Media & Communication
الإعلام والتواصل

The idea of the Directory is the property of Women in Front and the copyright is the property of both SMART Center and Women in Front
and can’t be used by third party unless receiving written approval from both organizations and mentioning the reference as following:
The text used was taken from «Women Leaders Directory» produced by  «Women in Front» and «SMART Center»


فكرة الدليل هي ملك لجمعية "نساء رائدات" وحقوق التأليف والنشر هي ملك لكلٍّ من «سمارت سنتر للإعلام والمناصرة» وجمعية «نساء رائدات» والتي لا يمكن استخدامها
من قبل طرف ثالث ما لم يتم الحصول على موافقة خطية من كل من المنظمتين وذكر المراجع على النحو الآتي: تم استخدام النص من «دليل النساء الرائدات»
 الذي أنتجته جمعية «نساء رائدات» و«سمارت سنتر للإعلام والمناصرة»


 Ghada Walid Sabih
غادة وليد صبيح
   
 Isabelle Abdallah Matta
ايزابيل عبد الله متى
   
 Laure Sleiman Saab
لور سليمان صعب
   
 Maguy Fouad Farah
ماغي فؤاد فرح
   
 Nada Abdel Samad
ندى عبد الصمد
   
 Nada Hamzeh
ندى حمزة
   
 Nadine Raouf Abou Zaki
نادين رؤوف أبو زكي
   
 Paula Abdelhak
بولا عبد الحق
   
 Rania Elias Baroud
رانيا الياس بارود
   
 Rima Habib Karaki
ريما حبيب كركي
   
 Roula Azar Douglas
رلى عزار دوغلاس
   
 Roula Nazih Mouawad
رلى نزيه معوض
   
 Sibylle Rizk
سيبيل نقولا رزق
   








  Name: Ghada Walid Sabih
Degree: PhD in Linguistics and Media Discourse
Profession: Dean of the Faculty of Media at the Jinan University / Researcher and University Instructor
   الإسم: غادة وليد صبيح
الدرجة العلمية: دكتوراه في علوم اللغة والخطاب الإعلامي
المهنة: عميدة كلية الإعلام في جامعة الجنان
باحثة وأستاذة جامعية
 Ghada Sabih challenged her social and familial reality, working hard and traveling to France to obtain a doctorate in linguistics and media discourse. Ghada persevered to get into the field of media without resorting to any mediation, taking the initiative to go to Radio "Monte Carlo" in France, and proposing an idea for a show inspired by her study material. It impressed the administration of the radio station, where she worked for four years. Her goal was not to acquire French nationality, so after receiving her doctoral degree, returned to her home city of Tripoli. She takes pride in working today for an institution that achieves her ambitions, and feels proud of graduating students in the field of media.
During her stay in France, Sabih met poets, artists and painters in public libraries, acquiring a broad cultural base. She aspires to create a mobile public library in Lebanon, which would travel throughout neighborhoods and areas of the country to re-build the relationship with books, and to spread culture and knowledge. She hopes to find an institution or organization that takes it upon itself to restore, renovate and clean the buildings in highly-populated cities and neighborhoods, that reflect the heritage of the nation and that would engage citizens in this project, too.
From her position, Ghada Sabih believes that today’s media does not reflect an accurate image and is controlled by money, politics and religion. Due to the absence of the state and its institutions, it is dominated by ignorance, and therefore awareness must be raised to redirect its path. Our society is today dominated by sectarianism, and the true concept of citizenship is absent. As for the imported media, it is necessary to develop regulations imposing the monitoring of the dubbing and translation of foreign materials into Arabic in order to prevent errors and maintain correct Arabic.
Phone Number: 009613961446
Email: ghadasabih@hotmail.com
 تحدّت غادة صبيح واقعها الاجتماعي والأسري، فعملت واجتهدت وسافرت إلى فرنسا لتحصل على شهادة الدكتوره في علوم اللغة والخطاب الإعلامي بمجهودها الخاص. ثابرت غادة لتدخل مجال الإعلام من دون اللجوء الى الوساطة، أخذت المبادرة وتوجّهت الى إذاعة «مونت كارلو» في فرنسا وقدّمت فكرة برنامج استوحته من دراستها آنذاك، فلاقى إعجاب المحطة حيث عملت  لأربعة أعوام. لم تهتم بالحصول على الجنسيّة الفرنسيّة فحملت شهادة الدكتوراه وعادت إلى وطنها ومنطقتها طرابلس، لتفتخر اليوم بالعمل في مؤسّسة تحقّّق لها جزءاً من طموحاتها، كما تفتخر بتخريجها طلاباً وطالبات في مجال الإعلام
خلال إقامتها في فرنسا التقت صبيح بالأدباء والفنانين والرسّامين في المكتبات العامة فاكتسبت ثقافة واسعة، وهي تأمل في إنشاء مكتبة عامة متجوّلة في لبنان، تجول على الأحياء والمناطق اللبنانية لإعادة بناء علاقة مع الكتب ولنشر الثقافة والمعرفة. ترغب في إيجاد مؤسّسة أو جمعية، تأخذ على عاتقها ترميم وتجميل وتنظيف المباني في المدن والأحياء الشعبية التي تعكس تراث الوطن وإشراك المواطنين أيضاً في هذا المشروع
من موقعها، ترى غادة صبيح أن الاعلام اليوم لا يعكس رسالته الحقيقية ويتحكّم به المال والسياسة والدين بسبب غياب الدولة ومؤسّساتها، كما يطغى عليه الفراغ والجهل لذلك لا بد من نشر الوعي اللازم لتصحيح المسار. مجتمعنا اليوم تطغى عليه الطائفية والمذهبية، كما أن مفهوم المواطنة الحقيقية غائب عن المواطن. أما فيما يتعلّق بالإعلام الموجّه، فمن الضروري وضع وثيقة أو شروط تفرض مراقبة دبلجة وترجمة المواد الأجنبية إلى اللغة العربية منعاً للأخطاء وللحفاظ على اللغة العربية الصحيحة
Phone Number: 009613961446
Email: ghadasabih@hotmail.com























  Name: Isabelle Abdallah Matta
Degree: PhD in Public Relations and Media
Profession: Head of Public Relations and Media Office
  الإسم: إيزابيل عبدالله متّى
الدرجة العلمية: دكتوراه في العلاقات العامة والإعلام
المهنة: مديرة مكتب علاقات عامة وإعلام 
Isabelle Matta is an audacious woman who aspires, challenges and executes her will, and strives for success and excellence in her career. At 21, she took on the management of the broadcasting and presenters department at the Lebanese Broadcasting Corporation (LBC) for six years. In 2004, she started I-MAG, a written and audiovisual magazine.
She was chosen in 2006 to establish the OTV television channel, and two years later, started the Public Relations, Media and Marketing Office at the Levant Hospital, taking the opportunity to shed light on medical tourism and integrate hospitality within health services. In 2012, she launched a private firm dealing with public relations, media and marketing for major hospitals in Lebanon.
Matta’s involvement in the fields of media, marketing and public relations drew her attention to numerous problems in the Lebanese society, such as health material in the media, which is not heavily advertised and is in need of more awareness and educational programs for public viewing. In addition to this, there is the issue of the lowered media and arts standards in Lebanon due to the shift of  media institutions towards purely commercial markets governed by money and the notion of quick profit. Additionally, pollution in Lebanon is increasing due to the absence of effective laws. She believes the solution lies in waste recycling and in the government fining corporations that pollute the country’s precious waterways.
Matta maintains that a desire for change is essential, and that it begins with education and culture. She believes that the Ministry of Culture should strive to publish books and encourage children to read and write. Illiteracy should be fought in Lebanon through teaching programs and initiatives to develop production and leadership skills for women in order to enhance their social, political and economic opportunities. This would allow them to acquire their full rights, given that women’s organizations working in this field support those programs.

Phone Number: 009613960505
Email: isabellematta@gmail.com
 إيزابيل متّى، إمرأة جريئة تطمح تتحدّى وتنفّذ، فكان النجاح والتميّز عنوان مسيرتها. نجحت في تسلّم إدارة قسم المذيعات والإرسال في المؤسّسة اللبنانية للإرسال، في عمر الـ 21 سنة واستمرت لمدة 6 سنوات.في العام 2004 أنشأت
( I-MAG magazine)
مجلّة مكتوبة ومرئية ومسموعة
اختيرت في العام 2006 لتأسيس محطة تلفزيون الـOTV ، ولم تتوقّف أعمالها فأسّست بعد سنتين مكتب علاقات عامة وإعلام وتسويق في مستشفى المشرق واستغلّت الفرصة لإلقاء الضوء على السياحة الطبية ودمج الضيافة مع الخدمات الصحية. في العام ٢٠١٢، افتتحت مكتباَ خاصاً يُعنى بالعلاقات العامة والإعلام والتسويق لأبرز مستشفيات لبنان
ضلوع متّى في مجال الإعلام والتسويق والعلاقات العامة جعلها تلتفت الى مشاكل عديدة في مجتمعنا، مثل مشكلة المادة الصحّية في الإعلام التي لا تشكّل مادة جاذبة للإعلان ويجب إعداد فقرات تثقيفية عنها. إلى ذلك هناك مشكلة تدنّي مستوى الإعلام والفن في لبنان، بسبب تحوّل المؤسّسات الإعلامية إلى أسواق تجارية بحتة تحكمها سطوة المال ومفهوم الربح السريع. كذلك فإن التلوّث في لبنان الى تضخم بسبب غياب القوانين الفاعلة، والحلّ يكمن في إعادة تصنيع النفايات وفي فرض الحكومة الغرامات على المؤسّسات التي تلوّث مجاري المياه
الرغبة في التغيير أمر أساسيّ يبدأ بالعلم والثقافة. وترى إيزابيل متّى أنه يجب السعي مع وزارة الثقافة، لتعزيز وضع الكتاب وإيجاد طرق لحثّ الأولاد على المطالعة ومحاولة تأليف الكتب. كما يجب محو الأمّية في لبنان من خلال برامج تعلّم الأبجدية وبرامج تعلّم مهارات الإنتاجية والقيادية للنساء، لتعزيز فرصهن الإقتصادية والإجتماعية والسياسيّة وتحصيل كامل حقوقهن، على أن يدعم البرنامج المنظمات النسائية التي تعمل في هذا المجال
Phone Number: 009613960505
Email: isabellematta@gmail.com






















  Name: Laure Sleiman Saab
Degree: BA in Journalism and News Agencies from the Lebanese University
Profession: Director of the National news Agency (NNA)
   الإسم:  لور سليمان صعب
الدرجة العلمية: مجازة في  الصحافة ووكالات الأنباء من الجامعة اللبنانية
المهنة: مديرة الوكالة  الوطنية للإعلام
Laure Sleiman launched her career as an editor in various media outlets where she served several positions. Her eagerness to cover the news accurately and objectively, her keen and detailed follow-up of controversial issues, and her insistence on making the right decision at the right time all contributed to her selection as director of the National News Agency. In this role, Sleiman was able to achieve significant goals, and won many awards and honorary prizes from prestigious Arab and international news agencies, notably the Arab Center for Media Tourism, the Arab Banks Union, Azerbaijani «Trand» News Agency, Qatar News Agency and the International Catholic Union of the Press. Sleiman has participated in different local, regional and international conferences, and remains keen on participating in training workshops and conferences related to her work.
Like many Lebanese, Laure Sleiman consistently tries to counter the media chaos that continuously fuels sectarian strife, and which may potentially lead to civil war if left unchecked, by developing a code of conduct for media outlets based on respect for professional ethics to reduce the proliferation of sectarianism. In her position as director of the National News Agency, she continuously strives to highlight the issue of domestic violence; an urgent subject that must be addressed by establishing a law that protects women's rights and that prevents crimes committed against women under the euphemistic title of honor crimes.
Sleiman tirelessly channels her media skills and works to pass a law protecting women against domestic violence. In her repertoire of social work is a wide range of issues, which begins with granting women equal rights and continues by giving priority to women in the specialized media field, with respect to both their culture and their competencies at work.
Phone Number: 009613618155
Email: laure_saab1@hotmail.com
بدأت لور سليمان مشوارها المهني كمحرّرة في وسائل إعلامية مختلفة حيث تولّت مناصب عدّة. حرصها على نقل الأخبار بدقّة وموضوعية ومتابعتها للملفات المطروحة إعلامياً بكلّ تفاصيلها بالإضافة الى  جرأتها في اتخاذ القرار المناسب في اللحظة المناسبة ، كلّها صفات ساهمت في اختيارها مديرة للوكالة الوطنية للإعلام . من هذا الموقع استطاعت سليمان تحقيق العديد من الانجازات وحصدت العديد من الجوائز و الدروع  التقديرية من مراكز ووكالات أنباء عربية وعالمية أبرزها من المركز العربي للإعلام السياحي واتحاد المصارف العربية ووكالة أنباء «تراند» (أذربيجان)، وكالة الأنباء القطرية، والاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة. شاركت في العديد من المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية وما زالت  تحرص باستمرار على المشاركة في الدورات التدريبية والمؤتمرات المرتبطة بمجال عملها
تحاول لور سليمان كما لبنانيين كثر مواجهة الفلتان الإعلامي الذي يؤجّج النعرات الطائفية والذي قد يؤدي إلى حرب أهلية، من خلال وضع ميثاق شرف إعلامي تلتزم بتطبيقه الوسائل الإعلامية كافة ويكون مبنيا» على احترام أخلاقيات المهنة في سبيل الحدّ من التطاول الطائفي. هي تعمل دائماً من منصبها لتسليط الضوء على ملف العنف الأسري، الذي  بات موضوعاً ملحّاً يجب معالجته بإيجاد قانون يحمي حقوق المرأة ويحدّ من الجرائم المرتكبة بحق النساء تحت عنوان جرائم الشرف
لطالما حاولت سليمان توظّيف جهودها الإعلامية لإقرار قانون يقضي بحماية المرأة وعدم تعنيفها. في جعبتها حيّز كبير لقضاياها التي تبدأ من العمل على إعطائها حقوقها بالتساوي مع الرجل، ولا تنتهي  عند ضرورة إعطاء المرأة المتخصّصة في الحقل الإعلامي الأفضلية للعمل في مجالها واحترام ثقافتها وكفاءتها في ميادين العمل
Phone Number: 009613618155
Email: laure_saab1@hotmail.com
 






















 Name: Maguy Fouad Farah
Degree: BA in Media from the Lebanese University
Profession: Journalist - Media Practitioner and Astrologer
 
   الإسم:  ماغي فؤاد فرح
الدرجة العلمية:  إجازة في الإعلام من الجامعة اللبنانية
المهنة: صحافية / إعلامية و باحثة فلك
 A woman who truly left her mark on the Lebanese media scene and a leader in TV broadcasting, Maguy Farah was the first to issue a book on horoscopes in the Arab world in 1980. She participated in and contributed to the launch of the «Voix Du Liban» radio channel, where she directed news management after receiving a degree in media from the Lebanese University.
She was known for her exceptional courage and confidence. Unaffiliated to any Lebanese political party, she was able to move between various audiovisual media institutions through the political, cultural and social programs she prepared and presented.
She has lectured at numerous seminars and scientific and media conferences in Lebanon and throughout the Arab world.
Farah was the first to establish the notion of the «breaking news» via Voix Du Liban, the first to present a program live on air and the first presenter whose program carried her name. She taught media and media dialogue from 1975 to 2000 at the Notre Dame University.
She later studied astrology, perfecting her knowledge through studies in Canada and France. Her books saw some of the biggest sales in the Arab World on a yearly basis due to their basis on scientific studies.
She hopes to achieve much more, beginning with the need to control the media and put regulations on programs that underestimate the public’s intelligence. She also supports monitoring corruption by supporting administrative organization, and sensitizing people to the need of holding those responsible accountable.
She places responsibility on the state to reconsider civic education and make students, officials and policemen implement laws and discipline those who violate them. She proposes establishing a television program sponsored and funded by the state, where a group of young people could expose and raise awareness of violations legally and morally.

Phone Number: 009613340340
Email: maguy.farah@hotmail.com

اسم إعلامي لامع, ترك بصمة في الإعلام اللبناني وهي رائدة في الأعمال الإذاعية والتلفزيونية التي كان لها صدى كبير في كل أنحاء البلاد رغم الحروب التي مرّت على اللبنانيين. إنفردت الإعلامية ماغي فرح بإصدار أول كتاب عن الأبراج في العالم العربي  في العام 1980.  شاركت وساهمت في إنطلاقة إذاغة صوت  لبنان، حيث تولّت إدارة الأخبار منذ نيلها إجازة في الاعلام من الجامعة اللبنانية. إمتازت بجرأة و ثقة إستثنائيتين. لم تنتمي إلى أيّ من الأطراف الحزبية في لبنان، ما جعلها تتنقل بين مختلف المؤسّسات الإعلامية المرئية والمسموعة من خلال برامج سياسيّة وثقافيّة و اجتماعية أعدّتها وقدّمتها. حاضرت في العديد من الندوات و المؤتمرات العلمية والإعلامية في لبنان والعالم العربي
فرح هي أوّل من أرسى فكرة الخبر العاجل عبر صوت لبنان وأول من قدّم برنامجاً مباشراً على الهواء وأوّل إعلامية حمل برنامجها اسمها . درست الإعلام و الحوار الإعلامي بين الـ 1975 و الـ 2000 في جامعة
(NDU)
تعلّمت علم الفلك وصقلت معرفتها به من خلال دراسات في كندا وفرنسا، بحيث باتت  كتبها تحقّق سنوياً أكبر نسبة مبيعات في العالم العربي لأنها مبنية على دراسات علمية. عناوين كثيرة تأمل في تحقيقها تبدأ بضرورة مراقبة الإعلام ووضع الضوابط  على البرامج التي تستخفّ بعقول المشاهدين، ولا تنتهي عند مراقبة الفساد من خلال العمل على التنظيم الإداري وتوعية الناس إلى ضرورة محاسبة المسؤولين
تحمّل الدولة مسؤولية إعادة النظر في التربية المدنية وجعل الطلاب مسؤولين وشرطيين لتنفيذ القوانين وإبلاغ المعنييين بالمخالفات. وتقترح إعداد برنامج تلفزيوني ترعاه الدولة وتموّله، وتكون من خلاله مجموعة من الشبان مسؤولة عن فضح هذه المخالفات بطريقة قانونية
Phone Number: 009613340340
Email: maguy.farah@hotmail.com
 























  Name: Nada Abdel Samad
Degree: PhD from City University - London
Profession: Media and Journalism/ Director of the BBC Arabic Bureau in Lebanon
  الإسم: ندى عبد الصمد
الدرجة العلمية: دكتوراه من جامعة سيتي يونيفيرسيتي ـ لندن
المهنة: إعلام وصحافة / مديرة مكتب
 BBC
عربي في لبنان 
 Nada Abdel Samad emerged as a neutral and objective journalist and this has helped her succeed at the Arabic-speaking British Broadcasting Corporation (BBC) Radio, by maintaining her credibility and integrity in fast and correct news reporting. Among her most important contributions in her career was the publication Wadi Abu Jamil: Stories of Jews of Lebanon, which was released in 2009. After four years of perseverance and hard work, she was able to reconstruct the neighborhood of Wadi Abu Jamil from a sociological and geographical perspective, as the book looked at 24 true stories of Jewish individuals who lived in Lebanon in the Jewish district in Downtown Beirut.
Abdel Samad’s stubbornness led her to follow up on the case of the Lebanese Jewish community that existed before the civil war and the Israeli invasion of Lebanon; she carried on her research until she completed a documentary for BBC television. She received the honorary award of women war correspondence from the Institute for Women's Studies in the Arab world in 2007 after a long media career of achievements. Her journey began as a reporter, anchor and news editor at «Sawt Al Chaab» radio in 1986, and then she worked as a news editor at New TV in 1990, as a reporter at Voice of the People and later at the BBC, where she was promoted to the position of Director of its Arabic Bureau in Lebanon.
She ranks sectarianism, entrenched in the hearts of most citizens, as one of the main problems in Lebanon, in addition to the issues of the electoral law and intolerance. Solutions lie first and foremost in the abolition of political sectarianism and the development of modern electoral laws, and in the need to propose a different media discourse and to reconsider the sect-based distribution of media outlets.
Phone Number: 009613363116
Email: samadnada@hotmail.com
برزت ندى عبد الصمد كإعلامية حياديّة وموضوعيّة، ما ساعدها على النجاح في إذاعة بي بي سي البريطانية الناطقة بالعربية من خلال توجّهاتها في الحفاظ على مصداقيتها ومرجعيتها في نقل الخبر السريع والصحيح. من أهم ما قدّمته خلال مسيرتها المهنية هو مؤلّف «وادي أبو جميل: قصص عن يهود لبنان»، الذي صدر في العام 2009. فبعد 4 سنوات من المثابرة والجهد استطاعت إعادة تركيب حي وادي أبو جميل سوسيولوجياً وجغرافياً، حيث تناول الكتاب 24 قصة حقيقية لشخصيات يهودية عاشت في لبنان في منطقة اليهود وسط بيروت
عناد عبد الصمد جعلها تتابع ملف قضية الطائفة اليهودية اللبنانية التي كانت موجودة قبل الحرب الأهلية والإجتياح الإسرائيلي على لبنان، مستكملةً البحث حتى أنجزت فيلماً وثائقياً لتلفزيون الـ بي بي سي. حصلت على درع تكريم مراسلات الحرب من معهد الدراسات النسائية في العالم العربي في العام 2007 بعد مسيرة مهنية تكلّلت بمنجزات على الصعيد الإعلامي. مسيرة بدأت بعملها كمراسلة و مذيعة ورئيسة تحرير الأخبار في إذاعة صوت الشعب في العام 1986 ، ومن ثمّ عملها  كمحرّرة أخبار في تلفزيون الجديد في العام 1990 ومراسلة في صوت الشعب ومن بعدها في بي بي سي حيث ترقّت الى منصب مديرة مكتبها العربي في لبنان
الطائفية المنغرزة في نفوس معظم المواطنين، تصنّفها واحدة من أبرز المشاكل التي يعاني منها لبنان، بالإضافة إلى مشكلة قوانين الإنتخاب ومشكلة التعصب. وتكمن الحلول أولاً في إلغاء الطائفية السياسيّة  ووضع قوانين إنتخابية عصرية، وضرورة اقتراح خطاب إعلامي مختلف وإعادة النظر في موضوع توزيع وسائل الإعلام الموزّعة اليوم على أساس الطوائف
Phone Number: 009613363116
Email: samadnada@hotmail.com
 























  Name: Nada Hamzeh
Degree: BA in Public Relations from St. Joseph University
Profession: Director of International Programs, Trainer and University Professor on Social Media/ Expert in Social Electronic Media Strategies
    الإسم: ندى حمزة
الدرجة العلمية: مجازة في العلاقات العامة من جامعة القديس يوسف
المهنة: مديرة برامج تنمية دولية ـ مدربة واستاذة جامعية في الإعلام الإجتماعي / خبيرة في إستراتيجية الإعلام الإلكتروني الإجتماعي
 Nada Hamzeh delves into her own technological world and intertwines it with various social communication channels. She graduated from St. Joseph University and has more than 15 years of experience as a director of public relations specializing in consulting for brands, image and media campaigns for advertising agencies, politicians, and non-profit organizations, where she focuses on education, health, micro-credit, agriculture, environment, and increasing awareness and event management.
Nada managed the «Lebanon Award for Innovation» which honors Lebanese citizens in various parts of the world in the areas of creativity and education.   This award helped in empowering Lebanon globally through information and communication. In 2008 Nada received the «Women Empowerment through ICT» award, presented by the Women in IT Organization for managing the «Women in Technology Program», implemented in 9 Arab countries. This program was a success in Lebanon bringing together Lebanese women from different parts of the country through online networking and social media, this allowed lines of communications to open that due to sectarian tensions would not have occurred.
 Due to her accurate follow up in the world of technology Nada has become an expert in online and social media strategy especially for the non-profit sector.
Nada was able, in a short period of time, to introduce the notion of networking to a number of organizations and civil institutions. She also contributed to training a number of media practitioners and candidates for elections on taking advantage of social networking through electronic media to deliver information efficiently and strategically. She believes in protecting children from the dangers of misusing the Internet, and has worked with specialized organizations and concerned ministries to raise awareness especially among parents to ensure constructive monitoring for children.
Among her priorities is advocating for the right for Lebanese citizens to access information and documents that concern them, and thus achieve transparency. She regrets that her country is so far behind on technological developments, and dreams of having a media network that keeps abreast of the progress in the world of electronic media.  Nada Hamzeh attempted to communicate with officials to integrate public institutions and electronic networks, but she did not receive positive feedback.
Phone Number: 009613880862
Email: nadahamzeh@gmail.com
 تغوص في تطوّرات عالمها التكنولوجي الخاص وتتشابك معه في خطوط التواصل الاجتماعي. هي ندى حمزة فتاة تخرّجت من الجامعة اليسوعية، وتتمتع بما يزيد عن 15 عاماً من الخبرة كمديرة للعلاقات العامة ومتخصصة في استشارات العلامات التجارية والصورة والحملات الإعلامية لوكالات الإعلان والسياسيين والمنظمات غير الربحية، حيث ركّزت على التعليم، والصحة، والقروض الصغيرة، والزراعة / البيئة، وزيادة الوعي، وإدارة الحدث.  تولت إدارة برنامج «جائزة لبنان للإبداع» للمواطنين اللبنانيين في مختلف أنحاء العالم الذين ساهموا في  رفع  اسم لبنان عالياً في مجالات الإبداع والتعليم. عام 2008، حصلت ندى على جائزة «تمكين المرأة من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات» لإدارتها برنامج المرأة والتكنولوجيا  في لبنان وهو برنامجاً دولياً نفذ في 9 دول عربية  حيث ساهمت في تدريب الاف النساء على استعمال تكنولوجيا المعلومات والتواصل الإكتروني في لبنان وشكّل  البرنامج خطوة عملية نقلت التشبيك الإكتروني الى التشبيك الاجتماعي والفعلي  نظراً لما حقّقه من اندماج بين النساء أدّى الى تغيير الروحيّة المناطقية من خلال تعريفهن على مناطق وثقافات جديدة من لبنان
 وبفضل متابعتها الدقيقة لعالم التكنولوجيا أصبحت خبيرة في استراتيجية الإعلام الإلكتروني الإجتماعي  وخاصة للمنظمات الاجتماعية
استطاعت حمزة خلال فترة قصيرة، إدخال فكرة التشبيك الإكتروني الى عدد من الجمعيات والمؤسّسات المدنية والأهلية. كما ساهمت بتدريب عدد من الإعلاميين ومرشحي الإنتخابات النيابية، على كيفية الإستفادة من فكرة التواصل الاجتماعي من خلال الإعلام الإكتروني لإيصال المعلومة بشكل أسهل وأسرع وبطريقة استراتيجية. لم تتجاهل ضرورة  حماية الأطفال من مخاطر الإنترنت، فعملت مع عدد الجمعيات المتخصّصة  والوزارات المعنية على متابعة الموضوع وتوعيتهم والأهل بهدف إيجاد الرقابة البنّاءة للأولاد
من أولوياتها المطالبة بحقّ المواطن اللبناني في الحصول على المعلومات والملفاّت التي تعنيه بسهولة وبالتالي تحقيق مبدأ الشفافية. هي تأسف لتأخّر بلدها  تكنولوجياً عن التطوّرات ، وتحلم بالتوصل الى شبكة إعلامية تواكب التطوّر الحاصل في العالم في مجال الإعلام الإلكتروني وقد حاولت التواصل مع المعنيين الرسميين لدمج المؤسّسات الرسمية وتشبيكها إلكترونياً، غير أنها لم تلقَ صدىً إيجابياً
Phone Number: 009613880862
Email: nadahamzeh@gmail.com























  Name: Nadine Raouf Abou Zaki
Degree: PhD in Philosophy and Baccalaureate in Political Science
Profession: Journalist/ Editor-in-chief of Al Hasnaa Founder and Executive Chair of the New Arab Woman Forum (NAWF)
   الإسم:  نادين رؤوف أبو زكي
الدرجة العلمية: دكتوراه في الفلسفة وبكالوريوس في العلوم السياسيّة
المهنة: صحافية / رئيسة تحرير مجلة الحسناء مؤسّسة ورئيسة تنفيذية لمنتدى المرأة العربية والمستقبل
(NAWF )
 As Editor-in-chief of Al Hasnaa magazine, Nadine Abou Zaki is a leader in her profession. She matches her artistic talent for writing and sculpting with the Political Science she studied at the American University of Beirut, and the Philosophy for which she received a doctorate from the Sorbonne in France.
Her work is characterized by her extraordinary determination to follow up on the smallest of details. Her autobiography represents the culmination of her literary and artistic achievements, which she accomplished simultaneously and in a short amount of time. She has also participated in numerous conferences and sculpting exhibitions, and organized individual exhibits both in Lebanon and abroad.
In addition to her work in journalism and sculpture, Abou Zaki pays special attention to Arab, and especially Lebanese women, through her position as Founding Executive Director of the New Arab Woman Forum (NAWF). She considers the forum an Arab achievement, and a free platform for Arab women and decision-makers to invest in their causes. She aspires to develop it and enhance its role in raising and discussing women’s issues in order to improve their situation across the region.
In addition to her leadership position at the Forum, Nadine Abou Zaki strives, through her writings in Al Hasnaa magazine, to advocate for women by highlighting their reality, rights and capabilities in Lebanon. She emphasizes the need to change the stereotypical view of women through education, by encouraging them to participate in political work and by taking advantage of the efforts of civil society institutions. She believes that the adoption of the personal status law in Lebanon would greatly improve the traditional view of women, and would grant them a very serious part of their rights as a citizen. She calls upon all concerned parties to put this issue at the top of their priorities in order to build a better society.
Phone Number: 009611780200
Email: nadine.abuzaki@alhasnaa.com
تمكّنت رئيسة تحرير مجلّة الحسناء نادين أبو زكي، من أن تصبح رقماً صعباً في معادلات عدّة بجمعها موهبتي الكتابة والنحت إلى العلوم السياسيّة التي درستها في الجامعة الأميركية في بيروت والفلسفة التي حصلت على دكتوراه  فيها  من جامعة السربون في فرنسا . تملك إصراراً إستثنائياً على متابعة أدقّ تفاصيل العمل، وهي التي سطّرت سيرة حياتها بمنجزات أدبية وفنيّة خلال فترة وجيزة وشاركت في العديد من المؤتمرات ومعارض النحت كما نظّمت معارض فردية في لبنان والخارج
 إلى جانب عملها في الصحافة والنحت، أولت أبو زكي إهتماماً خاصاً بالمرأة اللبنانية خصوصاً والعربية عموماً من خلال منصبها كمؤسّسة رئيسة تنفيذية لمنتدى المرأة العربية والمستقبل. المنتدى بالنسبة إليها يمثّل إنجازاً عربياً ومنبراً حراً للمرأة العربية ولأصحاب القرار  والمعنيين بقضاياها، وهي تطمح  إلى تطويره وتعزيز دوره في طرح قضاياها  ومناقشتها من مختلف الجوانب بهدف تحسين وضعها والوصول بها إلى الأفضل
وإلى المنتدى، تدأب نادين أبو زكي، من خلال كتاباتها في مجلة الحسناء، على مناصرة المرأة وتسليط الضوء على واقعها في لبنان وقدراتها وحقوقها. تشدّد على ضرورة تغيير صورتها النمطية من خلال التربية والتعليم، وتحفيزها على المشاركة في العمل السياسي والاستفادة من جهود مؤسّسات المجتمع المدني. تؤمن بأنّ إقرار قانون للأحوال الشخصية في لبنان سيحسّن النظرة النمطية للمرأة وسيوفّر لها جزءاً من حقوقها، وتدعو المعنيين من  الجهات كافة إلى وضع هذه المسألة على سلّم الأولويات من أجل بناء مجتمع أفضل
Phone Number: 009611780200
Email: nadine.abuzaki@alhasnaa.com






















 Name: Paula Abdelhak
Degree: BA and Higher Education Degree in Psychology - Currently preparing a PhD
Profession: Advertising and Promotion Manager at International Publishers - Social Activist, Board Member and President of the Media Committee at YWCA
 
   الإسم : بولا عبدالحق
الدرجة العلمية : إجازة  ودراسات عليا في علم النفس ـ تحضر حالياً دكتوراه
المهنة : مديرة التسويق والاعلان في شركة «الناشرون الدوليون» / ناشطة إجتماعية عضو ورئيسة اللجنة الإعلامية للجمعية المسيحية للشابات
 Before her official involvement in social work and her affiliation with civil society organizations, Paula Abdelhak began her social career by supporting small organizations and underprivileged families. She graduated from the Holy Spirit University of Kaslik in the psychology major. She then taught at USEK University and Louaize Notre Dame School to develop the «Student Research and Guidance Center».
She joined the organization «Auxilia» and organized fundraising activities to provide it with the necessary financial support to help children pursue their education. Abdelhak also presided over the media committee of the YWCA and worked on promoting the role of the organization, diverting her network of media connections to cover its activities and work.
She is a fighter for women's rights advocated for by international organizations and calls for updating civil law to the amendment of the personal status law and guaranteeing reforms to establish parity between men and women.
By virtue of her work as a social activist, Abdelhak sought to endorse suggested amendments to discriminatory laws such as the social security law, labor law and personal status law. She voiced her objection towards domestic violence and called for the implementation of a women's quota in parliament. She sees women as partners in society and believes that they have an important role to play, starting from equal gender home education, which emphasizes education and career orientation  for girls equally to boys.
At the top of her priorities is integrating gender awareness to the educational curriculum in Lebanese public and private schools, and working to make the principle of parity and social justice between men and women one of the fundamental pillars of the national civic education program.
In addition to this, she supports several NGOs concerned with ecological projects and the forestation of barren land.
Phone Number: 009613225557
Email: paulaabdelhak@hotmail.com
قبل انخراطها بالعمل الاجتماعي بشكل رسمي وانتسابها إلى جمعيات مدنية وأهلية، بدأت بولا عبد الحق مشوارها الإجتماعي بدعم الجمعيات الصغيرة والعائلات المحتاجة . تخرّجت من جامعة «الروح القدس» الكسليك وتخصّصت في علم النفس.إختارت التربية ودرّست في جامعة سيدة اللويزة حيث طوّرت مركز الأبحاث والتوجيه الجامعي الخاص بالطلاب. إنتسبت الى «جمعية أوكسيليا» ودعمتها لمواصلة مسيرتها الاجتماعية، من خلال إقامة نشاطات تمدّها بالدعم المادي الضروري لاستمرارها في تحقيق هدفها القائم على مساعدة العائلات الفقيرة
رئست عبد الحق اللجنة الإعلامية لـ «جمعية الشابات المسيحيات»، وعملت على تفعيل دور الجمعية فوظّفت شبكة علاقاتها الإعلامية لتغطية نشاطاتها وأعمالها. من المناضلات والمطالبات بحقوق المرأة التي أقرّتها المنظمات الدولية، من مشروع قانون مدنيّ متطوّر الى تعديل قانون الأحوال الشخصية وقانون آخر يؤمن الإصلاحات والمناصفة والمساواة بين الرجل والمرأة
بحكم عملها كناشطة إجتماعية، سعت بولا عبد الحق إلى تحريك الملفات الساخنة مثل الضمان الإجتماعي وتعديل قانون العمل والأحوال الشخصية المجحف بحقّ المرأة اللبنانية. رفعت الصوت عالياً في وجه العنف الأسري ودعت الى تطبيق الكوتا النسائية. ترى أن المرأة نواة المجتمع، وأن عطاءها يبدأ من شركتها المنزلية الصغيرة التي إذا ما بُنيت على أسس صحيحة ومتينة تستطيع زيادة رأس مالها ورصيد نجاحها. في سلّم أولوياتها إدخال التوعية الجندرية الى المنهج التربوي في المدارس اللبنانية الرسمية والخاصة، والعمل على جعل مبدأ المناصفة والعدالة الإجتماعية ما بين الرجل والمرأة أحد الأعمدة الأساسية لكتاب التربية الوطنية
Phone Number: 009613225557
Email: paulaabdelhak@hotmail.com























 Name: Rania Elias Baroud
Degree: Higher Diploma from the Sorbonne University - Paris
Profession: Media Practitioner and Social Activist - Head of the Department of Media, Journalism and Mass Communication at Antonine University - Leadership and Management 
   الإسم: رانيا الياس بارود
الدرجة العلمية : دراسات عليا في جامعة السوربون ـ باريس
المهنة: إعلامية , أستاذة جامعية وناشطة إجتماعية / رئيسة قسم الإعلام والتواصل والصحافة في الجامعة الأنطونية /  قيادة وإدارة
 Rania Baroud shone as a popular and successful media icon throughout nine years of socially committed programs on Future TV and New TV. There, she worked for change through social interactive episodes that left their mark on society and in people’s memories.
She is known for her perseverance, which enabled her to achieve her most important accomplishments on the personal and national levels. Law 174, that prohibits smoking in public spaces, is an example of her work. One of the most difficult Lebanese laws to enforce, she worked on drafting it and aggressively advocated to pass it in parliament and enact it through the council of ministers. It is considered by the World Health Organization as a historical achievement, after nearly 30 years of blocked legislation in the country.
Convinced by her belief in the mission of the media committed to reform and change, Baroud was able to educate a new generation of journalists and media practitioners with high ethics. Through her position as Director of the Department of Media, Journalism and Mass Communication at the Antonine University, she pushes to enact change in the community, and considers this her utmost responsibility.
Baroud aspires for a more comprehensive vision revolving around establishing a state of law and a constitution. She believes that this must be launched from a consensual social contract that would organize citizens’ lives and mutual relationships in a homeland of pluralism and freedoms. This would be complemented and translated into modern laws in the different sectors, and would be enacted to form a society with a true sense of culture.
Phone Number: 009613968301
Email: raniabaroud@hotmail.com
تألّقت رانيا بارود كإعلامية ناجحة على مدى تسع سنوات في برامج هادفة عبر شاشتي الجديد والمستقبل، حيث عملت على التغيير من خلال حلقات إجتماعية تفاعلية تركت بصمة في المجتمع وطُبعت في ذاكرة الناس. امتازت بالمثابرة والإيمان اللذين مكّناها من تحقيق العديد من الإنجازات على الصعيدين الشخصي والوطني. ولعلّ أبرز هذه الإنجازات تبلور في إقرار قانون الحدّ من التدخين في الأماكن العامة ال 174، الذي يعدّ من أصعب القوانين اللبنانية، وقد عملت على نصّه والمدافعة عنه بشراسة لتمريره في مجلس النواب وتنفيذه من خلال مجلس الوزراء وقد أعتبرته منظمة الصحة العالمية "إنجازاً تاريخياً" وذلك بعد مرور 30 عاماً على شبهِ جمود في التشريعات القانونيةِ.
انطلاقاً من إيمانها برسالة الإعلام الهادفة الى إصلاح المجتمعات، استطاعت بارود تنشئة جيل جديد من الإعلاميين، يتمتّع بإخلاقيات عالية في التعاطي مع الإعلام ويهدف الى إحداث التغيير في المجتمع، وذلك من خلال موقعها كرئيسة قسم الإعلام والصحافة والتواصل في الجامعة الأنطونية وما يرتبه عليها ذلك من مسؤوليات
لم تكتفِ رانيا بارود بالمنجزات التي حقّقتها في حياتها المهنية فهي تتطلّع الى رؤية شاملة تتمحور حول تأسيس دولة القانون والدستور. هذا الأخير الذي ينبغي أن ينطلق بنظرها من عقد إجتماعي توافقي ينظّم حياتنا وعلاقتنا المتبادلة في وطن التعدّدية والحريات، كما يكتمل ويترجم بإقرار القوانين الحديثة في مختلف المجالات والإصرار على تنفيذها لنبلغ إلى حضارة مجتمعية حقّة
Phone Number: 009613968301
Email: raniabaroud@hotmail.com























  Name: Rima Habib Karaki
Degree: BA in Business Management from the Lebanese American University, Information Technology and Management and Leadership from the American University of Beirut
Profession: Media Practitioner, Writer, Trainer and University Instructor
   الإسم: ريما حبيب كركي
الدرجة العلمية: إجازة في إدارة الأعمال والمعلوماتية من الجامعة اللبنانية ـ الأميركية وإجازة في الإدارة والقيادة من الجامعة الأميركية
المهنة: إعلامية، وكاتبة، ومدرّبة وأستاذة جامعية
 She was named «the media personality who abolished titles» by the critics and journalists who followed her latest show «Bidoun Za’al».
She is Rima Karaki, who was able to impose a new style on television screens by calling her guests by their first names only, rather than by their titles or family names, going by the principle that dictates that all are equal in the face of public issues that belong to all.
Throughout her media journey, ten years of creating and innovating ideas for programs, she presented a number of social and arts programs on Future Television network, from «Alam Al Sabah» to «Al Layl Al Maftouh» and «Hala Khassa», to «Oumour Shakhsiya» and «Ana wiyak,» and finally culminating with «Bidoun Za’al.» She also won - best presenter award- in Lebanon for «bidounza3al program» for the year 2012.
In 2010, Karaki published her first book, Tonight I Will Confess which ranked second in sales at the Beirut book fair. The book, available now in its fourth edition, is a collection of articles that she wrote in an attempt to "create coups on the enemy, and the self, and the usual" as she notes in its introduction.
Rima Karaki programs are similar to her character, as she is argumentative, courageous and deep. She is able, through her questions, to both liberate and push her guests into a corner to "make them prettier and more believable in the viewer's eyes." She is an expert at reading people, leading them to speak with spontaneity, in a game that she acknowledges as not objective because «objectivity regarding our daily concerns is a big lie». She is inspired by human interest stories, by battered women, and by the injustice of society. She belongs to everyone, but not to anyone. Pictures of political leaders hung in public provoke her, as she dreams of rinsing all the streets of the country from them and their boring and artificial slogans. The use of religion in all details of politics also provokes her, and she dreams that a day will come when Lebanon will celebrate the burning of the sectarian identity.
Phone Number: 009613494977
Email: rimakaraki@hotmail.com
 «الإعلامية التي ألغت الألقاب» هكذا يعرّف عنها النقّاد والصحافيون الذين واكبوا برنامجها الأخير «بدون زعل». إنها ريما كركي، التي استطاعت أن تفرض أسلوباً جديداً على شاشات التلفاز عبر مناداة الضيوف بأسمائهم الأولى فقط وليس بألقابهم أو كنيتهم، وذلك عملاً بمبدأ أن الكلّ متساوون في المواضيع التي تخص الجميع. في مسيرتها الإعلامية عشر سنوات من المشاركة في ابتكار أفكار البرامج والإعداد المنفرد وتقديم البرامج التلفزيونية الفنية والإجتماعية عبر قناة المستقبل، من «عالم الصباح» إلى «الليل المفتوح» و «حالة خاصة» و«أمور شخصية» و«أنا وياك»، لتتوّجها ب «بدون زعل»
في العام 2010، أصدرت كركي كتابها الأول «الليلة سأعترف» الذي احتل المرتبة الثانية في مبيعات معرض الكتاب في بيروت. يضم الكتاب، المتوفّر الآن في طبعته الرابعة، مجموعة من المقالات التي قرّرت أن تدوّنها في محاولة  لـ «خلق الإنقلابات على العدو، على الذات، وعلى المعتاد»  كما تعبّر في مقدمته. حائزة على جائزة أفضل مقدمة في لبنان لبرنامج بدون زعل لعام 2012
تتطبّع برامج ريما كركي بطبعها فهي مشاكسة، وشجاعة، وعميقة، تستطيع من خلال أسئلتها أن تحرّر ضيوفها أو أن تحشرهم بهدف «جعلهم أحلى وأصدق في عيون المشاهد». تستقرئهم بذكاء وتستنطقهم بعفوية، تورّطهم وتتورّط معهم في لعبة تعترف بأنها ليست موضوعية ولا تريدها أن تكون كذلك لأن «الموضوعية فيما يخص همومنا اليومية كذبة كبيرة». تستوحي أفكارها من قضايا الناس  ومن النساء المتعبات  ومن ظلم المجتمع. هي تنتمي للجميع ولا تنتمي لأحد، تستفزّها صور الزعماء المعلّقة في كل مكان فتحلم بشطف شوارع الوطن منها ومن شعاراتهم المملّة والمزيفة. يستفزّها استخدام الدين في كل شاردة وواردة في السياسة، وتحلم بأن يأتي ذلك اليوم الذي نحتفل فيه بإحراق الهوية المذهبية والطائفية
Phone Number: 009613494977
Email: rimakaraki@hotmail.com























  Name: Roula Azar Douglas
Degree: BS degree in natural sciences and Graduate diploma in journalism
Profession: Editor of a weekly page at L'Orient le Jour/ Journalist and Writer
   الإسم: رلى عازار دوغلاس
الدرجة العلمية : إجازة في العلوم الطبيعية و شهادة دراسات عليا في الصحافة
المهنة : مسؤولة تحريرصفحة اسبوعية قي صحيفة لوريان لو جور / صحافية وكاتبة
 Civil war made Roula Azar Douglas understand that sectarianism is the road to destruction. And from the July 2006 war, she realized that her role as a responsible citizen requires writing about war, its impact on people and about other social and political issues. That was the moment she decided to enter the field of journalism and to earn a graduate degree in francophone journalism from University Paris Assas (France) and the Lebanese university.
As for her Bachelor degree, she majored in natural sciences from the American University of Beirut and then moved to Canada where she first specialized in education at the University of Quebec in Montreal and then majored in creative writing at the Institute of Professional training. Douglas studied Biology because she wanted to know more about life and living organisms and she studied journalism because she knew the power of words in changing and shaping the world.
After living for ten years in Montreal, she returned to Lebanon and is today editing and directing a weekly page in the francophone Lebanese newspaper L’Orient Le Jour, addressing youth issues.
Despite or because of the multiplicity of her experiences - she is also a university professor and a lecturer on human rights issues, on women’s rights, on journalism, on youth issues - she does not define herself as only a journalist or only a writer, but feels that she is, first and foremost, a fighter for human rights, eager to leave a positive impact on her environment.
Her first novel written in French, and later translated into Arabic, was dedicated to women victims of domestic violence. It knew a resounding success that reached Africa.
One of Douglas’ major fights stems from the fact that the Lebanese law forbids her, as a Lebanese married to a foreigner, from sharing her Lebanese nationality with her kids.
Roula Azar Douglas wants to participate in politics to further the debates she is stirring in her writings in order to lead them into proper actions helping to shape a better future for her country.
Phone Number: 009613021364 | 009615956444
Email: rouladouglas@yahoo.ca
 الحرب الاهلية جعلت رولا عازار دوغلاس تفهم أن الطائفية هي الطريق إلى الدمار. ومن حرب تموز    ٢٠٠٦ أدركت أن دورها كمواطنة مسؤولة يتطلب الكتابة عن الحرب، وتأثيرها على الناس، وحول القضايا  الاجتماعية والسياسية الأخرى. كانت تلك هي اللحظة التي جعلتها تقرر ان  تدخل مجال الصحافة والحصول على اجازة في الدراسات العليا في الصحافة الفرنكوفونية من جامعة باريس (فرنسا) و الجامعة اللبنانية
  أما بالنسبة لدرجة البكالوريوس،فقد تخصّصت رلى عازاردوغلاس في العلوم الطبيعية في الجامعة الأميركية في بيروت ثم انتقلت إلى كندا حيث تخصصت في التعليم في جامعة كيبيك في مونتريال وثم تخصصت في الكتابة الإبداعية . درست دوغلاس علم الأحياء  لأنها أرادت أن تعرف المزيد عن الحياة والكائنات الحية، ودرست الصحافة لأنها تدرك قوة الكلمات في تغيير  وتشكيل العالم
بعد أن عاشت لمدة عشر سنوات في مونتريال، عادت إلى لبنان واليوم هي مسؤولة  تحرير وتوجيه صفحة أسبوعية تعالج قضايا الشباب في الصحيفة  اللبنانية الناطقة بالفرنسية  لوريان لو جور. على الرغم من أو بسبب تعدد تجاربها ـ هي أيضاً أستاذة جامعية ومحاضرة في قضايا حقوق  الإنسان، وحقوق المرأة، في الصحافة، و حول قضايا الشباب. هي لا تنظر الى نفسها كصحفية أو كاتبة  فقط، بل، أولاً وقبل كل شيء، كمناضلة من أجل حقوق الإنسان حريصة على ترك أثر إيجابي في بيئتها
خصصت دوغلاس روايتها الأولى، باللغة الفرنسية، والتي ترجمت لاحقاً إلى اللغة العربية، للنساء  ضحايا العنف المنزلي. وقد عرفت الرواية نجاحاً باهراً وصل إلى أفريقيا.
احدى المعارك الكبرى التي تقوم بها دوغلاس نابعة من أن القانون اللبناني يحظّر عليها، باعتبارها متزوجة من أجنبي، اعطاء جنسيتها اللبنانية لاولادها
رولا عازار دوغلاس تريد المشاركة في الحياة السياسية لمواصلة النقاش التي تثيره في كتاباتها من أجل استكماله و تحويله الى إلى إجراءات فاعلة من اجل واقع لبناني افضل
Phone Number: 009613021364 | 009615956444
Email: rouladouglas@yahoo.ca
 






















  Name: Roula Nazih Mouawad
Degree: Advanced Studies in Media, (Preparation of a PhD in Educational Media)
Profession: Journalist at Annahar Newspaper; prepare and present TV   programs / Trainer in Communication Skills and University Professor
   الإسم: رلى نزيه معوض
 الدرجة العلمية: دراسات عليا في الإعلام،  (تحضير رسالة دكتوراه في الاعلام التربوي)
المهنة: صحافية في جريدة «النهار»، مقدمة ومعدَة برامج تلفزيونية
مدربة  في مهارات التواصل وأستاذة جامعية
 At the beginning of the nineties, Roula Moawad began working in media at Annahar newspaper while she was still a student at the Faculty of Information. She contributed to the establishment of Nahar Ash-Shabab (Youth Annex of the Annahar newspaper). She worked as media specialist at the Educational Center for Research and Development to keep pace with the change of the curriculum.
Rola also presented and prepared cultural, political, social and health TV programs on LBC, Orbit TV and OTV channels.
Roula Moawad is a university professor at the Faculty of Information at the University of the Holy Spirit, Kaslik. She is also a Media and Health professor for MBA students at the University of St. Joseph.
Roula worked on the children's theatre and began organizing concerts and plays to entertain children and educate them to become creative and artistic. For over two years, the famous play «Sandouq El Ferje» toured Lebanon whereby most children were able to see it for an insignificant symbolic fee, or even often for free.
Her interests went beyond the arts and culture to reach health issues, where she participated in awareness campaigns and worked, with others, for the foundation of some NGOs (non-governmental organizations) and civil societies, most notably for the prevention of diabetes, smoking, and breast cancer.
She was keen on children issues and tried to revive a sense of citizenship and belonging in them through her plays, without forgetting the youth and adolescents who are the main builders of the nation and force capable of effecting change, in her opinion.
However, to activate their strengths, she believes there should be laws regulating the lives of individuals, protecting them and helping them acquire patriotism. These laws, in her opinion, should be compulsory, and sanctions should be imposed on violators. That’s in addition to implementing projects to help the youth develop their abilities and achieve their goals, such as educational and entertainment camps that can integrate the youth across their affiliations and backgrounds; and the creation of employment opportunities to keep them away from unemployment and corruption.
Roula Moawad aspires to work on disguised child labor, which destroys children’s futures, through emphasizing public compulsory education. To complete society, there are needs to work on turning women into active productive agents by granting them all the rights; most importantly nowadays, their civil rights; and her right to pass on their citizenship to her children. She believes that laws should be renewed in any modern society towards becoming more civil and to embrace the optional civil marriage, and protects the individual based on the respect of human rights, not on sectarian and gender issues.

Phone Number: 009613335155
Email: mroulab@hotmail.com | Roula.mouawad@annahar.com

 في بداية التسعينات، بدأت رلى معوض العمل الإعلامي في جريدة «النهار» وهي لا تزال طالبة في كلية الاعلام، وساهمت في تأسيس «نهار الشباب» (الملحق الشبابي التابع لجريدة «النهار»). كما أنها عملت مسؤولة إعلامية في المركز التربوي للبحوث والإنماء في مواكبة ورشة تغيير المناهج  التعليمية
قدّمت رلى معوض وأعدت برامج تلفزيونية سياسية ثقافية واجتماعية وصحية على شاشات الأوربت والـ ل بي سي،   الفضائية و الـ أو تي في
وهي أيضاً أستاذة جامعية في كلية الإعلام في جامعة الروح القدس ـ الكسليك، وأستاذة محاضرة في «الاعلام والصحة» لطلاب ماجستير  إدارة  الأعمال «الصحة العامة»
MBA
في جامعة القديس يوسف. عملت رلى معوض على مسرح الأطفال وباشرت بتنظيم حفلات ومسرحيات للترفيه عنهم  وتنشئتهم على الحسّ الفني والإبداعي. على مدى عامين، جالت مع المسرحية الشهيرة «صندوق الفرجة» (ايضا في بداية التسعينات) في كل أنحاء لبنان ليتمكّن معظم الأطفال من مشاهدتها مقابل مبلغ رمزي أو مجاني في أحيان كثيرة. لم ينحصر اهتمامها في السياسة والثقافة ليتعدّاهما الى الشأن الصحي، حيث شاركت في حملات توعية وطنية، وعملت مع آخرين في جمعيات أهلية أبرزها للوقاية من السكري, والتدخين, وسرطان الثدي
حملت قضيّة الأطفال وحاولت إحياء حسّ المواطنة والإنتماء في داخلهم من خلال أعمالها المسرحيّة، من دون أن تنسى ايضاً الشباب الذين ترى فيهم المحرّك الأساسي في بناء الوطن والقوة القادرة على التغيير فيه. ولتفعيل قوّتهم يجب برأيها أن تشرّع قوانين، تنظم حياة الأفراد وتحميهم وتساعدهم على إكتساب الحس ّالوطنيّ، شرط ان تكون مرفقة بإلزامية التطبيق وفرض غرامات في حال الإخلال بها. هذا الى جانب تنفيذ مشاريع تساعد الشباب على تنمية قدراتهم وتحقيق أهدافهم، من مثل مخيّمات ترفيهية تعليمية قادرة على دمجهم على اختلاف انتماءاتهم, وخلق فرص عمل لهم تبعدهم عن البطالة والفساد
تطمح رلى معوض للعمل على قضية عمالة الأطفال المقنّعة التي تتسبّب في تدمير مستقبلهم عبر التشديد على التعليم الرسمي وإلزاميته. وليكتمل المجتمع بجميع عناصره شدّدت على العمل على تفعيل دور المرأة من خلال جعلها عنصراً منتجاً وفاعلاً في المجتمع اللبناني, وعبر إعطائها جميع حقوقها وأهمّها حالياً حقوقها المدنية, وحقّها في منح جنسيتها  اللبنانية  لأطفالها في حال تزوجت من اجنبي. وبرأيها، فإن أي مجتمع حديث يجب أن تتجّدد فيه القوانين خصوصا المدنية لتحتضن الزواج المدني, وتحمي الفرد ليس على اساس طائفي وجندري بل على اساس احترام حقوق الانسان
Phone Number: 009613335155
Email: mroulab@hotmail.com | Roula.mouawad@annahar.com
























 Name: Sibylle Rizk
Degree: Diploma in Media and Journalism and Master in Economics and Finance
Profession: Journalist / Editor-in-chief of «Le Commerce du Levant» and Correspondent for «Le Figaro» 
   الإسم: سيبيل نقولا رزق
الدرجة العلمية: دبلوم في الصحافة والإعلام وماجيستير في الإقتصاد والتمويل
المهنة: صحافية / رئيسة تحرير مجلة
( Le Commerce du Levant)
مراسلة صحيفة
Le Figaro
 Siybyille Nicolas Rizk devoted her career to journalism. After acquiring a master's degree in economics and finance from the Institute of Political Science Studies in Paris, she obtained a diploma in journalism and media from the Journalists’ Training Center in Paris. She soon began working in the media field, where she quickly moved up the ladder because of her high degree of professionalism.
After working as an editor at the news agency Reuters in Paris between 1997 and 1999, Rizk returned to Lebanon in 1999 to serve as thea head of the economy and business page at L'Orient-Le Jour newspaper, and as Beirut correspondent for the newspaper Le Figaro. In 2006, she moved to her current position as editor-in-chief of the magazine «Le Commerce Du Levant,» all while contributing to several French-speaking newspapers and radio stations. In 2012, she contributed to the editing and publishing of the first guide of its kind on Lebanese wine «Zawaq» in both French and English.
With an expert eye, Siybyille Rizk monitors economic, political and social problems in Lebanon, and considers that solutions lie in a new constitution that would serve as a new contract between the Lebanese, and would lead to change the prevailing patterns of Lebanese political life. Rizk considers it very important to separate religion from the state in order to implement the civil nature of the Lebanese stateLebanon. In addition to her work in journalism, she is a founding member of the Lebanese Association for the Rights and Interests of Taxpayers, «ALDIC». She is also looking into the development of a new tax model,  that is more just on the social level, in order to develop the productive sectors and create job opportunities to limit immigration and reverse the brain drain in Lebanon.

Phone Number: 009613714930 | 009615952259
Email: sibyllerizk@lecommercedulevant.com

كرّست سيبيل نقولا رزق مسيرتها المهنية للصحافة. فبعد نيلها شهادة ماجيستير في الإقتصاد والتمويل من معهد العلوم السياسيّة في باريس، حصلت على دبلوم في الصحافة والإعلام من مركز تدريب الصحافيين في باريس. انتقلت الى ميدان العمل، حيث ارتقت سلّم المهام والمسؤوليات بمهْنيّة عالية كانت مدعاة فخر واعتزاز في محيط لا تقدير فيه  لمزايا الصحافة
بعد عملها محرّرة في وكالة رويترز في باريس بين عامي  1997 و1999، عادت رزق إلى لبنان في العام 1999 لتعملَ رئيسة صفحة قسم الإقتصاد والأعمال في صحيفة
(L'Orient-Le Jour)
ومراسلة لصحيفة
 (Le Figaro)
في بيروت منذ العام 2000. في العام 2006، انتقلت الى موقعها الحالي في رئاسة تحرير مجلة
 (Le Commerce du Levant)
بالإضافة الى عملها مراسلة لعدد من الصحف والإذاعات في اللغة الفرنسيّة. في العام 2012 ساهمت في تحرير ونشر أوّل دليل من نوعه عن النبيذ اللبناني «ذواق»
(ZAWAQ)
 باللغتيْن الفرنسية والإنكليزية
تراقب سيبيل رزق بعين الخبير المشاكل الإقتصادية والسياسيّة والإجتماعية في لبنان، وتعتبر أنّ الحلّ يكمن في دستور جديد يكون بمثابة عقد جديد بين اللبنانيين يفضي إلى تغيير النمط السائد في الحياة السياسيّة اللبنانية. وتتطلع رزق إلى أهمية فصل الدين عن الدولة وتطبيق الطابع المدني للدولة اللبنانية.  إلى جانب عملها في الصحافة، هي عضو مؤسّس للجمعية اللبنانية لحقوق ومصالح المكلّفين
«ALDIC»
 كما تعمل على البحث في وضع نموذج ضرائبي جديد يكون أكثر إنصافًا على الصعيد الإجتماعي، من أجل تطوير القطاعات الإنتاجية وإيجاد فرصِ عمل جيّدة في سبيل الحدّ من الهجرة واستقدام الأدمغة والقدرات الإنتاجية إلى لبنان
Phone Number: 009613714930 | 009615952259
Email: sibyllerizk@lecommercedulevant.com