هن على مفاهيم المساءلة والمحاسبة والشفافية واهمية الممارسة الديمقراطية للنهوض بالوطن
Phone Number: 009613353832
Email: guittahelou@yahoo.com




   Name: Mary Naaman
degree: MA in Philosophy
Profession: Philosophy & French Teacher and Peace Ambassador (UPS)/ Environmental and Educational Activist 
      الإسم: ماري نعمان
الدرجة العلمية :ماجستير في الفلسفة
المهنة: أستاذة فلسفة ولغة فرنسية وسفيرة للسلام  / ناشطة  بيئية وتربوية
  Since 1979, Mary Naaman joined the «Lebanese Federation to Preserve the Environment,» because of her strong interest in protecting natural habitats. She contributed to planting over seven thousand trees after a fire broke out in the forests of Kobayyat, a town in the Akkar region.
She has given many environmental lectures, and was appointed Vice President responsible for the environmental media within the federation. Her interest in humanitarian issues led her to volunteer with the Lebanese Red Cross, where she assisted the homeless in finding homes and jobs. She was appointed as a Peace Ambassador after the SEOUL conference due to her contributions in numerous workshops and lectures to educate youth about world peace. These contributions came from her deep faith in the value of the human being, and the need to activate this concept among young people, especially in Lebanon. She hopes that through these initiatives, youth can develop a sense of humanity, and will be encouraged to respect others regardless of their race, religion or sect.
She has long urged women to participate in lectures and seminars in order to increase their awareness of their key role in society.
Naaman has found that women are continuously being marginalized in all fields and areas of Lebanon, particularly in the Akkar region. This has inspired her will to amend discriminatory laws against women, in order to achieve full equality with men. She is also concerned with the state of public education, which is worsening constantly to the benefit of private education. She considers this a major threat to Lebanon’s educational standards.
In addition to her passion for the environment and gender rights, she also fights political heredity, which she believes both restrains the country and deters its progress on all levels. In order to improve this sector, she hopes to create new opportunities for the upcoming generation to build a new Lebanon through purposeful political life.
Phone Number: 009613331582
Email: marie@naaman.info
 منذ العام ١٩٧٩ دخلت ماري  نعمان «الإتحاد اللبناني للحفاظ على البيئة»، نظراً الى اهتمامها الشديد بالبيئة. ساهمت في غرس سبع] آلاف شجرة بعد الحريق الذي شبّ في أحراج بلدة القبيات في منطقة عكار. ألقت محاضرات بيئية كثيرة وعيّنت نائب رئيس ومن ثم مسؤولة عن الإعلام البيئي في الإتحاد. اهتمامها بالشؤون الإنسانية دفعها للعمل، كمتطوّعة في الصليب الأحمر اللبناني، لمساعدة المشرّدين بعد الذي حصل في بيت ملاّك والعمل على إيجاد بيوت وأعمال لهم . عيّنت سفيرة للسلام بعد مؤتمر «سيول»  بسبب مساهماتها في ورش عمل ومحاضرات عدّة لتوعية الشباب إلى السلام في العالم. مساهمات انطلقت من إيمانها العميق بقيمة الإنسان والحاجة الى تفعيل هذا المفهوم بين الشباب، خصوصاً في لبنان، لتنمية حسّ الإنسانية فيهم وحثّهم على احترام الآخر بغض النظر عن جنسه ودينه وطائفته
لطالما حثّت المرأة على المشاركة في محاضرات وورش عمل بهدف توعيتها إلى أهمية دورها في المجتمع، حيث تتعرّض للتهميش في كلّ المجالات وفي كل المناطق وتحديداً في منطقة عكار. من هنا كانت رغبتها في تعديل القانون المجحف بحقّ المرأة لتحقيق المساواة بينها وبين الرجل ورفع الغبن اللاحق بها. تحمل همّ وضع التعليم الرسمي الذي يسوء يوماً عن يوماً لصالح التعليم الخاص ما يهدّد بتدني المستوى التعليمي في لبنان. تحارب الوراثة السياسيّة التي باتت تقيّد البلد وتمنعه من التقدّم  وتؤدي الى تراجعه بشكل مستمر وعلى جميع الأصعدة . ولتحسين كلّ ذلك،  تأمل في فتح الفرصة أمام الطموحين من الجيل الجديد لبناء لبنان جديد عبر حياة سياسيّة مختلفة وهادفة
Phone Number: 009613331582
Email: marie@naaman.info
 




  Name: May Makarem Hilal
Degree: B.S in English language and literature at the Lebanese University
Profession: Teaching and Management/ Mount Lebanon Coordinator of the National Commission for the Follow-up on Women’s Issues
   الإسم: مي مكارم هلال
الدرجة العلمية: إجازة في اللغة الإنكليزية وآدابها من الجامعة اللبنانية
المهنة: تعليم وإدارة / منسقة وحدة جبل لبنان في اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة في جبل لبنان
 May Makarem changed the stereotypical image of student-teacher interaction by elevating it to a human relationship which enhances the individual’s own potentials and capabilities. She has made major achievements in the field of education and has contributed a lot in encouraging the youth of Mount Lebanon to participate and be more active in the public work.
As founder and president of the «Kernayel Women’s Organization», she accomplished a lot in developing her town, and in reuniting the town’s people around the organization and its goals and activities. Through her membership in the Lebanese Council for Women she participated in enhancing the role of women in public affairs and lobbied for new laws to protect women’s rights. Also, through her position as the Mount Lebanon coordinator for the National Commission for the Follow-up on Women’s Issues, she contributed in promoting the role of women in the elections,   reinforced the culture of respect to women, their rights and their role in participating in the planning and the decision-making at the national level.
Makarem has long believed in the equality between women and men. She fought the discriminatory laws which should be amended to meet our modern age and current times. Some of these laws are the nationality law, the penal law, the labour law and the personal status laws. She fought the risky behavior among the youth which parents are partially responsible for. She worked on educating both parents and their children and tried to devise new educational methods that are compatible with the modern age and at the same time protect the moral values . She hopes that the educational curricula be modernized and the government to be more decisive in implementing the just laws.
Makarem is looking forward to establish a complex for sports, entertainment and education that would help in enhancing the physical and mental abilities of the youths of Mount Lebanon. She is also working on accomplishing an environmental project titled «The Model Neighborhood». This project aims to increase the green areas and to maintain the clean and beautiful environmental aspect of Mount Lebanon.

Phone Number: 009613841731 | 009615360829
Email: maymakarem@live.com

إخترقت مي مكارم الصورة النمطية للعلاقة بين الطالب وأستاذه، وارتقت بها الى علاقة إنسانية تحاكي قدرات الفرد وتعزّز إمكاناته. استطاعت تحقيق منجزات ملموسة في مجال التربية والتعليم على مستوى الجيل الذي علّمته  وساهمت بتحفيز الشباب في الجبل على الإنخراط في العمل العام. من موقعها كمؤسّسة ورئيسة «جمعية سيّدات قرنايل»، أنجزت الكثير على مستوى تنمية البلدة، وكان لها دورها في لمّ شمل أبنائها حول الجمعية وأهدافها ونشاطاتها. ناضلت من خلال عضويتها في المجلس النسائي اللبناني في سبيل تعزيز دور المرأة في الشأن العام، والسعي لإقرار الحقوق الكفيلة بحمايتها. ومن موقعها كمنسّقة للّجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة في جبل لبنان، ساهمت في تفعيل دور المرأة في الانتخابات، وجاهدت في سبيل ترسيخ ثقافة احترامها وحقوقها ومشاركتها في السلطة وفي مراكز صنع القرار والتخطيط
لطالما آمنت مكارم بالمساواة بين المرأة والرجل وحاربت القوانين اللبنانية المجحفة بحقّ المرأة والتي هي بحاجة إلى تحديث أو تعديل، من مثل قوانين الجنسية والعقوبات  والعمل  وقوانين الأحوال الشخصية. تستنكر السلوك الخطر في صفوف الشباب محمّلة الأهل جزءاً من المسؤولية عنه. وفي هذا السياق تعمل على نشر التوعية واستنباط أساليب في التربية تنسجم ومتطلّبات العصر والنظم والقيم الأخلاقية والدينية في آن معاً. تأمل بتحديث المناهج التربوية ، وتطالب الدولة بمزيد من الحزم في فرض هيبتها والمساواة في تطبيق القانون
تطمح مكارم لإنشاء مجمّع رياضيّ ثقافي ترفيهي يستقطب الشباب على مستوى جبل لبنان. وتعمل على تطبيق مشروع بيئي تحت عنوان «الحي النموذجي»، يقضي بزيادة المساحات الخضراء وغرس الزهور في كلّ مكان، للحفاظ على خصوصيّة الجبل البيئية وجماليته
Phone Number: 009613841731 | 009615360829
Email: maymakarem@live.com




  Name: May Toufic Hazaz
Degree: PhD in Social Service - Laval University, Canada
Profession: Lecturer at the University of Saint Joseph
  الإسم: ماي توفيق هزاز    
الدرجة العلمية: حائزة على دكتوراه في الخدمة الاجتماعية من جامعة لافال ـ كندا
المهنة: أستاذة في جامعة القديس يوسف
 
 May Toufic Hazaz has been active in social work for many years. In her early years, she worked as a social assistant and social and educational coordinator at the Social and Health Center Saint-Antoine, where she contributed to the management and organization of social health and development work.
 Through her responsibilities at the center, she was able to provide the necessary care for about 400 needy families. From her committed social work and studies in the field of social service, she moved to become the Director of the Lebanese School for Social Training at the University of St. Joseph, and is a university professor proud to have graduated many generations in the field of social service and specialized education.  She has modified the social service training program at the St. Joseph University so that those who wish to further pursue their studies in the field can now obtain a Doctorate.
Since the beginning, Hazaz has given particular attention to the situation of Lebanese women, which constituted the title and subject of her graduate thesis: «Women in the context of the Lebanese civil war - the concept of empowerment». Proceeding from her interest in the social conditions in exceptional situations, she contributed to the development of a training program on how to act in situations of war and natural disasters, and it has become a reference on which Lebanese and international universities, namely the Canadian Laval University, depend.
In addition to women, she gave significant attention and time for the elderly and for lobbying the government to provide fair post-retirement social security for them through a savings program in collaboration with the private sector (such as banks, for example) by subsidizing one dollar a month from the expenses of the rich to secure the elderly between 70 and 90 years of age.
Her work in the social field has enabled her to keep pace with community members, and has tightened her ties to her homeland and its human components. In addition to all that, she never disregarded environmental issues. She calls for reviving ancient environmental traditions and for planting gardens on roofs of buildings in Beirut and its suburbs.
Phone Number: 009613898132 | 009615460463
Email: mhazaz@usj.edu.lb
ماي توفيق هزاز ناشطة في العمل الاجتماعي منذ سنين عديدة. عملت في بداياتها كمساعدة اجتماعية ومسؤولة تعليمية وتربوية في المركز الصحي الاجتماعي ـ القديس انطوان، حيث ساهمت بإدارة وتنظيم العمل الصحي الاجتماعي والتنموي. من خلال مسؤولياتها في المركز، استطاعت أن توفّر الاهتمام اللازم لنحو 400 أسرة محتاجة.  من باب عملها الاجتماعي الملتزم ودراساتها في مجال الخدمة الاجتماعية، دخلت لتصبح مديرة المدرسة اللبنانية للتدريب الاجتماعي في جامعة القديس يوسف، وأستاذة جامعية تفتخر بتخريجها أجيال عديدة في حقل الخدمة الاجتماعية والتربية المتخصّصة. التزاماً منها بتطوير هذا المجال في لبنان، قامت بتعديل البرنامج التدريبي والتعليمي في مجال الخدمة الاجتماعية في الجامعة اليسوعية بحيث بات بمقدور الراغبين الحصول على شهادة الدكتوراه
منذ البداية أولت هزاز اهتماماً كبيراً بوضع النساء اللبنانيات الذي شكّل عنوان دراساتها العليا، «نساء في سياق الحرب اللبنانية ـ دراسة مفهوم التمتين». انطلاقاً من اهتمامها بالأوضاع الاجتماعية في الحالات الاستثنائية، ساهمت في وضع برنامج تدريبي حول كيفية التصرّف في حالات الحرب والكوارث الطبيعية أصبح مرجعاً معتمداً في جامعات لبنانية وعالمية أبرزها جامعة «لافال» في كندا.  الى المرأة، فردت مساحة من اهتماماتها للمسنّين ومطالبة الدولة بضمان شيخوخة عادل لهم عبر برنامج ادّخار بالتعاون مع القطاع الخاص (كالمصارف مثلاً) عبر اجتزاء دولار شهريا" من مصاريف الأغنياء لتأمين العجزة ما بين ال 70 وال 90 عاماً
عملها في الميدان الاجتماعي مكّنها من مواكبة أفراد المجتمع وزاد تعلّقها بالوطن ومكوّناته البشرية. الى كلّ ذلك، لم تُسقط مشاكل البيئة من جدول اهتماماتها  عبر الدعوة الى إعادة إحياء التقاليد البيئية القديمة وتنفيذ مشروع زرع سطوح المباني في بيروت وضواحيها
 Phone Number: 009613898132 | 009615460463
Email: mhazaz@usj.edu.lb




  Name: Nadine Chahine Abdel Khalek
Degree: MA in Business Management and Advanced Studies in Archaeology
Profession: Project Manager (LOBNANI) and trainer/ Expert in Project Management
  الإسم: نادين شاهين عبد الخالق
الدرجة العلمية: ماجستير في إدارة الأعمال وديبلوم دراسات معمّقة في الآثار
المهنة: مديرة مشروع  ( لبناني ) ومدرّبة / خبيرة في إدارة المشاريع 
 Because she believes that giving is the secret to a fulfilling life, Nadine Abdel Khalek offers society the best she has, and works to achieve success in all her projects. She assisted in founding a Lebanese organization by developing a framework, setting goals and building partnerships with the community and institutions.
Her enthusiasm did not stop at that, as she prepared and produced a special training manual to combat child labor in collaboration with the International Labour Organization (ILO). She believes that child labour is a major problem, particularly as Lebanon has not applied the International Programme on the Elimination of Child Labour, which is a one of the key solution to this problem. Additionally, she continues to work on development projects, including the preparation of the online education program, where she oversaw the execution of the model and introduced it to a large number of universities. Notre Dame University adopted it, and has established a «long-term education center via the Internet».
She is convinced that corruption in Lebanon will remain a problem as long as most of the international conventions and treaties signed by the country are not implemented due to the absence of a legal framework for this.
Nadine Abdel Khalek additionally believes that women's role in Lebanon is marginalized on the political and social levels, as well as in the professional field. She maintains that we should start working to develop and enforce laws ensuring equality and rights, particularly women's right to grant citizenship to their children. On the national level, she is aiming to unify the history and civic education books in all public and private schools to unify the concept of nation and citizenship, and is seeking to create educational projects for the development of individual capacities and achieving professionalism at work.

Phone Number: 009613829797
Email: ak.nadine@gmail.com

لأنّ العطاء بالنسبة إليها هو  سرّ الوجود، قدّمت نادين عبد الخالق للمجتمع أفضل ما لديها فعملت على تحقيق وإنجاح مشاريع عدّة، وساعدت في تأسيس إحدى الجمعيات اللبنانية «لبناني» من خلال إعداد أطر العمل والأهداف وبناء الشراكات مع المجتمع والمؤسّسات
لم يتوقّف اندفاعها عند هذه الحدود، إذ قامت بإعداد وتنفيذ دليل تدريبي خاص لمكافحة عمالة الأطفال بالتعاون مع منظمة العمل الدولية. هذه العمالة التي تعدّ بالنسبة إليها  مشكلة أساسية، خصوصاً وأن لبنان لم يفعل البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال والذي هو آحدى الحلول  لهذه المشكلة. كما تابعت العمل على المشاريع الإنمائية ومنها إعداد مشروع التعليم عبر الإنترنت حيث أشرفت على تنفيذ نموذج، تمّ تقديمه الى عدد كبير من الجامعات واعتمدته جامعة اللويزة وأنشأت مركز التعليم الطويل الأمد عبر الإنترنت
 الفساد في لبنان سيبقى آفة برأيها، ما دامت معظم الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي وقّّّعها بلدنا خارج التطبيق، بسبب غياب الأطر القانونية اللازمة لذلك. الى جانب ذلك ترى نادين عبد الخالق  أن دور المرأة في لبنان، مهمّش على الصعيد السياسي والاجتماعي وكذلك حالها في حقل العمل أيضاً. انطلاقاً من هنا يجب العمل على وضع وتطبيق القوانين التي تضمن المساواة والحقوق وخصوصاً حقّ إعطاء المرأة الجنسية لأولادها. وعلى الصعيد الوطني تطمح إلى توحيد كتاب التاريخ والتربية المدنية في كلّ المدارس الحكومية والخاصة لتوحيد مفهوم الوطن والمواطنة، وتسعى الى وضع مشروع تعليم لتطوير القدرات الفردية وتحقيق الاحتراف في العمل لتقديم الأفضل والأجود
Phone Number: 009613829797
Email: ak.nadine@gmail.com




  Name: Nadine George Moawad
Degree: BA in Philosophy from the American University of Beirut  - AUB
Profession: Feminist Activist/ Founder and Member of the collective «Nasawiya»
   الإسم: نادين جورج معوّض
الدرجة العلمية: مُجازة في الفلسفة من الجامعة الأميركية في بيروت
المهنة: ناشطة نسوية / مؤسّسة وناشطة في جمعية «نسوية»
 Nadine George Moawad represents the young and upcoming generation of activists working on women’s issues. For her, the true importance of her work lies in her commitment and considers it more than merely a job, an area of specialization, or an expertise.
Nadine is personally touched by the suffering of every woman, having experienced it through both her mother and grandmother. She does not want to see women continue to suffer in silence and with unnecessary sacrifices simply because this is the accepted status quo.
Along with a group of young activists, Moawad founded the collective «Nasawiya» as a space for thought, debate and assembly without hierarchy. The collective has managed, in the short timespan following its establishment, to prove itself in the field of feminist work, by adopting a more radical discourse, having a youth base, and effectively using the internet and different social media and networking platforms. For all these reasons, the collective was later capable of securing self-funding for its projects by creating the «Nasawiya Café» as an alternative for the office and as a center for brainstorming ideas, meetings and activities.
Moawad’s agenda focuses on the various forms of discrimination practiced by the law and Lebanese society against its women. Proceeding from this premise, Nasawiya, in partnership with other active organizations, organizes activities revolving around lobbying for a set of draft laws.
Issues at the top of her agenda include the law granting Lebanese women the right to pass on the nationality to their children, the criminalization of domestic violence and marital rape, and sexual harassment in the workplace. In addition to these goals is the amending of articles 503, 504 and 522 of the Penal Code relating to the provisions of rape, abolishing those pertaining to adultery, modifying some clauses in the labour law on the right of women to insure their families through social security and increasing maternity leave to a minimum of 14 weeks.
Phone Number: 009613487051
Email: n.moawad@gmail.com
تُمثّل نادين جورج معوّض الجيل الشاب من الناشطين في مجال قضايا النساء. بالنسبة إليها فأن القضية التزام قبل أن تكون وظيفة أو تخصّصاً. يمسّها وجع كل امرأة شخصياً، وهي التي عايشته مع أمها وجدّتها من قبل ولا تريد لهذا الوجع الصامت أن يبقى ملازماً للنساء تحت عناوين التضحية والعيب والقبول بالأمر الواقع
أسّست معوّض إلى جانب مجموعة من الشباب الناشطين جمعية «نسوية»، لتكون مساحةً للفكر والنقاش والتجمّع من دون وظائف ومن دون رتب. استطاعت الجمعية بعد وقت قصير من تأسيسها من فرض نفسها على ساحة العمل النسوي، من خلال تبنّيها خطاباً أكثر راديكالية وتميّزها بالعنصر الشبابي واستخدامها الفاعل للإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي. لكلّ هذه الأسباب تمكّنت فيما بعد من تأمين مصدر تمويل ذاتي لمشاريعها بدلاً من انتظاره من الخارج، فكانت «نسوية كافيه» بديلاً من المكتب ومركزاً لعصف الأفكار والاجتماعات والنشاطات
تمتلئ أجندة معوّض بأشكال التمييز التي يمارسها القانون والمجتمع اللبناني بحقّ نسائه. انطلاقاً من هذا الواقع، تتمحور تحرّكات «نسوية» بالإضافة الى جمعيات أخرى ناشطة في هذا المجال، باتجاه الضغط لإقرار مجموعة مشاريع قوانين. على رأس هذه القوانين، إعطاء المرأة اللبنانية الحقّ في منح جنسيتها لأولادها، وتجريم العنف الأسري والاغتصاب الزوجي، وتجريم التحرّش الجنسي في مكان العمل. بالإضافة الى أمور كثيرة أخرى من مثل تعديل المواد (503، 504، 522 ) من قانون العقوبات المتعلّقة بأحكام الاغتصاب وإلغاء تلك المتعلّقة بأحكام الزنى، وتعديل بعض المواد في قانون العمل المتعلّقة بحق المرأة في ضمان أسرتها، وزيادة عطلة إجازة الأمومة إلى 14 أسبوعاً على الأقل
Phone Number: 009613487051
Email: n.moawad@gmail.com




    Name: Nassab Youssef El Rabih
Degree: MD in Obstetrics and Gynecology, Diploma in Herbal Medicine
Profession: Gynecologist and Obstetrician, and Therapist in Natural Medicine
    الإسم: نسب يوسف الربيع
الدرجة العلمية: دكتوراه في الجراحة النسائية والتوليد وديبلوم في طب الأعشاب
المهنة: طبيبة وجرّاحة نسائية ومعالجة بالطب الطبيعي
  Humanitarianism is the quality that links Nassab El Rabih to others. She considers her specialization in gynecology and obstetrics as her most important achievement, as with every successful delivery, she discovers new meaning.
Her studies in natural medicine also contributed greatly towards the treatment and prevention of disease, without the disadvantages of chemical medications.
She views Lebanon as a land of a unique natural pharmaceuticals because of its climate, soil texture, and abundance of effective medical herbs soil. She believes that this botanical wealth is not being exploited and preserved like it deserves to be; and that on the contrary, many crimes which should be deterred by legislation are being committed against it.
To improve the situation, El Rabih works through cultural awareness programs and audiovisual and print media, and is active in organizing lectures in schools, and medical and social charities on natural medicine, healthy food and preserving the environment.
In this context, she released the book Seasonal Kitchen: The Guide to Natural Healthy Food, a summary of her experiences and a homogeneous and comprehensive system that presents the reader with ideas for healthy meals and a wholesome lifestyle.
It pains her to see the accumulation of environmental problems in Lebanon, particularly the problems of waste, electricity and water.
El Rabih’s projects are numerous, and if she were to reach a decision-making position, she would support eco-tourism projects through the creation of a map for citizens and tourists to get to know Lebanon's rich natual resources. She would also establish resorts for medical treatment and spiritual retreats. Among her future projects is the adoption of laws to control and regulate processed food and the establishment of committees for direct intervention in municipalities, urging them to do environmental work and adopt educational curricula in schools.
Phone Number: 009613626861 | 009617751273
Email: nassab.elrabih@hotmail.com
 العمق الإنساني سمة جعلت نسب الربيع قريبة من كلّ الناس. شكّل اختصاصها في الجراحة النسائية والتوليد أهم إنجاز في حياتها، فمع كل عملية ولادة تجريها تُولد فيها معانٍ جديدة. ساهمت دراستها للطب الطبيعي والتجانسي كثيراً في حل المشاكل المرضية والوقاية منها ومعالجتها بدون سلبيات الأدوية الكيميائية. هي ترى لبنان كأرض صيدلية طبيعية فريدة بسبب مناخه وطبيعة تربته وأعشابه الطبية الكثيرة والفاعلة. وهذا الكنز برأيها من نباتات وثروات حرجية لا يُستعمل ولا يُحافظ عليه كما يجب لا بل ترتكب بحقه جرائم كثيرة يجب إيقافها بالتشريعات والقوانين
لنشر هذه الثقافة تلجأ الربيع إلى برامج توعية عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، كما تنشط في إقامة المحاضرات في المدارس والمؤسّسات الخيرية والطبية والاجتماعية حول الطب الطبيعي والغذاء الصحّي والمحافظة على البيئة. في هذا السياق أصدَرَت  كتاب «المطبخ الموسمي المرشد إلى الغذاء الصحي الطبيعي»، الذي وضعت فيه ثمرة خبرتها، فبدا كنظام متكامل ومتجانس وقدَّم للقارئ الى وجبات الطعام أسلوب حياة. تتألّم من جراء تراكم المشكلات البيئية في وطنها وخصوصاً مشكلة النفايات والكهرباء والمياه
تتزاحم المشاريع المفيدة عند نسب الربيع، ولو قُدِّر لها الوصول إلى أحد مراكز القرار فإنها ستسعى إلى دعم مشاريع السياحة البيئية عبر إنشاء خارطة للمواطنين والسيّاح لمعرفة طبيعة لبنان الغنية والتمتّع بسياحة جيدة، بالإضافة إلى إنشاء منتجعات طبيّة للعلاج بالطب الطبيعي والرياضة الروحية. ومن مشاريعها المستقبلية، إقرار قوانين لمراقبة الغذاء المصنّع وإنشاء لجان للتدخّل المباشر لدى البلديات لحثّها على العمل البيئي وإقرار المناهج البيئية في المدارس
Phone Number: 009613626861 | 009617751273
Email: nassab.elrabih@hotmail.com
 




  Name: Nayla Akl Chamoun
Degree: BA from the Holy Spirit University in Kaslik – USEK
Profession: Interior Designer/ Deir El Qamar Municipal Council Member
   الإسم: نايلا عقل شمعون
الدرجة العلمية: حائزة على إجازة من جامعة الروح القدس ـ الكسليك
المهنة: مهندسة ديكور  / عضو بلدية في المجلس البلدي لدير القمر
 Far from being a deterrent, Nayla Akl Chamoun’s preoccupation with the world of beauty and decoration led her to become engaged in municipal work in Deir al-Qamar, where she beat the odds, becoming the only woman in a municipal council of eighteen men.
Her love and concern for the environment motivated her to contribute to the protection of forests. In partnership with the Lebanese Army, Lebanon Green Again and «Qamar», an organization she founded in 2005, she spearheaded a project that employed aircrafts to spray forests with seeds, in an important effort to revitalize them.
Chamoun has taken the issues of the environment and development upon herself, advocating to raise awareness on the importance of protecting our environment in universities and schools. She refuses to be called a diplomat, and has long insisted on rejecting any mediation that would benefit personal interests at the expense of the public interest of Deir al-Qamar. She constantly employs her principles and determination in the implementation of her projects and plans benefitting her hometown and its population.
Nayla Chamoun believes that women have the vision needed for municipal work, and that they are very capable of observing the needs of their hometowns and closely understanding the situation of its people. She does not hesitate to show her discontentment with the reality of dependent women, and calls on them to achieve independence and demand their rights. She encourages all women to demand the basic equality that would allow them to grant citizenship to their children, open bank accounts for them, and approve their travels. She stresses the importance of women achieving financial independence through work, without necessarily having to be highly educated. She is currently working on increasing employment opportunities near people’s homes, in an effort to prevent distance from being a hindrance for women’s potential.
Phone Number: 009613278099 | 009619740033
Email: naylachamoun@yahoo.fr
انهماكها في عالم الجمال والديكور لم يثنِ نايلا عقل شمعون عن الانخراط في العمل البلدي في دير القمر حيث تخطّت كلّ التحدّيات وكانت المرأة الوحيدة في المجلس البلدي بين ثمانية عشر رجل. حبّها للبيئة وخوفها من المشاكل التي تواجهها، دفعاها لتساهم في إعادة إحياء الأحراش برشّ البذور من الطائرات بمساعدة الجيش اللبناني عبر جمعية
Lebanon Green Again
 وجمعية «قمر» التي أسّستها بنفسها في العام 2005
أخذت شمعون على عاتقها أمر البيئة والإنماء، ورفعت الصوت في مناسبات كثيرة داعيةً الى نشر الوعي في المدارس والجامعات لحماية بيئتنا قبل الوصول الى نقطة اللاعودة حيث يصعب الإصلاح. هي ترفض أن تلقّب بالديبلوماسية.  لطالما أصرّت على رفض أي وساطة من شأنها أن تؤذي المصلحة العامة لدير القمر لحساب المصلحة الخاصة، لذا تراها تجيّش تصميمها وصلابة رأيها لتنفيذ ما فيه خير بلدتها وعموم أهلها من مشاريع
تؤمن نايلا شمعون بأنّ للمرأة رؤيةً أوضح من الرجل في نطاق البلديات لترى حاجات بلدتها وتستطلع عن كثب وضع أبنائها. لا تتورّع عن إظهار امتعاضها من واقع المرأة التي تفتقر الى الاستقلالية. استقلالية تدعوها الى تحقيقها لتكون سيدة قرارها،  فتستطيع عندها تحقيق ذاتها وحقوقها من مثل حق منحها الجنسية لأولادها وفتح حساب مصرفي لهم أو تقرير سفرهم. تشدّد على جهاد المرأة لتحقيق هذه الاستقلالية من خلال عملها، من دون أن تكون بالضرورة من حملة الشهادات، في الاشغال المهنية التي تؤمّن لها الاستقلال المادي  ومن هنا كانت فكرتها إيجاد فرص عمل قرب المنازل و المناطق للسيدات اللواتي يصعب عليهنّ التنقّل مسافات طويلة
Phone Number: 009613278099 | 009619740033
Email: naylachamoun@yahoo.fr




  Name: Nazek El Khoury
Degree: PhD in Clinical Psychology and Psychopathology - Psychotherapy
Profession: University Professor and Psychotherapist/ Head Unit of Psychotherapy - Sacré Coeur Hospital
   الإسم:  نازك الخوري
الدرجة العلمية: دكتوراه في علم النفس المرضي والعلاج النفسي
المهنة: معالجة نفسية وأستاذة جامعية/ رئيسة قسم العلاج النفسي في مستشفى قلب يسوع 
  Dr. Nazek El Khoury proved that Lebanese women are pioneers in various fields, scientifically, professionally and socially. Coming from Bejjeh in Jbeil, she pursued her education earning a graduate study in French Literature and a PhD in psychopathology from the St. Joseph University. Furthermore, she received a certificate of competence in analytic psychotherapy from Paris.
She served in high-level positions, as head unit of psychotherapy at Sacré Coeur Hospital in Beirut and Notre Dame de Secours in Jbeil. She is a professor at the Lebanese University, where she was commissioned to head the Department of Psychology. She was also an instructor at the Faculty of Medecine at the Saint Joseph University and the Saint-Esprit De Kaslik University.
She has authored scientific research papers and several publications, and has participated in scientific conferences on the national and global levels. She emerged as a serious name in the field of psychotherapy in Lebanon, the Arab world and France.
Besides academic activities, El Khoury is a social activist in the field of humanitarian affairs. She gives prime attention to the environment, as it is an essential part of humanitarian and cultural affairs, and has many projects that she wants to implement to achieve ecological balance and development in Lebanon. She believes that development cannot be completed in Lebanon without a solution to the intractable economic problems, which directly affect the citizen, most notably ensuring old-age pensions and free hospitalization.
In Dr. El Khoury’s opinion, it is necessary to strive to build a strong state seperate from favoritism and narrow personal interests. The reconstruction of Lebanon cannot happen except through the enforcement of laws, and finding the right individuals to fight corruption, so that Lebanon can become a nation for all sects, not for sectarianism.
Phone Number: 009613302644
Email: nazekelkhoury@hotmail.com
  أثبتت الدكتورة نازك الخوري  أنّ المرأة اللبنانية رائدة فى شتى المجالات: علمياً ومهنياً واجتماعياً. هي ابنة بجه ـ قضاء جبيل، تابعت دراستها حتى نالت الدكتوراه في علم النفس المرضي، ودراسات عليا في الأدب الفرنسي من جامعة القديس يوسف، وشهادة اختصاص في العلاج النفسي من مستشفيات باريس
 شغلت مناصب متقدّمة، فهي رئيسة قسم العلاج النفسي في مستشفى قلب يسوع في بيروت ومستشفى سيدة المعونات في جبيل، وأستادة في الجامعة اللبنانية حيث أنتدبت لرئاسة قسم علم  النفس، وأستادة محاضرة أيضاً في كلية الطب في جامعة القديس يوسف وجامعة الروح القدس. في رصيدها أبحاث علمية ومنشورات عدّة، وقد شاركت في مؤتمرات علمية على الصعيدين الوطني والعالمي حيث كان لها مداخلات قيّمة. لمع أسمها مهنياً وبرزت في مجال العلاج النفسي في لبنان والعالم العربي وفرنسا
الى جانب نشاطها الأكاديمي الدكتورة الخوري هي ناشطة إجتماعية في مجال الشؤون الإنسانية. تولي اهتماماً واسعاً للبيئة على اعتبار أنها جزء من الشأن الإنساني والحضاري معاً، وعندها مشاريع كثيرة ترغب في تنفيذها لتحقيق التوازن البيئي والإنمائي في بلدها لبنان. إنماء لا يكتمل من دون التوصّل الى حلّ لمشاكل إقتصادية عالقة على تماس مباشر مع المواطن ـ الإنسان، ولعلّ أبرزها ضمان الشيخوخة ومجانية الإستشفاء
من وجهة نظر الدكتورة نازك الخوري يجب أن نسعى لبناء دولة قوية بعيداً من المحسوبيات، والمصالح الشخصية.إعمار لبنان لا يتمّ إلاّ بتطبيق القوانين، وجعل الشخص المناسب في المكان المناسب، ومحاربة الفساد فيكون لبنان وطن الطوائف لا الطائفية ووطناً لكل أبنائه
Phone Number: 009613302644
Email: nazekelkhoury@hotmail.com
 
 




  Name: Nimat Asaad Kanaan
Degree: MA in Education and Social Psychology
Profession: General Director of the Ministry of Social Affairs
   الاسم: نعمت أسعد كنعان
الدرجة العلمية:  ماجستير في التربية وعلم النفس الاجتماعي
المهنة: مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية سابقاً
 Nimat Kanaan has more than forty years of experience in the field of social development in managerial, technical and policy-making positions. She was the first woman to serve in the position of General Director in Lebanon, within the Ministry of Social Affairs between 1992 and 2005.
She was honored several times and won titles, awards and medals for her accomplishments, the most notable were Woman of the Year 1999 and 2005, Woman of the Millennium 1999 , Medal of Labor of first degree from Lebanese Republic 1988, and the Cedar Medal – rank  of Commander in 2005. She was also named Model Woman by the White Hands Campaign 2010. She assumed several responsibilities, from head of a Department, to Chief of Sector, to General Director of Ministry of Social Affairs, and then advisor to the executive secretary of ESCWA.  
Kanaan served as a member of the Higher Relief Council. She authored several studies, the culmination of which were published in her book «Social Work in lebanon: its Beginnings, Development and Future Prospects». She tried to set a policy for sustainable human development by adopting a participatory approach in social services. She was known for her ability to plan and innovate. She played a major role in the formulation of the draft law for the establishment of the Ministry of Social Affairs.
She devised the national councils in such a way that the roles of public civil and sectors complement one another and proposed the establishment of the Higher Council for Childhood, the National Committee for Disabled, the Committee for Literacy, the Standing Population Committee, and the National Committee for Elder People,  all of which are still fully functional.
She prides herself on having achieved the law for rights of disabled people, and for the implementation of the commitment to the International Convention on the Elimination of all Forms of Discrimination Against Women, amending the Personal Status Law that discriminatesagainst women, the adoption of the compulsory civil marriage, and the enforcement of the compulsory free education law.
Phone Number: 009615452453
Email: kanaannimat@gmail.com
أمضت نعمت كنعان أكثر من أربعين عاماً من الخبرة في حقل التنمية الاجتماعية في مواقع إدارية وفنية ومواقع رسم السياسات . هي أول إمرأة تحتل منصب مدير عام في لبنان حيث شغلت المنصب في وزارة الشؤون الاجتماعية ما بين عامي 1992 أو 2005 ، خلال مسيرتها الطويلة كرمت عدة مرات وحازت على ألقاب وجوائز وأوسمة كثيرة ، أبرزها إمرأة العام 1999 و2005. لقب إمرأة الألفية 1999. وسام العمل من الدرجة الاولى من الدولة اللبنانية عام 1988. بالاضافة الى وسام الارز من رتبة كومندور 2005، ومنحت لقب المرأة النموذج من قبل حملة الايادي البيضاء عام 2010 تولت عدة مسؤوليات من رئيسة دائرة الى رئيسة مصلحة الى مدير عام وصولاً الى مستشار الأمين التنفيذي لمنظمة الاسكوا
في بداية مشوارها في العمل الاجتماعي، عملت كنعان كعضو في الهيئة العليا للاغاثة ، لها دراسات عدة ، وقد وضعت خلاصة تجربتها في كتاب " العمل الاجتماعي في لبنان ـ بداياته ـ تطوره وآفاقه المستقبلية". حاولت إرساء سياسة التنمية البشرية المستدامة من خلال اعتماد نهج المشاركة في توفير الخدمات الاجتماعية . إمتازت بالقدرة على التخطيط والابتكار ، وكان لها دور رئيسي في صياغة مشروع القانون لتأسيس وزارة الشؤون الاجتماعية. ابتكرت المجالس الوطنية لتكون الادوار متكاملة بين القطاعين الاهلي والرسمي، فإقترحت  إنشاء المجلس الاعلى للطفولة ، الهيئة الوطنية لشؤون المعوقين ، لجنة لمحو الامية، لجنة دائمة للسكان واللجنة الوطنية لكبار السن وكلها ما زالت تعمل الى الآن
تفتخر بأنها أنجزت قانون المعوقين وشاركت في وضع الاتفاقية الدولية لتأمين حقوق المعوقين، وتطمح الى تنفيذ الالتزام بالاتفاقية الدولية لإلغاء كل اشكال التمييز ضد المرأة والعمل على تعديل قانون الاحوال الشخصية المجحف بحقها، بالإضافة الى إقرار الزواج المدني الإلزامي وتطبيق قانون إلزامية ومجانية التعليم
Phone Number: 009615452453
Email: kanaannimat@gmail.com
 




  Name: Noha Al Chammas Sadaka
Degree: BA in History
Profession: Teacher at Sacré Coeurs School in Byblos and vice President of the Lions Club and Ex-presedent of YWCA-Byblos / Private business owner
   الإسم: نهى الشمّاس صدقة
الدرجة العلمية: حائزة على إجازة تعليمية في التاريخ
المهنة: الصفة: مدرّسة في ثانوية راهبات القلبين الأقدسين في جبيل ونائبة رئيسة نادي ليونز  رئيسة سابقة للجمعية المسيحية للشابات ـ جبيل /  وصاحبة عمل خاص
 Through her work in civil society organizations, specifically in the «Young Women's Christian Association»، Sadaka achieved significant gains, mainly a project for computer literacy in collaboration with the Safadi Foundation. Through this project, two thousand women now have basic computer skills, which then created job opportunities for them.
In parallel, she worked on the project «Bazar» that enabled women to work from their homes to prepare food and crafts and display them in a special exhibition. In 2004, she organized a workshop titled «Women and municipalities» to motivate women to engage in public affairs and municipal work.
Sadaka sees the Lebanese educational system as unequipped to instill a sense of citizenship and belonging. The absence of an effective educational system turned citizens into subordinates of sects and parties instead of the nation. To change this situation, she sees the necessity of developing a modern educational system that complements a secular political system without foregoing belief and religious values. She also believes in adopting an educational philosophy that embeds awareness and citizenship in the individual and helps establish a truly democratic society where the citizen is aware of their duties and national rights.
Sadaka advocates for the right of women to grant their nationalities to their children, participate in decision-making, and secure old-age pension and laws against domestic violence.
On the economic front, she seeks to create a productive economy that focuses on the productive sectors of agriculture and industry by finding professionals and giving them the moral authority to legislate. To enhance the economy, she believes that small enterprises should be empowered by providing funding and marketing, and by modernizing corporate laws to attract additional projects, which would decrease unemployment and limit youth immigration.
Phone Number: 009613633690
Email: noha.sadaka@hotmail.com
من خلال عملها في هيئات المجتمع المدني وتحديداً في «الجمعية المسيحيّة للشّابات»، تمكّنت نهى صدقة من تحقيق منجزات عديدة أبرزها: مشروع محو الأمية المعلوماتية بالتعاون مع مؤسسة الصفدي. من خلال هذا المشروع  تمّ تخريج ألفي سيدة بات بمقدورهن التعامل مع المبادئ الأولية للحاسوب، ما ساهم في فتح فرص عمل أمامهن. على خط موازٍ، عملت على مشروع «البازار» الذي مكّن نساء كثيرات من العمل في بيوتهن كتحضير المؤونة والأشغال اليدوية والحرفية وعرضها في معرض خاص لتحقيق استقلاليتهن. وفي العام 2004 نظّمت ورشة عمل تحت عنوان«المرأة و البلديات»،  كان هدفها تحفيز المرأة  على التعاطي بالشأن العام ودخول العمل البلدي
تختصر «صدقة» المشاكل الموجودة في المجتمع اللبناني في نظامه التربوي، فتراه غير مهيّأ لبناء حسّ المواطنة والإنتماء عند اللبناني وإن غياب نظام تربوي فعّال كهذا أدّى إلى انعدام الوعي الوطني لدى معظم الأفراد وبالتالي حوّل المواطن إلى تابع للطوائف والإقطاعات العائلية والعشائرية بدلاً من الإنتماء الوطني. الحلّ بنظرها يكمن في ايجاد نظام تربوي حديث يتكامل مع نظام سياسي علماني دون التخلّي عن الإيمان والقيم الدينية السّامية وأيضا الحاجة إلى اعتماد فلسفة تربوية تغرس الوعي والمواطنة في الفرد وتساعد على قيام مجتمع ديمقراطي حقيقي يعي فيه المواطن واجباته وحقوقه الوطنية الأصلية.  بالإضافة إلى كل ذلك، عدم وجود ضمانات إجتماعية تكفل الحقوق الأساسية للإنسان وتحفظ كرامته «كضمان الشيخوخة» مثلاً. هنا يكمن الحل في إيجاد تشريعات وقوانين تضمن هذه الحقوق لكافة شرائح المجتمع وتتيح للمرأة بأن تصبح كاملة المواطنية على كافة الصعد والمستويات. تعمل وتسعى صدقة لتحقيق العديد من المشاريع، أبرزها: الدفاع عن الحقوق الإجتماعية، حق المرأة بإعطاء الجنسية لأولادها والمشاركة بمراكز القرار، ضمان الشيخوخة وقوانين ضد العنف الأسري. على الصعيد التربوي؛ تطوير الفلسفة التربوية التي تنتهجها الوزارات والمرافق التعليمية وفق دراسات ميدانية وليس وفق ما تعتمده الدول الأخرى. على الصعيد الإقتصادي؛ خلق إقتصاد منتج غير ريعي يتم التركيز فيه على القطاعات الأنتاجية «الزراعة والصناعة»، وذلك بإيجاد إختصاصيين وإعطائهم السلطة المعنوية للتشريع. ولتحسين الإقتصاد أيضا يجب إعطاء الفرص لتشجيع المشاريع الصغيرة «بتأمين التمويل والتسويق» و تحديث قوانين الشركات لتستقطب مشاريعا إضافية تؤدي إلى خفض معدّل البطالة وعدم هجرة الشباب. تتميز"صدقة" بتحملها المسؤولية وإصرارها للوصول إلى أهدافها، كما تتميز بالقناعة والجرأة في المطالبة بالحق العام

Phone Number: 009613633690
Email: noha.sadaka@hotmail.com
 




  Name: Norma Adib Ferzli
Degree: Diploma in Art History from Sorbonne University - France
BS in Political Science from Mexico
Profession: Political Activist - President of the Humanitarian Charity Organization
   الإسم: نورما أديب الفرزلي
الدرجة العلمية: حائزة على دبلوم في تاريخ الفنون من جامعة السوربون  ـ فرنسا / مجازة في العلوم السياسية من المكسيك
المهنة: ناشطة سياسية / رئيسة جمعية المساعدات الخيرية الإنسانية 
  Norma Ferzli lived outside of Lebanon for fifteen years, and returned with a passion to rediscover her home country and its people. She transformed her home into a center to provide the needy with services, eventually making it the base for a charity she founded and now chairs.
Among the accomplishments of this organization are the furnishing of medical services, including eye cornea transplants for patients in the Bekaa. She inaugurated an information technology (IT) center in the Bekaa, where she organized several computer courses and mobilized a medical team, who volunteer to perform medical services for free in coordination with a number of hospitals. She has run for parliamentary elections more than once, convinced of the need for women to assert their rightful role in political life.
Ferzli is also concerned for the agricultural sector and hopes to engrain respect and consideration for the environment as a principle in Lebanon, a country with significant climatic potential. She strives for the implementation of a mechanism of surveillance of agricultural products to ensure quality, maintain the safety of consumers, and safeguard the reputation and image of Lebanese traders before exporting or promoting their produce.
She aspires to organize periodic seminars targeting women in remote areas of Lebanon to enhance awareness and confront some of the traditions that perpetuate and reinforce the ignorance of Lebanese women. She dreams of initiating a project to organize and develop media content to match the intellectual needs of women and to enhance the cultural and touristic image of Lebanon abroad.
Phone Number: 009613709053 | 009613735873
Email: norma.ferzli@gmail.com
 عاشت نورما الفرزلي في بلاد الاغتراب لمدّة خمسة عشر عاماً. عادت متعطّشة لبلدها الأم وأهله، ففتحت بيتها لتقديم الخدمات لهم، قبل إن تحوّله الى منطلق لتأسيس جمعية المساعدات الخيرية الإنسانية التي ترأسها. جمعية حقّقت من خلالها منجزات محتلفة، على مستوى الخدمات الطبية تحديداً، منها تأمين زرع قرنية عين لأكثر من مريض في منطقة البقاع. من موقعها هذا افتتحت مركزاً للمعلوماتية في البقاع ونظّمت فيه العديد من دورات تعليم الكومبيوتر، كما جمعت حولها فريق عمل طبي متطوّع لآداء الخدمات الطبية المجانية للمحتاجين، بتنسيق مع عدد من المستشفيات. ترشّحت للانتخابات النيابية أكثر من مرّة إيماناً منها بضرورة انتزاع المرأة دورها المحقّ في الحياة السياسيّة
الى جانب ذلك تهتمّ الفرزلي بالقطاع الزراعي، في إطار عملها المستمر لترسيخ مبدأ احترام البيئة وذهنية مراعاتها في بلد يمتلك المقوّمات المناخية اللازمة ليكون رائداً في هذا النطاق. ولتحقيق التطوّر في هذا القطاع، تتطلّع الى ضرورة تطبيق مبدأ الرقابة على المنتجات الزراعية قبل ترويجها أو تصديرها الى الخارج للتحقّق من جودتها وحفظ سلامتها وسلامة مستهلكها وحفظ صورة المنتج اللبناني. هي تطمح إلى تنظيم ندوات دوريّة تستهدف النساء في المناطق اللبنانية النائية لتعزيز الوعي والثقافة في وجه بعض العادات والتقاليد التي تكرّس جهل المرأة اللبنانية. تحلم بمشروع لتنظيم مضمون المواد الإعلامية وتطويره بما يتناسب مع الحاجات الفكرية والثقافية للمرأة والمجتمع ويعزّز صورة لبنان الحضاريّة والتراثيّة والسياحيّة في الخارج
Phone Number: 009613709053 | 009613735873
Email: norma.ferzli@gmail.com
 




  Name: Pamela Chrabieh
Degree: PhD and Post-Doctorate in Theology and Religious Sciences
Profession: Professor of Theology and Religious Sciences at USEK and Researcher at the University of Montreal
   الإسم : باميلا شرابيه
الدرجة العلمية: دكتوره وشهادة ما بعد الدكتورا في اللاهوت ـ علوم الأديان
المهنة: بروفيسور في اللاهوت وعلوم الأديان
USEK     
وباحثة في جامعة مونتريال
 Pamela Chrabieh is the only secular woman working in the theology - religious sciences field, male-dominated par excellence. She published books and articles, exhibited paintings, won awards and surpassed a number of obstacles in her path towards higher education, inspiration and self-discovery. She received her post-doctoral degree from the University of Montreal and is currently teaching at the University of the Holy Spirit in Kaslik. Since the age of 17, she has been active in the field of human rights and women's rights, peace-building and political and religious freedoms through local and international non-governmental organizations. From her position as an activist, she was able to deliver her message across borders, and through her blogs «Red Lips High Heels» (www.redlipshighheels.com) and (Pchrabieh.blogspot.com), as well as through her Facebook page, Chrabieh sought to change mindsets by providing different perspectives on current political and social events that directly impact basic human rights. She laid the foundations for an online movement, through which she provided a common platform for men and women of all backgrounds to produce and disseminate knowledge about women’s and human rights, and other related issues.
She believes that it is important to reform the education system, and to create a unified memory of the war. This can be promoted via the Internet through an open forum for directed discussions that can extend to teachers and professors of history. It can also be achieved by organizing seminars and awareness campaigns in schools and universities, and by lobbying to implement new laws.
Pamela Chrabieh aspires to create a new moderate political party that balances between secular and non-secular beliefs and works towards gradual reform and lobbies for personal civil status in Parliament. She also seeks to change the educational system by reforming the content and quality of research, and changing mentalities by breaking the stereotypes of the roles of both men and women.

Email: pamelachrabieh@gmail.com
باميلا شرابيه، المرأة العلمانية الوحيدة التي تعمل في مجال  اللاهوت ـ علوم الأديان، الذي يسيطر عليه الرجال بإمتياز. نشرت الكتب والمقالات وعرضت اللوحات وربحت جوائز وتخطّت عدداً من العقبات في مسارها نحو التعليم العالي والإلهام واكتشاف الذات. نالت شهادة البوست دوكتوراه من جامعة مونتريال وتدرّس حالياً في جامعة الروح القدس في الكسليك. منذ سن السابعة عشر، نشطت في مجال حقوق الإنسان  وحقوق المرأة، وبناء السلام والحريات الدينية والسياسية من خلال المنظمات الحكومية المحلية والعالمية. من موقعها كناشطة استطاعت إيصال صوتها عبر الحدود
www.redlipshighheels.com
كما من خلال مدوناتها  شفاه  حمراء، وكعوب عالية
Pchrabieh.blogspot.com
عبر صفحاتها على الفايسبوك، سعت د. شرابيه إلى تغيير العقليات من خلال تقديم وجهات نظر مختلفة بشأن الأحداث السياسيّة والإجتماعيّة الراهنة المؤّثرة في حقوق الإنسان الأساسية. أسّست لحركة على شبكة الإنترنت وفّرت من خلالها منصّة مشتركة للنساء والرجال من جميع الخلفيات، لإنتاج ونشر المعرفة عن حقوق المرأة وحقوق الإنسان وقضايا أخرى ذات صلة. برأيها من المهمّ تنفيذ مشروع إصلاحي للنظام التعليمي، وإيجاد ذاكرة حرب موحّدة، وهذا يمكن أن يبدأ على الإنترنت من خلال منتدى مفتوح للمناقشة الموجّهة يمكن ان يمتد إلى تجمّع للأساتذة الجامعيين وأساتذة التاريخ وإلى تنظيم ندوات وحملات التوعية في المدارس والجامعات والضغط لتنفيذ القوانين الجديدة
تطمح باميلا شرابيه إلى إيجاد حزب سياسي جديد وسطيّ بين المعتقدات العلمانية وغير العلمانية، يعمل نحو الإصلاح التدريجي والضغط من أجل الأحوال المدنية الشخصية داخل البرلمان. كما تسعى إلى تغيير النظام التعليمي من خلال إصلاح المحتوى ونوعية البحوث، كما تغيير العقليات عبر كسر الصور النمطية لأدوار كلّ من الرجل والمرأة
Email: pamelachrabieh@gmail.com 




  Name: Patricia Bitar Cherfan
Degree: BA in Business Management and Marketing, Masters in Social Development Engineering (Current)
Profession: Owner of a sustainable Events and Marketing Company, Director of Support Center for Women and founder of several NGO’s/ Social Entrepreneur
   الإسم: باتريسيا بيطار شرفان
الدرجة العلمية: إجازة في إدارة الأعمال والتسويق، ماجستير في هندسة التنمية الإجتماعية (حالي)   
 مالكة لشركة تنظيم نشاطات وتسويق، مديرة لمركز دعم مساندة المرأة  ومؤسسة لجمعيات عدّة / مبادرة اجتماعية
 Patricia Cherfan is initiative driven, she has organized events pertaining to many social issues. Under a theme of interreligious, intercultural dialogue and peacebuilding, her last production brought on stage 180 volunteers and three choruses of different religions together to chant Christmas where hymns from the Bible and the Quran merged. Christmas caroling for a cause is on its 4th year.
Four years ago, she co- started in YWCA, the Annual Award honoring women achievers within International women’s day under the patronage of H.E Minister of Culture: Nidal ElAchkar 2013, May Arida 2012, Claudia Marchalian 2011, Leila Assaf 2010. To name few projects of the YWCA center she directs : Municipality Election training for women and nationwide media campaign; Big Sister project, a project of mentorship for technical school students in an effort to inspire young girls to succeed; Vocational training for women economical empowerment and  Leadership programs. Cherfan is a YWCA Board member.
Cherfan is an outspoken voice known for caring for people’s issues, and having a sense of responsibility to foster a progressive society. She often uses art as a platform to advance collective civil affairs. She continuously works on programs to empower women, encourage them to become engaged in public affairs, unlock their full potential and take charge as decision-makers to reach a gender balanced society. She is also a founding member of Naji Cherfan Foundation, where she works on numerous social activities to reduce poverty and achieve social justice. NCF is a Lebanese Canadian organization dedicated to community work.  www.najicherfanfoundation.org
Patricia is a State Alumna and a founding member of MEPI LAA (Middle East Partnership Initiative Lebanon Alumni Association) a registered nongovernmental, non partisan and non religious organization of 120 members and a network of positive thinkers and advocates of change
She hopes to build cooperation within civil society agents, and to stimulate the role of Lebanese diaspora in the development of human resources, rural development and others. She believes that opportunities and equal rights must be given freely to all individuals, and that to build a nation, citizens must build a national identity and find a cultural and educational framework based on purely humanitarian grounds. Through this, sects can begin integrating, and a true sense of citizenship nurtured.
After living in Greece for many years, Patricia became a philhellene, she likes thinking outside the borders but she is fiercely rooted in her motherland, Lebanon.
Phone Number: 009613511116 | 009614415222
Email: pcherfan@otenet.gr
باتريسيا شرفان مبادرة اجتماعيّة، إذ أنها نظمت العديد من المشاريع المتعلقة بالقضايا الاجتماعية. تحت شعار حوار الثقافات والأديان و بناء السلام ، جمع إنتاجها الأخير 180 متطوعاً على خشبة المسرح,  ثلاث جوقات من مختلف الأديان بمناسبة عيد الميلاد حيث اندمجت تراتيل من الكتاب المقدس والقرآن الكريم
منذ أربع سنوات، ضمن جمعية الشابات المسيحيات أسّست مع اللجنة المختصّة الجائزة السنوية لتكريم النساء الرائدات ,بمناسبة يوم المرأة العالمي تحت رعاية معالي وزير الثقافة: كرّمت نضال الأشقر في العام 2013، ماي عريضة في ال2012، كلوديا مرشليان في ال2011 وليلى عساف في ال2010. من المشاريع التي يقوم بها مركز مساندة المرأة تحت ادارتها:  تدريب النساء على إنتخابات البلدية والتوعية على انخراطها في الشأن العام ؛ مشروع الأخت الكبرى، وهو مشروع هدفه الإرشاد لطلاب المدرسة التقنية وتحفيزهم لتحقيق النجاح، والتدريب المهني لتمكين المرأة اقتصاديا، وتمكينها في فنّ القيادة والريادة . شرفان هي عضو مجلس إدارة في جمعية الشابات المسيحيات
شرفان هي صوت مسموع معروفة باهتمامها بقضايا الناس، وإحساسها بمسؤولية لتعزيز مجتمع تقدمي.  وغالباً ما تستخدم الفن كمنصة لتعزيز الشؤون المدنية والاجتماعية. تعمل بشكل مستمر على برامج لتمكين المرأة، وتشجيعها على المشاركة في الشأن العام، وتفعيل طاقاتها لتصبح صانعة قرار للوصول إلى مجتمع متوازن متكامل. وهي أيضا عضو مؤسّس في مؤسسة ناجي شرفان، حيث تعمل على العديد من الأنشطة الاجتماعية للحد من الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية
 NCF
 هي منظمة لبنانية كندية مكرسة للعمل الاجتماعي
  www.najicherfanfoundation.org
باتريسيا هي عضو مؤسّس لخريجيّ مبادرة الشراكة الشرق أوسطية وهي منظمة غير حكومية، غير حزبية وغير دينية ، مؤلفة من 120 عضوا وشبكة من المفكرين الإيجابيين و دعاة التغيير. تأمل السيّدة شرفان بناء التعاون داخل وكلاء المجتمع المدني، وتفعيل دور  المغتربين  اللبنانيين في تنمية الموارد البشرية، والتنمية الريفية وغيرها. تعتقد أن الفرص والمساواة في الحقوق يجب أن تعطى بمجّانية لجميع أفراد المجتمع، و من اجل بناء الأمة، على المواطنين بناء هوية وطنية و إيجاد الإطار الثقافي والتعليمي القائم على أسس إنسانية بحتة. من خلال ذلك، يمكن البدء في دمج الطوائف، وتنمية حس حقيقي للمواطنة.
عاشت باتريسيا في اليونان لسنوات عديدة، فهي تحب التفكير خارج الحدود والضوابط المألوفة لكنها متجذرة بوطنها الأم، لبنان
Phone Number: 009613511116 | 009614415222
Email: pcherfan@otenet.gr




  Name: Pauline Elias Al Irani
Degree: BS in Business Management and Marketing Management from Pigier University in France - Beirut Branch
Profession: Co-founder of «Energy and Environment» -Environmental and Political Activist
   الإسم: بولين الياس عيراني
الدرجة العلمية: مجازة في إدارة الأعمال(الأمانة العامة) وإدارة التسويق من معهد بيجيه الفرنسي- فرع بيروت
المهنة: أحد مؤسّسي شركة
 «Energy and environment»
  ناشطة بيئية وسياسية 
  Pauline Elias Al Irani works in the field of environment and awareness, and emerged as an innovator in her hometown Arayya, where she runs an environmental site affiliated with the church. It has become an attraction for the local community, as well as the guiding master plan she is working on to preserve the natural and agricultural characteristics of the town.
She was honored by the Lebanese Green Party as a pioneer in the environmental field and the protection of forests, and by the first lady Wafaa Sleiman for preserving green and agricultural spaces. Within the framework of her environmental activism, she deems it necessary to put a regulatory organizational plan to be adopted by the state in order to achieve sustainable development in all Lebanese regions, preserve natural, cultural and agricultural sites and create new job opportunities and additional revenue for the community.
Since 2010, Al Irani has pursued lessons in politics in preparation for her emergence into public political life. She seeks, along with many members of civil society, to bring justice to women by giving them the right to grant their citizenship to their children, not because she is a woman married to a foreigner, but on the premise of justice in a country where rights are mixed with political interests and favoritism. In a political framework, she aspires to engage women in parliament by 30 to 40 seats, which would allow women to assert their presence and ability to manage political affairs, as in all other matters.
She believes that the spread of weapons across Lebanon is a major problem, and that the solution is to place them under the legitimacy of a strong and fair state through a dialogue engaging all parties. She also aims to restructure the administrative and developmental institutions in Lebanon on the basis of building a modern state that would promote the economy, end the rampant corruption in the country, reduce public debt and contribute to decreasing unemployment.
Phone Number: 009613201202 | 009615768989
Email: paulineirani@hotmail.com
 عملت بولين الياس العيراني في المجال البيئي والتوعية، وبرزت في هذا المجال في بلدتها عاريا ـ قضاء بعبدا حيث قامت بنشاطات بيئية مختلفة ومنها تاهيل موقع طبيعي تابع لوقف الكنيسة المارونية ليكون موقع جذب للمجتمع المحلّي، بالإضافة إلى السعي الى وضع المخطّط التوجيهي من أجل الحفاظ على هوية وخصوصيات البلدة الطبيعية الحرجية والزراعية والثقافية. ففي إطار نشاطها البيئي، ترى بولين وجوب تطبيق الخطة الشاملة لترتيب الأراضي التي اقرتها الحكومة اللبنانية في العام 2009  ووضع الخطط  التنظيمية والقوانين والتشريعات من خلال مؤسسات الدولة اللبنانية التشريعية والتنفيذية لتترجمها السلطات المحلية اللامركزية بمشاريع التنمية المستدامة في المناطق اللبنانية كافة. وتؤكد التوجه الى الاستثمار البيئي لحماية الموارد الطبيعية والزراعية والثقافية واستدامتها ولتأمين فرص عمل جديدة ومردود اضافي للمجتمعات المحلية. كُرمت من قبل حزب الخضر اللبناني كرائدة في المجال البيئي ومن قبل السيدة الأولى وفاء سليمان لحماية أحراج عاريا
تتابع عيراني منذ العام 2010 دروساً في السياسة لدخولها المعترك السياسي وترشحها للانتخابات النيابية 2013  ـ قضاء بعبدا، وهي تسعى مع كثيرات من أفراد المجتمع المدني، الى إنصاف المرأة من خلال منحها حق إعطاء الجنسية لأولادها، ليس لأنها إمرأة متزوجة من أجنبي، بل من منطلق إحقاق الحقّ في بلد تختلط فيه الحقوق بالمصالح السياسيّة والمحسوبيات. في الأطار السياسي تطمح لأن تكون حصة المرأة في المجلس النيابي بنسبة 30% من عدد النواب كحدٍ أدنى أي حوالي 40 مقعداً، ما يخوّلها من إثبات وجودها وقدرتها على تولي الإدارة في الشأن السياسيّ وفي صنع القرار كما في كل الشؤون الأخرى. ترى في السلاح المنتشر في لبنان مشكلة، والحلّ في  وضعه تحت شرعية الدولة القوية والعادلة من خلال حوار يتشاور فيه كل الأفرقاء. إلى ذلك تطمح إلى إعادة هيكلة المؤسّسات التنظيمية والإنمائية في لبنان على أسس بناء دولة متطوّرة تحرّك الإقتصاد المستدام وتأتي على الفساد المستشري في البلاد، ما يخفّف الدين العام ويساهم في خفض البطالة
Phone Number: 009613201202 | 009615768989
Email: paulineirani@hotmail.com
 




 Name: Rouba Abed El Hadi Mhaissen
Degree: PhD candidate in Economic Development and Gender Studies at the School of Oriental and African Studies (SOAS) - London
Profession: Researcher in Economic Development & Gender issues/ Volunteer in the field of Humanitarian Relief 
  الإسم: ربى عبد الهادي محيسن
الدرجة العلمية: طالبة دكتوراه في التنمية الاقتصادية والدراسات الجندرية - معهد الدراسات الشرقية والافريقية في جامعة لندن
المهنة: باحثة في المجال الإقتصادي والتنموي والدراسات الجندرية 
 Armed with her passion for economic development and gender studies, Rouba Mhaissen participates in networks and research projects focused on women, addressing their position in light of the civil war, religion, and looking into their effectiveness in both society and the labor market. Her research focused on the domestic economy for both working and non-working women in Beirut.
Mhaissen believes in the need to find projects to empower women in villages. She is therefore working to establish a comprehensive initiative to revive the agricultural sector, industrial development and economic progress, similarly to the tourism and services sectors, in order to enhance employment and job opportunities, which reflect positively on the family and society at large.
She believes that the state should organize the budget in a transparent way, such that its most significant bulk be spent on social benefits, which should be granted fully to women. Their absence from certain aspects of society is a major issue, especially in terms of their participation in the labor market.
In addition to calling for granting women social benefits, Mhaissen believes in the necessity of amending the laws, especially providing the right for women to grant their nationality to their children, as well as all other rights with relation to the labor markets.
Mhaissen’s humanitarian record abounds with work with women, youth and families. She started the «Sawa For Development and Aid» initiative, which provides relief for Syrian refugees in Lebanon, and attempts to achieve sustainable development for them by starting small projects for families.
Based on the success of this initiative, it became the primary choice for international humanitarian organizations looking for partners or official representatives in Lebanon. In terms of youth, she participated in organizing training camps on leadership in Britain along with young people from all around the world.

Phone Number: 009613871289
Email: roubamhaissen@gmail.com

إنطلاقاً من شغفها في التنمية الاقتصادية والدراسات الجندرية، شاركت ربى محيسن في شبكات ومشاريع للأبحاث متخصّصة بشأن المرأة، فعالجت وضعيتها في ظلّ الحرب الأهلية والدين وفاعليتها في كلّ من المجتمع وسوق العمل. تركّزت أبحاثها على الإقتصاد المنزلي للنساء العاملات وغير العاملات في بيروت
تؤمن محيسن بضرورة إيجاد مشاريع لتمكين النساء في القرى وهي تحاول العمل على تثبيت هذا الأمر من خلال مشروع متكامل يعيد إحياء القطاع الزراعيّ والتنمية الصناعية والتطوير الإقتصاديّ، أُسوة بقطاع الخدمات والسياحة لتعزيز فرص العمل ما ينعكس إيجاباً على العائلة والمجتمع ككلّ. برأيها فإن على الدولة تنظيم الموازنة بطريقة شفّافة، بحيث يتوزّع الجزء الأكبر منها على التقديمات الإجتماعية، التي يجب أن تحصل عليها المرأة كاملةً، لأن غيابها يعتبر مشكلة أساسيّة، خصوصاً لناحية مشاركتها في سوق العمل. إلى الدعوة لمنح التقديمات الاجتماعية تجمع ربى محيسن ضرورة تعديل القوانين، كحقّ إعطاء جنسية المرأة لأولادها، ومنحها حقوقها كافة خصوصاً فيما يتعلّق بسوق العمل
يغتني سجلّ ربى محيسن الإنساني بالكثير من الأعمال التي تشمل، الى المرأة، الشباب والعائلات. فقد ساهمت في تأسيس جمعية «سوا من أجل المساعدة والتنمية»، التي تُعنى باللاجئين السوريين وإغاثتهم في لبنان، منذ سنة ونصف السنة لتحقيق التنمية المستدامة لهم من خلال فتح مشاريع صغيرة للعائلات. ونظراً إلى نجاحها فقد أصبحت هذه المبادرة العالمية في مقدّمة الخيارات للمؤسّسات الإغاثية  الباحثة عن شريك أو ممثل رسمي لها في المجال الإغاثي لها على الأراضي اللبنانية. وعلى صعيد الشباب ساهمت في تنظيم مخيمات تدريبية  في بريطانيا حول القيادة جمعت شباناً من مختلف أنحاء العالم
Phone Number: 009613871289
Email: roubamhaissen@gmail.com
 




  Name: Roula Azar Douglas
Degree: BS degree in natural sciences and Graduate diploma in journalism
Profession: Editor of a weekly page at L'Orient le Jour/ Journalist and Writer
   الإسم: رلى عازار دوغلاس
الدرجة العلمية : إجازة في العلوم الطبيعية و شهادة دراسات عليا في الصحافة
المهنة : مسؤولة تحريرصفحة اسبوعية قي صحيفة لوريان لو جور / صحافية وكاتبة 
  Civil war made Roula Azar Douglas understand that sectarianism is the road to destruction. And from the July 2006 war, she realized that her role as a responsible citizen requires writing about war, its impact on people and about other social and political issues. That was the moment she decided to enter the field of journalism and to earn a graduate degree in francophone journalism from University Paris Assas (France) and the Lebanese university.
As for her Bachelor degree, she majored in natural sciences from the American University of Beirut and then moved to Canada where she first specialized in education at the University of Quebec in Montreal and then majored in creative writing at the Institute of Professional training. Douglas studied Biology because she wanted to know more about life and living organisms and she studied journalism because she knew the power of words in changing and shaping the world.
After living for ten years in Montreal, she returned to Lebanon and is today editing and directing a weekly page in the francophone Lebanese newspaper L’Orient Le Jour, addressing youth issues.
Despite or because of the multiplicity of her experiences - she is also a university professor and a lecturer on human rights issues, on women’s rights, on journalism, on youth issues - she does not define herself as only a journalist or only a writer, but feels that she is, first and foremost, a fighter for human rights, eager to leave a positive impact on her environment.
Her first novel written in French, and later translated into Arabic, was dedicated to women victims of domestic violence. It knew a resounding success that reached Africa.
One of Douglas’ major fights stems from the fact that the Lebanese law forbids her, as a Lebanese married to a foreigner, from sharing her Lebanese nationality with her kids.
Roula Azar Douglas wants to participate in politics to further the debates she is stirring in her writings in order to lead them into proper actions helping to shape a better future for her country.
Phone Number: 009613021364 | 009615956444
Email: rouladouglas@yahoo.ca
 الحرب الاهلية جعلت رولا عازار دوغلاس تفهم أن الطائفية هي الطريق إلى الدمار. ومن حرب تموز    ٢٠٠٦ أدركت أن دورها كمواطنة مسؤولة يتطلب الكتابة عن الحرب، وتأثيرها على الناس، وحول القضايا  الاجتماعية والسياسية الأخرى. كانت تلك هي اللحظة التي جعلتها تقرر ان  تدخل مجال الصحافة والحصول على اجازة في الدراسات العليا في الصحافة الفرنكوفونية من جامعة باريس (فرنسا) و الجامعة اللبنانية
  أما بالنسبة لدرجة البكالوريوس،فقد تخصّصت رلى عازاردوغلاس في العلوم الطبيعية في الجامعة الأميركية في بيروت ثم انتقلت إلى كندا حيث تخصصت في التعليم في جامعة كيبيك في مونتريال وثم تخصصت في الكتابة الإبداعية . درست دوغلاس علم الأحياء  لأنها أرادت أن تعرف المزيد عن الحياة والكائنات الحية، ودرست الصحافة لأنها تدرك قوة الكلمات في تغيير  وتشكيل العالم
بعد أن عاشت لمدة عشر سنوات في مونتريال، عادت إلى لبنان واليوم هي مسؤولة  تحرير وتوجيه صفحة أسبوعية تعالج قضايا الشباب في الصحيفة  اللبنانية الناطقة بالفرنسية  لوريان لو جور. على الرغم من أو بسبب تعدد تجاربها ـ هي أيضاً أستاذة جامعية ومحاضرة في قضايا حقوق  الإنسان، وحقوق المرأة، في الصحافة، و حول قضايا الشباب. هي لا تنظر الى نفسها كصحفية أو كاتبة  فقط، بل، أولاً وقبل كل شيء، كمناضلة من أجل حقوق الإنسان حريصة على ترك أثر إيجابي في بيئتها
خصصت دوغلاس روايتها الأولى، باللغة الفرنسية، والتي ترجمت لاحقاً إلى اللغة العربية، للنساء  ضحايا العنف المنزلي. وقد عرفت الرواية نجاحاً باهراً وصل إلى أفريقيا.
احدى المعارك الكبرى التي تقوم بها دوغلاس نابعة من أن القانون اللبناني يحظّر عليها، باعتبارها متزوجة من أجنبي، اعطاء جنسيتها اللبنانية لاولادها
رولا عازار دوغلاس تريد المشاركة في الحياة السياسية لمواصلة النقاش التي تثيره في كتاباتها من أجل استكماله و تحويله الى إلى إجراءات فاعلة من اجل واقع لبناني افضل
Phone Number: 009613021364 | 009615956444
Email: rouladouglas@yahoo.ca
 
 




  Name: Roula El Mourad
Degree: BA in in French Literature from the University of Balamand
Profession: President of AFAQ Association and Educare
   الإسم: رولا المراد
الدرجة العلمية: مجازة في الأدب الفرنسي من جامعة البلمند
المهنة: رئيسة جمعية آفاق و
 Educare
 Since 1989, El Mourad has worked on advocacy and the rights of women and children. She founded the AFAQ association, and established a center for people with special needs. With the slogan Different but Existing, it aims to merge those with special needs into society and involve them in social activities. The association’s interests also include helping the poor, women and children.
She conducted many surveys regarding disabled individuals in the region of Akkar in order to provide them with private funding, separate from that of the Ministry of Social Affairs, whose help is monopolized by a certain number of associations.
Al Mourad works with specialized professionals to organize awareness conferences educating the parents of mentally handicapped teenagers in Akkar and Tripoli. She holds seminars educate teenagers on the dangers of drug use. She has also organized activities in collaboration with 20 associations that were attended by over 2000 children.
El Mourad aims to re-establish trust between people and NGOs by working with them directly. She constantly works on promoting the principles of volunteer and group work by conducting activities with universities, mainly the University of Balamand.
On the political level, she has worked with associations to promote reform and the proportionality law. She contributed to seminars and workshops dealing with citizenship, human rights and decentralization, that provide equal social development in addition to the separation of religion and state, starting by issuing a civic personal status law, reaching a non-sectarian electoral law, and increasing the participation of women in parliament.
She is also reaching out to secure balanced development in all regions by adopting a decentralization administration, the principle of reward and punishment and the necessity to inspect, audit, increase accountability and promote the monitoring of laws. She also supports the separation of the judicature from politics, as she finds it unacceptable for politicians to control the judiciary in Lebanon.
She believes in the right of students to have high-quality schooling and has collaborated with the association «FORSATI» to restore a number of public schools.
She also held seminars on the importance of education, the problems it faces, and strategies to develop it. She believes that education should be mandatory for all in order to prevent school dropouts, eradicate ignorance and choose people with the right merits to educate, especially in rural regions. Tourism and ecotourism in rural regions are also among her interests.
Phone Number: 009613239628
Email: afaq.rola@hotmail.com
  منذ العام 1989 تعمل السيدة المراد على المناصرة  و المدافعة عن حقوق المراة و الطفل فاسست جمعية آفاق لهذه الغاية ومن ثم أسست مركزاً لذوي الاحتياجات الخاصة مطلقة شعار "مختلف لكن موجود" بهدف تقبل الآخر المختلف ودمج المعوّق في المجتمع وإشراكه في النشاطات الإجتماعية. بالاضافة الى اهتمامات الجمعية من تبنّي مساعدة الفقراء والمرأة والطفل، عملت على إجراء الإحصاءات في عكار عن عدد الإعاقات وأنواعها لمساعدة أصحابها و كل ذلك من تمويل خاص بعيداً من وزارة الشؤون الاجتماعية التي يحتكر دعمها عدد محدّد من الجمعيات .عملت مع اختصاصيين ونظّمت ندوات توعوية للأهل حول كيفية التعامل مع الحالات النفسية لدى المعوقين و المراهقين في عكار  وطرابلس، وتسعى لإقامة ندوات وبرامج لتوعية المراهقين إلى مخاطر المخدرات وقد نظّمت نشاطات بالتعاون مع 20 جمعية حضرها أكثر من ألفي طفل
العمل ميدانياً على الأرض لإعادة ثقة الناس بالجمعيات من أهم الامور التي تسعى إليها رولا المراد، وذلك من خلال التعاون معهم وتقديم المساعدات لهم بشكل مباشر. تدعو دوماً إلى نشر مبدأ العمل التطوعي وتنمية العمل الجماعي من خلال نشاطات مع جامعات أهمها جامعة البلمند .في الشأن السياسي عملت مع جمعيات   للمطالبة بقانون النسبية والإصلاحات. ساهمت في نشاطات، ندوات، وورشات عمل حول فكر المواطنة وحقوق الإنسان واللامركزية التي تؤمن توازن إجتماعي وتنموي بالإضافة إلى فصل الدين عن الدولة بدءًا من قانون مدني لأحوال الشخصية إنتهاءً بقانون إنتخابي بعيداً عن الطائفية مع المشاركة للمرأة في البرلمان
  مشاريعها كثيرة تبدأ بفصل الدين عن الدولة ومناهضة العنف ضد المرأة،من أولوياتها و رفع الظلم عن المرأة عامةً وفي مناطق عكار خاصةً مع العمل على إلغاء في القوانين اللبنانية جميع أشكال التمييز ضد الطفل والمرأة خاصةً المرأة الريفية
ولا تنتهي هنا ,بل هي مع رفع الصوت لتأمين الإنماء المتوازن في المناطق كافة من خلال لامركزية إدارية واعتماد مبدأ الثواب والعقاب وضرورة التفتيش والتدقيق والمحاسبة وتفعيل قانون المراقبة. بالإضافة الى فصل القضاء عن السياسة، اذ لا يجوز ان يتحكّم السياسيون بالقضاء اللبناني. إيماناً منها بحقّ التلميذ في مدارس صالحة ومهيأة، تعاونت المراد مع جمعية «فرصتي»  فرمّمت عدداً من المدارس الرسمية  وأقامت عدة محاضرات وورشات عمل حول التعليم وأهميته  ومشاكله، وإستراتيجية تطويره وهي تؤمن بوجوب تعليم الزامي للجميع و منع التسرّب المدرسيّ والقضاء على الجهل واختيار اصحاب الكفاءات في التعليم وخاصة في الارياف .كما ان السياحة في الارياف وخاصة السياحة البيئية من ضمن عملها واهتماماتها
Phone Number: 009613239628
Email: afaq.rola@hotmail.com




  Name: Sarah Beydoun Hakim
Degree: Higher degree in Sociology from the American University of Beirut, MA from the St. Joseph University
Profession: Skills in Training, Art and Innovation / Founder and Creative Director of Sarah’s Bag
  الإسم: سارة بيضون حكِيم
الدرجة العلمية: درجة عليا في سوسيولوجيا المؤسّسات من جامعة القديس يوسف
المهنة: مهارات التدريب، والخلق والإبداع / المؤسّسة والمديرة الفنية لـساراز باغ
  Sarah Beydoun Hakim demonstrates an ability to communicate in a diverse manner. As a woman pioneer, she was able to balance between her interaction with the least privileged of women and dealing with individuals in positions of power in order to inspire the most powerful to help the least able.
She is the founder and creative director of the company «Sarah’s Bag», which started with the aim of teaching women the skills to secure their revenues and financial independence. In 2000, the company launched with 12 bags, embroidered by female prisoners in Baabda prison, and then expanded to include a larger number of women who suffer discrimination as a result of time they spent in prison.
Beydoun studied sociology at the University of St. Joseph and strives to maintain a balance between the commercial growth of her company and the preservation of the social aspect of her work. Her continuous interactions with at risk women and female prisoners over 13 years have made her more aware of inequality and the need to reform the Lebanese system, particularly in terms of the protection of the least privileged and able.
Sarah Beydoun believes that the Lebanese mentality must change through educational reforms to become more receptive and tolerant of differences, and more protective of basic human rights. The existing legal injustice disturbs her, especially at the level of the protection of women’s and the lower classes’ rights. In this context, she sees the need to get women, who were convicted and sent to jail pending verdicts, legal aid.
In addition to her social work, she is concerned with environmental affairs and is interested in the impact of the lack of appropriate laws to protect our environment. She hopes to implement laws and educational reforms on environmental issues including recycling, and to introduce laws dealing with civil regulation and the prohibition of buildings in certain areas to maintain our cultural heritage.
Phone Number: 009611575585
Email: info@sarahsbag.com
تُبدي سارة بيضون حكيم قدرة على التواصل المتنوّع. كإمرأة رائدة استطاعت إيجاد التوازن، ما بين تفاعلها مع النساء الأقل تمايزاً وبين تعاطيها مع الأفراد في مواقع السلطة من أجل إلهام الأقوى لمساعدة ألأقل قدرة. هي المؤسّسة والمديرة الفنية لشركة حقيبة سارة  أو «ساراز باغ»، التي أقيمت بهدف تعليم النساء مهارات لتأمين مدخولهن واستقلاليتهن. في العام 2000، أُطلقت الشركة ب12 حقيبة مطرّزة على أيدي سجينات في سجن بعبدا، ومن ثم اتّسعت لتشمل عدداً أكبر من اللواتي يعانين تمييزاً نتيجة العقوبات التي قضينها في السجن
 درست بيضون علم الإجتماع في جامعة القديس يوسف، وتسعى جاهدة للحفاظ على التوازن بين النمو التجاري لشركتها وبين الحفاظ على الشقّ الإجتماعي من عملها. تفاعلاتها المتواصلة مع النساء المعرّضات للخطر والسجينات على مدى 13 عاماً ، جعلتها أكثر إدراكاً لمسألة اللا مساواة والحاجة إلى الإصلاح داخل النظام اللبناني خصوصاً  لجهة حماية حقوق أصحاب الإمتيازات الأقل وفرصهم
تؤمن سارة بيضون بأن عقلية اللبناني يجب ان تتغيّر، من خلال الإصلاحات التعليمية، لتصبح أكثر تقبّلاً للإختلافات وأكثر حماية لحقوق الإنسان الأساسيّة. يزعجها الظلم القضائي الموجود لا سيّما على صعيد حماية حقوق المرأة والطبقات الدنيا. في هذا الإطار ترى وجوب أن تحصل النساء، اللواتي تمّت إدانتهن وأرسلن الى السجن بإنتظار صدور أحكام، على معونة قضائية
بالإضافة إلى عملها الإجتماعي، تهتم بالشأن البيئي وبتأثير عدم وجود القوانين المناسبة لحماية بيئتنا. تأمل في أن تطبّق القوانين والإصلاحات التربوية على قضايا بيئية مثل إعادة التدوير، واستحداث قوانين تُعنى بالتنظيم المدني وحظر المباني في بعض المناطق للحفاظ على تراثنا الثقافي

Phone Number: 009611575585
Email: info@sarahsbag.com
 




  Name: Saraa Mustafa Al Dannawi
Degree: BA in Political Science and MA in Human Resources Management
Profession: President of «Equality» organization
   الإسم: سراء مصطفى الضناوي
الدرجة العلمية: إجازة في العلوم السياسية، وماجستير في إدارة الموارد البشرية
المهنة: رئيسة جمعية «مساواة»
 Saraa Mustafa Al Dannawi is a member of the youth advisory body of the U.S. Embassy in Lebanon and the director of the Arab youth platform at the «Arab Union for Youth and Environment». She began her journey as a scout leader, and then presided over a number of projects funded by the Embassy, namely «Youth and Youth», «Capacity Building of Five Municipalities» and «Refugee Relief in North Lebanon».
She is a certified trainer, having worked with several associations in topics including communication and media, conflict resolution, writing projects and reports, human rights, the methodology of youth to youth, municipal law and the role of youth in municipal work.
Al Dannawi has represented Lebanon in many youth activities in several Arab countries, and promotes her message in every country she visits. In June 2010, she made a presentation about Lebanon and its environment, climate and heritage at the Ministry of Youth and Environment in the 16th environmental camp in Idlib, Syria. In Jordan, she participated with the Jordanian Ministry of youth in environmental youth activities in August 2010, as well as in Egypt, where she participated in a conference on «The role of civil society in promoting environmental awareness,» and in another on the «Arab Forum for environmental tourism.»
 In addition to this, she represented Lebanese youth in the United States of America in the Active Citizen Summit 2012 program.
Until today, Al Dannawi continues her journey, working on improving the society and nation to reach its full potential. She believes that in Lebanon there are many intractable problems such as unemployment, high living costs, tuition fees and favoritism, and that a solution to each of these can be found as long as we persevere.
Phone Number: 0096170982419 | 009616386604
Email: s.dannawi@hotmail.com
سراء مصطفى الضنّاوي، هي عضو في الهيئة الإستشارية الشبابية التابعة للسفارة الأمريكية في لبنان، ومديرة منبر الشباب العربي في «الإتحاد العربي للشباب والبيئة». بدأت مسيرتها كقائدة كشفية، ومن ثم ترأست عدداً من المشاريع المموّلة من السفارة منها: «شباب وشباب»، و«بناء قدرات خمس بلديات»، و«إغاثة اللاجئين في شمال لبنان». مدرّبة معتمدة، وقد درّبت مع عدّة جمعيات في موضوعات مختلفة مثل: الاتصال والتواصل، وحلّ النزاعات،  كتابة مشاريع وتقارير، حقوق الانسان، منهجية من شاب الى شاب، القانون البلدي ودور الشباب في العمل البلدي
مثّلت الضنّاوي لبنان في العديد من النشاطات الشبابية في بلدان عربية كثيرة، وحملت حكايات مجده الى كل بلد حطّت رحالها فيه . ففي حزيزان من العام 2010، قدّمت عرضاً عن لبنان وبيئته و مناخه والمواقع التراثيه فيه في  وزارة الشباب والبيئة في المعسكر البيئي السادس عشر في إدلب- سوريا. وفي الأردن شاركت مع وزارة الشباب الأردنية في نشاط شبابي بيئي في آب من العام 2010 ، وكذلك في جمهورية مصر العربية حيث شاركت في مؤتمر عن «دور المجتمع المدني في نشر الوعي البيئي» وفي آخر عن الملتقى العربي للسياحة االبيئية
 بالإضافة إلى ذلك مثّلت شباب لبنان في الولايات المتحدة الأميركية  في برنامج
 active citizen summit 2012
حتى اليوم ما زالت سراء الضناوي تمضي في مسيرتها، بهدف العمل على الإرتقاء بالمجتمع والوطن الى المستوى الذي يليق به ونطمح أإليه. برأيها فإن في لبنان مشاكل كثيرة مستعصية، مثل البطالة وغلاء المعيشة والأقساط المدرسيّة والجامعيّة والوساطة، ولكلّ منها حلهاّ شرط المثابرة والنضال وعدم الاستسلام
Phone Number: 0096170982419 | 009616386604
Email: s.dannawi@hotmail.com
 




  Name: Wafa Saghieh Khoury
Profession: Civil Activist
  الإسم: وفا صاغيه خوري
المهنة: ناشطة إجتماعية 
 Wafa Khoury  has earned her well-deserved title of  «leader» because of her achievements throughout  her twenty-five years of service in the «Lions Clubs International,» and throughout her outstanding leadership as a governor of the association in the District 351 Lebanon - Jordan  - Iraq (2011 to 2012). In collaboration with the Ministry of Higher Education, she has transformed the issue of addiction from traditional awareness seminars to a comprehensive and progressive educational curriculum, through a course on awareness and guidance, «Lions Quest» taught in official educational curricula.
For the first time at the Lions, she organized a dictation day titled "Our Language is our Identity,» along with a national campaign set up under the title "Lebanese" in order to strengthen a sense of belonging and commitment.
She launched the first memorial stamp as a sign of appreciation from the Lebanese government for sixty years of relentless Lions’ services in Lebanon and in cooperation with the UNIFIL and the military institution, that contributed by planting nine thousand seedlings in the South.
In cooperation with the United Nations, she equipped the «House OF Hope» center for homeless children in Kahale with solar thermal insulators and solar energy. She has also established the Army Martyrs Park in Barsa, Al Koura, in cooperation with the municipality. With the support of the Lions clubs international foundation; she secured nearly 140 thousand dollars of funding for the Eye Center in the Tripoli governmental hospital in 2012. She also contributed to the construction of the first artificial reef in Al–Abde in June 2012 to enhance maritime biodiversity, tourism and diving lessons,which is the first of its kind in the Easte of the  Mediterranean, under the supervision of the University of Balamand, and in cooperation with the leadership of the military institution and many ministries.
She strives to break down the barriers of age and differences through her candidacy for the position of governor.
Khoury’s ambition knows no bounds. Among her prime projects for change is the integration and assimilation of people with special needs, and their acceptance in the community as active and effective individuals. To notice that she founded the first Leo Club for the deaf internationally. She also aspires to achieve effective gender equality, and to conserve the crucial role of the family in our society.
Phone Number: 009613392390 | 009616600521
Email: wafakhoury11@gmail.com
  استحقّت وفا خوري عن جدارة لقب «رائدة» بما أنجزت طوال خمس وعشرين سنة من الخدمة في جمعية  "أندية  الليونز الدولية " ومن خلال ممارستها كحاكمة للمنطقة 351 (لبنان ـ الأردن ـ العراق) لعام 2011 ـ 2012 . فهي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، حوّلت قضية الإدمان من محاضرات توعية تقليدية الى منهج تربوي متقدّم من خلال برنامج «ليونز كويست» حيث يعتمد كمادة تثقيفية ـ توجيهية في المناهج الدراسية الرسمية.لأول مرّة في العمل الليونزي، قامت بتنظيم يوم الإملاء تحت عنوان «لغتنا هويتنا»، الى جانب حملة وطنية أقامتها تحت عنوان «لبناني» بهدف تعزيز روح الانتماء والالتزام . أطلقت أول طابع بريدي تذكاري عربون تقدير من الحكومة اللبنانية لستين سنة من الخدمة الليونزية في لبنان، وبالتعاون مع اليونيفل ومؤسسة الجيش ساهمت بزراعة تسع آلاف غرسة في الجنوب
عملت خوري بالتعاون مع الأمم المتّحدة على تجهيز مركز بيت الرجاء ـ الكحالة لأطفال الشوارع بالطاقة الشمسية والعوازل الحرارية، وأنشأت بالتعاون مع البلدية حديقة شهداء الجيش في برسا الكورة. جهّزت بمساهمة من مؤسسة أندية الليونز الدولية مركز العيون في مستشفى طرابلس الحكومي بنحو 140 ألف دولار أميركي في العام 2012. ولعلّ أحدث منجزاتها، تشييد أول حيد بحري اصطناعي في منطقة العبدة شمال لبنان في 17 حزيران 2012 بهدف زيادة الثروة السمكية والسياحة وتعليم الغطس، وهو الأول من نوعه في شرق المتوسط وقد تمّ تحت إشراف جامعة البلمند وبالتعاون مع قيادة الجيش وعدّة وزارات. عملت على كسر حواجز السنّ والاختلاف والمستحيل من خلال تواجدها في موقع المسؤولية في الجمعية
طموح خوري لا يعرف حدوداً، ومن أولى المشاريع التي ترغب في تنفيذها لإحداث التغيير دمج ذوي الاحتياجات الخاصة وقبولهم في المجتمع كشخص كامل وفاعل وقادر على العطاء. ولكي تقرن القول بالفعل، أسّست لهم أول نادي ليونز للصّم في  المنطقة ودولياً. كما ترغب بالعمل على تحقيق المساواة الفعلية بين المرأة والرجل مع الحفاظ على قدسية مفهموم العائلة المهم جداً. في مجتمعنا
Phone Number: 009613392390 | 009616600521
Email: wafakhoury11@gmail.com




 Name: Zoya Jureidini Rouhana
Degree: Business Administration from the American University of Beirut – AUB
Profession: Business Administration/ Director of the organization KAFA –Enough Violence and Exploitation 
  الإسم:  زويا جريديني روحانا
الدرجة العلمية: إجازة في إدارة الأعمال من الجامعة الاميركية في بيروت
المهنة: إدارة الأعمال / مديرة منظّمة كفى عنف واستغلال 
 Zoya Jureidini majored in business administration at the American University of Beirut. Her vast knowledge helped her master her debating skills, which she uses to defend a cause she believes in strongly: women’s rights. She has long struggled against domestic violence through her volunteer work, which she prioritizes and dedicates much of her time to.
Jureidini set off in her career to become the director of the organization «KAFA - Enough Violence and Exploitation», which she contributed to founding in 2005. She also worked on establishing the Lebanese Council to Resist Violence against Women and was one of the key participants in launching the Arab Women's Court activities and initiatives in 1995, which was attended by NGOs from fourteen Arab countries. The initiative was a preparatory meeting for the Beijing conference and consisted of testimonies from battered and abused women. She contributed to establishing the court and served as its general coordinator between 1996 and 2008 before the State of Morocco took over its presidency.
Zoya Jureidini continues her humanitarian mission activism for protecting families and society by working on the adoption of the law to protect women from family violence. She channels her efforts to achieve protection for abused women and is currently working through the organization «KAFA - Enough Violence and Exploitation», in cooperation with the Internal Security Forces, to develop training for security forces members to sensitize them on the importance of protecting the family unit and women from violence. She carried out her mission with honesty, transparency and hard work. She acknowledges that change requires a long time because it entails lobbying as well as transforming the society’s general mentality that remains influenced by the residues of patriarchy.
Phone Number: 009613101715
Email: zoya.rouhana@kafa.org.lb
درست زويا جريديني إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت. امتازت بسعة اطّلاع جعلتها تتقن الدفاع عن القضية التي آمنت بضرورة فرضها على المجتمع، والتي تتمثّل بالدفاع عن حقوق النساء في المجتمعات. لطالما ناضلت من أجل مناهضة العنف ضد النساء من خلال العمل التطوعي التي الذي أولته حيّزاَ كبيراّ
انطلقت جرديني في مسيرتها لتصبح مديرة «منظمة كفى عنف واستغلال»، التي كان لها اليد الطولى في تأسيسها في العام 2005. عملت على تأسيس الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، وكانت من المساهمين الرئيسيين في إطلاق نشاط محكمة النساء العربية في العام 1995  الذي شاركت فيه منظمات من أربع عشرة دولة عربية . النشاط كان تحضيرياَ لمؤتمر بكّين بما جمع من شهادات من نساء معنّفات في مجتمعهن. ساهمت في تأسيس المحكمة وتولّت منصب المنسّقة العامة فيها بين العامين 1996 و 2008 قبل أن تتسلّم دولة المغرب رئاستها
تواصل زويا جرديني رسالتها الإنسانية النضالية اتجاه الأسرة والمجتمع، من خلال العمل على متابعة إقرار قانون حماية النساء من العنف الأسري. توظّف جهودها لتحقيق حماية النساء المعنّفات وتعمل حاليا من خلال منظّمة «كفى عنف واستغلال»، بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي، على إقامة تدريبات للعناصر الأمنية لتوعيتهم على أهمية حماية الأسرة بشكل عام والمرأة بشكل خاص من العنف. بصدق وشفافية وجديّة إستثنائية تواصل المسيرة. هي تعترف بأن التغيير يحتاج الى وقت طويل لما يتطلّب من تغيير في القوانين ومن تفعيل للعمل لإقرار ما نطمح إليه منها، هذا عدا عن تغيير الذهنية العامة التي ما زالت متأثرة  برواسب المجتمع الذكوري
Phone Number: 009613101715
Email: zoya.rouhana@kafa.org.lb