Education
التربية

The idea of the Directory is the property of Women in Front and the copyright is the property of both SMART Center and Women in Front
and can’t be used by third party unless receiving written approval from both organizations and mentioning the reference as following:
The text used was taken from «Women Leaders Directory» produced by  «Women in Front» and «SMART Center»


فكرة الدليل هي ملك لجمعية "نساء رائدات" وحقوق التأليف والنشر هي ملك لكلٍّ من «سمارت سنتر للإعلام والمناصرة» وجمعية «نساء رائدات» والتي لا يمكن استخدامها
من قبل طرف ثالث ما لم يتم الحصول على موافقة خطية من كل من المنظمتين وذكر المراجع على النحو الآتي: تم استخدام النص من «دليل النساء الرائدات»
 الذي أنتجته جمعية «نساء رائدات» و«سمارت سنتر للإعلام والمناصرة»


 Aida Nadim Khaddaj
عائدة نديم خداج
   
 Aman Kabbara Charani
أمان كبارة شعراني
   
 Denise El Helou Nohra
دنيز الحلو نهرا
   
 Dima Dabbous
ديما دبوس
   
 Fahima Charafeddine
فهيمة شرف الدين
   
 Fairouz Farah Sarkis
فيروز فرح سركيس
   
 Saada Wahab Halimeh
سعدى وهاب حليمة
   
 Salma Khalil Saad Sfeir
سلمى خليل سعد صفير
   
 Tanya Ibrahim El Basha
تانيا إبراهيم الباشا
   
 Wissam Al Ahmadieh Zeineddine
وسام الأحمدية زين الدين
   








  Name: Aida Nadim Khaddaj
Degree: MA in History and BA in English Literature and Language
Profession: Retired Teacher - President of the Social National Forum in Baalachmeih
   الإسم: عائدة نديم خدّاج
الدرجة العلمية: ماجيستير في التاريخ وإجازة في اللغة الإنكليزية وآدابها
المهنة: مدرّسة متقاعدة/ رئيسة المنتدى الأهلي الإجتماعي ـ بعلشميه
 After receiving a degree in English Language and Literature, Aida Nadim Khaddaj specialized in History and received a Master degree from the Lebanese University.
She believes in education and work, and considers them essential anchors in her life.
She was influenced by Aristotle, who stated that democracy is based on freedom and equality. She avoided joining women's associations, believing that the human is one and indivisible, and that freedom is one and indivisible. From this standpoint, she dedicated her life to educating and teaching, through which she saw the art of making and developing the human. She taught English Language and Literature for over 40 years, during which she moved between a number of public secondary schools.
She presided over the National Social Forum in her hometown Baalachmeih in Mount Lebanon, and is a member of the Progressive Thought Forum and the Friends of Kamal Jumblatt Association.
Khaddaj renounces sectarianism, and believes that the ideal solution for the advancement of Lebanon lies in the separation of religion from the state, and in separating foreign interventions from political life.
She is campaigning for the adoption of a genuine democratic system beyond sectarianism, feudalism and favoritism, that enshrines equality between men and women, and among all citizens.
From her current position as head of the Committee on the Jurisdiction and Function of Mount Lebanon’s women associations, Aida Khaddaj is working towards completing a survey revealing the gap between specialization and employment in Lebanon. She seeks to set up committees to prepare and guide students to choose the required disciplines, and to train them to undergo the Civil Service Board exams, in order to limit the brain drain and keep youth inside Lebanon. She dreams of the expansion and development of the national social forum building in Baalachmeih, and to convert it into a cultural center that would contribute to preventing young people from becoming involved in extremism.

Phone Number: 009613821364
بعد تحصيلها الإجازة في اللغة الإنكليزية وآدابها، تخصّصت عائدة نديم خدّاج في مجال التاريخ فنالت فيه شهادة الماجيستير من الجامعة اللبنانية. آمنت بالعلم والعمل واتخذتهما مرتكزاً أساسياً لحياتها. تأثرت بفكر أرسطو القائل بأن الديمقراطية تقوم على عنصري الحرية والمساواة. تجنّبت الإنضواء في جمعيات نسائية، إيماناً منها بأنّ الإنسان واحد لا يتجزأ وبأنّ الحرية واحدة لا تتجزّأ. ومن هذا المنطلق نذرت حياتها للتربية والتدريس، اللذيْن رأت فيهما فن صناعة الإنسان. درّست اللغة الإنكليزية وآدابها على مدى إثنين وأربعين عاماً تنقّلت خلالها بين عدد من الثانويات الرسمية. رئست المنتدى الأهلي الإجتماعي في بلدتها بعلشميه في جبل لبنان، وهي عضو في منتدى الفكر التقدّمي وعضو في رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
تنبذ خدّاج الطائفية، وتؤمن بأن الحلّ الأمثل لقيام لبنان الحقيقي يكمن في فصل الدين عن الدولة وفي فصل التدخّلات الخارجية عن الحياة السياسيّة. تناضل من أجل إقرار نظام ديمقراطي حقيقي يتعدّى الطائفية والإقطاع والمحسوبيات، ويكرّس المساواة بين الرجل والمرأة وبين كلّ المواطنين
من موقعها الحالي كرئيسة لجنة شؤون الإختصاص والوظيفة في تجمّع الجمعيات النسائية في الجبل، تبذل عائدة خدّاج أقصى جهودها لإنجاز دراسة إحصائيّة تظهر الهوّة بين الإختصاص والوظيفة في لبنان. تسعى إلى تشكيل لجان إعداد وتوجيه للطلاب تساعدهم في اختيار الإختصاصات المطلوبة وتساهم في تدريبهم وتأهيلهم للخضوع لمباريات مجلس الخدمة المدنيّة، وذلك بهدف الحدّ من هجرة الأدمغة والحفاظ على القوى الشبابيّة في الداخل اللبناني. تحلم بتوسيع وتطوير مبنى المنتدى الأهلي الإجتماعي في بعلشميه لتحويله إلى مركز ثقافي يساهم في بناء إنسان منفتح ويخرج الشباب من شرنقة التقوقع والتعصّب
Phone Number: 009613821364























  Name: Aman Kabbara Charani
Degree: Saint Joseph University- Ph.D. in Education with Honors
Profession: President of the Lebanese Council of Women for 8 years
Honorary President of the National Commission for the follow-up on Women’s Issues
Founder and President of the Educational Development Organization
University Professor, Consultant, Researcher  and Writer
   الإسم: أمان كبّارة شعراني
الدرجة العلمية:  دكتوراه فئة أولى شرف أول في التربية من جامعة القديس يوسف
المهنة: رئيسة المجلس النسائي اللبناني لمدة 8 سنوات ورئيسة شرف أول / اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة لمدة 13 سنة
مؤسّسة ورئيسة جمعية الإنماء التربوي
أستاذة جامعية ـ  خبيرة، باحثة وكاتبة
 As the Director of the Faculty of Education at the Lebanese University in Beirut, Dr. Charani supervised around 40,000 thesis for students working towards their Master’s and Doctoral degrees. She developed the system of credits at the university and other educational curricula.
Dr. Charani established technical and scientific labs as well as visual and linguistic ones. She started a new Guidance and Counseling branch at the Lebanese university, and worked on increasing the number of references and resources to the faculty’s library which reached around 140,000 books that were categorized and documented.
Dr. Charani participated in many studies and research at local, regional, and international conferences. She has worked on activating the status of the Lebanese Council for Women which resulted in the increase of the number of non-governmental organizations from 40 to 170 . Some of her contributions were building a library and a training center at the organization.
At the legal level, her contributions were enormous. She worked on modifying the discriminatory law against women especially the Trading Act. She played a major role in the «CEDAW» agreement and spoke loudly for legislating new laws and the elimination of all kinds of discrimination against women.
She was a founding member of the Lebanese Association for Human Rights and has established the National Committee for the follow-up on women’s issues. Her contribution at the political level was influential. She organized a support committee «quota» that empowers women to participate in the parliamentary elections and political organizations.
She wrote 38 books and 200 research papers in the educational, cultural, informational, and Islamic fields, and participated in more than 125 TV programs discussing women, children, and education.  Dr. Charani was given many awards the latest was the Cedar Award presented to her by the Lebanese President Michel Suleiman.

Phone Number: 009613380185 | 009611866867
Email: achaarani@cfuwwi.org

من خلال موقعها كمديرة لكلية التربية في الجامعة اللبنانية، ساهمت امان كبّارة  في الإشراف على الطلاب المرشحين لحيازة شهادات الماجستير والدكتوراه (40000 طالب) مع تحضير كادرات لوزارة التربية، وتطوير مناهج تربوية وتطبيق نظام الأرصدة منذ العام 1985. أنشأت مختبرات علمية  وحرفية وأخرى للّغات وللوسائل السمعية والبصرية في الكلية. فتحت فرعاً للتوجيه والإرشاد، وصولاً الى العمل على زيادة المراجع والمصادر في مكتبة الجامعة لتصل الى 140 ألف كتاب مع ضمان فهرستها وتوثيقها، وشاركت في أبحاث ودراسات في مؤتمرات محلية وإقليمية ودولية. عملت على تفعيل المجلس النسائي اللبناني ، فاتّسعت عضوية الجمعيات المنضوية تحت لوائه، وأنشأت مكتبةً ومركزاً للتدريب فيه
في المجال القانوني سجّلت شعراني منجزات كثيرة، بحيث ساهمت في تعديل قوانين مجحفة بحق المرأة، مثل قانون التجارة. كان لها دور محوري في إبرام إتفاقية "سيداو" ولم ينقطع صوتها عن المناداة باستحداث قوانين جديدة ورفع التمييز الممارس ضدّ المرأة. كانت عضواً مؤسّساً في الجمعية اللبنانية لحقوق الإنسان. وقد أسست اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة، بالإضافة الى إعداد وتنظيم هيئة داعمة للكوتا النسائية ومشروع مشاركة المرأة في الانتخابات النيابية والمؤسّسات السياسيّة
تكلّلت منجزاتها بـ38 كتاباً و200 بحث في ميادين تربوية وثقافية وإعلامية ودراسات إسلامية. شاركت في أكثر من 125 ندوة تلفزيونية حول مواضيع الطفل والمرأة والتربية
كوفئت بتكريمات كان آخرها وسام الأرز برتبة ضابط في العام 2012
Phone Number: 009613380185 | 009611866867
Email: achaarani@cfuwwi.org























  Name: Denise El Helou Nohra
Degree: BA in Civil Laws from the Sagesse University
Profession: Cultural Coordinator at the «Future Movement» & an activist in civil society
  الإسم: دنيز الحلو نهرا
الدرجة العلمية: إجازة في الحقوق المدنية من جامعة الحكمة
المهنة: منسقة الثقافة في تيار المسقبل / ناشطة في المجتمع المدني 
 The elderly and orphans are significant issues of interest for Denise El Helou Nohra. She has devoted her time to work, through organizations, to heal their wounds and provide material assistance and medicine to the elderly homes, in addition to moral support, which leaves significant impact on their souls.
She cares about visiting orphanages in various Lebanese regions and affiliated to the various sects without discrimination, whereby she organizes special activities to bring them joy. She also periodically visits the elderly and organizes celebrations for them on festive occasions and holidays. In addition to this, she organizes seminars for parents to create awareness on the dangers of drugs and to keep them updated on all new developments to protect their children and family
El Helou’s humanitarian mission does not stop at these two categories of the elderly and orphans, as the next day following the explosion in Achrafieh which targeted Wissam El Hassan, she organized a blood donation campaign in the name of childhood, and followed one of the injured from her beginning until she was discharged from hospital and provided assistance and support to her and her family
Denise El Helou Nohra counts on the aspirations of the youth in the quest to bring about a radical change in society. This is the change that Denise El Helou wants to open the doors for, in case she reached a decision-making position by working to provide a stable political situation that reflects on an economic cycle that attracts investments and provides job opportunities for the youth, in the framework of a democratic civil system to confront the scourge of sectarianism. She will also seek to legislate and enact laws to ensure aging pension and medical care and hospitalization as well as equality between men and women without discrimination. Women must play their full roles at the level of political and social life to achieve active participation and to prove their competence and abilities of good governance.
Phone Number: 009613116023
Email: denisehelou@hotmail.com
 يستحوذ المسنّون والأيتام على مساحة واسعة من اهتمامات دنيز الحلو نهرا. هي التي كرّست وقتها للعمل من خلال الجمعيات على بلسمة جراحهم وتقديم المساعدات العينيّة والأدوية لمأوى المسنين، بالإضافة إلى الدعم المعنوي الذي يترك أثراً بالغاً في النفوس لا يُقدر بثمن. تهتم بزيارة دور الأيتام في مختلف المناطق اللبنانية التابعة لكلّ الطوائف من دون تفرقة حيث تقيم النشاطات الخاصة لتُدخل الفرح والبهجة إلى نفوسهم. كما تقوم بزيارات دورية للمسنين، وتُنظم لهم احتفالات في المناسبات والأعياد. إلى ذلك تُقيم ندوات من أجل توعية الأهل لمخاطر المخدّرات ومواكبة كلّ جديد من أجل حماية الأولاد والعائلة
لا تتوقّف رسالة الحلو الإنسانية عند حدود فئتي العجزة والأيتام، ففي اليوم التالي لانفجار الأشرفية الذي استهدف اللواء وسام الحسن نظّمت حملة للتبرع بالدم باسم الطفولة، وتابعت إحدى المصابات منذ البداية وحتى خروجها من المستشفى وقدّمت المساعدات والدعم لها ولعائلتها
تعوّل دنيز الحلو نهرا على تطلّعات الشباب في السعي لإحداث تغيير نوعيّ في المجتمع. تغيير ترغب دنيز الحلو، في حال وصولها إلى أحد المراكز العليا، في فتح الباب أمامه من خلال العمل على توفير وضع سياسيّ مستقر يعكس حركة إقتصادية تجلب الإستثمارات وتؤمّن فرص عمل للشباب وفق نظام مدنيّ ديمقراطيّ لمواجهة آفة الطائفية والمذهبية. كما ستسعى إلى تشريع وسنّ القوانين الكفيلة بضمان الشيخوخة والطبابة والإستشفاء وتأمين المساواة  بين الرجل والمرأة بدون تمييز. هذه المرأة التي يجب أن تلعب دورها كاملاً على مستوى الحياة السياسيّة والإجتماعية لتحقيق مشاركة فاعلة في المجالين وإثبات كفاءتها وقدرتها على حسن الإدارة
Phone Number: 009613116023
Email: denisehelou@hotmail.com























  Name: Dima Dabbous
Profession: Lecturer at the Lebanese American University / Director of the Institute for Women’s Studies in the Arab World (IWSAW)
   الاسم: ديما دبّوس
المهنة: أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية الأميركية / مديرة معهد الدراسات النسائية في العالم العربي
 Since she became director of IWSAW, Dr. Dima Dabbous has been dedicating herself to helping the marginalized groups in the Lebanese society, notably women from different ethnic and religious groups. She was thus able to achieve many development projects, including helping some women prisoners by rehabilitating them and preparing them to get involved in the community, by providing them with skills and numerous literacy sessions. She is currently working on training members of the internal security forces, both men and women, on adopting international standards of human rights in dealing with detainees and prisoners.
The sectarian system is the root of all problems according to Dabbous, because it relates to the private lives of individuals and their family lives, and affects Lebanese women in particular.
This problem is compounded by the fact that individual rights are linked to religion through personal status laws and by the inability to lobby the legislative institution to amend these laws which remain the prerogative of the individual religious courts.
Dabbous strongly rejects the dominance of the patriarchal mindset within the power and decision-making circles, and believes that the solution starts with educating citizens about their rights and the laws that regulate their lives, mainly by introducing updated educational curricula.
Dima Dabbous believes that corruption in Lebanon is also a major problem and that the implementation of compulsory education and the development of educational curricula in public schools are important to allow every Lebanese child access to good education, which would help eradicate class differences at the educational level. She is also working in order to amend the labor law to ensure the protection of working women from discrimination and oppression in its various aspects, including sexual harassment.

Email: dima.dabbous@lau.edu.lb
منذ تعيينها مديرة لمعهد الدراسات النسائية في العالم العربي، كرّست الدكتورة ديما دبوس نفسها لمساعدة الفئات المهمّشة في المجتمع اللبناني، وفي مقدّمها النساء من مختلف الجنسيات. على سبيل المثال، بادرت إلى تحقيق مشاريع تنموية كثيرة، منها مساعدة بعض السجينات وتأهيلهنّ للانخراط في المجتمع وذلك من خلال إكسابهنّ المهارات اللازمة وتنظيم دورات تدريبية كثيرة لمحو الأمية. تعمل حاليًّا على تدريب عناصر قوى الأمن الداخلي، رجالاً ونساءً، على اعتماد المعايير الدوليّة لحقوق الإنسان في التعاطي مع الموقوفين/ات والمحكومين/ات
إنّ النظام الطائفي هو مشكلة المشاكل عند دبوس، لأنه يتعلّق بحياة الفرد الخاصة وبحياته العائلية، ويؤثر في المرأة اللبنانية بشكل خاص.
والمشكلة الأكبر هي في ربط الحقوق الفردية بالدين من خلال قوانين الأحوال الشخصية، وعدم إمكانية الضغط على المؤسسة التشريعية للنظر في هذه القوانين لارتباطها مباشرة بالسلطات الدينية
ترفض دبوس بشدّة سيطرة الذهنية الذكورية على مواقع السلطة والقرار، والحل بالنسبة إليها يبدأ من توعية المواطن/ة إلى حقوقه/ا والقوانين التي تنظّم حياته/ا الخاصة، وذلك من خلال تعديل المناهج التربوية بشكل أساس.
تطمح ديما دبوس إلى تطهير لبنان من الفساد وتناضل من أجل تطبيق التعليم الإلزامي وتطوير المناهج التربوية في المدارس الرسمية بشكل يسمح لكلّ طفل الحصول على مستوى تعليمي جيّد، الأمر الذي من شأنه أن يحدّ من التفاوت الطبقي في المستوى التعليمي. كما تعمل من أجل استكمال تطوير قانون العمل لتأمين حماية المرأة العاملة من التمييز والظلم بمختلف جوانبه، وخاصة في ما يتعلّق بالتحرّش الجنسي في أماكن العمل
Email: dima.dabbous@lau.edu.lb 





















  Name: Fahima Charafeddine
Degree: PHD in Philosophy and Political Philosophy
Profession: President of the Committee for the Follow-up on Women’s Issues (CFUWI) / University Professor and Researcher in Political and Social Thought
  الإسم: فهيمة شرف الدين
الدرجة العلمية: الدكتوراه في الفلسفة والفلسفة السياسية
المهنة: رئيسة لجنة المتابعة في قضايا المرأة
(CFUWI)
أستاذة جامعية وباحثة في الفكر السياسي والاجتماعي
 
 With determination and resolve, Fahima Charafeddine pursued her education and raised and educated three children following her separation from her husband. Her journey culminated in her joining social and political work at the Southern Cultural Council, where she worked on national and resistance issues in the South and across the nation. She was nominated for many positions including, manager of the Arab Development Institute (Beirut), member in the Council of the UN Institute for Social Research for Development (UNRISD-Geneva), and member in the Scientific Committee of the Global Forum for Higher Education, research and knowledge production (UNESCO-Paris).
Charafeddine believes that success in any field is an achievement, no matter the level or simplicity. Like other Lebanese, she acknowledges that the political elite is the main problem facing the country as a whole, and that the only way to solve it is by changing this elite and developing modern laws. Steps must also be taken to activate the work of the authorities and to ensure their interdependance, starting from the judicial authority, the legislative and the executive branch.
As for other social issues such as women's rights, she believes that the solution lies in  raising awareness, changing society’s prevailing mentality, and altering the laws that discriminate against women. This entails comprehensive change that requires educational awareness sessions in cooperation with civil society and legal experts. Only through this can we hope to improve the situation of women in society, which represents half of the population.
As an activist in civil society, Charafeddine’s current projects are the completion of the Personal Status Law, which guarantees a dignified and humane life for citizens away from discrimination and racism. In this context, she puts significant importance on women by seeking to develop their knowledge and educate them on the importance of participating in the political and cultural fields, in order to change their stereotypical image in Lebanese society.
Phone Number: 009613815820
Email: fahima@cfuwi.org

بعزم وإصرار، تابعت فهيمة شرف الدين تحصيلها العلمي وتولت تربية ثلاثة أولاد بعد انفصالها عن زوجها. توّجت مسيرتها بانخراطها في العمل الاجتماعي والسياسي في المجلس الثقافي الجنوبي، وحملت لواء القضايا الوطنية والمقاومة في الجنوب وعلى امتداد الوطن.  شغلت الكثير من المناصب من بينها: مديرة المعهد العربي للإنماء (بيروت)، عضوة في معهد بحوث الامم المتحدة للتنمية الاجتماعية
UNRISD
جنيف، وعضوة في اللجنة العلمية للمنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي وإنتاج المعرفة - اليونيسكو ـ باريس
تؤمن شرف الدين، بأن النجاح في أي من الميادين هو انجاز حتى لو كان بسيطاً. كغيرها من اللبنانيين تقر بأن الطبقة السياسيّة هي المشكلة الكبرى التي يعاني منها البلد ككل والتي لا سبيل الى حلها إلا من خلال تغيير هذه الطبقة وتفعيل القوانين، كذلك تؤكد د.شرف الدين على مبادئ الجمهورية القائمة على فصل السلطات وعلى تفعيل عملها، السلطة القضائية و  التشريعية وكذلك التنفيذية. وبالنسبة الى المشاكل الاخرى ذات الطابع الاجتماعي مثل القضايا الحقوقية للمرأة، فإن حلها برأيها يكمن في زيادة الوعي و محو الامية القانونية وإعادة النظر بسلّم القيم الثقافية نظراً لاهميتها في تغيير البنية الفكرية السائدة
تعتبر د.شرف الدين أن القوانين المجحفة بحق النساء  تتطلّب تغييراً شاملاً وهذا التغيير لا يمكن أن يتحقق إلا بالتعاون بين المجتمع المدني والحقوقين والسلطات التشريعية والتنفيذية من اجل تحسين وضع المرأة في المجتمع
كناشطة في المجتمع المدني، أولى المشاريع التي تحاول فهمية شرف الدين العمل عليها هو إنجاز قانون الأحوال الشخصية الذي يضمن حياة كريمة وإنسانية للمواطنين بعيداً من التمييز والعنصرية. وفي هذا السياق، تولي أهمية كبرى لقضايا النساء من خلال السعي الى تنمية معارفهن وتوعيتهن الى اهمية مشاركتهن في الحياة السياسية والثقافية والعمل على تغيير الصورة النمطية لهن في مجتمعاتنا
Phone Number: 009613815820
Email: fahima@cfuwi.org
























  Name: Fairouz Farah Sarkis
Degree: PhD in Math Education from the University of London
Profession: Director of the Arab Open University in Lebanon
    الإسم: فيروز فرح سركيس
الدرجة العلمية: دكتوراه في علوم الرياضيات و التربية من جامعة لندن
المهنة: مديرة الجامعة العربية المفتوحة في لبنان
 Fairouz Sarkis is the first Lebanese woman to serve as a university director. She was appointed director of the Arab Open University, where she has applied a system of teaching unique to any other used throughout Lebanon’s numerous institutions of higher learning.
She has served in several positions of influence, such as the Secretary General of the Scientific Council at the Lebanese University, and the Director of the Office of External Projects, where she left a legacy of achievements, most important of which was its automation. She authored a series of math books, which are being used across Lebanese schools; and has worked with the European Union for Studies and Research as National Contact Point. She was also previously an advisor to former ministers of education . In addition to her professional  achievements, she has added personal achievements to her record, raising three children who grew up to excel in their scientific and professional lives.
Sarkis believes that the success of women resides in their audacity and ability to analyze and resolve the issues they encounter. These two qualities have stayed with her and led her to be successful throughout her professional, scientific and personal life.
Though holding political positions was never her goal, she could have reached them without difficulty. According to her, discriminatory legislation against women is among the prime issues that Lebanon must urgently reform. She strongly believes that people should be legally treated as citizens rather than on the basis of their gender, and hopes to achieve such reforms  by establishing working groups. From her experience, she knows that by joining efforts, real change can happen.
Having long experience in higher education, Sarkis looks for continuous  change in the educational curricula  in order to modernize it and further enhance a continuous sense of citizenship. She also looks for the implementation of administrative reforms , and activation of controlling  bodies at the different levels.
Phone Number: 009613688841 | 009611392147
Email: f.f.sarkis@inco.com.lb

فيروز سركيس هي أول إمرأة لبنانية تتولّى منصب مديرة جامعة. تمّ تعيينها مديرة في الجامعة العربية المفتوحة حيث طبّقت نظاماً خاصاً مختلفاً عن باقي الجامعات في لبنان. قبله  تبوأت مناصب عدّة كأمينة عامة للمجلس العلمي في الجامعة اللبنانية ومديرة مكتب المشاريع الخارجية التي تركت فيها بصماتها من خلال منجزات كثيرة أهمّها مكننتها. لها سلسلة من مؤلفات كتب الرياضيّات التي يتم تدريسها في المدارس اللبنانية, كما عملت كمنسّق وطني مع الإتحاد الأوروبي للدراسات والأبحاث، وكانت مستشارة لوزراء تربية سابقين. الى منجزاتها المهنية، أضافت منجزات شخصيّة تمثلت في تربيتها لثلاثة أولاد استطاعوا بدورهم التفوّق في مجالات حياتهم العلمية والعملية
تؤمن سركيس أنّ أساس نجاح المرأة، هو في تمتّعها بالجرأة والقدرة على التحليل لتتمكّن من حلّ المسائل والمشاكل التي تعترضها. صفتان لازمتاها ورسمتا طريق نجاحها في كلّ مفاصل حياتها. لم يكن تبوء منصب سياسي هدفها يوماً، علماً أنه لم يكن من الصعب أن تصل إليه. أولى المشاكل التي يجب التخلّص منها في لبنان أو إصلاحها، برأيها هي التشريعات المجحفة بحقّ المرأة والتي تعدّ ظلماً لها. إصلاح يعامل فيه الناس على أساس المواطنة وليس على اساس الجنس، ويمكن تحقيقه بإنشاء فرق عمل إذ أنه بتكاتف الجهود تتحقّق الغايات ويمكن الوصول الى التغيير وتجاوز العقبات
كونها خبيرة ومتخصّصة بالقضايا التربوية ومارست التعليم والإدارة في التعليم العالي، تطمح فيروز سركيس إلى التغيير في المناهج على مختلف مستويات التعليم لتصبح مواكبة للعصر وكذلك تعزيز حسّ الانتماء الوطني، وإلى تنفيذ مشروع إصلاح إداري وتفعيل الأجهزة الرقابية على مختلف المستويات

Phone Number: 009613688841 | 009611392147
Email: f.f.sarkis@inco.com.lb























  Name: Saada Wahab Halimeh
Degree: BA in Documentation Sciences
Profession: Owner of the Berth School and Nour Nursery / Member of the Aley Municipal Council and President of the Organization «Dar Bashar»
  الإسم:  سعدى وهاب حليمة
الدرجة العلمية: إجازة في العلوم المكتبية
المهنة: صاحبة مدرسة
Berth School
وحضانة نور / عضو مجلس بلدية عاليه ورئيسة «جمعية دار بَشَر»
 
 Saada Wahab Halimeh launched her career in the domain of education and embraced children at Nour Nursery in 2002. She then founded the Berthe School with the conviction that it represents a second home where children grow up not only acquiring education, but also absorbing moral values and patriotism. She is a member of the YASA association, a founding member of the scientific research organization, and the organization «Bashar» that addresses villages’ development, public safety, citizenship and administrative decentralization.
She is a daughter of this land and is therefore greatly affected by the sufferings of its people. She was able to break into local politics as a woman, and win a seat within the municipal council of Aley. She joined the committee of works, and took charge of the issue of infrastructure and roads, where she thoroughly follows up on monitoring irregularities and violations on a daily basis.
Wahab Halimeh has worked with YASA on the traffic law, and continues until today to be involved in awareness campaigns on traffic safety in schools and villages. She hopes to decrease the number of car accidents, which can only be limited by modernizing and enforcing laws.
She believes that while Lebanon faces a multitude of complex problems, the country can be salvaged from the difficulties and complications. The lack of citizenship, the absence of the state, the marginalization of women from decision-making positions due to legal impediments, the electoral game and political heredity are all major problems that hold Lebanon back. They are also prime examples of why the women’s quota and the proportional electoral law should be demanded. In her opinion, Kamal Jumblatt’s era was far better for women’s movements than the current one is.
Through her work in the educational field, Wahab Halimeh noted the absence of a culture of citizenship, and believes in the role of schools to bring about change.
As for women, who are forcibly absented from political work, and who represent more than half of society, Halimeh hopes to prove her capabilities through the electoral law and the women’s quota as first steps to correct the existing imbalance in the political system.

Phone Number: 009613895003 | 009615552003
Email: nournursery@gmail.com

انطلقت سعدى وهاب في مسيرتها في عالم التربية لتحتضن الأطفال في
 (Nour Nursery)
في العام 2002، ومن ثم افتتحت مدرسة
(berthe school)
إيماناً منها بأنها البيت الثاني الذي ينشىء الأولاد ليس على العلم فقط وإنما على المفاهيم الأخلاقية والحسّ الوطني. هي عضو في جمعية اليازا، وعضو مؤسّس في مؤسّسة الأبحاث العلمية، ومؤسّسة «جمعية دار بَشَر» التي تعتني بإنماء القرى والسلامة العامة والمواطنية واللامركزية الإدارية
هي إبنة هذه الأرض ويؤثر وجع الناس فيها. استطاعت كإمراة خرق «لائحة مقفلة»والفوز كعضو في مجلس بلدية عاليه. عملت حليمة مع اليازا على قانون السير، وما زالت حتى اليوم تشارك في حملات توعية عن سلامة المرور في المدارس والقرى، علّها بذلك تحفّف من حوادث السير التي لا يمكن وضع حدّ لها من دون تحديث وتطبيق القوانين. برأيها يتخبط لبنان بمشاكل عديدة ومتشعّبة ، وهي وإن تعترف بصعوبة الحلول نتيجة التراكمات، إلا أنها تؤمن بأن مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة وبأنّ العمل كفيل بإيصال الوطن إلى خشبة الخلاص
اللامواطنة وغياب الدولة وتهميش المرأة وتغييبها عن مراكز القرار، بسبب المعوّق القانوني واللعبة الإنتخابية والإرث العائلي، كلّها عناوين عريضة لمشكلات يعاني منها لبنان. من هنا يجب المطالبة بالكوتا النسائية واعتماد النظام النسبي ، فبرأيها زمن كمال جنبلاط كان أفضل بالنسبة إلى الحركات النسائية من الزمن الحالي. من خلال عملها في المجال التربوي لاحظت سعدى حليمة غياب ثقافة المواطنة التي تأتي نتيجة تربية وثقافة، من هنا برأيها يأتي دور المدرسة الأول في تعزيز هذه الثقافة. أما المرأة المغيبة قسراً عن العمل السياسي، وهي التي تمثل أكثر من نصف المجتمع، فتأمل وهاب في إعطائها فرصة لثبت جدارتها وكفاءتها عبر القانون الإنتخابي والكوتا كخطوةٍ أولى لتصحيح الخلل الموجود في النظام السياسي وفتح كل الأبواب الموصدة
Phone Number: 009613895003 | 009615552003
Email: nournursery@gmail.com






















  Name: Salma Khalil Saad Sfeir
Degree: PhD in Progress in General Education
Profession: Retired High School Teacher/ Leadership Member at the Progressive Socialist Party
   الإسم: سلمى خليل سعد صفير
الدرجة العلمية: دكتوراه قيد التحضير في مجال التربية العامة
المهنة: أستاذة ثانويّة متقاعدة / عضو مجلس قيادة في الحزب التقدمي الإشتراكي
 From her secondary education in Arabic language and literature, Salma Khalil became involved in public affairs and became affiliated to the Progressive Socialist Party in 1967. She contributed to establishing the Progressive Women’s Association in 1976 and presided over it for over 30 years, during which she developed a charter and  a new internal system to accommodate women's needs, concerns and ambitions. She fought strongly to amend the personal status laws in order to achieve women's rights to justice and equality.
She chaired the Lebanese Women's Coalition and contributed to reactivating the role of the Lebanese Council of Women after the civil war. She participated in drafting many civil laws and participated in several international conferences; most notable of which were the International Helsinki Conference of Socialism in 1982, the Second World Conference on Women in Nairobi in 1985, the Conference of Arab Women's Union in Damascus in 1987, and the Third World Conference in Beijing in 1995.
Sfeir condemns the major problems that impede the progress and development of Lebanon, at the forefront of which one economics and the sectarian regime and their tight connection to politics. She criticizes the differing opinions of the Lebanese on the role of their country in the region and the world. She renounces the contemporary educational curricula, which reduces the material and omits the identity, history and heritage of Lebanon, particularly in the field of Arabic language and literature, and which is in need of reform to keep up with the country’s literary and cultural heritage.
Sfeir aspires to create a national center for Lebanese women, to serve as a nodal point and as a national school to educate, rehabilite, and train women to engage in public life, at the level of work and the economy, and at the level of policy and decision-making. She tirelessly advocates for the amendment of the personal status laws to ensure women's liberation from dependency, and to ensure women full independence and full legal immunity.
Phone Number: 009613969238 | 009615454833
من التعليم الثانوي للّغة العربية وآدابها، دخلت سلمى خليل صفير الحياة العامة من بابها العريض، مع انتسابها الى الحزب التقدمي الإشتراكي في العام 1967. ساهمت في تأسيس الإتحاد النسائي التقدمي في سنة 1976 وترأسته على مدى ثلاثين عاما. نجحت في وضع ميثاق و نظام داخلي جديد له يتناسب وحاجات المرأة وهواجسها وطموحاتها وناضلت بقوة من أجل تعديل قوانين الأحوال الشخصية لإحقاق حقوق المرأة بالعدل والمساواة. ترأست التحالف النسائي اللبناني وساهمت في إعادة تفعيل دور المجلس النسائي اللبناني بُعيْد الحرب الأهلية. شاركت في صياغة العديد من القوانين المدنية، كما شاركت في مؤتمرات دولية عدّة أبرزها مؤتمر هلسنكي للإشتراكية الدولية في العام 1982، المؤتمر العالمي الثاني للمرأة في نيروبي 1985، المؤتمر الإتحادي النسائي العربي في دمشق في العام 1987 والمؤتمر العالمي الثالث في بكين في العام 1995
تستنكر صفير المشكلات الكبرى التي تعيق تقدّم لبنان ونموه، وفي مقدتمها النظام الطائفي والاقتصادي  وارتباطهما الوثيق بالسّياسة. تنتقد اختلاف اللبنانيين حول دور بلدهم في المنطقة والعالم. ترفض المناهج التربوية الحديثة، التي تسطّح المادة وتغفل هوية لبنان وتاريخه وتراثه، تحديداً في مجال اللغة العربية وآدابها، والتي هي بحاجة الى تعديل بما بتناسب وتراث البلد الأدبي والثقافي
تطمح سلمى صفير لإنشاء مركز وطنيّ للنساء اللبنانيّات، يكون بمثابة مركز تثقيف وتأهيل ويشكل نوعاً من مدرسة وطنيّة هدفها توعية النساء وتدريبهنّ على مهارات الإنخراط في الحياة العامة، أكان على مستوى العمل والإقتصاد، أم على مستوى السياسة ودوائر القرار. تناضل من دون كلل من أجل تعديل قوانين الأحوال الشخصية بشكل يضمن تحرّر المرأة من التبعيّة وتمتّعها بالإستقلالية التامة بشخصيتها وهويتها، ويمنحها حصانة قانونية متكاملة
Phone Number: 009613969238 | 009615454833





















  Name: Tanya Ibrahim El Basha
Degree: B.S in Specialized Education Sciences for People with Disabilities and Social Cases
Profession: S Media, Social work, social media and education consultant - pecialized Educator, producer, researcher, critic, guest coordinator, & TV documentaries' director and specialist in social communication
  الإسم: تانيا إبراهيم الباشا
الدرجة العلمية: إجازة في العلوم التربويّة المختصّة بذوي الإحتياجات الخاصة والحالات الإجتماعية
المهنة: مستشارة إعلامية وتربوية وإجتماعية  / مربّية مختصّة، ومعدّة ومنتجة منفّذة وباحثة وناقدة ومخرجة لبرامج تلفزيونية ووثائقيات وتتعاطى بمجال التواصل الأجتماعي 
 Tanya El Basha focuses on providing and training educational and computer programs for people with special needs. She provided the specific required equipment to many schools, nurseries and institutions, taking into consideration the age and needs of the children according to the applied curriculum. With most professionalism, she dealt with issues as sensorial handicap , mental, psychomotor disabilities and social needs as delinquency.
As a university lecturer in many universities, El Basha contributed to develop the skills of students in computer and education field and information processing. She gave courses about daily educational activities in special institutions. She was supervisor for specialized educators in trainings programs addressing to field workers at St. Joseph university. She got many certificates through workshops about social work, media, behavioral disorders, mental health, management and conflict resolution programs.
She worked in media and social media field about hot social issues. She had humanitarian coverage of the suffering of the July 2006 wars on local and international channels. She worked on campaigns such «Metle Metlak» about the rights of persons with special needs, and the campaign «F for feminization» on the rights of women breadwinners. She did the concept and realizes educational, social and professional guidance shows. She works on the evaluation of media shows and media campaign in many non-governmental organizations.
Tanya El Basha founded a cooperative to promote the products of social institutions in order to serve them as a permanent financial source, and motivate them to persevere through production, to support their mission to prevent social, medical and psychological harm. In addition to this she sees the necessity of imposing the compulsory education law until the Brevet certificate. El Basha is currently launching a foundation in her father’s name, «Ibrahim el Bacha», after losing him and many members of her family due to colon cancer, which could potentially be prevented if discovered early on. The goal of the foundation is to cooperate with the ministry of health to cover the costs of medical checkups for colon cancer.

Phone Number: 009613458198 | 009611352002
Email: tanyaelbasha1@hotmail.com

إنكبّت «تانيا الباشا» على التدريب حول البرامج التربوية والمعلوماتية المختصّة بذوي الاحتياجات الخاصة، محاولةً تأمين المعدّات المختصة بها في عدد من المدارس ودور الحضانة والمؤسّسات ذات الصلة، مع الأخذ بعين الاعتبار عمر واحتياجات الأولاد وفقاً للمنهاج المعتمد. تعاملت بمهنية فائقة مع موضوعات الإعاقة الحسية والعقلية والحركية والنفسية والانحراف الإجتماعيّ
من موقعها كأستاذة محاضرة في عدة جامعات ، ساهمت الباشا في صقل مهارات الطلاب في مواد المعلوماتية التربوية ومعالجة المعلومات ونشرها والنشاطات التربوية للحياة اليومية في المؤسسات الرعائية. راقبت ميدانياً مربين مختصين ملحقين ببرامج تدريبية تعنى بالعاملين الميدانيين في جامعة القديس يوسف. شاركت في دورات تدريبيّة عدّة عن العمل الإجتماعي والإعلام، والإضطرابات السلوكية، والصحّة والإدارة النفسية، وبرانامج حلّ النزاعات
استثمرت خبراتها السابقة في المجال الإعلاميّ، خصوصاً تلفزيونياً في ما يتعلق بالبحث عن مواضيع مثيرة للجدل وتحليلها ضمن برامج حوارية، بالإضافة الى تغطيتها الإنسانية اليومية لمعاناة عدوان تموز 2006 على قنوات محلية وعالمية. ساهمت في إعداد حملة «متلي متلك» عن حقوق المعوّقين ، بالإضافة إلى حملة «تاء التأنيث» عن حقوق المرأة المُعيلة من خلال وثائقيات وبرامج حوارية. أعدّت فقرات تربوية واجتماعية مع تصميم وتنفيذ فقرة توجيه مهنيّ، وتعمل في النقد الإعلامي بالإضافة الى عملها في مجال تقييم الخطط الإعلامية وبرمجتها في عدد من المنظمات غير الحكومية
اسست تانيا الباشا تعاونية لتصريف منتوجات المؤسّسات الإجتماعية على مدار السنة، تكون بمثابة تمويل دائم لها وحافز للمثابرة على المزيد من الإنتاج، ومساعدتهم على إيجاد آلية مدروسة وفق المعايير العالمية للوقاية الإجتماعية، والطبية، والنفسية. بالإضافة الى ذلك فهي ترى ضرورة فرض قانون التعليم الإجباريّ حتى شهادة البروفيه للارتقاء بمستوى الوطن ككلّ. بالإضافة إلى ذلك, تعمل الباشا على إنشاء مؤسسة باسم والدها المرحوم إبراهيم الباشا الذي توفي هو وعدد كبير من عائلتها بمرض سرطان الكولون الذي هوغالبا قابل للشفاء عبر الكشف المبكر. وهدف هذه الجمعية هو التوعية والتعاون مع وزارة الصحة على تغطية كلفة فحوصات الكشف المبكر
Phone Number: 009613458198 | 009611352002
Email: tanyaelbasha1@hotmail.com
 






















  Name: Wissam Al Ahmadieh Zeineddine
Degree: BS in Educational Psychology from the Lebanese University
Profession: Math teacher / Kobbeih Municipal Council Member and  treasurer of Ahl W-habayeb Association
  الإسم: وسام الأحمدية زين الدين
الدرجة العلمية: مجازة في علم النفس التربوي من الجامعة اللبنانية
المهنة: أستاذة رياضيات / عضو بلدية في قبيع وأمينة صندوق جمعية أهل وحبايب
 
 Wissam Al Ahmadieh Zeineddine rightly deserves to be called a generations’ educator. She raised her children and students at home and at school, and greatly improved the lives of slow learners by establishing a school for them. She is also the first woman to reach the municipal council in her town, Kobbeih .
Through her experience in public affairs, her continuous work in education, and her commitment and determination to achieve change, Al Ahmadieh managed to instill in her students the capacity to determine their fate and to depend on themselves as independent youth, away from stereotype that society engrains in their minds. She believes that the fundamental problems facing Lebanon are the lack of security, the brain drain and the corruption that hits all sectors. According to her, these problems can be solved through the formation of an honest government with true allegiance to the nation, and through the implementation of developmental projects in remote areas to reduce the brain drain, in addition to setting up public committees to monitor the performance of parliament and to urge its members to work more effectively and to address the gaps and corruption within it.
Al Ahmadieh places major importance on senior citizens and retirees, as she aspires to implement a project titled «Green and safe Lebanon for all its citizens», allowing people of all ages to benefit from common green spaces, from playgrounds to public parks. From her position as an educator working in the field for over 30 years, she sees that there is a need to amend the educational curricula to fit with newly developed technologies and the ever growing competitive world. This could greatly improve the situations of individual students and teachers, especially in remote areas.
Phone Number: 009613119361 | 009615370207
Email: wissamah@yahoo.com
تستحقّ وسام الأحمدية لقب مربية أجيال عن جدارة. هي التي ربّت أولادها وتلاميذها  في البيت والمدرسة. ساهمت في تقوية الطلاب الذين يواجهون صعوبات تعليمية من خلال إنشاء مدرسة لمساعدتهم وهي أول إمرأة تصل إلى المجلس البلدي في بلدتها قبيع
من خلال تجربتها في الشأن العام وعملها المتواصل في التعليم والتزامها وإصرارها على تحقيق تغيّر  ولو بسيط، إستطاعت الأحمدية  أن توجد لدى طلابها القدرة على تقرير مصيرهم والاعتماد على ذاتهم كشباب مستقلّ، بعيدا" من التبعية أو الصورة النمطية التي يصوّرها المجتمع في عقولهم.  المشكلة الأساسية التي يواجهها لبنان، بالنسبة اليها، تتمثّل في فقدان الأمن وهجرة الأدمغة والفساد الذي يضرب  قطاعاته كافة. مشاكل يمكن حلّها عبر تشكيل حكومة نزيهة ولاءها الحقيقي للوطن، وتنفيذ مشاريع إنمائية في المناطق النائية للحدّ من هجرة الأدمغة، بالإضافة الى تشكيل لجان مراقبة شعبية لمتابعة ممارسات المجلس النيابي لحثّه على العمل بفاعلية أكبر والوقوف عند أماكن الخلل والفساد فيه
تولي وسام الأحمدية أهمية كبرى لكبار السن والمتقاعدين، فتطمح إلى  تنفيذ مشروع تحت عنوان " لبنان الأخضر الآمن لجميع أبنائه" يسمح بالإستفادة من المشاعات الخضراء وإقامة مشاريع وملاعب وحدائق عامة لجميع الأعمار، بهدف المساهمة في التخفيف عن المتقاعدين ورفع المعاناة النفسية والإجتماعية عن كبار السن  وإيجاد فرص عمل للشباب. من موقعها كمربية، تعمل في حقل التعليم منذ أكثر من 30 عاما"، ترى أن هناك ضرورة لتعديل المناهج التربوية لتتلاءم  والتطوّر التكنولوجي والتنافس المتزايد على المستوى العالمي مما يخدم شخصية الفرد الإنسانية والإجتماعية والوطنية عبر لجان تربوية تنظّم دورات تعليمية وتثقيفية للمعلّمين  خصوصاً في المناطق النائية

Phone Number: 009613119361 | 009615370207
Email: wissamah@yahoo.com