Environment

البيئة

The idea of the Directory is the property of Women in Front and the copyright is the property of both SMART Center and Women in Front
and can’t be used by third party unless receiving written approval from both organizations and mentioning the reference as following:
The text used was taken from «Women Leaders Directory» produced by  «Women in Front» and «SMART Center»


فكرة الدليل هي ملك لجمعية "نساء رائدات" وحقوق التأليف والنشر هي ملك لكلٍّ من «سمارت سنتر للإعلام والمناصرة» وجمعية «نساء رائدات» والتي لا يمكن استخدامها
من قبل طرف ثالث ما لم يتم الحصول على موافقة خطية من كل من المنظمتين وذكر المراجع على النحو الآتي: تم استخدام النص من «دليل النساء الرائدات»
 الذي أنتجته جمعية «نساء رائدات» و«سمارت سنتر للإعلام والمناصرة»


 Josephine Antoine Zgheib
جوزفين انطوان زغيب
     
 Mary Naaman
ماري نعمان
     
 Mirna Naim Chahine
ميرنا نعيم شاهين
     
 Myrna Semaan Haber
ميرنا سمعان الهبر
     
 Nada Zaarour
ندى زعرور
     
 Pauline Elias Al Irani
بولين الياس عيراني
     
 Rima Tarabay
ريما طربيه
     









  Name: Josephine Antoine Zgheib
Degree: BA in Physical Therapy - Leadership and Management
Profession: Owner of «Auberge Beity» Hotel in Kfardebian / Activist in Social Development
  الإسم: جوزفين انطوان زغيب
الدرجة العلمية: إجازة في العلاج الفيزيائي ـ الإدارة والقيادة
المهنة: صاحبة فندق
Auberge Beity
في كفردبيان / ناشطة في التنمية الإجتماعية
 
 Josephine Zgheib chose her specialization in physical therapy alongside her journey in social work. She works hard to integrate youth and empower Lebanese women. She has participated in several training courses about organizations and «youth center.» Her expertise is not confined to the cultural aspect, as she turned to action and implementation by establishing a «youth center» in Kfardebian to bring young people together to develop new friendships and build their dreams. She founded, in the same area, a women’s development bureau. Her interests went beyond youth and women to the environment in which she worked. After being elected as a member within the municipal council of Kfardebian, she implemented an environmental project to classify a 5000 square meter space as a natural reserve in Oyoun Al Siman.
Zgheib’s national sense is not limited to social work, as she sees that Lebanon suffers from many problems, including transportation. She believes that the solution lies in rebuilding the railway and using trains as a means of transport. She cannot turn a blind eye to the issue of education in Lebanese schools, where public and social service should be part of the curriculum. She believes that sectarianism is a major issue that should be abolished through a civil secular system, and by organizing parliament and establishing a Senate House to regulate sects.
Zgheib strives to take back the parliament by introducing youth and women to the government and Lebanese ministries. She aspires to reduce the salaries of deputies and ministers in such a way that they become 4 or 5% of the minimum gross salary (GDP), as well as reducing the number of deputies to 90 or 95. She also wishes to implement youth policies to support young people, and other policies to maintain Lebanon’s environment.
Phone Number: 009619710109 | 009619214871
Email: zouzouz@hotmail.com / info@beity.org
إختارت جوزفين زغيب إختصاصها العلاج الفيزيائي إلى جانب مسارها في العمل الإجتماعي. إجتهدت في سبيل دمج الشباب وتمكين المرأة اللبنانية. شاركت في دورات تدريبية عدّة عن الجمعيات و«بيوت الشباب». لم تقتصر خبرتها على الناحية الثقافية فتحوّلت إلى تنفيذ وعمل بإنشائها «بيت الشباب» في منطقة كفردبيان، بهدف جمعهم في صداقات جديدة وبناء الأحلام. أسّست في المنطقة نفسها مكتباً نسائياً إنمائياً بهدف تنمية المرأة اللبنانية. اهتماماتها تعدّت الشباب والمرأة الى البيئة حيث عملت، بعد انتخابها عضواً في المجلس البلدي في كفردبيان، على تنفيذ مشروع بيئي وتصنيف مساحة 5000 متر مربع  محمية طبيعية  في عيون السيمان
حسّ زغيب الوطني لم يقتصر على عملها الإجتماعي، هي ترى أن لبنان يعاني من مشاكل كثيرة أوّلها مشكلة المواصلات، والحلّ يكمن في إعادة بناء السكك الحديد واستخدام القطارات كوسيلة للمواصلات. لا يمكنها أن تغضّ النظر عن مشكلة التربية في المدارس اللبنانية، حيث يجب أن تكون الخدمة الإجتماعية جزءاً من المنهج الدراسي. أما الطائفية بالنسبة إليها، فهي مشكلة أساسية يجب إلغاؤها عبر نظام مدني علماني ومن خلال تنظيم البرلمان وإنشاء مجلس شيوخ لتنظيم المذاهب
انطلاقاً من هنا تسعى جوزفين زغيب إلى استرجاع  البرلمان وإدخال العنصر الشبابي والنسائي الى المجلس النيابي والوزارات اللبنانية. تطمح إلى خفض رواتب النواب والوزراء بحيث يكون بنسبة 4 أو 5 % من الحد الأدنى للراتب الإجمالي، كما خفض عدد النواب الى 90 أو 95 كحد أقصى. بالإضافة الى ذلك ترغب في تطبيق سياسات شبابية تدعم الشباب، وأخرى بيئية للحفاظ على بيئة لبنان
Phone Number: 009619710109 | 009619214871
Email: zouzouz@hotmail.com / info@beity.org
 























  Name: Mary Naaman
degree: MA in Philosophy
Profession: Philosophy & French Teacher and Peace Ambassador (UPS)/ Environmental and Educational Activist
     الإسم: ماري نعمان
الدرجة العلمية :ماجستير في الفلسفة
المهنة: أستاذة فلسفة ولغة فرنسية وسفيرة للسلام  / ناشطة  بيئية وتربوية
 Since 1979, Mary Naaman joined the «Lebanese Federation to Preserve the Environment,» because of her strong interest in protecting natural habitats. She contributed to planting over seven thousand trees after a fire broke out in the forests of Kobayyat, a town in the Akkar region.
She has given many environmental lectures, and was appointed Vice President responsible for the environmental media within the federation. Her interest in humanitarian issues led her to volunteer with the Lebanese Red Cross, where she assisted the homeless in finding homes and jobs. She was appointed as a Peace Ambassador after the SEOUL conference due to her contributions in numerous workshops and lectures to educate youth about world peace. These contributions came from her deep faith in the value of the human being, and the need to activate this concept among young people, especially in Lebanon. She hopes that through these initiatives, youth can develop a sense of humanity, and will be encouraged to respect others regardless of their race, religion or sect.
She has long urged women to participate in lectures and seminars in order to increase their awareness of their key role in society.
Naaman has found that women are continuously being marginalized in all fields and areas of Lebanon, particularly in the Akkar region. This has inspired her will to amend discriminatory laws against women, in order to achieve full equality with men. She is also concerned with the state of public education, which is worsening constantly to the benefit of private education. She considers this a major threat to Lebanon’s educational standards.
In addition to her passion for the environment and gender rights, she also fights political heredity, which she believes both restrains the country and deters its progress on all levels. In order to improve this sector, she hopes to create new opportunities for the upcoming generation to build a new Lebanon through purposeful political life.
Phone Number: 009613331582
Email: marie@naaman.info
 منذ العام ١٩٧٩ دخلت ماري  نعمان «الإتحاد اللبناني للحفاظ على البيئة»، نظراً الى اهتمامها الشديد بالبيئة. ساهمت في غرس سبع] آلاف شجرة بعد الحريق الذي شبّ في أحراج بلدة القبيات في منطقة عكار. ألقت محاضرات بيئية كثيرة وعيّنت نائب رئيس ومن ثم مسؤولة عن الإعلام البيئي في الإتحاد. اهتمامها بالشؤون الإنسانية دفعها للعمل، كمتطوّعة في الصليب الأحمر اللبناني، لمساعدة المشرّدين بعد الذي حصل في بيت ملاّك والعمل على إيجاد بيوت وأعمال لهم . عيّنت سفيرة للسلام بعد مؤتمر «سيول»  بسبب مساهماتها في ورش عمل ومحاضرات عدّة لتوعية الشباب إلى السلام في العالم. مساهمات انطلقت من إيمانها العميق بقيمة الإنسان والحاجة الى تفعيل هذا المفهوم بين الشباب، خصوصاً في لبنان، لتنمية حسّ الإنسانية فيهم وحثّهم على احترام الآخر بغض النظر عن جنسه ودينه وطائفته
لطالما حثّت المرأة على المشاركة في محاضرات وورش عمل بهدف توعيتها إلى أهمية دورها في المجتمع، حيث تتعرّض للتهميش في كلّ المجالات وفي كل المناطق وتحديداً في منطقة عكار. من هنا كانت رغبتها في تعديل القانون المجحف بحقّ المرأة لتحقيق المساواة بينها وبين الرجل ورفع الغبن اللاحق بها. تحمل همّ وضع التعليم الرسمي الذي يسوء يوماً عن يوماً لصالح التعليم الخاص ما يهدّد بتدني المستوى التعليمي في لبنان. تحارب الوراثة السياسيّة التي باتت تقيّد البلد وتمنعه من التقدّم  وتؤدي الى تراجعه بشكل مستمر وعلى جميع الأصعدة . ولتحسين كلّ ذلك،  تأمل في فتح الفرصة أمام الطموحين من الجيل الجديد لبناء لبنان جديد عبر حياة سياسيّة مختلفة وهادفة
Phone Number: 009613331582
Email: marie@naaman.info























  Name: Mirna Naim Chahine
Degree: B.Eng in Agricultural Engineering and Landscaping
Profession: Agricultural Engineer and Landscape Designer/ Environmental Consultant and President of the Environment Committee at the Lions Clubs
   الإسم: ميرنا نعيم شاهين
الدرجة العلمية: إجازة في الهندسة الزراعية وتنسيق الحدائق
المهنة: مهندسة زراعية ومنسقة حدائق / مستشارة بيئية ورئيسة لجنة البيئة في أندية الليونز
 Her love for the land led Mirna Chahine to study agricultural engineering and landscaping. She combines her knowledge of the value of these resources on the one hand, and works to enhance natural beauty by increasing green spaces and forestation on the other.
By virtue of her work as an activist in several committees and organizations in the field of environment, Chahine strives for the establishment of public parks in several areas, because of their significant positive impact on many levels. Chahine works through audiovisual media and press in order to raise awareness about the dangers of environmental degradation in the world, and particularly in Lebanon. She also gives lectures in collaboration with municipalities to encourage people to move and change their habits that harm the environment and hence human beings. Additionally, she prepares comprehensive agricultural and environmental bulletins to disseminate information in all her areas of expertise.
Among Mirna Chahine’s achievements is transforming a neglected waste-filled land to a rich garden in the region of Meryata in Zgharta. She is collaborating with the Municipality of Beirut on a unique environmental project that would make a change in the capital currently choking as a result of increased pollution. The Northern capital Tripoli is also included in her environmental and developmental projects. In this context, she has prepared a comprehensive environmental study for the seaside, which is hoped to become an exemplary model to be followed in other regions.
Chahine strives for laws that impose the creation of public parks and bind municipalities to planting trees, as this has numerous benefits for the preservation of the environment. She aspires for the execution of the «Sea Taxi» project, a marine transportation project to connect coastal cities and reduce the trouble of long distances and pollution; as well as the establishment of several projects to employ nationals and establish hospitals and universities in remote areas for demographic balance.
Phone Number: 009613243163
Email: mirnachahine11@hotmail.com
حبّ الأرض دَفَعَ ميرنا شاهين لدراسة الهندسة الزراعيّة وتنسيق الحدائق لتجمع بين معرفة قيمة تلك الثروات من جهة، والعمل على زيادة الجمال الطبيعي من خلال زيادة الخضرة والثروة الحرجية من جهة أخرى. بحكم عملها كناشطة في لجان وجمعيات عدّة في مجال البيئة، شاهين كافحت لإقامة حدائق عامة في مناطق عدّة لما لها من تأثير إيجابي كبير في أكثر من صعيد. تعمل شاهين من خلال الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب، على نشر الوعي حول مخاطر تدهور البيئة في العالم وبالأخص في لبنان، وتُلقي المحاضرات بالتعاون مع البلديات لحثّ الناس على التحرّك ولتغيير العادات الّتي تلحق الأذى بالبيئة وبالتالي بالإنسان. بالإضافة إلى ذلك فهي تُعدُّ نشرات شاملة زراعية ـ بيئية لتعمّم المعلومات على كل الفئات
من منجزات ميرنا شاهين تحويل أرض مهملة ومليئة بالنفايات ومخلّفات المنازل، إلى حديقة غنّاء في منطقة مرياطة قضاء زغرتا. تعمل بالتعاون مع بلدية بيروت على مشروع بيئي مميّز من شأنه إحداث تغيير في العاصمة، الّتي تختنق نتيجة ازدياد عوامل التلوث فيها. لعاصمة الشمال حصّة من مشاريعها البيئية والإنمائية، وقد أعدّت في هذا الصدد دراسة بيئية متكاملة للكورنيش البحري يُؤمل أن تصبح نموذجاً يُحتذى في العديد من المناطق. هي ترغب في إقرار قوانين تفرض إقامة حدائق عامة وإلزام البلديات بالتشجير، لما لذلك من منافع جمّة في المحافظة على البيئة. تطمح إلى تنفيذ مشروع «تاكسي في البحر» أي المواصلات البحرية لربط مدن الساحل ببعضها وتخفيف عناء المسافات والتلوث، والتركيز على التنمية الريفية عبر إقامة مشاريع عدّة لتوظيف المواطنين وإقامة مستشفيات وجامعات في المناطق البعيدة من أجل توازن ديموغرافي
Phone Number: 009613243163
Email: mirnachahine11@hotmail.com























  Name: Myrna Semaan Haber
Degree: Post Doctoral
Profession: Natural Systems’ Management and Policies/ Nature writer, researcher and environmental activist
   الإسم: ميرنا سمعان الهبر
الدرجة العلمية: حائزة
 Postdoc
 ودكتوراه
المهنة: إدارة النظم الطبيعية وسياساتها 
 Throughout her career, writer Myrna Semaan Haber has become proficient at nature exploration and the survey of natural assets, in collaboration with her husband Ricardus Haber who is credited with the emergence of the environmental movement in Lebanon.
Pioneering nature conservation, they succeeded in establishing the first nature reserves through a law issued by the parliament to protect natural areas in Lebanon in 1992. In 2002, she discovered new species of plants and rightfully named them after the Fairuz, Byblos and other famous Lebanese names. For that, she is globally acknowledged as the plant author with the name «Semaan». Haber gravitated towards writing about nature and its constituents in Lebanon since 1999, to compile the natural heritage in a book series written in a semi-scientific approach for the general public, aiming to open their eyes to the necessity of preserving valuable heritage. Haber held Lebanon’s banner high through an interview with her on CNN broadcasted on the eve of the US presidential elections results, which gave her an important opportunity to introduce the world to the Cedars of Lebanon and their history.
During her long career in writing and environmental research, Myrna Haber won several awards, including the award for woman pioneer in the protection and preservation of the environment in 2010 from the National Commission for Lebanese Women, as a reward for her long career and accomplishments in environmental activism.
Protecting natural resources is among her priorities and she believes that all of Lebanon’s natural assets are important for this country’s history and future development, and particularly its economy. Perhaps the most important projects that she wishes to achieve fall under the heading of «knowing our natural history», for knowledge enhances thought, conduct and leadership, and it is best attained through reading.» Starting from this premise, she sees the significance of encouraging the youth to read, by convincing them of the importance of broadening their knowledge, and showing them what they can be rewarded with on the personal, intellectual and psychological levels when they acquire information.
Phone Number: 009613471386 | 009619220665
Email: haber.myrna@gmail.com

استكشاف الطبيعة ومسح الأصول هم من أوّل المنجزات التي استطاعت الكاتبة ميرنا سمعان الهبر تحقيقها خلال مسيرتها المهنية بالتعاون مع زوجها ريكاردوس الهبر الذي يعود له الفضل في نشأة الحركة البيئية في لبنان
كونهما من أوّل العاملين في هذا المجال، نجحا في تأسيس أول محمية طبيعية عبر قانون صادر عن مجلس النواب لحماية المناطق الطبيعية اللبنانية في العام 1992. وفي العام 2002  قامت بإكتشاف أصناف جديدة من النباتات وأسمتهم تعقيبا على المغنية السيدة فيروز و جبيل المدينة التاريخية, إلخ؛ ولذلك فإنها عرفت عالميا ككاتبة النبات بإسم «سمعان»
اتجهت الهبر للكتابة عن الطبيعة وعن موجوداتها في لبنان منذ العام 1999، بهدف جمع التراث الطبيعي في مرجع لكتب مدرسية كتبت في نهج نصف علمي لعامة الناس ويهدف إلى التوعية للحفاظ على التراث الثمين. حملت إسم لبنان عالياً عبر مقابلة استضيفت فيها عبر شاشة الـ ( سي ان ان ) عشيّة بثّ نتائج الإنتخابات الرئاسية، ما أعطاها فرصة مهمّة لتعريف العالم على أرز لبنان الصامد وتاريخه وشموخه في المحميات الطبيعية
خلال مسيرتها المهنيّة الطويلة في الكتابة والبحث البيئي أحرزت ميرنا الهبر العديد من الجوائز، منها جائزة المرأة الرائدة في الحماية والحفاظ على البيئة في العام 2010  من الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، وذلك مكافأة على تاريخها الطويل في النشاط البيئي
حماية الموارد الطبيعية من أولوياتها، وباعتقادها فإن كلّ ما موجودات لبنان الطبيعية مهمّة لتاريخ هذا الوطن وتتطوّر مستقبله لاسيما الاقتصاد فيه. ولعلّ أهمّ المشاريع التي تودّ تحقيقها تندرج تحت عنوان «معرفة تاريخنا الطبيعي لمعرفة تعزّز الفكر والسلوك» ، والتي لا تتمّ إلا عن طريق تعزيز الفكر بالقراءة. من هنا ترى ضرورة تشجيع الشباب على القراءة، من خلال إقناعه بأهمية الموضوع وما يحقّقه من نقلة نفسية وشخصية وعقلية عبر تلقي كمًّا أكبر من المعلومات
Phone Number: 009613471386 | 009619220665
Email: haber.myrna@gmail.com
























  Name: Nada Zaarour
President of the Lebanese Green Party
   الإسم : ندى زعرور  
رئيسة حزب الخضر اللبناني
 By virtue of her belief in environmental issues that she defends, Nada Zaarour became the president of the Green Party. She is one of the leading environmental activists in Lebanon and she had a significant impact in the activation of the environmental movement over the past decade as she assumed many responsibilities and served in several leadership positions in this field.
She had a significant role in the establishment of the Green Party in 2004 and had served as its Vice President from 2008 until the date she was elected as its president in 2011.
She served as president of the organization (Green Mind) founded by a group of Lebanese professionals. She participated in the «largest civil gathering against climate change in history» hosted by Windsor Castle and sponsored by Prince Philip, the founder of the Alliance of Religion and Conservation (ARC) and in the presence of the Secretary-General of the United Nations, Ban Ki-moon.
She invests significant time and concern for the environment, and this is one of the most important issues that she will continue to work on in collaboration with the members of the Green Party, by seeking to activate the ministerial decrees of the many laws forgotten in the drawers of parliament.
The most prominent is the Environmental Prosecution law with the appointment of an Environmental Attorney General by a number of consultants which duties are summed in the consideration of the public environmental issues to reduce pollution in Lebanon because every Lebanese has the right to live in a clean community.
She counts on women to change many things, and to her, the pioneer woman is the one capable of influencing decision-making and the one who can listen well and who has the audacity to take the right decisions at the critical moments and who is courageous enough to take responsibility of them. The woman pioneer is the one who always seeks to hone her character and acquire knowledge and skills through seminars and trainings.

Phone Number: 009613190019
Email: nada.zaarour@greenpartylebanon.org
بفضل إيمانها بالقضايا البيئية التي تدافع عنها، أصبحت ندى زعرور رئيسة حزب الخضر. هي أحد أبرز الناشطين البيئيين في لبنان، وكان لها الأثر الكبير في تفعيل الحركة البيئية فيه طوال العقد المنصرم حيث تولّت مسؤوليات كثيرة وتبوأت مناصب قيادية عدّة في هذا المجال. كان لها اليد الطولى في تأسيس حزب الخضر في العام 2004، وقد شغلت منصب نائب الرئيس فيه من العام 2008 حتى تاريخ انتخابها رئيسة له في العام  2011. شغلت منصب  رئيسة منظمة
 (Green Mind)
التي أسّستها مع مجموعة من المحترفين اللبنانيين. شاركت في «أكبر تجمّع مدني لمواجهة التغيير المناخي في التاريخ» الذي استضافه قصر ويندسور، برعاية الأمير فيليب، مؤسّس اتحاد الأديان وحماية البيئة
 (ARC)
 وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
تولي زعرور الملف البيئي مساحة كبيرة من اهتمامها، ويشكّل هذا الملف إحدى أهم القضايا التي ستواصل العمل عليها بالتعاون مع أعضاء حزب الخضر، من خلال السعي الى تفعيل المراسيم التطبيقية للعديد من القوانين المنسيّة في أدراج المجلس النيابي. أبرز هذه القوانين، إقرار نيابة عامّة بيئية وتعيين مدّعي عام يعاونه عدد من المستشارين وتتلخّص مهامهم  في النظر في القضايا البيئية العامة للحدّ من تلوّث البيئة في لبنان لأنّ لكل لبناني الحق بالعيش في مجتمع نظيف
  تعوّل على المرأة في تغيير أمور كثيرة، والمرأة الرائدة بالنسبة إليها هي التي تستطيع التأثير في صناعة القرار وتكون مستمعة جيّدة وتملك الجرأة على إتّخاذ القرارات المناسبة  في اللحظات الحرجة وتتحمّل مسؤولية تطبيقها. هي التي تسعى دائماً لصقل شخصيتها والتزوّد بالمعلومات والمعارف عبر الندوات والتدريبات
Phone Number: 009613190019
Email: nada.zaarour@greenpartylebanon.org
 






















  Name: Pauline Elias Al Irani
Degree: BS in Business Management and Marketing Management from Pigier University in France - Beirut Branch
Profession: Co-founder of «Energy and Environment» -Environmental and Political Activist
   الإسم: بولين الياس عيراني
الدرجة العلمية: مجازة في إدارة الأعمال(الأمانة العامة) وإدارة التسويق من معهد بيجيه الفرنسي- فرع بيروت
المهنة: أحد مؤسّسي شركة
 «Energy and environment»
  ناشطة بيئية وسياسية
 Pauline Elias Al Irani works in the field of environment and awareness, and emerged as an innovator in her hometown Arayya, where she runs an environmental site affiliated with the church. It has become an attraction for the local community, as well as the guiding master plan she is working on to preserve the natural and agricultural characteristics of the town.
She was honored by the Lebanese Green Party as a pioneer in the environmental field and the protection of forests, and by the first lady Wafaa Sleiman for preserving green and agricultural spaces. Within the framework of her environmental activism, she deems it necessary to put a regulatory organizational plan to be adopted by the state in order to achieve sustainable development in all Lebanese regions, preserve natural, cultural and agricultural sites and create new job opportunities and additional revenue for the community.
Since 2010, Al Irani has pursued lessons in politics in preparation for her emergence into public political life. She seeks, along with many members of civil society, to bring justice to women by giving them the right to grant their citizenship to their children, not because she is a woman married to a foreigner, but on the premise of justice in a country where rights are mixed with political interests and favoritism. In a political framework, she aspires to engage women in parliament by 30 to 40 seats, which would allow women to assert their presence and ability to manage political affairs, as in all other matters.
She believes that the spread of weapons across Lebanon is a major problem, and that the solution is to place them under the legitimacy of a strong and fair state through a dialogue engaging all parties. She also aims to restructure the administrative and developmental institutions in Lebanon on the basis of building a modern state that would promote the economy, end the rampant corruption in the country, reduce public debt and contribute to decreasing unemployment.
Phone Number: 009613201202 | 009615768989
Email: paulineirani@hotmail.com
 عملت بولين الياس العيراني في المجال البيئي والتوعية، وبرزت في هذا المجال في بلدتها عاريا ـ قضاء بعبدا حيث قامت بنشاطات بيئية مختلفة ومنها تاهيل موقع طبيعي تابع لوقف الكنيسة المارونية ليكون موقع جذب للمجتمع المحلّي، بالإضافة إلى السعي الى وضع المخطّط التوجيهي من أجل الحفاظ على هوية وخصوصيات البلدة الطبيعية الحرجية والزراعية والثقافية. ففي إطار نشاطها البيئي، ترى بولين وجوب تطبيق الخطة الشاملة لترتيب الأراضي التي اقرتها الحكومة اللبنانية في العام 2009  ووضع الخطط  التنظيمية والقوانين والتشريعات من خلال مؤسسات الدولة اللبنانية التشريعية والتنفيذية لتترجمها السلطات المحلية اللامركزية بمشاريع التنمية المستدامة في المناطق اللبنانية كافة. وتؤكد التوجه الى الاستثمار البيئي لحماية الموارد الطبيعية والزراعية والثقافية واستدامتها ولتأمين فرص عمل جديدة ومردود اضافي للمجتمعات المحلية. كُرمت من قبل حزب الخضر اللبناني كرائدة في المجال البيئي ومن قبل السيدة الأولى وفاء سليمان لحماية أحراج عاريا
تتابع عيراني منذ العام 2010 دروساً في السياسة لدخولها المعترك السياسي وترشحها للانتخابات النيابية 2013  ـ قضاء بعبدا، وهي تسعى مع كثيرات من أفراد المجتمع المدني، الى إنصاف المرأة من خلال منحها حق إعطاء الجنسية لأولادها، ليس لأنها إمرأة متزوجة من أجنبي، بل من منطلق إحقاق الحقّ في بلد تختلط فيه الحقوق بالمصالح السياسيّة والمحسوبيات. في الأطار السياسي تطمح لأن تكون حصة المرأة في المجلس النيابي بنسبة 30% من عدد النواب كحدٍ أدنى أي حوالي 40 مقعداً، ما يخوّلها من إثبات وجودها وقدرتها على تولي الإدارة في الشأن السياسيّ وفي صنع القرار كما في كل الشؤون الأخرى. ترى في السلاح المنتشر في لبنان مشكلة، والحلّ في  وضعه تحت شرعية الدولة القوية والعادلة من خلال حوار يتشاور فيه كل الأفرقاء. إلى ذلك تطمح إلى إعادة هيكلة المؤسّسات التنظيمية والإنمائية في لبنان على أسس بناء دولة متطوّرة تحرّك الإقتصاد المستدام وتأتي على الفساد المستشري في البلاد، ما يخفّف الدين العام ويساهم في خفض البطالة
Phone Number: 009613201202 | 009615768989
Email: paulineirani@hotmail.com























  Name: Rima Tarabay
Degree: PhD in Geography from the University of Sorbonne in Paris
Profession: Consultant for Parliamentary Public Relations and Environmental Projects Coordinator/ Vice President of Lebanon Sea Organization
  الإسم: ريما طربيه
الدرجة العلمية: دكتوراه في الجغرافيا، من جامعة السوربون\بارس
المهنة: مستشارة علاقات عامَّة برلمانيِّة ومُديرة مشاريع بيئية / نائب رئيس جمعيَّة بحر لُبنان
 
 Rima Tarabay has experienced political life and civil engagement since she was 18. She was affiliated with a Lebanese political party during the civil war, and was responsible for running its sector of foreign press.
Today, she takes pride in benefitting from each and every experience and situation she has been through, having lived through the civil war and multiple wars with Israel, during which she commuted in between villages and towns in South Lebanon as a reporter for the newspaper l’Orient Le Jour.
She met many prominent figures throughout her career. She was eventually appointed by Prime Minister Rafic Hariri as his media consultant, and it was through her that his image came out on the first pages of European and international press as Lebanon's saviour and as the post-war reconstruction hero.
With him, Tarabay co-founded the organization «Sea of Lebanon» to preserve the environment and the sea shore in 2002; currently presided by Mrs. Nazek El Hariri, with Tarabay as vice-president. In her position as a consultant, she formed the bridging link between the European Parliament, European society and Lebanon.
She proposed many projects, and succeeded in turning the project of the border village of Naqoura, as a model environmental village into a Mediterranean project encompassing eight villages of the Mediterranean basin countries.  
Today, Tarabay is working to the best of her abilities on drafting a list of Lebanese women outside the political field to run for Lebanese parliament.
The environment is at the top of Rima Tarabay’s priorities. In particular, she lobbies the government to pass decrees and legislation to preserve what is left of the environment and nature, which represents a true example of real coexistence in Lebanon. She also aspires to establish a collective of Lebanese people to explicitly question notions and concepts related to the Lebanon they want, to enact new legislation that keeps pace with the times, and to progress in the field of personal status laws and human rights in a country that suffers from legislative stagnation, with which it is impossible to live and plan for a better future.

Email: rimatarabay@gmail.com
إختبرت ريما طربيه الحياة السياسيَّة والميدانيَّة منذُ سن الـ 18 عاماً، فانتسبت إلى أحد الأحزاب اللُبنانية في فترة الحرب الأهليَّة، وكانت المسؤولة عن الصحافة الأجنبيَّة فيه. تفخر اليوم بأنها استفادت من كُلّ تجربة مرَّت بها، وهي التي عايشت الحرب الأهلية والحروب مع العدو الإسرائيلي وتنقَّلت أثناءها بين قُرى الجنوب كصحافيِّة في صحيفة الـ
( L`orient le jour)
في إطار عملها التقت شخصيات كثيرة، إلى أنّ  اعتمدها الرئيس الشهيد رفيق الحريري مستشارة إعلامية ومعها خرجَت صورته إلى الصحافة العالميَّة والأوروبيَّة في أولى صفحاتها كمنقذ للُبنان الإعمار بعد أتون الحرب والدَّمار. معه شاركت طربيه في تأسيس جمعية «بحر لبنان» للحفاظ على البيئة والشاطئ في العام 2002 التي ترأسها السيدة نازك الحريري وهي اليوم نائب لها. من موقعها كمستشارة شكّلت جسر وصل بين البرلمان الأوروبي والجمعيَّة الأوروبية ولُبنان. اقترحت المشاريع ونجحت في تحويل مشروع قرية الناقورة الحدوديَّة، كقرية نموذجيَّة بيئية، إلى مشروع بحر متوسطي يضم ثماني قُرى من دول حوض البحر المتوسِّط.  تعمل اليوم  بكل ما أوتيَت من حكمة على مشروع التحضير لقائمة من النساء اللبنانيات، من خارج التصنيف السياسي، لدخولهن البرلمان اللبناني
تحتل البيئة جزءاً كبيراً من أولويات ريما طربيه، وهي تسعى لأن تُقر الدولة  المراسيم والتشريعات للحفاظ على ما تبقّى من بيئة وطبيعة تُمثِّل نموذجاً للتعايش الحقيقي في هذا البلد. كما تطمح لإقامة تجمُّع من اللبنانيين، يطرحون التساؤلات والمفاهيم الصريحة للُبنان الذي يُريديون، ولسن التشريعات الجديدة التي تواكب العصر، والتقدُّم في مجال قوانين الأحوال الشخصيِّة وحقوق الإنسان في بلد يُعاني من جمود تشريعي مُخيف لا يُمكن الإستمرار  معه والعيش والتخطيط لمُستقبل أفضل
Email: rimatarabay@gmail.com