Politics & Public Policy
السياسة والتخطيط العام

The idea of the Directory is the property of Women in Front and the copyright is the property of both SMART Center and Women in Front
and can’t be used by third party unless receiving written approval from both organizations and mentioning the reference as following:
The text used was taken from «Women Leaders Directory» produced by  «Women in Front» and «SMART Center»


فكرة الدليل هي ملك لجمعية "نساء رائدات" وحقوق التأليف والنشر هي ملك لكلٍّ من «سمارت سنتر للإعلام والمناصرة» وجمعية «نساء رائدات» والتي لا يمكن استخدامها
من قبل طرف ثالث ما لم يتم الحصول على موافقة خطية من كل من المنظمتين وذكر المراجع على النحو الآتي: تم استخدام النص من «دليل النساء الرائدات»
 الذي أنتجته جمعية «نساء رائدات» و«سمارت سنتر للإعلام والمناصرة»


 Carole Babikian KoKony
كارول بابيكيان كوكوني
     
 Dalal Rahbany
دلال الرحباني
     
 Hoda Hussein Rizk
هدى حسين رزق
     
 Hoda Sankari
هدى سنكري
     
 Joelle Samir Elias Sidawy
جويل سمير الياس صيداوي
     
 Josephine Antoine Zgheib
جوزفين انطوان زغيب
     
 Laury Haytayan
لوري هيتايان
     
 Linda Matar
ليندا مطر
     
 Loubna Amin El Khansa
لبنى أمين الخنسا
     
 Mariam Hasan El Shami
مريم حسن الشامي
     
 Mona Jamil Ghazal
منى جميل غزال
     
 Nada Zaarour
ندى زعرور
     
 Najat Farid Rizk
نجاة فريد رزق
     
 Neamat Badreddine
نعمت بدرالدين
     
 Norma Adib Ferzli
نورما أديب الفرزلي
     
 Olfat El Sabeh
ألفت السبع
     
 Patricia Elias Smida
باتريسيا الياس سميدا
     
 Rima Tarabay
ريما طربيه
     
 Rita Chemaly
ريتا الشمالي
     
 Yara Youssef Nassar
يارا يوسف نصار
     








 Name: Carole Babikian Kokoni
Degree: BA in Political Science
Profession: Social Activist and President of Achrafieh 2020
  الإسم : كارول بابيكيان كوكوني
الدرجة العلمية :علوم سياسية
المهنة : ناشطة إجتماعية ورئيسة جمعية اشرفية 2020 
 Carole Babikian Kokoni grew up experiencing politics first hand. Through the guidance of her father, former minister Khatchig Babikian, she developed a keen sense of social responsibility, one that pushed her to join social activities throughout her youth. After receiving a degree in Political Science from the American University of Beirut, she married and dedicated herself to raising her young family.
Carole then turned to social work, joining «Achrafieh 2020,» an organization founded by MP Nadim Gemayel with the goal of improving the quality of life of Achrafieh residents. Through this organization, she quickly became familiar with Lebanon’s social fabric, and began working with the municipality to launch the «Pedestrian Day» initiative. Carole also focuses on alternative energy projects, emphasizing the benefits they bring to areas including the environment, the economy, and health.
She also prioritizes encouraging communication between the widespread and prosperous Lebanese diaspora, and those holding positions in the State. She has taken it upon herself to encourage direct collaboration between innovative members of both groups in order to facilitate state building for a successful Lebanon.
She highlights that among the major issues faced by Lebanon, those associated with its economic development remain the most complex. Coupled with constant political instability, Lebanon’s problems are quickly intensifying, and must be addressed.
Carole is a firm believer in the fundamental importance of listening to others, and especially facilitating direct communication between those struggling and those in positions of power. If she held a seat in parliament, she would focus on bringing parties, individuals and different classes of Lebanese society together to work on increasing solidarity among them.
Phone Number: 009613615165
Email: carolenorabk@gmail.com
عايشت كارول بابكيان كوكوني السياسة من خلال والدها الوزير السابق خاتشيك بابكيان، ما ولّد في نفسها حسّ المسؤولية ودفعها للانضمام الى الأنشطة الإجتماعية . درست العلوم السياسيّة في الجامعة الأميريكية في بيروت، ثم تزوجت وتفرّغت لعائلتها. بعدما أتمّت مهمّتها التربوية  كأمّ، تفرّغت للعمل الإجتماعي.  إنضمت أخيراً الى «جمعية  أشرفية 20 20»، التي أسّسها النائب نديم الجميل بهدف تحسين نوعية الحياة في منطقة الأشرفية. عبر هذه الجمعية دخلت الى البنية الإجتماعية، ومن خلالها تعرّفت الى الطبقات الإجتماعية، وقد عملت مع البلدية لإطلاق نشاط يوم للمشاة
أبرز المشاكل التي يواجهها لبنان بنظر بابكيان، هي تلك المرتبطة بالاقتصاد الأكثر خطورة وتعقيداً زد عليها التخابط السياسي الذي يمزّق البلد بين أفرقاء لكل منها مصالحه وتطلّعاته. المشاريع التي تنوي التخطيط والمباشرة بها، في حال حالفها الحظ بالوصول الى البرلمان،  تشمل العمل على تقارب أطياف وأفراد وطبقات المجتمع اللبناني من بعضهم البعض، والعمل على زرع التضامن والإلفة فيما بينهم. تركّز على أهمية التواصل مع المبدعين واللبنانين الذين يعيشون خارج الوطن إذ أنه على الدولة أن تضع نصب عينيها موضوع التعاون مع المبدعين ورجال الأعمال اللبنانين الذين لديهم تجارب وحقّقوا منجزات في الخارج
في الشأن البيئي، فإن العمل على مشاريع «الطاقة البديلة»  من أولويات كارول بابكيان، لما لها من فائدة على الأصعدة كافة خصوصاً منها البيئي والصحّي والإقتصادي. هي تؤمن بأهمية الإنصات الى مشاكل الشعب، خصوصاً ممّن هم في مركز القرار والبرلمانيين الممثلين له والذين يقوم دورهم الأساس على تأمين احتياجاته وتحقيق آماله وتحسين واقعه للوصول بالبلد الى الهدف المرتجى

Phone Number: 009613615165
Email: carolenorabk@gmail.com
























 Name: Dalal Rahbany
Degree: BA in Law from the Lebanese University
Profession: Acting Director General of General Security - Retired General
  الإسم: دلال الرحباني
 الدرجة العلمية: مجازة في الحقوق من الجامعة اللُبنانيِّة
المهنة: مديرة عام الأمن العام بالوكالة/ عميدة متقاعدة 
 General Dalal Rahbany is an international women pioneer in the high-ranking military world. Throughout 35 years of professional life at Lebanese General Security, and from her position as lieutenant, general and, eventually, Acting Director General, she served in positions at the administrative and security directorate, and handled personnel and nationality affairs, foreign and Palestinian affairs, and others.
She served in positions in the security and administrative sectors, and dealt with issues ranging from human resources, nationality and passports, to the sectors of Palestinian and illegal refugees, and migrants.
She made serious contributions to the improvement of work and the continuity of the state in Lebanon’s times of crisis, through wars, tragedies and security incidents.
She participated in many international and local conferences, always leaving a positive impression of Lebanon.
Rahbany seeks to adopt a proportional electoral law that takes into account the national interest. She proposes the adoption of a majoritarian system within a transitional phase for two sessions, the first qualifier in individual constituencies and the second at the provincial level, after reviewing the administrative divisions according to the Taif agreement, in addition to a new law for parties to shift from vertical divisions to national integration and political agenda-driven parties.
One of Rahbany’s priorities is the implementation of a simple, easy and encouraging environmental policy, based on improving the condition of buildings in villages and cities, and to portray Lebanon as touristic.
She is working on the implementation of the principle of accountability in all areas of public work, and on preventing the responsibility of the security institutions to be handed to partisans or agents affiliated with political parties, and on referring the violators of this principle to the respective court.
Rahbany is a mother, wife and daughter. Her security and national work stem from her qualities as a woman and as a citizen responsible for her nation. She is persistent in defending the weak from injustice, audacious and courageous enough to tell the truth, and insists on implementing her national convictions, no matter how major the sacrifices.

Phone Number: 0096170555144 | 009619910901
Email: dalal.rahbani@hotmail.com

تُعتبر العميدة دلال الرحباني، من النساء الرائدات عالمياً في إطار تولّي أعلى المناصب الأمنية
فخلال 35 عاماً من الحياة المهنية في الأمن العام اللبناني، من رتبة ملازم أوَّل إلى رُتبة عميد  وتولِّيها أخيرا منصب المدير العام بالوكالة، شغلت وظائف في القطاعات الأمنية والإدارية وشؤون الموظفين والجنسية والجوازات والفلسطينيين واللاجئين غير الشرعيين والأجانب
تمكَّنت من المساهمة الكبيرة والجديِّة في تحسين العمل واستمرارية الدولة في أشدّ الأزمات التي مرَّ بها الوطن، من حروب وويلات وأحداث أمنيَّة. شاركت في العديد من المؤتمرات الدوليِّة والداخليِّة وتركت البصمات الإيجابية عن الدولة التي كانت تُمثِّلُها
تسعى الرحباني، بكلّ  قواها لاعتماد قانون انتخابي يُراعي المصلحة الوطنيَّة، على مبدأ النسبيِّة على المستوى الوطني. تقترح اعتماد النظام الأكثري لمرحلة انتقالية على  دورتين، الأولى تأهيلية في الدوائر الفردية والثانية على مستوى المحافظات، بعد إعادة النظر بالتقسيمات الإدارية وفقاً لاتفاف الطائف،  بالإضافة إلى قانون جديد للأحزاب ينقلنا من الإنقسامات العمودية إلى الإندماج الوطني وأحزاب المشاريع السياسية
ولعلّ من أولويات دلال الرحباني، تطبيق سياسة بيئية بسيطة وسهلة وتشجيعيّة، تقوم على تحسين شكل المباني في القُرى والمُدُن، وتُظهر لُبنان بالشكل السياحي المُريح للنَظَر. هي تَعمل على تطبيق مبدأ المُساءلة والُمحاسبة في مجالات عمل الشأن العام كافة ، وعلى عدم السماح بأن يتولّى مسؤولية المؤسسات الأمنية حزبيون أو ضُبّاط ينتمون إلى أفرقاء سياسيين وإحالة المُخالفين لهذا المبدأ إلى القضاء المُختَص
الرحباني، الأم والزّوجة والإبنة، تنطلق في عملها الأمني والوطني، من ميِّزاتها كأنثى وكمواطنة مسؤولة تجاه وطنها، ولديها الإصرار على رفع الغبن عن الضعفاء غير القادرين على المواجهة لأيّ سبب كان. تمتلك الجرأة على قول الحقيقة، والإصرار على تنفيذ القناعات الوطنية الكبرى مهما كَبُرت التّضحيات
Phone Number: 0096170555144 | 009619910901
Email: dalal.rahbani@hotmail.com























 Name: Hoda Hussein Rizk
Degree: Doctorate in Political Sociology
MA in Political Science from the University of Paris
Profession: Professor of Political Sociology, Writer and Researcher at the Lebanese University and at the institute of Sociology Science 
   الإسم: هدى حسين رزق
 الدرجة العلمية: دكتوراه دولة في علم الإجتماع السياسي
المهنة: أستاذة في علم الإجتماع السياسي وكاتبة وباحثة في الجامعة اللبنانية وفي معهد العلوم الإجتماعي
 In the early days of her career, Hoda Rizk asserted herself by majoring in political science and researching and investigating global political affairs daily. Her passion for politics helped her reach critical positions, such as regional adviser for social policies and the Center for Women at the ESCWA of the United Nations, and adviser on local politics at the German Friedrich Albert Foundation as well as being a researcher, writer and professor at the Lebanese University and the Institute of Social Sciences.
Rizk was able to accomplish major milestones, mainly the production of three political books titled: Syria, Lebanon: the Unity or Separation, Fundamentalism in Egypt and Political Industry in Lebanon, in addition to a collection of political essays. She is continuously working on a collection of political research papers at the Lebanese Center for Policy Studies.
In addition to her achievements, Rizk aspires to work on initiatives to eliminate administrative and political corruption and to lift the political immunity of candidates; because if we are to achieve the power and sovereignty of the state, we must new implement laws and update outdated ones. In her opinion, progressive taxation should be imposed and charity organizations should be established to encourage the rich to donate to the service of the community, and specifically fund women for development projects.
In addition to this, she aspires to change all discriminatory laws against women, to adopt a law to banning violence against women and to develop personal incentives for working women in homes considering domestic work as labor through awards and grants. She proposes a plan contributing to the elimination of sectarianism through the establishment of one council consisting of representatives of sects and another having the numerical majority, representing citizens and working on projects for the service of the nation and citizen.
Phone Number: 009613364515
Email: hoda64.rizk@gmail.com
 في بداية مشوارها عملت هدى رزق على تحقيق ذاتها عبر دراسة العلوم السياسية والبحث في الشؤون السياسيّة العالمية بشكل يومي. عشقها للسياسة أوصلها إلى مراكز عدّة كمستشارة إقليمية للسياسات الاجتماعية ومركز المرأة في منظمة الإسكوا للأمم المتحدة ومستشارة سياسة محلية  في مؤسّسة  فريدريش ألبرت الألمانية، فضلاً عن كونها باحثة وكاتبة وأستاذة في الجامعة اللبنانية وفي معهد العلوم الإجتماعي
تمكّنت رزق من تحقيق منجزات كثيرة أبرزها إنتاج ثلاثة مؤلفات سياسية بعناوين «سوريا ولبنان، وحدة أم إنفصال»، و«الأصولية في مصر»، و«صناعة السياسة في لبنان».  إلى  جانب ذلك لها مجموعة من المقالات السياسية المنشورة في جريدتي الأخبار والنهار، ولطالما عملت على مجموعة من الأبحاث السياسية في المركز اللبناني للدراسات
وإلى المنجزات تطمح هدى رزق الى إضافة مشاريع تقضي على الفساد الإداري والسياسيّ ورفع الغطاء السياسي عن المرشحين، لأنه لتكون الدولة قوية ومستقلة يجب تطبيق القوانين أولاً ثم إصلاحها  في حال عدم صلاحيتها. تبدأ بتطبيق قانون الضريبة التصاعدية، وإقامة مؤسّسات تبرّعية تشجّع الأغنياء على إعطاء قسم من أموال الضرائب لخدمة المجتمع وبالتحديد للنساء من أجل إقامة مشاريع تنموية. بالإضافةً إلى ذلك تشدّد على ضرورة رفع كلّ القوانين التمييزية بحق النساء وإقرار قانون رفع العنف ضد المرأة وإقامة حوافز شخصية للنساء العاملات في المنزل باعتبار عملهن عملاً مأجوراً وذلك عبر جوائز ومنح. تقترح مشروعاُ يساعد بالقضاء على الطائفية، من خلال إقامة مجلسين، الأوّل يضم ممثلي الطوائف والآخر يمثل المواطن ويكون له الأغلبية العدديّة فيقوم بإعداد مقترحات ومشاريع لخدمة الوطن والمواطن
Phone Number: 009613364515
Email: hoda64.rizk@gmail.com





















 Name: Hoda Sankari
Degree: MSC in Lab Sciences from the Lebanese University
Profession: Chief of the Mina Municipality Laboratory 
    الإسم: هدى سنكري
الدرجة العلمية: ماجستير في العلوم المخبرية من الجامعة اللبنانية
المهنة: مسؤولة مختبر بلدية الميناء
 Hoda Sankari ran for parliamentary elections in Tripoli because she believes that those who represent the people should be relatable to them. She finds it shameful that Lebanese politics remain monopolized by a political elite that have long been inheriting their positions through family ties, or who are too wealthy to understand the needs of the average citizen.
Her candidacy constituted a major challenge through which she sought to fight the corruption running rampant through politics, which she believes can only be dissolved by candidates sharing citizens concerns. What inspired and pushed her most was seeing the unconditional support provided by her friends and followers.
Sankari considers her move to live by herself as one of her achievements, as it proved to be a major challenge in a patriarchal society that views women as mere tools for reproduction. It is this same society that needs to wake up and strive for its needs and demands, as has been witnessed in Egypt and Tunisia. She believes that this same society must learn to live well once again, and refuse to remain in its single-opinion mentality. This kind of thinking, she believes, signifies a deep ignorance, one that even the highest degrees holders suffer from.
With lots of enthusiasm and zeal, this young and ambitious lady hopes that the political siege around the country will break in order to rise and shake off the stagnation that continues to hold it back.
She calls for the activation of regulations to fight corruption and works strenuously towards development through practical steps, such as activating free health cards, providing free education up until elementary classes, and facing unemployment to reduce the migration of educated youth.
Hoda Sankari is young, bold persevering and wants to change an aging patriarchal society accustomed to laziness. She hopes that her motivation will inspire all souls.
Phone Number: 009613114160
Email: hodasankari@hotmail.com
 ترشّحت هدى سنكري  للإنتخابات النيابية في طرابلس، لأنها تؤمن بأن من يمثلون الشعب عليهم أن يكونوا شبيهين له، وأنه من المعيب اليوم أن يكون التعاطي في الشأن السياسي حكراً على طبقة توارثتها منذ زمن أو على ذوي الأموال الطائلة. شكّل ترشّحها تحدٍّ أرادت من خلاله محاربة الفساد المستشري الذي لا يمكن أن يساهم في حلّه إلاّ أولئك الذين يشاركون الناس تحدّياتهم ومشاكلهم. أكثر ما يفرحها، التفاف أصدقائها والناس الذين تسعى لخدمتهم من حولها حيث قاموا بدعمها من دون أي مقابل
انتقال سنكري للسكن بمفردها كما تقول  من أهم منجزاتها  وترى فيه تحدّياً لمجتمع ذكوري لا يرى في المرأة إلاّ وظيفة الوالدة. هو نفسه المجتمع الذي يحتاج الى أن يستيقظ للسعي وراء مطالبه كما فعل مواطنو مصر وتونس. هو المجتمع الذي يجب أن يتعلّم التعايش من جديد ويرفض التشبّث بعقلية الرأي الواحد لما في ذلك من دلالة على جهل عميق يعاني منه حتى حملة الشهادات العليا
تتمنّى الشابة الطموحة بكلّ حماسة أن يُكسر الطوق السياسيّ الذي يلفّ البلد ليعود ويقوم بمن فيه وينفض عنه جموداً يكاد يقتله. تدعو الى تفعيل الرقابة لمحاربة الفساد والعمل الحثيث من أجل الإنماء عبر خطوات عملية أهمها، تفعيل البطاقة الصحّية المجانيّة وتأمين مجانية التعليم حتى الأبتدائية ومواجهة البطالة للحدّ من هجرة الشباب واستثمار طاقاتهم لما فيه خير  وطنهم وأبنائه.. هدى سنكري شابة جريئة ومثابرة تريد تغيير مجتمع ذكوري أدمن الكسل، وفي ذلك ما يبعث في النفس بعض الأمل
Phone Number: 009613114160
Email: hodasankari@hotmail.com























  Name: Joelle Samir Elias Sidawy
Degree: MA in Political Science from the Saint Joseph University
Profession: Marketing Manager at Sesobel
   الإسم: جويل سمير الياس صيداوي
الدرجة العلمية: مجازة في العلوم السياسيّة من جامعة القديس يوسف
المهنة: مديرة تسويق في مؤسّسة السيزوبال
 Apart from her work in administrative affairs and marketing at the Sesobel institution, Joelle Sidawy has worked as a logistics officer in the Organizing Committee of the Arab and French summits. Through these positions, she faced challenges and difficulties that she overcame assertively, without errors or diplomatic accidents.
Former President Emile Lahoud and Culture Minister Ghassan Salameh congratulated her on her efforts to ensure the success of this summit at the administrative level.
With her organization, she worked to improve the sales and marketing department, the main source of financing for the institution. She succeeded, in collaboration with the team, to improve the department by increasing its productivity and efficiency.
She is both a patient listener to the problems of others, and a diplomat in decision-making. Among the most important projects that she aspires to implement are improving the retirement program, as well as enabling women to grant their children their nationality as well as financial rights.
The administrative decentralization project is also among her plans, and she is striving to accelerate its implementation with stakeholders. She believes that it has the potential to greatly facilitate growth in our community.
Sidawy calls for women's rights, supporting lobbying campaigns to stop violence against women, and the implementation of laws and accountability. To preserve children’s right to education, she believes there must be laws making school mandatory until the age of 15. She is also concerned for Lebanese citizens, who travel frequently for work and who should be entitled to travel without recquiring visas.

Phone Number: 009613643130
Email: josidawy@gmail.com

بعيداً من عملها  في الشأن الإداري والتسويق في مؤسّسة السيزوبال، عملت جويل صيداوي في اللجنة التنظيمية كمسؤولة الخدمات اللوجستية خلال القمتين العربية والفرنسية، حيث واجهت صعوبات استطاعت تخطّيها بجدارة من دون أخطاء أو حوادث ديبلوماسية. هنّأها آنذاك رئيس الجمهورية السابق إميل لحود ووزير الثقافة غسان سلامة على المجهود الذي قامت به من أجل إنجاح هذه القمة على الصعيد الإداري. أما على صعيد مؤسّستها فقد عملت على تحسين الوضع المالي والتسويقي لها من خلال مركزها. تمكنت، بالتعاون مع فريق العمل، من رفع وضع هذه المؤسّسة وتحسينها
هي المستمعة إلى مشاكل غيرها والديبلوماسة في قرارتها. من أهم المشاريع التي تطمح إلى تنفيذها مشروع برنامج التقاعد وتحسينه، الى جانب مشروع يمكّن المرأة من إعطاء طفلها الجنسية وحقوقه المالية. أما مشروع  اللامركزية الإدارية فله حصّة أيضاً ضمن مشاريعها، وهي تؤيده وتعمل لتعجيل  تطبيقه مع المعنيين لأنه بنظرها مشروعاً  يسهّل النمو في مجتمعنا
تنادي صيداوي بحقوق المرأة، والطريق الى تحقيقها بنظرها لا يكون إلا بحملات ضغط توقف العنف ضدها وبتطبيق القوانين والمحاسبة. ولحفظ حقّ الأطفال في لبنان بالتعلّم، يجب إيجاد قانون يلزمهم ارتياد المدرسة حتى عمر الخامسة عشر عاماً. وللمواطن اللبناني حصّة من تفكيرها، فهو الذي يتردّد كثيراً إلى الخارج بحكم أعماله من حقّه السفر من دون اللجوء إلى السّفارات للحصول على تأشيرات للذهاب كلّما أراد ذلك، كما الأجنبي فإن المواطن اللبناني يجب أن يعامل بالمثل
Phone Number: 009613643130
Email: josidawy@gmail.com






















 Name: Josephine Antoine Zgheib
Degree: BA in Physical Therapy - Leadership and Management
Profession: Owner of «Auberge Beity» Hotel in Kfardebian / Activist in Social Development
   الإسم: جوزفين انطوان زغيب
الدرجة العلمية: إجازة في العلاج الفيزيائي ـ الإدارة والقيادة
المهنة: صاحبة فندق
 Auberge Beity  
في كفردبيان / ناشطة في التنمية الإجتماعية
 Josephine Zgheib chose her specialization in physical therapy alongside her journey in social work. She works hard to integrate youth and empower Lebanese women. She has participated in several training courses about organizations and «youth center.» Her expertise is not confined to the cultural aspect, as she turned to action and implementation by establishing a «youth center» in Kfardebian to bring young people together to develop new friendships and build their dreams. She founded, in the same area, a women’s development bureau. Her interests went beyond youth and women to the environment in which she worked. After being elected as a member within the municipal council of Kfardebian, she implemented an environmental project to classify a 5000 square meter space as a natural reserve in Oyoun Al Siman.
Zgheib’s national sense is not limited to social work, as she sees that Lebanon suffers from many problems, including transportation. She believes that the solution lies in rebuilding the railway and using trains as a means of transport. She cannot turn a blind eye to the issue of education in Lebanese schools, where public and social service should be part of the curriculum. She believes that sectarianism is a major issue that should be abolished through a civil secular system, and by organizing parliament and establishing a Senate House to regulate sects.
Zgheib strives to take back the parliament by introducing youth and women to the government and Lebanese ministries. She aspires to reduce the salaries of deputies and ministers in such a way that they become 4 or 5% of the minimum gross salary (GDP), as well as reducing the number of deputies to 90 or 95. She also wishes to implement youth policies to support young people, and other policies to maintain Lebanon’s environment.
Phone Number: 009619710109 | 009619214871
Email: zouzouz@hotmail.com / info@beity.org
 إختارت جوزفين زغيب إختصاصها العلاج الفيزيائي إلى جانب مسارها في العمل الإجتماعي. إجتهدت في سبيل دمج الشباب وتمكين المرأة اللبنانية. شاركت في دورات تدريبية عدّة عن الجمعيات و«بيوت الشباب». لم تقتصر خبرتها على الناحية الثقافية فتحوّلت إلى تنفيذ وعمل بإنشائها «بيت الشباب» في منطقة كفردبيان، بهدف جمعهم في صداقات جديدة وبناء الأحلام. أسّست في المنطقة نفسها مكتباً نسائياً إنمائياً بهدف تنمية المرأة اللبنانية. اهتماماتها تعدّت الشباب والمرأة الى البيئة حيث عملت، بعد انتخابها عضواً في المجلس البلدي في كفردبيان، على تنفيذ مشروع بيئي وتصنيف مساحة 5000 متر مربع  محمية طبيعية  في عيون السيمان
حسّ زغيب الوطني لم يقتصر على عملها الإجتماعي، هي ترى أن لبنان يعاني من مشاكل كثيرة أوّلها مشكلة المواصلات، والحلّ يكمن في إعادة بناء السكك الحديد واستخدام القطارات كوسيلة للمواصلات. لا يمكنها أن تغضّ النظر عن مشكلة التربية في المدارس اللبنانية، حيث يجب أن تكون الخدمة الإجتماعية جزءاً من المنهج الدراسي. أما الطائفية بالنسبة إليها، فهي مشكلة أساسية يجب إلغاؤها عبر نظام مدني علماني ومن خلال تنظيم البرلمان وإنشاء مجلس شيوخ لتنظيم المذاهب
انطلاقاً من هنا تسعى جوزفين زغيب إلى استرجاع  البرلمان وإدخال العنصر الشبابي والنسائي الى المجلس النيابي والوزارات اللبنانية. تطمح إلى خفض رواتب النواب والوزراء بحيث يكون بنسبة 4 أو 5 % من الحد الأدنى للراتب الإجمالي، كما خفض عدد النواب الى 90 أو 95 كحد أقصى. بالإضافة الى ذلك ترغب في تطبيق سياسات شبابية تدعم الشباب، وأخرى بيئية للحفاظ على بيئة لبنان
Phone Number: 009619710109 | 009619214871
Email: zouzouz@hotmail.com / info@beity.org























 Name: Laury Haytayan
Degree: MA in Middle Eastern Politics from the University of Exeter
Profession: Senior Associate of the «Revenue Watch» Institute
 
   الإسم: لوري هيتايان
الدرجة العلمية: ماجستير في سياسات الشرق الأوسط من جامعة إكستر
المهنة: مديرة برنامج في «معهد رصد العائدات»
 Laury Haytayan has worked for 15 years in public affairs to enhance the concepts of transparency and integrity. As a journalist, she has covered the Lebanese reality and the suffering of its people, especially in the border areas most affected by the Israeli occupation. As a trainer, she has worked with Lebanese youth to resolve conflicts, and has gathered many of them from various sects and affiliations to participate in workshops to find solutions for the rampant corruption in their country.
Haytayan contributed to peace building work and spreading the concepts of civil society in Iraq in 2005 and 2006. She additionally worked within an international civil society team, who oversaw the first democratic elections in Tunisia after the fall of President Zine El Abidine Ben Ali, and is currently managing parliamentary capacity development projects in the field of oil and gas in Arab countries such as Iraq, Libya and Tunisia.
In this context, she continues her struggle to help Lebanon benefit from its oil resources. She contributes to the establishment of transparent rules and regulations to allow effective gains from gas revenues by monitoring and regulating the management of the sector.
Haytayan strives to limit women’s concerns by working on the adoption of the right of the Lebanese woman to grant her citizenship to her children, and laws condemning violence against women in all its forms. She will also work to re-examine the conditions of the marginalized and sexual minorities, as they are an integral part of Lebanese society. She believes that the biggest problem in Lebanon lies in the political class that plays on sectarian chords in a multi-sectarian country, believing that there must be common ground between them, and a civil system based on civil laws, for true progress to become a reality.
Phone Number: 009613810466
Email: lauryhaytayan@gmail.com
 عملت لوري هياتيان على مدى 15 عاماً في الشأن العام عبر ترسيخ مفاهيم الشفافيّة والنزاهة. كصحافية، قامت بتغطية أحداث من الواقع اللبناني ومعاناة أهله، خصوصاً في المناطق الحدوديّة مع الإحتلال الإسرائيلي. كمدرّبة عملت مع الشباب اللبناني على حلّ النزاعات، إستطاعت جمع الكثيرين منهم من مختلف الطوائف والإنتماءات على مفاهيم مشتركة من خلال إشراكهم في ورش عمل لإيجاد حلول للفساد المستشري والعابر للطوائف في بلدهم
ساهمت هيتايان في تطوير العمل على موضوع السلام ونشر مفاهيم المجتمع المدني في العراق، خلال عامي ( 2005 ـ 2006 ). عملت ضمن فريق المجتمع المدني الدولي الذي أشرف على أوّل انتخابات ديمقراطية في تونس بُعيد سقوط حكم الرئيس زين العابدين بن علي، وهي حالياً تتولّى إدارة مشاريع تطوير القدرات البرلمانية في مجال النفط والغاز في الدول العربية كالعراق وليبيا وتونس. في هذا الإطار تعمل على أن يستفيد لبنان من ثروته النفطية، عبر المساهمة في إرساء قواعد وأنظمة شفّافة تسمح له بالإستفادة بطريقة فاعلة من عائدات الغاز  وذلك عبر الرقابة لعملية إدارة قطاعه
تسعى لوري هيتايان جاهدة للحدّ من الهموم النسائية، من خلال العمل على إقرار حقّ المرأة اللبنانية بإعطاء الجنسية لأولادها وقوانين تدين العنف ضدّها بجميع أشكاله، كما ستعمل على إعادة النظر بأحوال المهمّشين والأقليات الجنسيّة باعتبارهم  جزء لا يتجزأ من المجتمع اللبناني. أكبر مشكلة في لبنان بالنسبة إليها، تكمن في الطبقة السياسيّة التي تلعب على وتر الطائفية في بلد  تكثر فيه الطوائف، لذا لابد من إيجاد الجامع لهم وهو نظام مدني قائم على القوانين المدنية
Phone Number: 009613810466
Email: lauryhaytayan@gmail.com






















 Name: Linda Matar
Profession: member of Committee for Women’s Rights - External Relations 
  الإسم: ليندا مطر
المهنة: عضو في لجنة حقوق المرأة اللبنانية ـ  علاقات خارجية 
 Throughout her career, Linda Matar has taken the issue of women’s rights upon herself. In the early 1950s, she was introduced to the Committee for Women’s Rights, where she served in positions ranging from Member, Branch Director, Treasurer and finally President in 1978, where she remained for 30 years. She was elected President of the Lebanese Council of Women in 1996.
In 1998, she was awarded the National Medal with the Knight rank, and in 2010 with the Officer rank.
Matar was selected as a pioneer of women’s rights work in Lebanon in 2002. She participated in the establishment of a number of women's bodies, such as the Committee of Mothers in Lebanon, and the Lebanese Council to Combat Violence against Women. She is also a member of the leadership of the International Democratic Women's Union, and coordinator of the Arab Regional Centre for the said union. She has participated in more than sixty Arab and international conferences, including several organized by the United Nations.
Linda Matar struggled to amend the laws discriminating against Lebanese women and for the Lebanese democratic civil state. She has given public speeches and written several newspaper articles about the issues of women, equality and democracy.
From her position and work in women’s causes, she sees that the issue of violence against women, and that of granting their citizenship to their children are two of the most important problems. The solutions to these essential issues lie in amending the penal code. Regarding the nationality issue, it should be amended to: «is considered Lebanese, who is born of a Lebanese father or mother».
To bring about change in society and in the lives of other women, she aims to establish a civil personal status law, and a women's quota of 30% in Lebanese parliament, in order to do justice to women and to recognize their valuable and equal qualities and capabilities.
Phone Number: 009613398632
Email: linda_matar@hotmail.com
 حملت ليندا مطر قضيّة حقوق المرأة اللبنانية على عاتقها. في بداية الخمسينيّات تعرّفت على لجنة حقوق المرأة، تدرّجت من عضو الى مسؤولة فرع ومنطقة فأمانة السر، وأخيراً الى رئيسة في العام 1978 حيث بقيت لمدة ثلاثين سنة. انتخبت رئيسة للمجلس النسائي اللبناني في العام 1996
في العام 1998 مُنحت وسام الأرز الوطني برتبة فارس، وفي العام 2010 برتبة ضابط
اختيرت مطر رائدة العمل النسائي في لبنان للعام 2002. شاركت في تأسيس عدد من الهيئات النسائية، مثل  لجنة الأمهات في لبنان والهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، كما وأنها عضو في قيادة الإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، ومنسّقة المركز الإقليمي العربي للاتحاد المذكور. شاركت في أكثر من ستين مؤتمرًا عربيًّا وعالميًّا، منها المؤتمرات التي نظمتها هيئة الأمم المتحدة
ناضلت ليندا مطر من أجل تعديل القوانين المجحفة بحقّ المرأة اللبنانية ومن أجل وطن ديمقراطي ودولة مدنية. علت المنابر ورفعت صوتها، بالإضافة الى كتابتها عدّة مقالات صحفية حول قضية المرأة والمساواة والديمقراطية. من موقعها وعملها في قضية المرأة ترى أن  قضية العنف ضد المرأة وقضية إعطائها الجنسية لأولادها هما من أهم المشاكل، وحلّهما يكمن في تعديل قانون العقوبات لأنّ المعنِّف يجب أن يأخذ عقوبته، أما على صعيد الجنسية فيجب التعديل بحيث «يعتبر لبنانيّ المولود من أب لبناني أو أم لبنانية». لإحداث تغيير في المجتمع وفي حياة النساء الأخريات، ترغب في إيجاد قانون مدني للأحوال الشخصية والكوتا النسائية في البرلمان اللبناني بنسبة 30% من النساء، لإنصاف المرأة والاعتراف بميزاتها الكثيرة وبقدراتها
Phone Number: 009613398632
Email: linda_matar@hotmail.com























 Name: Loubna Amin El Khansa
Degree: Higher Diploma in Public Money Monitoring and Baccalaureate in Economics and Business Management
Profession: General Inspector of public money at the Ministry of Interior and Municipalities
   الإسم: لبنى أمين الخنسا
الدرجة العلمية: دراسات عليا في رقابة الأموال العامة وبكالوريوس في الإقتصاد وإدارة الأعمال
المهنة: مراقب عام للأموال العامة في وزارة الداخلية والبلديات
 Loubna Amin El Khansa is a career perfectionist and therefore does not miss a beat in her professional life, despite the difficulties and obstacles she has faced. She defied her family circumstances, managing to raise her two children without anyone’s support. Through this experience, she proved herself to others while managing to excel in the scientific field.  
From the position of executive director of an advertising and marketing company, she moved to that of general manager of a corporation dealing with educational and laboratory equipment, and finally to the position of observer within the Ministry of Interior and Municipalities.
Khansa considers raising her two children on ethical and national values as one of her greatest achievements. She is proud of what they have today achieved in the scientific field.
She believes that all of Lebanon’s sectors are suffering but her biggest concern is for civil peace, which she perceives as threatened because of the country’s divides, constant instability and increasing extremism.
She believes the solution lies in solidarity among Lebanese across all affiliations, and in finding common ground through which to build the foundations of one nation for all.
Al Khansa aspires to work on the consolidation of human rights, and specifically women’s rights, through the implementation of the Constitution and commitment to international treaties. She supports the adoption of laws in this regard, because she considers violence against any human, be it a man or a woman, as destructive to the social fabric.
Advocating for health insurance and pensions is one of her top priorities, because they are the acquired rights of all Lebanese, the cost of which could be covered by reducing corruption and holding those accountable to provide a fair, independent and just judiciary.
Phone Number: 009613918123 | 009611755122
Email: loubnakhansa@hotmail.com
تسعى لبنى أمين الخنسا دوماً إلى تحقيق الكمال في كلّ ما تقوم به، وهي لذلك لا تفوّت أي تفصيل في مهنتها مهما كانت الصعوبات والمعوقات. تحدَّت ظروفها العائلية، واستطاعت تربية ولديها من دون مساعدة أو مساندة من أحد. من خلال تجربتها هذه تحدّت ذاتها قبل الآخرين فتفوّقت في المجال العملي. من منصب مدير تنفيذي في إحدى شركات الإعلان والتسويق، انتقلت إلى مدير عام مؤسّسة تُعنى بالتجهيزات المخبرية والتعليمية ومن ثمّ إلى منصب مراقب عام في وزارة الداخلية والبلديات
تَعُدّ الخنسا تربية ولديها على أُسُس وطنية وأخلاقية وعلمية إحدى أهم منجزاتها. تفتخر بما حقّقاه حتى اليوم في المجال العلمي. هي ترى أن كلّ القطاعات في لبنان تواجه مشاكل، لكن خوفها الأكبر على السلم الأهلي الذي تراه مُهدداً نتيجة الانقسام العمودي الحاد بين الشعب اللبناني، ونتيجة الانفلاش الأمني وازدياد التطرّف. وبرأيها الحلّ يكمن في تكاتف اللبنانيين معاً مهما كانت انتماءاتهم، وفي إيجاد قواسم مشتركة يستطيعون من خلالها بناء أسس وطن واحد لجميع أبنائه
تطمح لبنى الخنسا إلى العمل على ترسيخ حقوق الإنسان وتحديداً حقوق المرأة، من خلال تطبيق الدستور والإلتزام بالمعاهدات الدولية المتعلّقة بها. تؤيد إصدار وإقرار قوانين بهذا الشأن لأن ممارسة العنف ضد الإنسان رجلاً كان أو امرأة هي وسيلة لدمار البُنية الإجتماعية
كما أنّ المطالبة بالضمان الصحي وضمان الشيخوخة هي من أولويات اهتماماتها لأنها حقّ مكتسب لكلّ لبناني ويمكن تأمين مصادر التكاليف باقتلاع جذور الفساد ومحاسبة المفسدين عبر قضاء نزيه وعادل ومستقلّ
Phone Number: 009613918123 | 009611755122
Email: loubnakhansa@hotmail.com























 Name: Mariam Hassan El Shami
Degree: BA in Law from the Lebanese University
Profession: Attorney at Law and Lawyer of the Lebanese state and Committee at the Ministry of Justice 
  الإسم: مريم حسن الشامي
 الدرجة العلمية: إجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية
المهنة: محامية بالإستئناف ومحامية عن الدولة اللبنانية 
 Since the early days of her career, Mariam El Shami has been a strong and independent woman in southern Lebanon, as well as on the scale of Lebanon at large. She experienced poverty and was later part of wealthier communities, and so finds herself concerned for people of all socio-economic classes.
She ventured into politics in her childhood and later became a legal master by actually practicing law as a profession. She emerged, through several contributions to society, from her candidacy for membership of the Municipal Council of the southern town Kfarsir in 1998 to her appointment as a member of the political bureau of the «Amal movement» in 2001, and was the first woman to reach this position.
In addition to being elected as secretary general of the Arab Organization for young lawyers in Lebanon after elections that took place in Morocco in 2004, she was appointed attorney for the Lebanese state and assistant to the chair of the issues committee at the Ministry of Justice through Decree No. 9787. El Shami also seeks to shed light on several issues resulting from archaic laws, the entrenchment of political sectarianism, and unbalanced development.
By virtue of her work as a master of law and as a woman knowledgeable in the affairs and issues of Lebanese women, Mariam El Shami’s hopes and goals led her to propose projects that reignited the role of the members of parliament by launching a legislative workshop to work on all Lebanese laws, especially the law of political parties. She is also focusing on developing a ministry for the affairs of Lebanese Women.
She aspires for the implementation of the «Taif agreement», particularly the section on the development of a senate council on a religious basis and a council of representatives on a national basis. Her initiatives start by developing new mechanisms to regulate the budget and create developmental balance among all Lebanese regions. In summary, she is seeking to construct a new image for the representative or deputy; as the sincere individual and the diplomat capable of taking the right decision at the right time and place.

Phone Number: 009613802633 | 009617767838
Email: theeve_mariam1970@hotmail.com

منذ بداية إطلالتها حملت مريم الشامي إسم المرأة القوية والمستقلّة على صعيدي الجنوب ولبنان. عايشت الفقر ومن ثم انطلقت إلى المجتمعات الميسورة مادياً فأصبح بإمكانها التعبير عن هموم كلّ الطبقات الإجتماعية وشجونها. تمرّست في العمل السياسي منذ طفولتها، لتصبح فيما بعد سيدة قانون ممارسة فعلياً لمهنة المحاماة. برزت في مساهمات عدّة في المجتمع، من ترشحها لعضوية المجلس البلدي لبلدة كفرصير الجنوبية في العام 1998 إلى تعيينها كعضو مكتب السياسي في «حركة أمل» في العام 2001 فكانت أول إمرأة لهذا الموقع
إلى جانب انتخابها كأمين عام للمنظمة العربية للمحامين الشباب في لبنان وفق إنتخابات جرت في المغرب في العام 2004، تم تعينها وكيلة عن الدولة اللبنانية ومساعدة لرئيس هيئة القضايا في وزارة العدل وذلك بالمرسوم الرقم 9787. بالإضافة إلى ذلك، تسعى الشامي الى تسليط الضوء على مشاكل كثيرة أتت نتيجة  تخلّف القوانين أو تجذر الطائفية السياسية والإنماء غير المتوازن
بحكم عملها كسيّدة قانون و كإمرأة ملمّة بشؤون المرأة اللبنانية، إتّسعت آمال وأهداف مريم الشامي إلى طرح  مشاريع تُفعّل دور النائب عبر فتح ورشة عمل تشريعية تطال كل القوانين اللبنانية لا سيما قانون الأحزاب، وهي تركّز اهتمامها على استحداث  وزارة لشوؤن المرأة اللبنانية. تطمح إلى تطبيق اتفاق الطائف لاسيما من ناحية استحداث مجلس للشيوخ على أساس  ديني ومجلس للنواب على أساس وطني. مشاريعها تبدأ بوضع أليات جديدة  لتنظيم الموازنة وخلق توازن انمائي بين المناطق اللبنانية كافة. بإختصار هي تسعى الى رسم صورة جديدة للنائب  بحيث يكون صادقاً, الدبلوماسي, القادر على إتخاذ القرارات المناسبة في الزمان والمكان المناسبين

Phone Number: 009613802633 | 009617767838
Email: theeve_mariam1970@hotmail.com























  Name: Mona Jamil Ghazal
Degree: Baccalaureate
Profession: Municipal council member, President of the Women’s Organization of Ras El Metn
   الإسم: منى جميل غزال
الدرجة العلمية: بكالوريا
المهنة: عضو مجلس بلدي، رئيسة جمعية سيّدات رأس المتن
 Since her youth, Mona Ghazal loved to work in public affairs and was at the forefront of those who founded the Women's Organization of Ras El Metn in 1986, a position she has remained in until today as a testimony to her success.
Ghazal struggles to find solutions for the numerous social problems that limit the capabilities and ambitions of the Lebanese, especially women, who are at the forefront of poverty in this society.
She deplores rape and violence against women that occur in some remote areas of Lebanon, and calls for awareness to be integrated into the educational curriculum. She also hopes to implement the necessary laws to protect women, through and with the help of the Lebanese women’s movement’s lobbying efforts.
 She was elected as a member of the municipal council in Ras El Metn in recognition of her successful career in the development of her town, and won the poet Said Akl Award in recognition of her achievements. Among her accomplishments is the establishment of a center for the organization. The center now includes a model dispensary, a space for handmade products, an internet café, a conference room and an art museum exhibiting more than 150 paintings and more than 50 sculptures, some of which she offered to the town, in addition to a library named after her.
Ghazal is seeking to add a floor to the center to include a lounge equipped for celebrations, which could also serve as an art museum for all Lebanese. She also aims to develop the public school and to support poor families in educating their children. Currently, she is coordinating with the region’s schools to prepare a program to encourage a love of reading, by organizing frequent visits for students to the center.
Phone Number: 009613702464 | 009615280352
Email: monaghazal1@hotmail.com
 منذ نشأتها، أحبّت منى غزال العمل في الشأن العام، فكانت في طليعة اللواتي تجمّعن لتأسيس جمعية سيدات رأس المتن في العام 1986، والتي ترأسها منذ ذاك الحين حتى اليوم إصراراً من أعضاء الجمعية ومن أبناء بلدتها على أنها الشخص الأمثل لهذا المنصب، نظراً إلى نشاطاتها الكثيرة فيها. إنتُخبت عضواً للمجلس البلدي في رأس المتن تقديراً لمسيرتها الناجحة في إنماء البلدة، ونالت جائزة الشاعر سعيد عقل تقديراً على منجزاتها. أبرز هذه المنجزات إنشاء مركز للجمعية، سرعان ما غدا متكاملاً، بعد تضمّنه مستوصفاً نموذجياً ومركزاً للأشغال اليدوية وآخر للمعلوماتية والإنترنت، بالإضافة قاعة محاضرات ومتحف فنيّ يضمّ أكثر من 150 لوحة فنية وأكثر من خمسين منحوتة قدّمت بعضها للبلدة بالإضافة إلى مكتبة سمّيت مكتبة منى غزال
تناضل غزال في سبيل إيجاد حلّ للكثير من المشكلات الإجتماعية التي تحدّ من قدرات اللبناني وطموحه وتطال تبعاتها النساء أكثر من الرجال في مجتمعاتنا، وفي مقدّمها الفقر. تستنكر استمرار جرائم الإغتصاب والعنف ضد المرأة في بعض المناطق اللبنانية النائية، داعيةً إلى اعتماد التوعية في المناهج التعليمية وآملة في إنتزاع القوانين اللازمة لحماية المرأة جراء الضغط الذي تمارسه الحركات النسائية في لبنان
تسعى غزال إلى إضافة طبقة إلى مركز الجمعية تضمّ صالة كبيرة مجهّزة للأفراح، على أن تكون بمثابة متحف فني يقصده جميع اللبنانيين. كما تطمح إلى تطوير المدرسة الرسمية، وتبذل الغالي والنفيس من أجل مساعدة العائلات الفقيرة على تعليم أولادها. هي اليوم في صدد تحضير برنامج تسعى لتطبيقه، من خلال الجمعية بهدف تعزيز روح المطالعة من خلال التنسيق مع مدارس المنطقة لتنظيم زيارات دورية للطلاب الى مركز الجمعية
Phone Number: 009613702464 | 009615280352
Email: monaghazal1@hotmail.com























  Name: Nada Zaarour
President of the Lebanese Green Party
   الإسم : ندى زعرور  
رئيسة حزب الخضر اللبناني
 By virtue of her belief in environmental issues that she defends, Nada Zaarour became the president of the Green Party. She is one of the leading environmental activists in Lebanon and she had a significant impact in the activation of the environmental movement over the past decade as she assumed many responsibilities and served in several leadership positions in this field.
She had a significant role in the establishment of the Green Party in 2004 and had served as its Vice President from 2008 until the date she was elected as its president in 2011.
She served as president of the organization (Green Mind) founded by a group of Lebanese professionals. She participated in the «largest civil gathering against climate change in history» hosted by Windsor Castle and sponsored by Prince Philip, the founder of the Alliance of Religion and Conservation (ARC) and in the presence of the Secretary-General of the United Nations, Ban Ki-moon.
She invests significant time and concern for the environment, and this is one of the most important issues that she will continue to work on in collaboration with the members of the Green Party, by seeking to activate the ministerial decrees of the many laws forgotten in the drawers of parliament.
The most prominent is the Environmental Prosecution law with the appointment of an Environmental Attorney General by a number of consultants which duties are summed in the consideration of the public environmental issues to reduce pollution in Lebanon because every Lebanese has the right to live in a clean community.
She counts on women to change many things, and to her, the pioneer woman is the one capable of influencing decision-making and the one who can listen well and who has the audacity to take the right decisions at the critical moments and who is courageous enough to take responsibility of them. The woman pioneer is the one who always seeks to hone her character and acquire knowledge and skills through seminars and trainings.

Phone Number: 009613190019
Email: nada.zaarour@greenpartylebanon.org

بفضل إيمانها بالقضايا البيئية التي تدافع عنها، أصبحت ندى زعرور رئيسة حزب الخضر. هي أحد أبرز الناشطين البيئيين في لبنان، وكان لها الأثر الكبير في تفعيل الحركة البيئية فيه طوال العقد المنصرم حيث تولّت مسؤوليات كثيرة وتبوأت مناصب قيادية عدّة في هذا المجال. كان لها اليد الطولى في تأسيس حزب الخضر في العام 2004، وقد شغلت منصب نائب الرئيس فيه من العام 2008 حتى تاريخ انتخابها رئيسة له في العام  2011. شغلت منصب  رئيسة منظمة
 (Green Mind)
التي أسّستها مع مجموعة من المحترفين اللبنانيين. شاركت في «أكبر تجمّع مدني لمواجهة التغيير المناخي في التاريخ» الذي استضافه قصر ويندسور، برعاية الأمير فيليب، مؤسّس اتحاد الأديان وحماية البيئة
 (ARC)
 وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
تولي زعرور الملف البيئي مساحة كبيرة من اهتمامها، ويشكّل هذا الملف إحدى أهم القضايا التي ستواصل العمل عليها بالتعاون مع أعضاء حزب الخضر، من خلال السعي الى تفعيل المراسيم التطبيقية للعديد من القوانين المنسيّة في أدراج المجلس النيابي. أبرز هذه القوانين، إقرار نيابة عامّة بيئية وتعيين مدّعي عام يعاونه عدد من المستشارين وتتلخّص مهامهم  في النظر في القضايا البيئية العامة للحدّ من تلوّث البيئة في لبنان لأنّ لكل لبناني الحق بالعيش في مجتمع نظيف
  تعوّل على المرأة في تغيير أمور كثيرة، والمرأة الرائدة بالنسبة إليها هي التي تستطيع التأثير في صناعة القرار وتكون مستمعة جيّدة وتملك الجرأة على إتّخاذ القرارات المناسبة  في اللحظات الحرجة وتتحمّل مسؤولية تطبيقها. هي التي تسعى دائماً لصقل شخصيتها والتزوّد بالمعلومات والمعارف عبر الندوات والتدريبات
Phone Number: 009613190019
Email: nada.zaarour@greenpartylebanon.org























 Name: Najat Farid Rizk
Degree: Higher Diploma in History, Geography and Geopolitics
Profession: Chief Executive Officer and Partner of «FIREHORSE» 
   الإسم: نجاة فريد رزق  
الدرجة العلمية: دراسات عليا في التاريخ، الجغرافيا وعلم السياسة الجغرافيَّة
المهنة: مدير عام ورئيس مجلس إدارة شركة  «فايرهورس»
 Najat Rizk is the founder of Firehose production, a pioneering company dedicated to factual and political documentaries in the MENA region. She began introducing factual production with the tag line of «making television worth watching». Najat has since produced Factual and Political documentaries across the region including about religion, women, conflict, entrepreneurship, and history in more than 12 Arab Countries. Her company was voted the second fastest growing company in Lebanon and Najat won acclaim as the second most successful CEO in Lebanon in 2010. At Harvard University’s Global Entrepreneurship Summit and the AllWorld Arabia 500 in Istanbul in 2011 Firehorse was in the top three in Lebanon ranking of best-performing companies.
But Firehorse is not her only entrepreneurial venture. Najat always believed that Lebanon’s sectarian system is the reason for continued violence and insecurity. Inspired by her determination to transform her own country and the region, Najat moved on to work on creating a platform for change that brings together experts and activists from a number of different educational backgrounds. Najat is a founding partner and communications consultant of Beyond Reform & Development, a social business and consulting firm specializing in policy innovation, public management reform and people development. Through BRD Najat aspires to contribute to more participatory, responsive and innovative governance systems in the MENA region. BRD currently advises and consults governments, parliaments, public officials, international agencies, civil society and political groups in 10 countries across the Levant, Gulf and North Africa.
Najat is an active consultant with BRD and contributes to a number of reform projects across the region. Most recently BRD in partnership with arcenciel, has set up the first social entrepreneurship incubator in the region. Nabad is also a social enterprise working to nurture and promote social entrepreneurs across Lebanon. Najat has supported the inception of Nabad which will incubate in 2013 alone over 15 social business across different sectors and regions in Lebanon.
She is also a senior partner in Irada: Platform for Political Entrepreneurs, a political consulting entity that supports aspiring politicians and assists them to enter and positively influence public affairs. At Irada, Najat specializes in women political empowerment and is highly dedicated to the issue of women’s active representation in all her endeavors.
Najat’s determination, passion and values position her today as a leading woman figure in both the media world and the development sphere.

Phone Number: 009613616411 | 009611203064
Email: najat.r@firehorse.me

أسّست نجاة رزق شركة «فايرهورس» الرائدة في إنتاج البرامج والأفلام الوثائقيّة المستقاة من واقع الحياة الاجتماعيّة والسياسيّة في منطقة الشرق الأوسط. منذ انطلاقتها، حملت الشركة شعار
«Making Television Worth Watching»
وعملت جاهدة على تحقيق هذا المبدأ من خلال ادخال مفاهيم جديدة الى عالم الانتاج التلفزيوني تستند الى الواقعيّة والموضوعيّة
أنتجت الشركة برامج إجتماعيّة وسياسيّة لأكثر من اثني عشرة دولة عربيّة وتنوّعت القضايا المطروحة بين محاور الدين، المرأة، الصراع، الاستثمار والمشاريع والمواضيع التاريخيّة
في العام 2010، صنّفت شركة «فايرهورس» من أسرع الشركات نموّاً على الصعيد المحلّي وجاءت في المنصب الثاني، فيما تسلّمت نجاة رزق جائزة ثاني أفضل رئيس تنفيذي ناجح في لبنان
وفي العام 2011، احتلّت شركة «فايرهورس» منصباً متقدًماً من بين المراكز الثلاث الأولى ضمن ترتيب للشركات الأفضل أداءً في لبنان وذلك خلال مؤتمر نظّمه برنامج
 «All World Arabia 500»
وتمّ تسليم الجائزة في كلية هارفرد لإدارة الاعمال
ولكن شركة «فايرهورس» ليست نطاق اهتمامها الوحيد. فانطلاقاً من إيمانها العميق بأن النظام الطائفي التقسيمي في لبنان هو سبب أساسي في انعدام الأمان واستمرار العنف، ورغبة منها في أن تطلق بذور التغيير الفعلي في وطنها ومنه الى المنطقة أجمع، أسست نجاة رزق، مع مجموعة من الشركاء
Beyond Reform and Development
وهي شركة خدمات إستشارية متخصصّة في مجال تطوير القوانين والسياسات الداخليّة لمنظمات حكوميّة وغير حكوميّة، الاصلاح الاداري والتنميّة البشريّة.  تضمّ الشركة مجموعة واسعة من الخبراء والناشطين في مجالات وخلفيّات علميّة مختلفة
من خلال هذه الشركة، تطمح نجاة بالمساهمة في وضع أسس حكومة تشاركيّة، تفاعليّة في منطقة الشرق الأوسط. حالياً، تقوم الشركة بتقديم الاستشارات والنصائح لحكومات، برلمانات، مسؤولين حكوميين، وكالات عالميّة، مؤسسات من المجتمع المدني ومنظمّات سياسيّة في أكثر من عشرة دول عربيّة من المشرق، الخليج العربي وشمال أفريقيا
تساهم نجاة، من خلال نشاطها الاستشاري في هذه الشركة، في دعم عدد من مشاريع الإصلاح في جميع أنحاء المنطقة. فقد أسسّت هذه الشركة، بالتعاون مع شركة
 Arc en Ciel
 أول حاضنة للمشاريع الإجتماعيّة في منطقة الشرق الأوسط. كما باشرت نجاة بإطلاق ودعم مشروع «نبض» وهو مؤسسة إجتماعيّة تعمل على رعاية وتشجيع أصحاب المشاريع الإجتماعيّة في لبنان. وسيتبلّور مجهود «نبض» في العام 2013 من خلال دعمه واحتضانه لأكثر من خمسة عشر مشروعاً اجتماعياً من مختلف القطاعات والمناطق اللبنانيّة
وتعتبر نجاة أيضاً، شريكًا أساسياً في برنامج
 «IRADA»
وهو منصّة مفتوحة لكل الطامحين في دخول مجال العمل السياسي والتأثير الإيجابي في مجال الشأن العام. وقد كرّست نجاة نشاطها في
 «IRADA »
 لتمكين المرأة وتثقيفها سياسيَاً.
تصميمها على إحداث الفرق، شغفها بمهنتها والتزامها بمبادئها عوامل تصنّف نجاة رزق اليوم إمرأة رائدة في مجال صناعة الإعلام والتنميّة
Phone Number: 009613616411 | 009611203064
Email: najat.r@firehorse.me






















 Name: Neamat Badreddine
Degree: BA in Political Science and Clinical Psychology/ Diploma in international relations and diplomacy and preparing for a Masters in this field
Profession: Political and Social Actor 
   الاسم: نعمت بدرالدين
الدرجة العلمية: إجازة في العلوم السياسية وعلم النفس العيادي
دبلوم في العلاقات الدولية والدبلوماسية وتحضر لماجستير في هذا المجال
المهنة: فاعلة  سياسية واجتماعية
 Neamat Badreddine was born in Nabatieh where she witnessed and experienced firsthand the suffering under the Israel occupation of southern Lebanon, which has had a significant impact on the crystallization of her anti-occupation position and the need to confront it. Her leading personality led her to engage in the student struggle at the Lebanese University in Sidon where she won, as a leftist, in her very first experience of the elections of student representatives.
Since then, Badreddine engaged in several experiences, where she worked in the media and social fields and assumed leadership positions in several associations. She  also fought  in the midst of the national and political struggle, presenting herself as a political and social figure, where she participated in most of the coordinating bodies that launched dozens of campaigns and projects in various fields, in particular her participation in the launching of the campaign to drop the sectarian system.  She left a distinctive imprint on a broad horizon of youth through her participation in a TV program The Leader, where she announced her candidacy for the upcoming parliamentary elections in Lebanon.
In her electoral program, Badreddine believes that the development of the provinces through productive projects offering job opportunities is a priority. She proposes for the financing of the development projects, the restoration of public looted money and the recovery of public properties as well as the adoption of a tax system intolerant with rents and financial speculation. The state is responsible for providing work and services to its citizens. The people should not remain in the status of submissives under the authority of the sectarian leader. In the same framework Badreddine calls to hold the corrupt accountable and to strengthen the role of the controlling and accountable bodies in the state, as well as to immunize the judiciary and its role. The most prominent obstacles to development in Lebanon is, for her, the sectarian political system based on quotas, which prevents the achievement of the economic, social and democratic development.
According to her, state-building is a central requirement, and the development of the provinces is the way through which the state reflects its actual existence in the eyes of its citizens. Furthermore, her consciousness of the serious Israeli threats, Badreddine is strongly biased to protect the resistance, to expand its social base, and to work on enabling the Lebanese army obtain the required military defense capabilities. Without the power to protect the state, the people, the wealth and the community development, it will not be possible to ensure the healthy development of Lebanon and the prosperity and well-being of its people.
Phone Number: 009613570089
Email: neamat_bd@hotmail.com
تفتّح وعي نعمت بدر الدين في مدينتها النبطية حيث شهدت وعايشت المعاناة في ظل الإحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان وهو ما كان له الأثر الكبير في تبلور موقفها المعادي للإحتلال ولضرورة مواجهته.قادتها شخصيتها القيادية للإنخراط في العمل الطلابي في الجامعة اللبنانية في صيدا حيث خاضت أولى إنتخاباتها لتفوز بأحد مقاعد ممثلي الطلاب من موقع يساري
ومنذ ذلك الحين، وبدر الدين تخوض التجربة تلو الأخرى حيث عملت في المجال الإعلامي والإجتماعي وتبوأت مواقع قيادية عدة في أكثر من جمعية كما خاضت غمار النضال الحزبي والوطني وكرّست نفسها شخصية سياسية واجتماعية حيث شاركت في معظم هيئات التنسيق التي أطلقت العشرات من الحملات والمشاريع في شتى المجالات وخاصة مشاركتها في إطلاق حملة إسقاط النظام الطائفي.وتركت بصمة مميزة لدى أوساط واسعة من خلال مشاركتها في برنامج "الزعيم" التلفزيوني حيث أعلنت ترشحها للإنتخابات النيابية المقبلة في لبنان
ترى بدر الدين في برنامجها الإنتخابي أنّ تنمية المحافظات من خلال مشاريع تشغيل إنتاجية هو اولوية .وتطرح لتمويل ذلك استعادة المال العام المنهوب واسترداد الأملاك العامة واعتماد نظام ضريبي يتشدد حيال الريوع والمضاربات المالية. الدولة هي المسؤولة عن توفير العمل وتقديم الخدمات لمواطنيها ولا يجوز إبقاء المواطنين في وضعية الرعايا تحت سلطة الزعيم الطائفي. وفي نفس الإطار تدعو بدر الدين لمحاسبة الفاسدين وتعزيز دور هيئات الرقابة والمحاسبة في الدولة وكذلك تحصين القضاء وتفعيل دوره. أبرز معوقات التطور في لبنان هو بالنسبة إليها، النظام السياسي الطائفي القائم على المحاصصة والذي يمنع تحقيق التطور الإقتصادي والإجتماعي والديمقراطي المرجو
بناء الدولة هو المطلب المركزي بالنسبة إليها وتنمية المحافظات هو الشكل الذي تعبر فيه الدولة عن وجودها الفعلي أمام المواطنين.وبالتوازي فإنّ وعيها للتهديدات الإسرائيلية الجدية يجعل بدر الدين منحازة بقوة إلى حماية المقاومة وتوسيع قاعدتها والعمل على تسليح الجيش وتمكينه من القدرات الدفاعية المطلوبة .فمن غير قوة تحمي الدولة والشعب والثروة والتنمية لن يكون ممكنا ضمان التطور السليم للبنان وازدهار أوضاعه ورفاه شعبه
Phone Number: 009613570089
Email: neamat_bd@hotmail.com
 























  Name: Norma Adib Ferzli
Degree: Diploma in Art History from Sorbonne University - France
BS in Political Science from Mexico
Profession: Political Activist - President of the Humanitarian Charity Organization
  الإسم: نورما أديب الفرزلي
الدرجة العلمية: حائزة على دبلوم في تاريخ الفنون من جامعة السوربون  ـ فرنسا / مجازة في العلوم السياسية من المكسيك
المهنة: ناشطة سياسية / رئيسة جمعية المساعدات الخيرية الإنسانية 
 Norma Ferzli lived outside of Lebanon for fifteen years, and returned with a passion to rediscover her home country and its people. She transformed her home into a center to provide the needy with services, eventually making it the base for a charity she founded and now chairs.
Among the accomplishments of this organization are the furnishing of medical services, including eye cornea transplants for patients in the Bekaa. She inaugurated an information technology (IT) center in the Bekaa, where she organized several computer courses and mobilized a medical team, who volunteer to perform medical services for free in coordination with a number of hospitals. She has run for parliamentary elections more than once, convinced of the need for women to assert their rightful role in political life.
Ferzli is also concerned for the agricultural sector and hopes to engrain respect and consideration for the environment as a principle in Lebanon, a country with significant climatic potential. She strives for the implementation of a mechanism of surveillance of agricultural products to ensure quality, maintain the safety of consumers, and safeguard the reputation and image of Lebanese traders before exporting or promoting their produce.
She aspires to organize periodic seminars targeting women in remote areas of Lebanon to enhance awareness and confront some of the traditions that perpetuate and reinforce the ignorance of Lebanese women. She dreams of initiating a project to organize and develop media content to match the intellectual needs of women and to enhance the cultural and touristic image of Lebanon abroad.
Phone Number: 009613709053 | 009613735873
Email: norma.ferzli@gmail.com
 عاشت نورما الفرزلي في بلاد الاغتراب لمدّة خمسة عشر عاماً. عادت متعطّشة لبلدها الأم وأهله، ففتحت بيتها لتقديم الخدمات لهم، قبل إن تحوّله الى منطلق لتأسيس جمعية المساعدات الخيرية الإنسانية التي ترأسها. جمعية حقّقت من خلالها منجزات محتلفة، على مستوى الخدمات الطبية تحديداً، منها تأمين زرع قرنية عين لأكثر من مريض في منطقة البقاع. من موقعها هذا افتتحت مركزاً للمعلوماتية في البقاع ونظّمت فيه العديد من دورات تعليم الكومبيوتر، كما جمعت حولها فريق عمل طبي متطوّع لآداء الخدمات الطبية المجانية للمحتاجين، بتنسيق مع عدد من المستشفيات. ترشّحت للانتخابات النيابية أكثر من مرّة إيماناً منها بضرورة انتزاع المرأة دورها المحقّ في الحياة السياسيّة
الى جانب ذلك تهتمّ الفرزلي بالقطاع الزراعي، في إطار عملها المستمر لترسيخ مبدأ احترام البيئة وذهنية مراعاتها في بلد يمتلك المقوّمات المناخية اللازمة ليكون رائداً في هذا النطاق. ولتحقيق التطوّر في هذا القطاع، تتطلّع الى ضرورة تطبيق مبدأ الرقابة على المنتجات الزراعية قبل ترويجها أو تصديرها الى الخارج للتحقّق من جودتها وحفظ سلامتها وسلامة مستهلكها وحفظ صورة المنتج اللبناني. هي تطمح إلى تنظيم ندوات دوريّة تستهدف النساء في المناطق اللبنانية النائية لتعزيز الوعي والثقافة في وجه بعض العادات والتقاليد التي تكرّس جهل المرأة اللبنانية. تحلم بمشروع لتنظيم مضمون المواد الإعلامية وتطويره بما يتناسب مع الحاجات الفكرية والثقافية للمرأة والمجتمع ويعزّز صورة لبنان الحضاريّة والتراثيّة والسياحيّة في الخارج
Phone Number: 009613709053 | 009613735873
Email: norma.ferzli@gmail.com





















  Name: Olfat El Sabeh
Degree: BA in Law [La Sagesse University]- Masters in Law [La Sagesse University] - BA in Business Management and Communication Media [Lebanese American University] - Certificate in Management and Real Estate [MRE Academy Dubai]
Profession: Business Law Professor at Lebanese American University [LAU] - Legal Advisor [Lebanon - Dubai]
   الإسم: ألفت السبع
الدرجة العلمية: إجازة وماجستير في القانون من جامعة الحكمة وإجازة في إدارة الأعمال والإعلام من الجامعة اللبنانية الأميركية ـ شهادة في الإدارة والعقارات من دبي
المهنة: أستاذة في قانون الأعمال في الجامعة اللبنانية الأميركية  ومستشارة قانونية في لبنان ودبي
 A question arises: «Describe yourself»; the answer is «I am a fighter».
A girl, who left her class at The International School of Choueifat at the age of sixteen to get married, has spent her youth sacrificing life to her three children. Until one day she came up with a decision to continue her Baccalaureate and join school benches again. After completing the School Diploma, she made it to LAU and graduated with a Business Management and Communications Media degree. Olfat was always eager to know about rights so she enrolled at La Sagesse University and graduated with a Bachelor and Master Degree in Public Law.
Her love to her children was shifted to a love of educating young generations through a career as an instructor at LAU.
Life wasn’t easy to Olfat and had been full of obstacles, such that may face each woman in a traditional conservative community. Her worries began to arise about the RIGHTS of every Lebanese Citizen and especially the women among them. New laws have to be enacted and constitutional laws have to be applied correctly to avoid discrimination between men and women. Her goals were determined: Protect Women Against Violence, Allow Them to Give Nationality to their Children, and Give Her the Opportunity to Participate in The Political Field through a Quota in the New Election Laws. This is when she has joined great Linda Mattar’s Association for Women’s Rights.
Olfat believes in the Lebanese people so if she held a seat in parliament; she will work hard to achieve her goals, keeping the main concern and mission for a better Lebanon; building public schools, hospitals, universities to those poor far villages and enhancing their lives with the standards they deserve.
When there’s a will, there certainly is a way. I am a fighter, and I promise I will fight for you «my Lebanon».
Phone Number: 009613308621
Email: olfat.el-sabeh@lau.edu.lb
نشأت ألفت السبع في بيئة عائلية تعنى بالشأن العام فلقد كان والدها مقصداً لخدمة المنطقة يراعي شؤونهم. لم يمنعها زواجها المبكر من متابعة تحصيلها العلمي, فأكملت دراستها الثانوية ثم الجامعية وحصلت على إجازة في إدارة الأعمال من الجامعة اللبنانية ـ الأمريكية
إن طموحها اللامحدود وشغفها لمعرفة حقوق وواجبات المواطن اللبناني دفعها للإلتحاق بكلية الحقوق في جامعة الحكمة إلى عايشتها لمدة ست سنوات متواصلة حتى نالت شهادة المجستير في القانون العام. إن الظروف التي جعلت ألفت السبع للسفر إلى دبي ساهمت في الإطلاع على القوانين السائدة في دولة الإمارات من خلال عملها كمستشاره قانونية في إحدى الشركات. ومن ثم تعاملها مع أشهر المحامين وعلى رأسهم الدكتور حبيب الملا الذي مازلت تعمل معه حتى الساعة. فعندما شعرت بالدور الفاعل الذي يمكن أن تؤديه لوطنها، عادت إلى لبنان لتعيش جيل الشباب من منارة العلم في الجامعة اللبنانية ـ الأمريكية كأستاذة في مادة قانون الأعمال. كان ومازال فوجهها أن ترعى وتراعي مشاكل هذا الجيل وهذا ما دفعها للتفكير بعمل في الشأن العام. وبما أن القطاع الخاص يكمل القطاع العام، كان لابد من الانخراط في المجتمع المدني من  خلال الإلتحاق بالجمعيات. فكان لها شرف عضوية لجنة حقوق المرأة برئاسة المناضلة السيدة ليندا مطر التي عملت جاهدة ولسنوات طويلة على الحث لسن قوانين جديدة تمنع التمييز  بين المرأة والرجل. كما أن هذه المواضيع الشائكة كانت محور عدة ندوات شاركت فيها بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة ومع نواب من البرلمان اللبناني. هي تؤمن أن لبنان بحاجة لكل أبنائه للحد من النزيف الداخلي المتمثل بمشاكل عدة يعني منها الوطد وبحاجة ماسة إلى حلول إن من خلال استحداث قوانين جديدة أو تطبيق القوانين بشكل جيد
أبرز هذه المشاكل برأيها ما يعانيه ابناؤنا وبناتنا من عدم إمكانية حصول الأغلبية على التعليم المجاني الإلزامي خصوصاً في المناطق النائية الفقيرة. وعدم تطبيق الانماء المتوازن المنصوص عليه في مقدمة الدستور ما يؤدي إلى تفاقم الفقر وبطلي اللجوء إلى المخدرات مصدر لمعظم الجرائم
كما أن قانون حماية الشيخوخة لحفظ كرامة الإنسان لابد من العمل على تحريكه وتفعيله
أما المرأة التي تحتل نصف المجتمع أين هي من المشاركة في القرار السياسي من خلال الكوته المرحلية. والمشكلة المزدوجة النتائج المتمثلة بعدم اعطائها الجنسية لأولادها فيتركون من دون هوية ومرض في هجرة العصب الأساس للوطن
إن حلم ألفت السبع كحلم جميع اللبنانيين لا يمكن أن يتحقق إلا بإتحاد كل أطياف وأحزاب المجتمع لتذليل العقبات والعمل سوياً لبناء مجتمع أفضل. فإن تسنت لها الفرصة لتشارك في القرار السياسي ستعمل جاهدة مع زميلاتها وزملائها على تحديث قوانين تواكب العصر وتسهر على تطبيق القوانين والدستور الملتزم بالإعلام العالمي لحقوق الانسان فهي تؤمن بالاستثمار في البشر قبل الحجر
Phone Number: 009613308621
Email: olfat.el-sabeh@lau.edu.lb
 






















 Name: Patricia Elias Smida
Degree: Masters from USJ, Sorbonne, Harvard University
Profession: Lawyer
   الاسم:  باتريسيا الياس سميدا
الدرجة العلمية: ماستر من جامعة القديس يوسف، سوربون، جامعة هارفرد
المهنة: محامية
 Patricia Elias Smida is a lawyer specialized in international law and a committed political woman in the defence of Human Rights Policy.
She is a law graduate in Arab, Lebanese, French and private international law, as well as English and North American business law.
She received her Masters in Lebanon from USJ, two DEAs in France from the Sorbonne and a specialization in the United States at Harvard University.
She has worked in International Arbitration, was a co-founder of the Forum of International Arbitration and a co-founder of the Journal of International Legal News.
She has organized international congresses in Jordan on the subject of international law, and the Senate in Paris on «The Role of Women in the Union for the Mediterranean.»
She intervened as a lawyer on French television to comment on French political and legal reforms in Africa and the Middle East.
She sees herself as a «citizen of the world», and has lived in Lebanon, Africa, France, the United States and England.
She is a committed citizen, having built an Orphanage in Cameroon in 1998, which educates and teaches new skills to children to empower them for their future. She has also worked with several organizations to assist women and to reintegrate them into the French labour market.
In 2008 she was a candidate in the French municipal elections in Paris on an independent list of people from civil life. The list won three seats including one in the Mairie de Paris. From 2011 to 2012 she was an independent candidate in the French legislative elections to be a deputy for the French abroad in Africa and the Middle East. She led an active campaign in 49 countries, travelling abroad to dozens of countries including Lebanon. In Lebanon she ranked second with only 23 votes in the ballot box of difference and served on the constituency over 19 candidates.
Currently, she is calling on Lebanese women to invest in the public and political spheres in their country.
Phone Number: 009613793679
Email: elias.patricia@orange.fr
باتريسيا الياس سميدا هي محامية في القانون الدولي وهي امرأة سياسية ملتزمة في الدفاع عن حقوق الإنسان
تخرجت  بإختصاص حقوق قوانين الدول العربية، القانون اللبناني، القانون الفرنسي،القانون الدولي الخاص وقانون الأعمال الأميركي والإنكليزي
حازت على شهادة الماجستير في لبنان من جامعة القديس يوسف، وشهادتي
 DEA
في فرنسا من السوربون وأكملت اختصاصها في جامعة هارفرد في الولايات المتحدة. عملت في التحكيم الدولي وشاركت في تأسيس منتدى التحكيم الدولي وفي تأسيس مجلة الأخبار القانونية العالمية
نظّمت مؤتمرات عالمية في الأردن على موضوع القانون الدولي  وفي مجلس الشيوخ في فرنسا حول دور المرأة في الوحدة المتوسطية الدولية
كان لها مداخلات كمحامية على التلفزيون الفرنسي للتعليق على الإصلاحات القانونية / السياسية الفرنسية التي تخص بلاد افريقيا والشرق الأوسط
ترى نفسها كمواطنة من العالم بإعتبارها عاشت في لبنان، افريقيا، فرنسا، الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.
هي مواطنة ملتزمة: أنشأت في العام 1998 ميتماً في الكاميرون، لتثقيف الفتيات وتعليمهن المهن الخاصة وتزويدهنّ ودعمهن من أجل مستقبلهن
عملت مع جمعيات عدة لمساعدة النساء على إعادة الإندماج في سوق العمل في فرنسا.
هي اليوم تنادي على النساء اللبنانيات لإستثمار أنفسهن في الحياة العامة والسياسية  في بلدهن
هي امرأة ملتزمة سياسياَ: -  في العام 2008، كانت مرشحة للإنتخابات البلدية الفرنسية في باريس على لائحة تضم شخصيات مستقلة من الحياة المدنية. فازت اللائحة بثلاثة مقاعد احدها في بلدية باريس. -في العام 2011-2012، كانت مرشحة مستقلة للإنتخابات النيابية الفرنسية، لتكون نائباً عن الفرنسيين المغتربين – في افريقيا والشرق الأوسط. قادت حملة ناشطة في 49 بلداً سافرت فيها الى عشرات الدول ومنها لبنان
النتيجة: في لبنان، كانت الثانية بفارق 23 صوتاً في القرعة  فقط والثالثة على الدائرة الإنتخابية في 49 بلداً من أصل 19 مرشحاً

Phone Number: 009613793679
Email: elias.patricia@orange.fr
 























 Name: Rima Tarabay
Degree: PhD in Geography from the University of Sorbonne in Paris
Profession: Consultant for Parliamentary Public Relations and Environmental Projects Coordinator/ Vice President of Lebanon Sea Organization
   الإسم: ريما طربيه
الدرجة العلمية: دكتوراه في الجغرافيا، من جامعة السوربون\بارس
المهنة: مستشارة علاقات عامَّة برلمانيِّة ومُديرة مشاريع بيئية / نائب رئيس جمعيَّة بحر لُبنان
 Rima Tarabay has experienced political life and civil engagement since she was 18. She was affiliated with a Lebanese political party during the civil war, and was responsible for running its sector of foreign press.
Today, she takes pride in benefitting from each and every experience and situation she has been through, having lived through the civil war and multiple wars with Israel, during which she commuted in between villages and towns in South Lebanon as a reporter for the newspaper l’Orient Le Jour.
She met many prominent figures throughout her career. She was eventually appointed by Prime Minister Rafic Hariri as his media consultant, and it was through her that his image came out on the first pages of European and international press as Lebanon's saviour and as the post-war reconstruction hero.
With him, Tarabay co-founded the organization «Sea of Lebanon» to preserve the environment and the sea shore in 2002; currently presided by Mrs. Nazek El Hariri, with Tarabay as vice-president. In her position as a consultant, she formed the bridging link between the European Parliament, European society and Lebanon.
She proposed many projects, and succeeded in turning the project of the border village of Naqoura, as a model environmental village into a Mediterranean project encompassing eight villages of the Mediterranean basin countries.  
Today, Tarabay is working to the best of her abilities on drafting a list of Lebanese women outside the political field to run for Lebanese parliament.
The environment is at the top of Rima Tarabay’s priorities. In particular, she lobbies the government to pass decrees and legislation to preserve what is left of the environment and nature, which represents a true example of real coexistence in Lebanon. She also aspires to establish a collective of Lebanese people to explicitly question notions and concepts related to the Lebanon they want, to enact new legislation that keeps pace with the times, and to progress in the field of personal status laws and human rights in a country that suffers from legislative stagnation, with which it is impossible to live and plan for a better future.

Email: rimatarabay@gmail.com
إختبرت ريما طربيه الحياة السياسيَّة والميدانيَّة منذُ سن الـ 18 عاماً، فانتسبت إلى أحد الأحزاب اللُبنانية في فترة الحرب الأهليَّة، وكانت المسؤولة عن الصحافة الأجنبيَّة فيه. تفخر اليوم بأنها استفادت من كُلّ تجربة مرَّت بها، وهي التي عايشت الحرب الأهلية والحروب مع العدو الإسرائيلي وتنقَّلت أثناءها بين قُرى الجنوب كصحافيِّة في صحيفة الـ
( L`orient le jour)
في إطار عملها التقت شخصيات كثيرة، إلى أنّ  اعتمدها الرئيس الشهيد رفيق الحريري مستشارة إعلامية ومعها خرجَت صورته إلى الصحافة العالميَّة والأوروبيَّة في أولى صفحاتها كمنقذ للُبنان الإعمار بعد أتون الحرب والدَّمار. معه شاركت طربيه في تأسيس جمعية «بحر لبنان» للحفاظ على البيئة والشاطئ في العام 2002 التي ترأسها السيدة نازك الحريري وهي اليوم نائب لها. من موقعها كمستشارة شكّلت جسر وصل بين البرلمان الأوروبي والجمعيَّة الأوروبية ولُبنان. اقترحت المشاريع ونجحت في تحويل مشروع قرية الناقورة الحدوديَّة، كقرية نموذجيَّة بيئية، إلى مشروع بحر متوسطي يضم ثماني قُرى من دول حوض البحر المتوسِّط.  تعمل اليوم  بكل ما أوتيَت من حكمة على مشروع التحضير لقائمة من النساء اللبنانيات، من خارج التصنيف السياسي، لدخولهن البرلمان اللبناني
تحتل البيئة جزءاً كبيراً من أولويات ريما طربيه، وهي تسعى لأن تُقر الدولة  المراسيم والتشريعات للحفاظ على ما تبقّى من بيئة وطبيعة تُمثِّل نموذجاً للتعايش الحقيقي في هذا البلد. كما تطمح لإقامة تجمُّع من اللبنانيين، يطرحون التساؤلات والمفاهيم الصريحة للُبنان الذي يُريديون، ولسن التشريعات الجديدة التي تواكب العصر، والتقدُّم في مجال قوانين الأحوال الشخصيِّة وحقوق الإنسان في بلد يُعاني من جمود تشريعي مُخيف لا يُمكن الإستمرار  معه والعيش والتخطيط لمُستقبل أفضل
Email: rimatarabay@gmail.com























 Name: Rita Chemaly
Degree: In-depth studies in Social and Political Sciences from Saint Joseph University
Profession: Consultant and Communication Manager in several institutions/ Researcher and Writer in Political and Social Sciences
 
  الإسم: ريتا الشمالي
  الدرجة العلميَّة: دراسات مُعمّقة في العلوم السِّياسيَّة والإجتماعيَّة من جامعة القدِّيس يوسف
 المهنة: مستشارة ومسؤولة التواصل في مؤسسات عدّة  / باحثة وكاتبة في العلوم السِّياسيَّة والإجتماعيَّة
 
 Rita Chemaly started her journey early, as a spirited girl who continuously proved herself to her peers. Since she was 24, she served in several critical positions. Her assignments came in succession, from editor-in-chief at the Bassel Fuleihan Institute, to Researcher at the Collective for Research and Training on Development Action, and development consultant at the National Commission for Lebanese Women.
Today, she is almost 30 and a top-notch researcher. In 2007, she completed an in-depth research on civil movements and revolutions, and wrote a case study on the «Lebanese Spring 2005». She won the Samir Kassir Award for Freedom of the Press from the European Commission, and published a book in this field in France. Besides being a researcher, Chemaly has the potential of a lawmaker.
She is Lebanese par excellence. She blends between scientific field research based on numbers and the sheet of laws and legal and development projects. A sheet of laws accompanies her journey of struggle, including those which she is seeking to amend and enact in parliament. She urges the Lebanese legislator to vote on projects related to equality between women and men in Lebanon.
She seeks to support the political participation of Lebanese women at all levels, starting from the parties and municipalities up to the top, first-level state positions. She strives to legally amend the nationality law and articles of the Labor Law, and to develop articles criminalizing sexual harassment, as well as others still waiting for legislation, in addition to a special law for political parties.
In the development field, Rita Chemaly seeks to work on a national plan that would include municipalities providing support to development projects. She looks forward to executing environmental projects, such as the use of alternative energy, the mitigation of pollution, and the development of a national plan for public transport. She additionally has a vision for the rehabilitation of prisons, and building new ones with special programs for juveniles and women.

Phone Number: 009613512888
Email: ritachemaly@hotmail.com

بدأت ريتا الشمالي رحلتها باكراً، فتاةً مُناضلة أثبتت جدارتها بين بناتِ جيلِها. منذُ سن الـ 24، إستلمت مناصب هامَّة. تتالت مهامُها، من مسؤولة التحرير والتواصُل في معهد باسل فليحان، ومن ثُمَّ في مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي، إلى مُستشارة تنمية المشاريع في الهيئة الوطنيَّة لشؤون المرأة اللُبنانيَّة
ضربَت جُدران الثلاثين باحِثة من الطراز الرّفيع. أنجزت في العام 2007، بحثاً مُعمَّقاً عن التحرُّكات الجماعيَّة والثورات وكتبت دراسة عن حالة «الربيع اللبناني 2005». نالت جائزة سمير قصير للصحافة من المفوضيَّة الأوروبيَّة، وأصدرَت كتاباً في فرنسا في هذا المجال
إلى جانب كونِها باحثة، تبدو الشمالي مشروع مُشرِّع. لُبنانيَّة مُميَّزة، تُزاوج بين البحث الميداني العلمي المبني على الأرقام وبين ورقة القوانين والمشاريع القانونيَّة والتنمويَّة. ترافق رحلة نضالها ورقة قوانين، منها ما تسعى إلى تعديله ومنها إلى إقراره في البرلمان. عملت لحثّ المُشترع اللُبناني على  التصويت على مشاريع باتجاه المساواة بين المرأة والرجُل في لُبنان. تسعى إلى دعم المُشاركة السياسيَّة للمرأة اللُبنانيَّة على جميع المُستويات، بدءاً من الأحزاب والبلديَّات والمَختَرة وصولاً إلى المراكز والفئات الأولى في الدَّولة. ترغب في ِتَعديل قانونَي الجنسية، ومواد من قانون العمل، واستحداث مادة تجرّم التحرش الجنسي، وغيرها من القوانين التي لا تزال تنتظر التشريع، بالإضافة إلى وضع قانون خاص بالأحزاب
على صعيد التنمية، تسعى ريتا الشمالي للعمل على خطّة وطنيّة تشمل البلديات لدعم المشاريع التنمويَّة. تتطلَّع لمشاريع بيئية، كاستعمال الطاقة البديلة والتخفيف من التلوًّث ووضع خُطةَّ وطنيَّة للنقل العام المُشترك. تمتلك رؤيةً لإعادة تأهيل السجون، وبناء أخرى جديدة مع برامج خاصَّة للأحداث والنساء
Phone Number: 009613512888
Email: ritachemaly@hotmail.com
 























  Name: Yara Youssef Nassar
Degree: Master in Political Science from the Lebanese University
Profession: Executive Director of the Lebanese Association for Democratic Elections and writer
  الإسم:  يارا يوسف نصار
الدرجة العلمية: ماجستير في العلوم السياسية من الجامعة اللبنانية
المهنة: المديرة التنفيذية للجمعية اللبنانية لديمقراطية الإنتخابات وكاتبة 
 Yara Nassar holds a Master degree in political science from the Lebanese University and is highly knowledgeable in her field of expertise. She launched her career from the Lebanese Association for Democratic Elections - LADE - where she eventually served as the executive director.
She served as an elections’ observer multiple times in several Arab countries, trained delegates of political parties in Morocco in 2007 and was part of an Arab team of experts on elections in Lebanon, Egypt and Palestine. She also monitored the presidential elections in Yemen in 2006.
Nassar unwaveringly continues her struggle for an electoral law that ensures fair representation for all Lebanese rather than the unfair and discriminating laws the system currently follows. From her position in LADE,  Nassar insists today on improving the electoral process by working to achieve a proportional electoral law that takes the women’s quota into account. She directs her efforts at proposing mechanisms that allow for the participation of all Lebanese in the electoral process, especially the expatriates and those with special needs and to lowering the voting age to 18 years instead of 21.
 Yara Nassar is also keen on the issue of women’s rights and attempts to highlight the difference between the visible and exposed issues and those that remain hidden. Women are largely unprotected in Lebanon, so work should be done to adopt a civil law for personal status prohibiting violence against women and granting women the right to pass their citizenship to their husbands and children. Nassar also tries to work on increasing development projects through the municipalities to improve the conditions of underserved areas, in addition to working on a capacity building project based on the principle of accountability and disregarding favoritism to enable citizens to hold their government, municipalities and decision-makers accountable.
Phone Number: 009613 871388
Email: yara.n@lade.org.lb
 تسلّحت يارا نصّار بماجستير في العلوم السياسيّة  من الجامعة اللبنانية وبثقافة واسعة. دخلت مجال العمل من باب «الجمعية اللبنانية لديمقراطية الانتخابات»، واستلمت منصب المديرة التنفيذية فيها. خاضت تجارب عديدة في مجال العمل  كمراقِبة للإنتخابات في أكثر من بلد عربي، وعملت كمدرّبة  لمندوبي الأحزاب السياسيّة في المغرب في العام 2007 وجزء من فريق عربي مؤلف من 12 خبيراً انتخابياً من لبنان مصر وفلسطين، بالإضافة إلى مراقِبة للانتخابات الرئاسية في اليمن في العام 2006
واصلت نصّار بدون يأس نضالها للعمل على إقرار قانون إنتخابي يحقّق صحّة التمثيل للبنانيين كافة بدلا" من القوانين المجحفة وغير العادلة المعتمدة. من منصبها في الجمعية، لا تزال حتى اليوم نصّار تحسين سير العملية الانتخابية عبر العمل لتحقيق إقرار قانون انتخاب وفقا" للنظام النسبي ويراعي الكوتا النسائية في التمثيل. توظّف جهودها لطرح آليات تسمح بمشاركة اللبنانيين كافة في العملية الإنتخابية، خصوصاً منهم المغتربين وذوي الحاجات الخاصة، وخفض سن الاقتراع الى 18 عاماً بدلاً من 21 الذي هو من أولى الأمور التي تعمل عليها
 في الوقت عينه، تولي يارا نصّار ملف حقوق المرأة أهمية كبيرة محاولة تسليط الضوء على الفرق بين ما هو ظاهر وما هو حقيقي منها، إذ لا يزال معظمها غير محمي في لبنان، لذلك يجب العمل على إقرار قانون مدني للأحوال الشخصية يسمح بتحريم العنف ضد المرأة وبمنحها حق إعطاء الجنسية لزوجها وأولادها. تحاول العمل على زيادة المشاريع التنموية من خلال البلديات من أجل تنمية المناطق المحرومة، بالإضافة الى العمل على مشروع لبناء القدرات يعتمد مبدأ المحاسبة ويلغي المحسوبيات ليتمكن المواطن من  محاسبة المسؤولين والحكومة والبلديات وصانعي القرار
Phone Number: 009613 871388
Email: yara.n@lade.org.lb